5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة        وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    الجزائر تدعو إلى دعم متواصل للدول الضعيفة    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    اليوم سيحسم في مصير عضوية إسرائيل في الإتحاد الإفريقي    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بنيامين ستور يقرأ ''ميتران وحرب الجزائر''‏
اليسار الفرنسي مسؤول أيضا عما جرى
نشر في المساء يوم 03 - 11 - 2010

فتح المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا أول أمس في محاضرة ألقاها على هامش المعرض الدولي للكتاب صفحة أخرى من تاريخ الثورة التحريرية من خلال آخر إصداراته ''ميتران وحرب الجزائر''.
أكد ستورا أنه مرتبط عضويا بورشة التاريخ التي يكاد لا يخرج منها منذ 30 سنة، من الابحاث بداية من أطروحته ''مصالي الحاج'' وصولا الى آخر الاصدارات وكلها تحاول قراءة صفحات من تاريخ الثورة التحريرية، التي أثرت على مسار التاريخ ليس فقط بالنسبة للجزائر بل لفرنسا أيضا.
وأشار ستورا الى أنه يعتمد في بحثه على أسلوب البيبليوغرافيا وذلك منذ سنة 1970 حينما كتب عن مصالي الحاج وصولا الى ميتران مرورا بكتاب ''معجم شخصيات المناضلين الوطنيين الجزائريين'' سنة 1980 الذي كتب فيه عن 600 شخصية، وكذلك الحال بالنسبة لكتاب ''فرحات عباس'' الصادر في بداية التسعينات ابتداء من سنة 2000 التفت ستورا الى الشخصيات الفرنسية التي كانت لها علاقة بالثورة الجزائرية فكانت البداية مع ''ديغول وحرب الجزائر'' ثم ''ميتران وحرب الجزائر'' يقول ستورا في هذا الشأن ''لا يمكن لأية كتابة تاريخية أن تتجاوز أو تفرط في الجانب البيبليوغرافي الذي اصر على التمسك به من باب أن المجتمعات تعرف وتصنع برجالها''.
ويضيف ستورا في تدخله أن الشائع كان دوما ارتباط حرب الجزائر (54 - 62) باليمين الفرنسي الذي كان يمثله آنذاك الجنرال شارل ديغول لذلك فإن اليمين وحده حسب كل ما كتب وقيل هو الذي يتحمل هذه الحرب سواء بإيجابياتها أو سلبياتها.
لكن المهم الذي كثيرا مالم يتم تداوله هو مسؤولية التيار اليساري الفرنسي أثناء حرب الجزائر، علما أن الحكومة الفرنسية في تلك الاثناء كانت يسارية (اشتراكية) وبالتالي فقد لعب اليسار الفرنسي دورا قياديا ومسؤولية مباشرة فيما جرى.
أشار ستورا أيضا الى أن كل ما يتعلق بتاريخ التيار اليساري الفرنسي بالجزائر لفته الاسرار وأصبح طابوها لا يطرح في الساحة الفرنسية عكس التيار اليميني الذي غالبا ما تنسب له كل جرائم وتجاوزات حرب الجزائر.
عن أسباب ظهور هذا الكتاب ''ميتران وحرب الجزائر'' في هذا التوقيت بالذات أوضح ستورا أن السبب يرجع الى فتح الارشيف الفرنسي أمام الباحثين خاصة فيما يتعلق ببعض الوثائق التاريخية الحساسة وهو الامر الذي لم يكن موجودا منذ 10 سنوات مضت ولعل من أهم الوثائق تلك التي أفرجت عنها وزارة العدل الفرنسية والخاصة بحرب الجزائر، هناك أيضا القناعة التي توصل إليها بعض اليساريين الفاعلين في هذه الحرب والذين قدموا شهاداتهم ''وتحدثوا عن كل شيء'' مؤكدين أن هذا الوقت هو الانسب للحديث، منهم مثلا ميشال روكار، بروسلي، غولان دوما وجيزال حليمي محامية جبهة التحرير الوطني وغيرهم.
فاجتمع الارشيف والشهادات مما استوجب الكتابة إضافة الى توفر بعض الكتابات السابقة والنادرة ككتاب ''جون لوك'' أواخر الثمانينات الذي تناول سيرة ميتران.
استعرض ستورا بعض الجرائم التي وقعت أثناء حرب الجزائر بمباركة من السلطة التي كان فيها ميتران وزيرا للعدل وكان له ثقل ربما أكثر من ثقل رئيس الجمهورية الرابعة.
