التحضيرات للاستفتاء على الدستور توقظ أحزاب وجمعيات من سباتها    بوقادوم يصل إلى العاصمة المالية باماكو    القضاء على ارهابي بولاية جيجل    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    بن عائشة: موقف حركة النهضة سيكون "مسؤولا و واضحا"    "بوزهرون"    توقيف 4 اشخاص من بينهم امرأة مشتبه فيهم في قضية التخريب والمساس بحرمة الموتى بعنابة    رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء        عدل توجه إعذارا ثانيا لمؤسسة إنجاز 2000 مسكن القنطرة بعنابة    المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان    مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا في 5 أكتوبر القادم    OPPOتطلق سلسلة هواتفها Reno3 بمزايا تصوير احترافية في الجزائر    "مقابر الأرقام".. الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    السباعي الجزائري في تربص إعدادي بعنابة    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا بهولندا    كعروف: "أنا على اتصال دائم ومبارشر مع الزلفاني"    زهير عطية يسحب ترشحه رئاسة مجلس الإدارة    تحسيس المواطن بضرورة التصويت دون التدخل في اختياره    وهران: توقيف 19 مرشحا للهجرة غير الشرعية بعرض البحر    عقد نجاعة لتقييم أداء الوحدات بداية من 2021    الوعود كثيرة والواقع مر والمواطن ضحية الانتظار    فتح تحقيق بشأن تحويل 10 ملايين دولار    المنظمة الوطنية للناقلين الجزائريين تتبرأ    العرض الأول للفيلم الجزائري "مطاريس" بمهرجان مالمو    أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة    زهرة بوسكين تصدر مجموعتها القصصية "ما لم تقله العلبة السوداء"    طُرق استغلال أوقات الفراغ    عناصر الجيش تقضي على إرهابي بتاكسانة بجيجل    بن بوزيد: الوضعية الوبائية في الجزائر مستقرة    بريطانيا تصل إلى مرحلة حاسمة في مواجهة كورونا    نهاية أزمة "تيك توك"؟    وكالة دعم وتشغيل الشباب " لونساج "باتنة تسطر خرجات ميدانية لفائدة أماكن الظل    فوبيا الزلازل تلازم الجزائريين من جديد    برناوي ينسحب من رئاسة اتحادية المبارزة    توقيع اتفاقية تعاون بين المركز الجزائري للسينما والمدرسة العليا للصحافة    الولايات المتحدة تعلن عودة كل العقوبات الدولية على إيران    الفلاحون الشباب رهينة ممارسات بيروقراطية بأدرار    الوقاية من آفات النخيل بتندوف: تحقيق نتائج "جيدة" في مكافحة البوفروة وسوسة التمر    أمطار رعدية على 7 ولايات    كورونا.. أكثر من 30 مليون مصاب حول العالم    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    المضمر في الشعر الجزائري المعاصر (الحلقة الثانية)    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استلام المحطة البرية الجديدة في السداسي الأول لسنة 2010‏
نشر في المساء يوم 10 - 01 - 2010

بعد مرور 13 سنة على اقتراح مشروع إنجاز محطة برية جديدة بولاية تيزي وزو، أصبح الحلم الذي كان يراود السكان طيلة هذه المدة واقعيا، حيث ينتظر أن تتدعم ولاية تيزي وزو بمحطة لنقل المسافرين قادرة على استيعاب العدد الهائل من المسافرين والحافلات الذي يقصدها يوميا، حيث يجد المسافرون بهذه الولاية، وكذا قاصدي المدينة من مختلف ولايات الوطن، صعوبة في التنقل، إذ بات من الضروري إنجاز محطة جديدة وبديلة تستجيب لحركة النقل، حيث أصبحت المحطة البرية الحالية غير قادرة وعاجزة عن توفير شروط حركة النقل، مما ولد حالة من الفوضى بالرغم من مجهودات مسؤولي المحطة ومديرية النقل للتحكم في الوضع وضمان تنظيمه، إلا أنه أصبح من الصعب تسييره وتحسينه أمام التوافد الكبير الذي تعرفه المحطة من الفترة الصباحية إلى غاية غلق أبوابها.
وحسب ما أكده السيد كمال رزيق، فإن هذا المشروع هام بالنسبة للسكان خاصة والولاية عامة، على اعتبار أنه يعد من بين أهم المشاريع التنموية التي حظي بها قطاع النقل بالولاية، والذي حرصت مديرية النقل على إنجازه في أرض الواقع، كما أنه يعتبر أهم مكسب حققته الولاية بالنظر إلى المدة التي تم اقتراح فكرة تدعيم ولاية تيزي وزو بمحطة برية جديدة، حيث ينتظر حسب السيد رزيق استلام المحطة خلال السداسي الأول لسنة 2010، خاصة بعد تسجيل تقدم أشغال الإنجاز ب 90 بالمائة، إذ تبقى بعض الروتوشات لتكون جاهزة لاستقبال المسافرين.
