وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جيسكار ديستان    وفاة 12 شخصا اختناقا بالغاز وانقاذ 278 آخرين خلال شهر نوفمبر    إتفاق بين وزارة الثقافة والمجلس الوطني الاقتصادي على إنجاح مبادرة منتدى الاقتصاد الثّقافي    استمرار تساقط الأمطار الرعدية الغزيرة على المناطق الشرقية    مالديني: "بن ناصر لم يخيب ظني"    عودة المدافع مباركي بعد استنفاد العقوية    تعزيز النظام الوطني لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل    حملة كولونيالية لابتزاز الجزائر اقتصاديا و سياسيا    الفريق شنڤريحة يعزي عائلة الشهيد للماية سيف الدين    «لم يسبق للجزائر أن بلغت مثل هذا المستوى من ندرة الأدوية»    «لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية"    مباريات الرابطة المحترفة الأولى    جديد "أونساج": إلغاء شرط البطالة في الحصول على قروض    استئناف الدروس يتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    متفائل بمستقبل الجزائر الاقتصادي وتمديد سياسة أوبك    30 ألف طلب لجدولة ديون "أونساج"    صلاحيات وزير الانتقال الطاقوي تحدّد بمرسوم تنفيذي    رئيس المجلس الشعبي يعزي عائلة النائب لخضر دهيمي    سيد عمار يندّد بصمت مجلس الأمن الدولي    الاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير2971 "ستكون من منعة بولاية باتنة"    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    دين الحرية    التجاوزات في الكركرات تقوّض السلم في المنطقة    بوقادوم: الجزائر تسجل "ببالغ الاسف" تجدد بؤر التوتر المسلح في القارة الافريقية    معاناة ازيد من 300 طفل مصاب بالشلل الدماغي    سكان قرية الملعب بتخمارت يطالبون بغازالمدينة    وفد من الوزارة بتيزي وزو لدراسة وضعية "أونيام"    الانطلاق في زراعة 200 هكتار من السلجم الزيتي    الإقصاء في زمن الوباء    كرة الجحر لكسر الحجر    رئيس مجلس الأمن: "خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير مصيره أكثر من اللازم"    د.فوزي أمير.. قصة حياة    وصول أكثر من 50 مركبة قادمة من ميناء «أليكانت»    من يرفع همّة «أصحاب الهمم»    أسئلة ل6 وزراء اليوم    ساند بإخلاص ثورة نوفمبر    الاستثمارات وفق الشفافية والمرونة    جرّاد يعزّي الأسرة التيجانية    4537 مخالفة للوقاية من "كوفيد 19"    أنغام من أيام الرحالة    أساتذة وباحثون جامعيون: دعوة إلى مراجعة برامج تكوين طلبة علوم الإعلام والاتصال لمواكبة العصرنة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    لجان القرى تفرض عقوبات مالية على مخالفي الحجر    غرس 26 ألف شجيرة زيتون    2400 طلب سكن تحاصر "المير"    "آلان بورت" يستدعي 21 لاعبا لتربص العاصمة    الإدارة تستدعي اللاعبين المعنيين بلجنة المنازعات    بوغرارة يلوح بالاستقالة    وضعية مالية حرجة في انتظار عودة النقل الجوي    سكنات راقية تغرق في النفايات    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    مبادرة لتسويق الكمامات دون هوامش ربح    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    الحكومة الإيرانية: وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة    وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي : رجل السلام الذي لطالما سعى لتكريس العيش معا    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام أشغال الندوة الدولية للغاز المميع بوهران
تفاؤل بالتوجهات الإيجابية للسوق
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2010

اختتمت عشية أمس فعاليات الندوة الدولية للغاز المميع في دورتها ال16 بمركز الاتفاقيات بوهران بتأكيد العديد من الخبراء والمهتمين بالصناعة الغازية في العالم وعبر كبريات الشركات العالمية تفاؤلها بالتوجهات الإيجابية للسوق أحسن مما هو عليه بعد مرور الأزمة الحالية المتسمة بانخفاض أسعار الغاز في الأسواق العالمية جراء اعتماد الولايات المتحدة الأمريكية على تكنولوجيات عالية في مجال البحث والتنقيب الأمر الذي جعلها تسعى إلى تأكيد استقلاليتها في المجال الطاقوي.
ورغم هذا الواقع الصعب للدول المنتجة وخاصة منها النامية إلا أنّ الخبراء المهتمين بهذا القطاع أكدوا أن آفاق الإنتاج والاستغلال في مجالات البحث والتنقيب والنقل واعدة جدا وذلك من خلال الاستمرار في بعث الاستثمار وتوجيه جهود التنمية الغازية في البلدان المنتجة والمصدرة في الوقت نفسه.
