مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر صلاح الدين مرزوقي
"رسائل الحياة" مدخلي إلى الشعر
نشر في المساء يوم 24 - 11 - 2009

صدرت للشاعر الجزائري المقيم بفرنسا، صلاح الدين مرزوقي، مجموعة شعرية تحت عنوان: "رسائل الحياة"، وقد تزامن ذلك مع الطبعة الأخيرة لفعاليات الصالون الدولي للكتاب بالجزائر.. في هذا السياق اتصلنا هاتفيا بالشاعر صلاح الدين وكانت لنا معه هذه الدردشة...
- من هو صلاح الدين مرزوقي ببساطة؟
* صلاح الدين من مواليد 1970 بباريس عشت بالجزائر مدة من الزمن حتى مرحلة الجامعة ثم عدت الى فرنسا، أنا من مدينة حجيلة ببوسعادة ولاية المسيلة، متزوج من جزائرية الأصل والمنبت، لي خمسة أبناء أكبرهم دنيا الكفيفة وصغراهم رحمة.
- ومن هو صلاح الدين الشاعر؟
* حقيقة، لم أكن أعرف أن كلماتي وكتاباتي التي ظلت حبيسة الأدراج، هي شعر وكنت أكتب دون ملل عندما تحضرني الكلمات.
- ولكن لم ولمن كنت تكتب؟
* في بداية الأمر كانت كتابات عادية على شكل رسائل حب لزوجتي أي عندما كانت خطيبتي، وبعدها استمرت الكتابات عن كل موقعة أو مؤثر.
- ومن الذي اكتشف صلاح الدين الشاعر؟
* في الحقيقة صديقي عيسى شريط الذي شجعني على استحداث موقع على الشبكة العنكبوتية وتفريغ محتويات كتاباتي، ثم في أصوات الشمال وبعدها في الجرائد اليومية والمؤنسات الشعرية التي كنا نقيمها عن طريق السكايب مع مجموعة من الشعراء، الذين كانوا يشجعونني على بذل المزيد من الجهود.
- وما عنوان القصيدة التي شعرت أنها في مستوى النشر؟
* قصيدة "أبي" ثم قصيدة "ارحلي".
- عودة إلى أول كتاب لك نزل إلى السوق من مطبعة أسامة للنشر، كيف كانت العلاقة مع الناشر؟
* أشكرك على هذا السؤال، أولا أبارك الناشر الذي وعد فوفى رغم أنه لم يأخذ مني ولا سنتيما، عكس ناشر قبله لم يف بما وعد رغم أنه أخذ مني مبلغا ماليا معتبرا.
- كيف حدث الاتصال بينك وبين الناشر الجديد؟
* كان يستمع لأشعاري عن طريق السكايب ويقرأ لي بأصوات الشمال، فأخذ على عاتقه أن يساعدني ويظهر كتاباتي الشعرية لكافة القراء، فوعدني بأن ينشره لي بمناسبة المعرض الدولي للكتاب وكان ذلك.
- لماذا لم تأت الى الجزائر لحضور مناسبة صدور أول عمل لك؟
* الظروف منعتني من ذلك ولكني كلفت زوجتي ووالدي بهذه المهمة.
- حدثنا عن قصائد "رسائل الحياة"؟
* في ظرف قصير طلب مني الناشر أن اختار بعض القصائد لنشرها، فاخترت من بين 42 قصيدة التي بحوزتي من كل طبع وحادثة قصيدة، ونوّعت بين الغزل والمدح والهجاء، ما دام أنه أول كتاب فأردته كوكتالا وسميته "رسائل الحياة" لعله يحتفظ بالنبض.
- وهل تعد القراء بالمزيد؟
* هناك قصائد عديدة تنتظر الفرج بحول الله.
- كيف لصلاح الدين المقيم بالغربة أن يتقن اللغة العربية وأن يكون متأثرا بالتاريخ والحضارة الجزائرية؟
* لأنها حضارتنا ولا يجب أن ننسى جذورنا العميقة المتأصلة.
- ننتظرك إذن بالجزائر وبين يديك المزيد مما جادت به قريحتك...
* شكرا لكم ولأصوات الشمال وللناشر بلقاسم ولكل من ساعدني كصديقي عيسى شريط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.