بفضل مراجعة قوانين الانتخابات وغيرها، محمد شرفي    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    بدء محاكمة السعيد بوتفليقة، توفيق، طرطاق وحنون اليوم    أمر إيداع ضد الشرطي المتسبب في حادث المرور    الجسم السليم في العقل المهلوس !    تأجيل محاكمة "كمال البوشي" إلى 6 أكتوبر    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    ستشمل عدة بلديات بتيارت    بوداوي‮ ‬شارك إحتياطياً‮ ‬في‮ ‬المواجهة    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    123 حالة تسمم بوجبات الأكل السريع    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    كشف مخبأين للأسلحة والذخيرة بتمنراست وأدرار    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    شرح لهم الوضع السائد في‮ ‬البلاد‮ ‬    انشغالات الأساتذة تدرس على مستوى الحكومة    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    الجزائر ضيف شرف بموسكو    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    الرئيس المدير العام للمجمع‮ ‬يكشف‮: ‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    زرواطي‮ ‬تشارك في‮ ‬قمة المناخ    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    العلاقات مع الجزائر متينة ونتطلع للمزيد    5 محاور أساسية لتنظيم المهنة وعصرنتها    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    حجز 478 غرام من القنب الهندي    القبض على 16 شخصا    التعليم .. الملف المفتوح    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    إدارة الاولمبي غاضبة من المدرب زاوي و إقالته من الفريق على كل لسان    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم الإفطار بوهران
تقديم أزيد من 1100 وجبة يوميا
نشر في المساء يوم 07 - 08 - 2011

قدرت مصالح مديرية النشاط الاجتماعي بولاية وهران أن العمل التضامني الذي يقوم به الكثير من المحسنين في هذا الشهر الكريم، والمتمثل في فتح مطاعم لإفطار الصائمين بمختلف المواقع بولاية وهران، هو أمر يدعو إلى الفخر والاعتزاز، حيث وصل عدد وجبات الافطار المقدمة إلى المحتاجين يوميا إلى أكثر من 1100 وجبة، وهذا منذ اليوم الأول لشهر رمضان، وحسب السيد مدير النشاط التجاري...
فإن سبب تغيير تسمية مطاعم الرحمة بمطاعم الافطار يعود إلى إعطاء بعد تضامني أكبر لعملية إفطار الصائمين من طرف ذوي البر والاحسان، حيث تم فتح 7 مطاعم من طرف محسنين يقدمون ما بين 100 و200 وجبة إفطار يومية، وهي موزعة ما بين مختلف أحياء مدينة وهران، إضافة إلى مساهمة 35 جمعية خيرية لدعم العملية التضامنية سواء بفتح مطاعم إفطار أو تقديم وجبات إفطار محمولة يستملها أصحابها المحتاجين وينقلونها معهم إلى منازلهم لتناولها رفقة أولادهم، حيث تشارك في هذه العملية الخيرية العديد من الجميعات؛ مثل جمعية الإرشاد والإصلاح التي تقدم يوميا 500 وجبة وجمعية البر والاحسان التي تقدم هي الأخرى 200 وجبة يومية، إضافة إلى جمعية شقراني التي قامت خلال اليوم الأول من شهر رمضان بتوزيع 1500 قفة، يعادل سعر الواحدة منها 5000 دينار، بها كيس من الدقيق والعدس والجلبانة والمقارونة والسكر والزيت والقهوة ومصبرات الطماطم وغيرها.
وحسب مسؤولين من مديرية النشاط الاجتماعي، فإن عدد هذه الوجبات المقدمة خلال الأسبوع الأول من هذا الشهر الكريم من طرف هؤلاء المحسنين بإمكانها أن ترتفع إلى ضعف هذا العدد بسبب العمل الخيري الكبير الذي يقوم به محسنون آخرون في الخفاء وبعيدا عن الأضواء، رافضين أي إشهار لهم، مفضلين تقديم مساعداتهم للمحتاجين في الخفاء والسرية التامة.
وموازاة مع هذا، يعمل أعوان مديرية النشاط الاجتماعي بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة بتكليف لجان مراقبة، تفاديا لحدوث تسممات غذائية ناتجة عن انتهاء صلاحية بعض المواد الغذائية أوعدم احترام شروط النظافة الواجب اتباعها واحترامها عند الطبخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.