خلال هذه الفترة وقعت جريمة ايفتون والتي تسمى حاليا ب''قضية ايفتون'' والتي تعتبر طابوها في التاريخ الفرنسي وهي تخص الحكم بالاعدام بالمقصلة ضد مناضل فرنسي التحق بصفوف الثورة الجزائرية ولم يحظ هذا الفرنسي بحقه في الدفاع وعوقب بوحشية تفوق حجم ''الضرر الذي قام به'' حيث حاول وضع قنبلة في محطة غاز لكنها لم تنفجر.
المثال الثاني الذي أعطاه ستورا هو الشهيد أحمد زبانة أول معدم بالمقصلة أثناء الثورة (1956) ولم تعرف أسباب اعدامه مما عجل في اندلاع معركة الجزائر العاصمة وكلتا القضيتين لم تسقطا بالتقادم ولازالتا مفتوحتين.
الكتاب تضمن أيضا شهادات بعض الجزائريين منهم ياسف سعدي وأخ الشهيد زبانة وكتابات تاريخية جزائرية عن التعذيب والقتل ووثائق مهمة وتطرق أيضا الى اعتقال وقتل زوجة علي بومنجل من طرف أوساريس.
يوضح الكتاب كذلك أن ميتران واليسار الفرنسي عموما في الفترة ما بين 1954 و1957 كان مناصرا لفكرة الجزائر-فرنسية وضد فكرة الاستقلال وعدم طرح أية بدائل سياسية لصد عنف الحرب.
في هذه الاثناء خاصة مع بداية الثورة سنة 1954 كانت الحركة الوطنية الجزائرية مجهولة تماما في الوسط السياسي الفرنسي بباريس لذلك تفاجأ الفرنسيون باندلاع الثورة على الرغم من المطالب الراديكالية الجزائرية التي تم طرحها وتجاهلتها فرنسا منذ 30 سنة (منها الاستقلال) قوبلت الثورة مباشرة بالرفض الجاهز ثم ضرب مناضلو حركة انتصار الحريات الديمقراطية بزعامة مصالي الحاج في 5 نوفمبر ,1954 وبعد شهرين تم ضرب حزب فرحات عباس وهذان الحزبان كانا معتدلين حينها ولم يدخلا في أي عمل ثوري لكن تجاوزات فرنسا دفعت الكثير من المناضلين الى الالتحاق بصفوف الثورة.
أشاعت فرنسا حينها أنها لاتملك شريكا سياسيا جزائريا يمثل الشعب للتفاوض معه، فسارعت الى وصف الثورة الفتية بأنها ''حركة عصابة متمردة''، لذلك أصر ميتران على ضرورة سحق هذه الاقلية من المتمردين في ''ربع الساعة الاخير وذلك فور اعتلائه سدة العدالة في جانفي 1956 إلا أن ساحات المعارك أكدت أن الثورة كانت ناضجة وشعبية وأنها ليست في متناول ميتران في ربع الساعة الاخير''.
تزامنت هذه الفترة أيضا (خاصة منذ 1956) بتحولات جذرية عرفها العالم منها تأميم قناة السويس ومؤتمر باندونغ مما يعني أن عصر النظام الكولونيالي قد ولى، الامر الذي لم تفهمه فرنسا ولا ميتران الذي بقي بنفس الافكار البالية، وبالحسابات الضيقة التي عفى عنها الزمن.
كشف ستورا عن بعض الوثائق منها رسالة سرية الى رئيس الجمهورية الفرنسية آنذاك تفضح ما يجري في الجزائر، ومع حلول ماي 1957 استقال ميتران من الحكم نهائيا حتى سنة 1981 حيث أصبح رئيسا لفرنسا.
حاول فرانسوا ميتران ومعه التيار اليساري فيما بعد مسح هذا التاريخ الملطخ بدماء الجزائريين فتخلص من المناضلين ورفقائه في الحزب الذين يعرفون تاريخه أو الذين ساهموا فيه وعلى رأسهم ''آلان سافاري'' وغي مولي (الذراع الايمن في حرب الجزائر) وهكذا اندثر هذا التاريخ ولم تعرفه أجيال أخرى من المناضلين في اليسار الفرنسي والتي التحقت بسنوات طويلة من استقلال الجزائر بالساحة السياسية الفرنسية منهم ''ليونال جوسبان'' في حين لازم آخرون الصمت وهم هؤلاء المناضلين اليساريين الذين كانوا ضد الحرب وضدالقوات الخاصة والذين استقالوا من الحزب في عز الثورة.
هكذا وصل ميتران الى الحكم في فرنسا سنة 1981 بعدما مشى على جثث الجزائريين وأحرار فرنسا وبعدما تخلص من تاريخه الاسود بالجزائر ليبدو كالرجل المخلص الطاهر طهارة العذراء.
للإشارة فقد شهدت المحاضرة حضورا فاق التوقعات ونقاشا موسعا وحادا وبنّاء تجاوب معه ستورا الذي بدا ضيفا مرحبا به في الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.