لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان رشيد فارس يوارى التراب بمقبرة قاريدي بالعاصمة
بحضور مميز ستفتقده السينما الجزائرية
نشر في المسار العربي يوم 22 - 06 - 2012

شيع الفنان رشيد فارس الذي وافته المنية مساء يوم الاربعاء عن عمر يناهز 56 سنة إثر أزمة قلبية الى مثواه الأخير ظهر يوم الخميس بمقبرة قاريدي (العاصمة) بحضور حشد غفير من أقاربه و فنانين و محبيه.
و قد بدت علامات التأثر و الأسى لرحيل زميل لهم على وجوه الفنانين الحاضرين و الذين اشادوا في تصريحات لواج بالصديق و المحترف و المناضل في سبيل الثقافة الذي لم يتردد أبدا في التعبير عاليا عن مواقفه المبدئية لصالح تجديد المهنة. فجميعهم يحتفظون للفقيد بصورة الفنان الموهوب و المتحمس و المدافع الفذ عن السينما مع التأكيد على تمسكه "بعزة النفس" بالرغم من وضعه الاجتماعي الشخصي "الصعب".
و تأسفوا لكون الطاقات الفنية الهائلة التي كان يتمتع بها الفقيد رشيد فارس لم تقدر حق قدرها. و أشار الممثل فوزي سايشي الى "المشوار الثري" للفقيد مضيفا ان "السينما و التلفزيون لم يحسنا استغلال القدرات الفنية لهذا الفنان الذي كان متواضعا لكنه لم يكن يتردد في التعبير عن رأيه عندما كان يتعلق الأمر بالدفاع بقوة عن مهنة الممثل.
أما بلقاسم حجاج الذي كان فيلمه "السداد" (1976) بداية لمشوار الفنان الراحل فنوه ب"عفويته" التي كانت من شيم رشيد فارس إزاء مهنة الممثل وشغفه حيث فرض نفسه بالقول و الفعل في عالم السينما. من جهته أكد حمزة فوغالي الذي تقمص عدة أدوار إلى جانب رشيد فارس أن المرحوم "شرف السينما الجزائرية" و كان "طيبا و سخيا و لطيفا و متواضعا".
من جهته حيا الممثل احمد بن عيسى المسار الفني للراحل الذي كان يمتمتع بموهبة كبيرة و طبعه المرح و حبه "اللامحدود للسينما و الحياة". و قال احمد بن عيسى أن "رشيد فارس كان رجلا حساسا و سخيا و كان يكره العنف لأدنى الأسباب و سجل اسمه في السينما الجزائرية بطبعه و شخصيته و همته".
و دخل الراحل عالم السينما و التلفزيون باكرا حيث أدى أدوارا إلى جانب كبار أسماء السنيما و المسرح الجزائريين مثل سيد أحمد أقومي و أحمد بن عيسى و صونيا. و شارك الراحل في العديد من الأعمال منها "موريتوري" لعكاشة تويتة و "تي دانيا" (شاي آنيا) لسعيد ولد خليفة و "الطاكسي المخفي" لبن عمر بختي و "ما وراء المرآة" لنادية شرابي و أعمال أخرى.
و في مجال المسرح تقاسم الراحل الدور الرئيسي إلى جانب الممثلة صونيا في مسرحية "ليلة طلاق" حيث أدى الراحل دورا متميزا مع سيدة المسرح الجزائري. و كان آخر ظهور لرشيد فارس في فيلم مصطفى بن بولعيد لأحمد راشدي إلى جانب حسان قشاش و سليمان بن عيسى.

ترك الرحيل الفجائي للممثل رشيد فارس الوسط الفني ومحبيه في حالة من الذهول و صعوبة تصديق نبا وفاته الذي نزل في ساعة متأخرة من نهار أمس و تناقلته قاعات التحرير.
رحل رشيد فارس في هدوء و ووري جثمانه التراب في وقت سريع لم يعط الفرصة لاصدقاءه و محبيه من هضم الفاجعة ولم يتسن إلى غاية صباح اليوم للصحف ووسائل الإعلام الأخرى لهضم النبا. لقد رحل رشيد فارس و هو في أوج العطاء الفني حاملا معه أحلام كثيرة لم تتحقق في زمن شح فيه الإنتاج و رغم ثراء سجله و تنوعه بين السينما و التلفزيون و المسرح الا ان قدراته كانت اكبر مما أتيح له تقديمه.
لقد كان لرشيد ابن الحي الشعبي (ليفييي) حيث ولد في 1956 شغف كبير بالسينما التي عشقها منذ الطفولة و اشتغل في البداية كعارض أفلام (بروجيكسيونيست) بالسينماتك و كانت تلك المرحلة حاسمة في تحديد تحوله إلى التمثيل. وقد أعطه المخرج حاج رحيم الفرصة في فيلمه "زواج المغفلين سنة 1982 ليواصل رشيد مشواره السينمائي بدون توقف رغم ظروفه الصعبة كما أكدها لواج الممثل عبد الحميد رابيا الذي شاركه في عدة إعمال منها "وراء المرآة" لنادية شرابي قائلا "رشيد لم يكن يتقاضى أجرا و لم يشتغل في مؤسسة عمومية و كان دخله الوحيد من الأدوارالتي يشارك بها في الإعمال الدرامية".
ويضيف رابيا "كان الهم الوحيد لهذا الفنان الثائرهوالسينما و دافع دوما على الفن الراقي والنوعية كما كان من المطالبين بحقوق الفنان خاصة القانون الخاص بهذه الفئة". ورغم قلة الإنتاج فان رشيد الذي عان كثيرا ككل فنان صادق أتاح له عالم السينما السحري فرصة العمل في العشرات من الأفلام السينمائية و التلفزيونية و المسلسلات. و ظهر خلال مشواره الطويل مع أشهر الممثلين كما تعامل مع كبار المخرجين مثل لخضر حمينا في "الصورة الأخيرة" و افتسان في فيلم "أولاد الشمس "و أيضا مع عكاشة تويتا في "موريتوري "عن رواية لياسمينة خضرة و "شاي انيا " لسعيد ولد خليفة و هو فيلم مقتبس من رواية لامين الزاوي.

ومن بين الأدوار التي بقيت في ذهن الجمهور دوره في الكوميدية الشهيرة "الطاكسي المخفي " لبن عمر بختي إلى جانب عثمان عريوات و المرحومة وردية. و كانت أخر مشاركة سينمائية له في فيلم "بن بولعيد "لأحمد راشدي مع حضور في اعمال تلفزيونية منها "سعد القط " لمزاحم و الانتاج الاخير و هو "سيت كوم " بعنوان "اللهم إني صائم "مع قناة الشروق سيعرض في رمضان. و كانت له عدة ادوار في إعمال و مسلسلات تلفزيونية حيث فاز بالفنيك الذهبي لأحسن دور سنة 2007 عن مشاركته في مسلسل " العودة" كما ظهر في مسرحية " ليلة طلاق" إلى جانب الممثلة القديرة صونيا مفجرا طاقته الدرامية.
لقد عاش رشيد المعروف بخفة ظله بالفن و من أجله إذ كان مع عشقه للفن السابع يتذوق الموسيقى و شغوف بالقراءة و رحل في هدوء في شهر جوان الذي يحتفل في ال8 منه بيوم الفنان و قبل أيام من خمسينة الاستقلال و لم يترك أولاد لكنه ترك اعمل كثيرة تخلد اسمه وأيضا فراغ في السينما الجزائرية التي ستفتقد حضوره المتميز و شخصيته الشعبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.