طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    في‮ ‬حادث مرور في‮ ‬ولاية تلمسان    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    استعراض سبل تعزيز التعاون في مجال تبادل الأخبار والبرامج    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    الجزائر تُركّب 180 ألف سيارة في عام واحد    اجتماع هام لأحزاب المعارضة    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    حفل تربوي بحضور 500 تلميذ بمسرح علولة    حقائق العصر..    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    استرجاع 150 قنطارا من النخالة المسروقة ب «شطيبو    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لأنه شريك وهمي "فارس الأحلام" لا يصلح زوجاً
نشر في المواطن يوم 17 - 01 - 2011

حتى لا تشعري بالصدمة بعد الزواج، عليكِ أن تتأكدي أن صورة فارس الأحلام التي ترسميها في خيالك لشاب وسيم حنون يكمل شخصيتك، يفهم ما ترغبين به بدون كلام، مثالي إلى درجة كبيرة، من الصعب الحصول عليه إلا في خيالك فقط.لا تعتقدين أن هذه الحقيقية مجرد نظرة سوداوية لتجارب زواج فاشلة ، وخاصة مع اعتقاد حواء بأن الزواج نظام يحتاج من الرجل إلى تفرغ كامل ، لذلك يفشل فيه كثيرون ، تقول الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي "يعيد الحب نفسهُ ببدايات شاهقة الأحلام .. و انحدارات مباغتة الألم.. وعلينا أن نتعلم كيف ننتظر أن يوصلنا سائق الحب الثمل إلى عناوين خيبتنا"
ابحثي عن زوج واقعي
وتشير الدكتورة النفسية إيريكا ماتييكوفا في كتابها "كيف تحل الخلافات والمشاكل في علاقات الشراكة؟"إلى أن هوس المرأة بالرجل الأجمل والأقوى والأذكى والأغنى ، يجعل المرأة تستبعد عملياً الشريك الواقعي الذي من المتوقع أن يكون زوج مناسب.وتضيف أن الوضع يكون أسوأ لدى النساء اللواتي وجدن هذا الشريك الذي حلمن به، ثم فقدنه، قائلة: إن إضفاء الطابع المثالي على شريك الحياة الذي توفي مثلا، يجعل من الصعوبة بمكان العثور على بديل له، حتى لو كان هذا البديل كاملاً ، وتري أنه من الممكن أن تعيش المرأة الحب الحقيقي مع زوج آخر، بعد وفاة زوجها أو تركه لها ، وأن تكون سعيدة معه.
أما الخطوة الأولى نحو قيام علاقة جميلة وكاملة، فتتحقق من خلال نسيان الرجل المثالي الرائع الذي رحل عن الدنيا أو عن مخيلتها.
رجال مطاطية ونساء متقلبة
ولعل هذا الأمر قد يسبب صدمة لصورة فارس الأحلام لحواء التي تنتظر رجل في جاذبية وائل كفوري ورقة دموع مهند الملتهبة وتنهداته، وبالرغم من اختلاف الواقع والرومانسية إلا أن هذا الأمر لا يلغي فكرة اختيار شريك الحياة المناسب ، ولكن مع وجود بعض الفروق التي تحدث عنها الطبيب النفسي الأمريكي جون جراي في كتابه "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة" الذي صدر عام 1992، والذي أوضح من خلاله انجذاب سكان كوكب المريخ "الرجال" إلى سكان كوكب "الزهرة" ، وانتقالهما إلى الأرض ليندمجوا هناك ، ولكنهم نسوا حقيقة وهي الاختلافات والفروق بينهم ، فكل منهما يتوقع أن يشبهه الآخر ، وننتظر منهم أن "يريدوا ما نريد" وأن " يشعروا كما نشعر".
وأكد جراي أن القادر على تنمية مشاعر الحب هم قليلون ، ومع ذلك هذا الأمر يحدث فعلاً عندما يكون الرجال والنساء قادرين على أن يحترموا ويقبلوا اختلافاتهم، هنا تكون الفرصة سانحة ليزدهر الحب.
