توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    أسعار النفط ترتفع    المطالبة برحيل الجميع مصطلح خبيث.. ويجب تأطير الحراك    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    ديلور: “اللعب للجزائر قرار شخصي والفاف لم تتصل بي”    «لن نغلق البرلمان بالكادنة.. وعلى بوشارب الانسحاب بالملاحة»!    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    بهدف كسر الأسعار    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    بسبب‮ ‬غياب الشهود    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما        الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ وجمال في حصن 23‏
الزي التقليدي يكشف الأسرار
نشر في المساء يوم 10 - 12 - 2012

نبل، أناقة وجاذبية، إنها ميزة الملابس التقليدية الجزائرية التي عرضت بقصر الرياس في الطبعة الثانية للمهرجان الوطني للزي التقليدي الذي استقطب هذه السنة، جمهورا غفيرا من عشاق الأصالة والتميّز، الذين جاؤوا لمشاهدة عادات وأزياء المدينة، أوضحت الكثير من الأمور للزوار الذين عرفوا أن أصل القفطان جزائري من قسنطينة، وأن الرجل الجزائري اتسم بالأناقة حتى في أبسط الحرف التي زاولها.
اكتظت طوابق الحصن بالعائلات التي جاءت رفقة أبنائها لمشاهدة اللباس التقليدي الجزائري الذي يعتبر فخر العائلات الجزائرية العريقة منها والبسيطة، حيث كانت الأناقة والنبل قاسما مشتركا بين سكان المدينة والسكان البسطاء أيضا في الأرياف، حيث كان للبرنوس، القشابية والعمامة حضور قوي لدى رجل القرى، والسروال المدور، الطربوش والجيلي المطرز لرجل المدينة، إلى جانب الكراكو، البدرون والسروال المدور النسوي، وفستنان العقاش، القطيفة والمجبود المطعم بالذهب الخالص، وكذا الحلي التقليدية المميزة للمرأة الجزائرية ومحرمة الفتول ذات الأجنحة، حيث اندهش أغلب الكتاب الأوروبين الذين زاروا الجزائر قبل الاستعمار، من أناقة سكان المدينة على اختلاف مهنهم وبساطتها، حيث كان الفلاح الجزائري أنيقا، إلى جانب جمالها ورونقها خلال المناسبات الدينية والأعياد، وهو الأمر الذي عكسته المعروضات من ألبسة وورشات وحتى القعدة الفنية التي أمضاها المطرب ديدين كروم، حيث أبحر بالحضور من قصر الرياس إلى عوالم الجمال والفن والأصالة في صورة متناهية الرقة، تحاكي تراث وأصالة شعب متمسك بجذوره العريقة والعميقة التي صنعت من الذهب وحبات اللويز، وهو الأمر الذي ترجمته الملابس التقليدية المعروضة من القطيفة الخالصة بألوانها المخملية ووهجها بالذهبي.
الملابس المعروضة والصور الفوتوغرافية المميزة التي زينت جدران الحصن الأثري، عكست بوضوح التطورات المختلفة التي عرفها اللباس التقليدي الجزائري في الأرياف، المدن والبدو، حيث كان لكل منطقة خصوصياتها حسب التضاريس والمناخ، إذ تألق الحرير والساتان والفوشيا في الأماكن البحرية، والقطيفة بقلب الشرق والجزائر العاصمة وضواحيها، في حين استوطنت الصوف والوبر في المناطق الداخلية والصحراء الجزائرية.
استمتع الجمهور بالكثير من الملابس المميزة التي طبعت الأصالة والتاريخ الجزائريين، حيث كان كل طابق من الحصن شاهدا على الأناقة، الجاذبية والإبداع في مكان من أرض الوطن الشاسع، كما عرضت بدلة الشيخ العنقى –هالو- والمتكونة من «القاط» الذي يضم السروال وسترتين؛ واحدة قصيرة وأخرى طويلة، والحزام، القندورة والشاشية، وهي باللون الأزرق الملكي، مصنوعة بطرز في غاية الجاذبية.
وكم استغرب الجمهور عندما عرف أن أصل القفطان جزائري من منطقة قسنطينة، حيث تم عرض قفطان من القطيفة ذات اللون الأحمر القاني، قديم جدا وبأزرار ذهبية اللون من الفتلة والشعرة، تبدأ عند الرقبة لتنتهي عند أخمص القدمين منقوش بالفتلة، وقد تزاوج فيه الطرز بين جمال النباتات، الأغصان وروعة الطبيعة، حيث أكد لنا مجموع المصممين العارضين وبقوة، أن القفطان إرث جزائري، وليس كما هو شائع بأنه مغربي، وأنه يستوجب علينا المحافظة عليه وحمايته من خلال إحياء التراث الجزائري، وهو قاسم مشترك يتحمله المصممون الذين لابد أن يقدموا نماذج عصرية له، والسيدات اللائي لابد لهن من ارتدائه في المناسبة ليستعيد مكانته الحقيقية.
الجدير بالذكر أن هذه الطبعة تميزت بإبراز مزايا، خصوصيات وإبداع الأجداد والأحفاد في الحفاظ على هذا الفن الأصيل الذي يؤكد عراقة شعب نظيف، اهتم بمظهره، هندامه وخصوصياته التاريخية والعصرية، حيث عمل مجموع المصممين الجزائريين ممن شاركوا في المهرجان على عرض تحف فنية إبداعية متناهية الجمال في التصميم، جمعت بين الرقة، الأصالة والعصرنة، محافظة على جذورها العريقة لضمان بقاء هذا الإرث ولبسه من طرف الأجيال التي تجهل الكثير عن اللباس التقليدي الجزائري، وتلبس الموضة من تصميم مصممين عالمين أخذوا في الأصل أفكارا كثيرة من التاريخ الجزائري لتنتسب بكل بساطة لفلان أو فلان، وأصل الأمور أنها جزائرية الجذور، عربية العراقة.
وقد شارك كمّ معتبر من المصممين ودور الأزياء الجزائرية والجمعيات والمدارس الفاعلة في هذا الميدان، على غرار جمعية أحباب شرشال، جمعية الفن والإبداع، الأندلسية بصري، نسيلة الأم والابنة، والتي تعتبر سفيرة الأناقة الجزائرية التي استوحى أكبر مصممي الأزياء الغربيين تصميماتهم من ابتكاراتها، خاصة الكراكو، المصممة يمينة فرقاني، بن جلول، عايدة علواش، مغنية جلولي، صورية بابوري، سعاد ملولي، حكيمة بوزيدي وسعدية سايح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.