تأتي هذه التأكيدات من المداخلة المهمة التي ألقاها السيد غي اوتن نائب رئيس مجمع ''شال'' التي أكد فيها أن الدراسات الاستراتيجية الحالية تؤكد بأن الاهتمام بمجال الصناعات والإنتاجات الغازية المستقبلية ستعرف ارتفاعا يقدر ب25¥ مع آفاق 2020 وهو ما يعادل 4 تريليون متر مكعب، كما أن هذه الطاقات ستعرف استغلالا هاما مع تطور الصناعة الغازية خلال العشرية المقبلة، كما أن الطلب على الغاز الطبيعي بمختلف صيغه (الميتان والبروبان والبوتان) ومختلف المنابع الغازية الأخرى في شمال القارة الأمريكية سترتفع بشكل غير متوقع من طرف العديد من الخبراء والمهتمين بالبحث في الصناعات الغازية، وفي هذا الإطار أعطى نائب رئيس مجمع ''شال'' المثال بالصين التي تعرف نموا مرتفعا جدا وتؤكده كذلك السياسات الحكومية الجديدة التي تبحث بشكل دائم في تنويع مصادر الطاقة وعليه فإن مشاريع نقل الغاز في آسيا وروسيا وأمريكا هي في حقيقة الأمر عشرات من الملايير من الأمتار المكعبة من الغاز الواجب الاستثمار فيه الملايير الكثيرة من الدولارات.
بقية المتدخلين والمناقشين على مستوى الورشات أكدوا كذلك في مداخلاتهم المتعددة أنه سيتم بناء على البحوث التي يقومون بها استحداث العديد من الأسواق الجديدة وهو ما يفتح المجال واسعا أمام الدول المنتجة لعدم القلق والتقليل من مخاوفها وعن سبب هذه الزيادات فإن الخبراء يؤكدون أن الانخفاض المسجل حاليا في الأسواق يعادل 4,3¥ من الطلب ولكن مع الخمس سنوات المقبلة على أبعد تقدير ستعرف مختلف الاسواق الحالية وكذا تلك التي سيتم استحداثها توازنا كبيرا بفعل تحقيق التنمية، خاصة وأن جل الخبراء والمتخصصين وكذا المهتمين بالصناعة الغازية يؤكدون على أن الطلب سيرتفع مع حدود سنة 2030 بمالا يقل عن 40¥ وسيتضاعف هذا الرقم مع حلول سنة .2050
وفي نفس هذا الموضوع سبق للسيد شكيب خليل أن قال بأن المجهودات المبذولة حاليا في مجال الطاقات المتجددة لا يمكنها في أقصى الحالات أن توفر أكثر من 10¥ من الطلب العالمي على الطاقة وذلك بسبب التراجع المالي للعديد من الدول المتطورة في هذا المجال.
ولعل أحد أهم الرهانات التي يجب على منتجي الغاز الطبيعي المميع مواجهتها في السنوات المقبلة هو ضرورة بقاء الدول المنتجة للغاز الطبيعي المميع في استراتيجتها ووجهتها التي حددتها لنفسها في إطار العقود طويلة المدى كما يؤكد ذلك السيد عمر معليو المختص في مجال الطاقة على مستوى مؤسسة سوناطراك.
وفي هذا الإطار فإن الجزائر -كما أكد ذلك السيد عبد الحفيظ فغولي المدير العام بالنيابة لمؤسسة سوناطراك- مازالت مؤمنة بالتوجه الحالي للسوق الغازي العالمي وفق استراتيجية مبنية عى العمل طويل المدى وهي تعمل بمعية كل شركائها قصد تنمية وتطوير سوق الغاز الطبيعي المميع خاصة وأن الصناعة الغازية الجزائرية تتميز بخصوصيات نادرة عبر العالم الشيء الذي جعل الوزراء المجتمعين بوهران في المنتدى العاشر يعملون على وضع شعار خاص بالمنتدى ويسعون من خلاله الى تأسيس القواعد ووضع الأسس الاستراتيجية لعمل موحد يمكن المنتجين والمصدرين والمستهلكين من تحقيق التوازن في العرض والاسعار العادلة التي تخدم الجميع في مجالات النمو الاقتصادي.
أما فيما يخص الجزائر فقد ذهب السيد شكيب خليل في كلامه خلال إحدى لقاءاته الصحفية التي عقدها أن وضع الجزائر وموقعها إضافة الى العديد من العوامل الأخرى يحتم عليها تنويع الزبائن وتدعيم الموقع في الاسواق العالمية الحالية والجديدة كما ذهب الى حد المطالبة بضرورة مراجعة الكيفيات التسويقية التقليدية والعمل وفق أطر جديد في البحث على الأسواق الجديدة، ومن ثم فإن عقود التموين المستقبلية ستكون أكثر مرونة مما يمكن ضمان الرقابة على مختلف قنوات الانتاج الغازي الشيء الذي يمكن من التقليل من تكاليف انجاز الهياكل لأنه بالنظر الى المحيط المتقلب يجب تنويع قدرات الانتاج والتصدير كذلك لأن التوجه الى عقود تموين جديدة -حسب شكيب خليل- لا يعني أبدا التقليل من أهمية المرونة في التعامل مع الزبائن بل أن ذلك يعطي الإمكانيات لمؤسسة سوناطراك من تثمين قدراتها في المجالين الطاقوي والبشري في اطار البحث على أسواق جديدة والسيطرة عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.