وعبر العديد من المواطنين والمسافرين القادمين من مدن الولاية أو الولايات المجاورة، عن استيائهم من طول الانتظار بالمحطة التي تعاني المساحات المخصصة للانتظار من الضيق، كما أنهم يعانون من غياب قاعات الانتظار، حيث يضطرون إلى الانتظار بالأرصفة سواء كان الجو باردا أو حارا، الأمر الذي زاد من تذمرهم، خاصة في بعض الحالات التي تتطلب توفير أدنى شروط النقل، خاصة بالنسبة للمرضى، الحوامل والمعاقين وغيرها من الفئات التي تتطلب تهيئة وتوفير الأجواء الملائمة التي من شأنها أن تضمن راحة المسافرين، لاسيما هذه الشريحة الحساسة، ثم زاد ضيق المساحة من حدة المشكلة، حيث أدى إلى الازدحام والاكتظاظ بالأرصفة، كما لم يخف ناقلو المسافرين من جهتهم، امتعاضهم وتذمرهم من هذه الوضعية التي لازمتهم لعدة سنوات والتي تعرف تدنيا وتدهورا شيئا فشيئا، خاصة أمام ارتفاع عدد المتوافدين على المحطة من خلال فتح خطوط جديدة للنقل ما بين الدوائر والولايات، والذي ترتب عنه ضيق في المساحة المخصصة لمواقف للحافلات، رغم وضع مسؤولي المحطة جدول توقف أو برنامج ينظم أوقات دخول وخروج الحافلات من المحطة بغرض التقليل من حدة الازدحام، حيث أعرب كل من المسافرين وأصحاب الحافلات عن فرحتهم بمبادرة المسؤولين بقطاع النقل بالولاية إلى تحقيق حلمهم و انجاز محطة جديدة التي اختيرت لها قطعة أرضية واقعة بكاف النعجة.
وقد جاء قرار المسؤولين بمديرية النقل لولاية تيزي وزو، إعادة بعث مشروع إنجاز محطة جديدة في الوقت المناسب، حيث وبالرغم من التحسن المسجل والذي شهدته حافلات نقل المسافرين بتوفرها على الشروط الملائمة التي تضمن تنقل المواطنين من منطقة إلى أخرى في ظروف جيدة، بما في ذلك تدعيمها بمكيفات هوائية مقارنة بالحافلات القديمة التي تتعرض لتعطلات مستمرة بسبب قدمها، وكذا عدم توفرها على أدنى شروط السلامة، حيث برمجت مشروع إنجاز محطة الذي كان وفي كل مرة يصادف مشكل نقص العقار وغياب أرضية ملائمة لاحتضانه، وكان في كل مرة يقع الاختيار على أرضية ويشرع في انجاز الدراسات عليها سرعان ما تظهر صعوبات ومشاكل لا تنتهي ليتم تأجيل المشروع إلى موعد لاحق، وأخيرا تم تحقيق هذا الحلم الذي لم يكن سكان الولاية يوما يؤمنون أن يتحقق أمام جملة العقبات التي صادفها.
للإشارة، يرتقب أن تتدعم المحطة البرية الجديدة بعدة مشاريع تنموية أخرى، حيث ينتظر أن يتم ربطها بمشروع النقل بالعربات المعلقة بالسلك الكهربائي أو التليفيريك، حيث ينتظر ومباشرة بعد استلام مشروع المحطة الشروع في أشغال ربط أعالي أرجونة بمدينة تيزي وزو، كما برمجت مديرية النقل أشغال ربط المحطة البرية بخط السكة الحديدية ليتمكن المسافرون بتيزي وزو سواء بين المناطق المجاورة أو ما بين الولاية والولايات الأخرى، وبعد إنهاء كل المشاريع المبرمجة بالولاية، اختيار الوسيلة التي تريحهم أكثر للتنقل على متنها. كما يرتقب أن يشرع مسؤولو قطاع النقل بالولاية في إعداد مخطط النقل من أجل تنظيم حركة النقل بمدينة تيزي وزو التي تعاني الاختناق والفوضى لتتنفس، حيث يجد قاصدها صعوبة في الوصول في الوقت أمام الطوابير الكبيرة للسيارات التي تتوافد عليها من مناطق مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.