لوكال يشارك في الجلسات العلنية للجمعيات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك العالمي بواشنطن    مظاهرات لبنان: المتظاهرون يعودون إلى الشارع والضغط يتزايد على حكومة سعد الحريري    الألعاب العالمية العسكرية: المنتخب الجزائري يكتسح نظيره الأمريكي (8-0) ويتأهل لربع النهائي    دوخة “خلّطها” في لقاء النصر    خبير إقتصادي : “أويحي كان يخفي المعلومات الإقتصادية”    قانون المحروقات .. على طاولة مكتب المجلس الشعبي    جاب الله يجر الطاهر ميسوم "سبيسيفيك" أمام العدالة    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    توقيف راقي مزيف يستولي على مجوهرات الزبائن    هيئة دفاع طليبة تستأنف أمر إيداعه الحبس    اختبار أطول رحلة في العالم!    الحراك بقوة في “سيلا 2019” .. !    “وصلنا للمسقي .. !”    مشاركة وطنية قوية منتظرة في صالون الطاقات المتجددة بوهران    الجزائر: تراجع فاتورة واردات الحبوب    استمارات الترشح: توقيف موظفين بلديين بسوق أهراس    الكناس ترفع لائحة من المطالب إلى الوزارة الوصية    653 مستوطنا صهيونيا يقتحمون المسجد الأقصى    جامعة المسيلة تنظم ملتقى وطني حول وسائل الإعلام والتحول الديمقراطي في الجزائر    عملية تسجيل التلاميذ المعنيين بامتحانات الأطوار الثلاثة تنطلق يوم 22 أكتوبر الجاري    شركة طاسيلي تعزز رحلاتها نحو الجنوب    أمطار رعدية على هذه الولايات    ضرورة تجنيد قواعد المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء لإنجاح الانتخابات الرئاسية    التحضيرات الخاصة بألعاب البحر الابيض المتوسط المقررة بوهران عام 2021 محور إجتماع وزاري مشترك    طرائف الصور التذكارية الرسمية    وهران: دراسة تمهيدية حول البعوض النمر    قافلة الجيش ومرسيدس في الولايات    اتهمتها بنهب ثروات الصحراء الغربية‮ ‬    في‮ ‬المجال الفلاحي‮ ‬الذي‮ ‬يتماشى مع معارفها المكتسبة    البطولة العربية للجمباز الفني‮ ‬والإيقاعي    خلال تنظيم الملتقى الرابع للجمعية الوطنية لصيدلي‮ ‬المستشفيات    سلّطوا الضوء على دوره في‮ ‬خدمة المرجعية الدينية    عائشة بن شلبي‮ ‬نائبة رئيس بلدية جسر قسنطينة ل السياسي‮ :‬    جزائرية ضمن‮ ‬100‮ ‬امرأة مؤثرة في‮ ‬العالم    بلعيد‮ ‬يرد على تصريحات سعيداني‮: ‬    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    من هو الداي حسين ؟    ..الترميم البطيء    تكريمات وجداريات تزينية بمختلف المؤسسات الشبانية    توقيف لصوص المحلات التجارية    3 سنوات حبس لمروج المؤثرات العقلية بالحمري    زرواطي يُرسّم عودته على رأس الفريق    طموحات جونسون تنكسر على جدران مجلس العموم    وجبات رديئة ومديرون يعرقلون العملية    الرهان على ميدالية واحدة على الأقل في كل اختصاص    100 مليون دج لإعادة تأهيل 10 مكاتب    المستوى الفني في تحسن ملحوظ    عروض أولى عالمية ل 27 فيلما    مباركي وحدهوم و«علب" يمثلون الجزائر    ‘'البعوض القاتل" يواصل حصد الأرواح    يصطادون سمكة قيمتها 3 ملايين دولار.. ويلقون بها في البحر    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الحد الادنى في أجور قطاع التربية إملاق تاريخي في حق العمال "
الأسلاك المشتركة تفتح النار على الحكومة وتتهمها بالسياسة الطبقية:
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

طالبت برفع الأجور وتوعدت بشن وقفات احتجاجية متواصلة
دعت أمس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية الوزارة إلى ضرورة تبني مكينانيزمات لرفع أجور عمالها ، مقترحة في ذلك رفع الحد الأدنى المضمون الذي اعتبرته إملاق تاريخي في حق العمال، مؤكدة أن الحد الأدنى للأجور بجميع المنح والعلاوات بقطاع التربية الوطنية حاليا 433 دج في اليوم، مقابل 54 دج في الساعة بالنسبة للعمال المهنيين بأصنافها الثلاثة أو 13.000دج في الشهر.
