الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل    هذه هي شروط المشاركة في مسابقة «الدكتوراه» والإقصاء ل 5 سنوات للغشاشين    الانتخابات الرئاسية التونسية: تأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني    يوسف عطال أفضل لاعب في نيس للمباراة الثانية تواليا !    هكذا ردت جماهير ميلان على قرار وضع بن ناصر في الاحتياط    توقيف عشريني متلبس سرقة هاتف نقال بعنابة    شبيبة القبائل يحقق فوز ثمين على نادي حورويا كوناكري    المنتخب الجزائري تحت 20 عاما يواجه السنغال وديا    كريم يونس يعلن أسماء أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    توقيف مدير إبتدائية ببرج بوعريريج    هذا هو البرنامج الجديد لرحلات القطارات الكهربائية    حجز مؤثرات عقلية وقنب ببئر التوتة بالعاصمة    إكتشاف مخبإ للأسلحة والذخيرة بالجباحية بالبويرة    طلاق بالتراضي بين بوزيدي ومولودية بجاية    سنخوض مباراة العودة بكثير من العزم والصّرامة    ردود فعل دولية مندّدة ودعوات إلى تفادي التّصعيد في المنطقة    المغرب لا يملك أدنى سيادة على الصّحراء الغربية    الأرصاد الجوية تعزّز إمكانات الرصد والتنبؤ لتفادي الكوارث    أمطار طوفانية تحدث هلعا وسط سكان ولاية المدية    «البناء النموذجي» محور «مسابقة لافارج الدولية»    رئيس الدولة يستقبل رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات    تونس : تزايد إقبال الناخبين على مكاتب التصويت    وفاة شخص دهسه قطار في البويرة    تنصيب مديري الاستعلامات والشرطة العامة    خبير إقتصادي : "الاوضاع المعقدة حاليا تسرع تآكل القدرة الشرائية للجزائريين"    الجزائريون يحيُّون ذكرى إغتيال “الشاب حسني”    الانجليز ينصحون محرز بالهروب من جحيم مانشيستر سيتي    الحكومة تضرب جيوب “الزماقرة”    هذه آخر رسالة وجهها محمد شرفي للرأي العام بعد تنحيته من وزارة العدل    دعت للإسراع في‮ ‬إنشاء سلطة الإنتخابات‮ ‬    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    «..دير لمان في وديان وهران»    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    فلنهتم بأنفسنا    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلمسان 750 مليون دج لتهيئة وعصرنة المحطة المعدنية لحمام بوغرارة
نشر في المواطن يوم 09 - 02 - 2011

استفادت المحطة المعدنية لحمام بوغرارة بدائرة مغنية بولاية تلمسان من مبلغ مالي قدره 750 مليون دج للقيام بأشغال التهيئة وعصرنة مختلف التجهيزات الطبية والعلاجية بهذه المحطة في إطار ترقية السياحة الحموية حسب مدير القطاع للولاية. وستسمح هذه العملية التي تندرج ضمن برنامج وطني يرمي إلى النهوض بهذا النوع من النشاط السياحي بتوسيع طاقة استقبال هذه المحطة التابعة لمؤسسة التسيير السياحي لتلمسان وتحسين خدماتها السياحية والعلاجية كما أوضح تيجاني لحسن. يذكر أن المحطة المعدنية لحمام بوغرارة تتوفر إجمالا على 180 سريرا تتوزع على 30 غرفة و14 بنغالو و16 شقة فضلا عن مطعم يقدم 200 وجبة يوميا ومقهى وفضاءات للتسلية والراحة.
وبالنسبة للمنشآت الطبية فإن المحطة تضم عيادة وفضاءات صحية للتدليك والعلاج المعدني بطاقة 160 حصة علاجية في اليوم كما بإمكان حماماتها استقبال 1200 شخص يوميا. وتنساب المياه المستعملة في العلاج من ثلاثة منابع أساسية ذات حرارة تصل إلى 45 درجة وبتدفق 5ر6 لتر في الثانية. كما تعد هذه المياه غنية بالمواد المعدنية التي تفيد لعلاج العديد من الأمراض المتصلة بالمفاصل والبشرة. وإلى جانب هذا الحمام المعدني فإن ولاية تلمسان تزخر بعدة منابع حموية ذات قيمة صحية هامة الشيء الذي جعلها تعرف على مدار السنة إقبالا كبيرا من طرف الزوار الذين جربوا نجاعتها العلاجية. غير أن أغلبية هذه المنابع التي تختلف في مستواها التدفقي ودرجات حرارتها ومكوناتها الكيميائية مستغلة بطريقة تقليدية محضة كما لاحظ مدير السياحة لذي أوضح أن ثلاثة منها فقط مستغلة من طرف القطاع ويتعلق الأمر بحمام بوغرارة وحمام الشيقر وسيدي العبدلي.
ولا تزال باقي المنابع الحموية الأخرى "في وضعها الطبيعي" رغم أنها أثبثت منافعها على الصحة .وفي مقدمة هذه المنابع يوجد ينبوع سيدي بلخير بناحية مغنية وينبوع عين الحمام على بعد 6 كلم عن مدينة سبدو حيث يتميز ماؤه بالتدفق الكبير وبحرارة تقدر ب 25 درجة وغني بالبكاربونات والمغنزيوم ويفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية. ويضاف إلى هذا الموقع ينبوع سيدي رحو الواقع غرب مدينة الحناية ومنبع سيدي بركاني بأولاد ميمون اللذان يمتازان بحرارة تتراوح ما بين 25 و30 درجة مئوية وكذا "تحماميت " قرب ناحية أوزيدان (دائرة شتوان) الذي كان في السابق مستغلا بطريقة تقليدية من طرف السكان حيث كانوا يقصدونه للنزهة وطلب العلاج لما تتوفر عليه مياهها من فوائد علاجية .ويشهد هذا الموقع انخفاضا في منسوب المياه الشيء الذيجعل الزوار يهجرونه.
ومهما يكن فإن هذه المنابع بحاجة إلى المزيد من الأبحاث والاهتمام من أجل استغلالها في الاستثمار السياحي والعلاج. كما يقول ذات المسؤول الذي أكد أن البرنامج الوطني للنهوض بالسياحة الحموية سيولي عناية خاصة بهذه المواقع العلاجية والصحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.