يقول الكاتب في بداية الكتاب: ملايين الأفراد يبحثون كل يوم عن شريك لمعايشة شعور الحب ذلك الشعور الجذاب المتميز، والملايين من الأزواج يرتبطون كل سنة بالحب وبعد ذلك ينفصلون بشكل مؤلم لأنهم فقدوا ذلك الشعور الجذاب.. ومن بين أولئك الذين تمكنوا من الإبقاء على الحب يبقى 50% فقط متزوجون.. ومن بين الذين يبقون مع بعضهم هناك احتمال أن نسبة 50% أخرى منهم غير مشبعين لكنهم يبقون مع بعضهم نتيجة للولاء والالتزام أو نتيجة الخوف من البدء من جديد.
وشبه المؤلف الرجال خلال كتابة بالأحزمة المطاطية عندما ينسحبون! فهم يستطيعون الابتعاد بمقدار فقط قبل أن يرتدوا للخلف، إن الحزام المطاطي هو المجاز المثالي لفهم دورة المحبة الذكرية، هذه الدورة تقتضي الاقتراب، ثم الانسحاب، ثم الاقتراب مرة أخرى. فالرجل ينسحب لإشباع حاجته للحرية أو الاستقلال وعندما يبلغ مداه بالكامل يرتد فورا بعد ذلك للوراء، وعندما ينفصل تماما سيشعر فجأة بعد ذلك بحاجته للحب والمودة مرة أخرى، وسيكون بصورة آلية محفزا أكثر لبذل محبته وتلقى الحب الذي يحتاج إليه.أما النساء فشبههن بالموجة التي يصعد تقديرها لذاتها عندما تشعر إنها محبوبة وتصل للذروة عن شعورها بالرضا ، ولكن بعد ذلك يمكن أن يتبدل مزاجها وتتكسر موجتها، ثم بعد ذلك ستشعر مرة أخرى بأنها راضية عن نفسها وتبدأ موجتها آليا بالتحرك نحو الأعلى. وترجم هيمانت جوشي ما يقصده جون جراي خلال مقولته الشهيرة "بعد الزواج يصبح الزوج والزوجة كوجهي عملة، لا يستطيعان مواجهة بعضهما ومع ذلك يبقيان معاً". ويمكنك أيضاً التعرف على رأي بعض الرجال في الزواج من خلال آراء بعض الفلاسفة والمفكرين الطريفة ، حيث اعتبر فولتير "الزواج هو المخاطرة الوحيدة التي يقبل عليها الجبان" أما اوسكار وايلد: "رأيي في الزواج أن تتزوج كل النساء، وألا يتزوج جميع الرجال" .. برنارد شو : "مهمة المرأة الزواج بأسرع ما تمكنها الظروف أما مهمة الرجل فهي التلكؤ طالما مكنته الظروف"
اختبري تجربتك
وللتعرف على خطيبك أكثر، ومعرفة إذا كان زوج المستقبل المناسب، قومي بعمل الاختبار النفسي التالي لتقييم شخصية شريك حياتك القادم.
1- سبب إعجابك به هو ..
أ-شخصيته المستقلة
ب-جاذبيته
ج-قوة شخصيته
د-حساسيته
2- بدأت شرارة الحب..
أ- عدة مرات.
ب-مره واحدة قبل أن تلتقي به وتتحدثين معه.
ج-مرة واحدة.
د-أبدا.
3- كيف يري ذوق ملابسك..
أ -لا يحبها.
ب-يحبها جداً.
ج-يلح عليكِ في ارتداء الملابس أكثر أنوثة.
د- لا يلقي بالاً لذلك.
4- ماذا تنتظرين منه ..
أ - يختلط بأصدقائك وأهلك.
ب-الاهتمام بما تهتمين به.
ج-يترك عمله من أجلك.
د-يترك لك حرية الحركة واختيار الأصدقاء.
5- أفضل الكلمات التي لم يقلها لكِ أبداً..
أ-أحبك
ب-عشت عمري أنتظر امرأة مثلك.
ج-ما أروع أن نقضي عمرنا سوياً.
د-ما أروع ألا تفارقينني.
6- كيف يقدمك للآخرين ..
أ -صديقتي.
ب-خطيبتي.
ج- امراتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.