وهددت النقابة في بيان لها أمس عقب الاجتماع الدوري الكتب الوطني بالعاصمة تحت إشراف علي بحاري رئيس المكتب الوطني،- الذي تطرق إلى" هزالة الحد الأدنى للأجر الوطني المضمون في قطاع التربية الوطنية - بالتخلي عن أسلوب الحوار ، وتغيير سياستها اتجاه الوزارة بشن وقفات احتجاجية متواصلة الى غاية تحقيق مطلبها المتمثل في الزيادة في الحد الأدنى للأجور، مطالبة ان يكون مقرونا بارتفاع الأسعار، أي ما يسمى بالسلم المتحرك للأجور.
وقالت النقابة أن ما يظهر للعيان زيف حجج الحكومة لإبقاء الحد الأدنى للأجر الوطني الأدنى المضمون في مستوى هزيل، وهدفها الحقيقي في الضغط على العمال البسطاء وضمان استغلالهم الكثيف كإحدى الشروط الأساسية لكسب مزيد من الأرباح، متسائلة : "كيف للعامل الذي يتقاضى 13.000 دج في الشهر أن يعيل أسرة يبلغ معدل أفرادها أكثر من 4 أفراد ، خصوصا وأن نسبة 64.5 % من هذا الأجر أي 8.380 دج " مخصصة للتغذية " ؟. وماذا سيبقى من هذا الأجر لاقتناء ضروريات الحياة الأخرى من كراء، كهرباء، غاز، ماء، نقل، تطبيب، ولباس وتربية وثقافة وخدمات أخرى ؟" واضافت أن القدرة الشرائية بالنسبة لهذه الفئة بعيدة كل البعد عن مستوى الأسعار الحقيقية، وأن هذا الأجر لا يسمح للعامل البسيط بقطاع التربية الوطنية أو غيرها أن يعيل عائلته سوى بإعادة النظر في التصنيف الذي يليق بمقام قدراته الشرائية في أدنى حدودها، إنه يكدح ويفني عمره لمجرد البقاء على قيد الحياة!"
وأكدت مصادر نقابية أن هذه الفئة من العمال تعيش تهميشا واضحا من طرف المسؤوليين وظروفا اجتماعية قاسية بالنظر لقدرتها الشرائية وعلى الأساس، بحسب ذات المصادر، فإن الجهات المسؤولة مطالبة اليوم بالوقوف وقفة جدية عند وضعهم الاجتماعي الصعب والعمل على حماية قدرتهم الشرائية، بتمكينهم من راتب يحفظ كرامتهم في المجتمع، مشيرا في هذا السياق إلى ''أن الدولة مطالبة اليوم قبل أي وقت مضى وفي ظل تقلبات أسعار السوق وأمام تسجيل في كل مرة ارتفاعا في ثمن السلع واسعة الاستهلاك، بالتفكير في استراتيجية صلبة ومتينة من شأنها أن تحمي القدرة الشرائية للمواطن الجزائري، حيث حسبه، ''تكون بمثابة المقياس الدقيق الذي يسمح بتحديد الأجرة الواجب تقديمها للمواطن حتى يتفادى الدخول في دوامة العوز الاجتماعي'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.