الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم الإفطار بوهران
تقديم أزيد من 1100 وجبة يوميا
نشر في المساء يوم 07 - 08 - 2011

قدرت مصالح مديرية النشاط الاجتماعي بولاية وهران أن العمل التضامني الذي يقوم به الكثير من المحسنين في هذا الشهر الكريم، والمتمثل في فتح مطاعم لإفطار الصائمين بمختلف المواقع بولاية وهران، هو أمر يدعو إلى الفخر والاعتزاز، حيث وصل عدد وجبات الافطار المقدمة إلى المحتاجين يوميا إلى أكثر من 1100 وجبة، وهذا منذ اليوم الأول لشهر رمضان، وحسب السيد مدير النشاط التجاري...
فإن سبب تغيير تسمية مطاعم الرحمة بمطاعم الافطار يعود إلى إعطاء بعد تضامني أكبر لعملية إفطار الصائمين من طرف ذوي البر والاحسان، حيث تم فتح 7 مطاعم من طرف محسنين يقدمون ما بين 100 و200 وجبة إفطار يومية، وهي موزعة ما بين مختلف أحياء مدينة وهران، إضافة إلى مساهمة 35 جمعية خيرية لدعم العملية التضامنية سواء بفتح مطاعم إفطار أو تقديم وجبات إفطار محمولة يستملها أصحابها المحتاجين وينقلونها معهم إلى منازلهم لتناولها رفقة أولادهم، حيث تشارك في هذه العملية الخيرية العديد من الجميعات؛ مثل جمعية الإرشاد والإصلاح التي تقدم يوميا 500 وجبة وجمعية البر والاحسان التي تقدم هي الأخرى 200 وجبة يومية، إضافة إلى جمعية شقراني التي قامت خلال اليوم الأول من شهر رمضان بتوزيع 1500 قفة، يعادل سعر الواحدة منها 5000 دينار، بها كيس من الدقيق والعدس والجلبانة والمقارونة والسكر والزيت والقهوة ومصبرات الطماطم وغيرها.
وحسب مسؤولين من مديرية النشاط الاجتماعي، فإن عدد هذه الوجبات المقدمة خلال الأسبوع الأول من هذا الشهر الكريم من طرف هؤلاء المحسنين بإمكانها أن ترتفع إلى ضعف هذا العدد بسبب العمل الخيري الكبير الذي يقوم به محسنون آخرون في الخفاء وبعيدا عن الأضواء، رافضين أي إشهار لهم، مفضلين تقديم مساعداتهم للمحتاجين في الخفاء والسرية التامة.
وموازاة مع هذا، يعمل أعوان مديرية النشاط الاجتماعي بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة بتكليف لجان مراقبة، تفاديا لحدوث تسممات غذائية ناتجة عن انتهاء صلاحية بعض المواد الغذائية أوعدم احترام شروط النظافة الواجب اتباعها واحترامها عند الطبخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.