39 راغبا في الترشح يسحبون الاستمارات    سوناطراك تؤكد على ضرورة التعجيل بوضع قانون جديد متعلق بالمحروقات    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    وزارة الصحة تتخذ جملة من التدابير الاستعجالية    النصرية تبحث عن أول فوز في الموسم    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    اكتشاف وتدمير 12 مخبأ للإرهابين في المدية    شركة وطنية على بعد خطوة من إتحاد العاصمة    “كاسنوس” يدعو لتسديد الاشتراكات قبل 30 سبتمبر الجاري    تفكيك شبكة متخصصة بالمتاجرة بالأقراص المهلوس بزمورة    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم كمية من المخدرات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    كاس إفريقيا للأمم (شبلات): فوز الجزائر على النيجر ب (30/20)    تنظيم تظاهرة "ستارت أب ويكند" لترقية المقاولاتية النسوية بمستغانم    بأمر من المحكمة العليا    فيما يمثل طلعي أمام المحكمة العليا    وضع حد لعصابة تسرق المنازل بالجلفة    أسعار النفط تنتعش    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    تعليمات لإعادة جميع التلاميذ المطرودين دون ال 16 سنة    تسمم غذائي بوهران: استقبال 94 حالة جديدة    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    "توماس كوك": إفلاس أقدم مجموعة أسفار في أوروبا    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    خلال استقباله لممثلين عن الاتحادية الوطنية للسك ،الطيب بوزيد    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"وكالو رمضان" لا يمثلون منطقة القبائل
حركة "حمس" تدين إقدامهم على الإفطار علنا وتؤكد:
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

أدانت حركة مجتمع السلم إقدام بعض المواطنين على الإفطار علنا بمدينة تيزي وزو في عز شهر الصيام، أين اعتبرتهم "شرذمة" لا يمثلون حتى أنفسهم.
وأفاد رئيس المكتب الولائي مليك قوراري في بيان أصدره أمس، أن هذه الفئة من "المفطرين" لا يمثلون منطقة القبائل ولا سكان تيزي وزو ومثل هذا التصرف "غريب" عن تقاليدنا وعن رجولة أبناء المنطقة و "نيفهم"، مضيفا أن "وكالو رمضان" بهذا الموقف قد سجلو الفشل الذريع في التعبئة مما يمثل ردا صارخا من أحرار وحرائر المنطقة لهؤلاء "الشواذ"، الذين شذوا –حسبه- عن أهلهم ودين أجدادهم، قائلا في هذا الصدد "إنكم بتصرفاتكم هذه لن تزيدوا أهل المنطقة إلا تمسكا وإقبالا على دينهم".
كما أكد قوراري من خلال بيانه، أن منطقة القبائل ومنذ 14 قرنا لا تزال تمثل ذلك الشموخ الذي يعبر عن عظمة هذه البقعة من الجزائر الحبيبة، ولا تزال وستبقى الرائدة من خلال مساجدها وزواياها، لأنها مشيئة الرحمان ورغبة أجدادنا الأوائل من الأمازيغ الأحرار الذين حينما احتضنوا الإسلام كانت قلوبهم مخلصة في ذلك صادقة، مشيرا إلى أن هؤلاء ممن وصفهم ب"شرذمة" ممن لا يمثلون حتى أنفسهم داست على حقوق وحريات أجيال من أبناء المنطقة في مظهر قال أنه يراد من خلاله إضفاء صفة لا تمت بالمنطقة وأهلها بأي صلة باسم حقوق وحريات الإنسان.
وفي سياق متصل،قال لكل من تسول له نفسه أن يشوه أهل وتاريخ المنطقة، أن الإسلام راسخ فيهم رسوخ جبال جرجرة، داعيا أهل الرجولة و المروءة في الولاية إلى التحرك الفعال من أجل إفشال كل هذه المشاريع "المشبوهة" التي تحاك ضد ولاية تيزي وزو.
وللإشارة لم تتخذ السلطات الأمنية ولا القضائية أية إجراءات تأديبية في حق هذه "الفئة المعزولة" من المعتدين على حرمة الشهر الكريم، وكان والي ولاية تيزي قد أعلن في ندوة صحافية نهاية الأسبوع أن مصالح الأمن لن تتدخل معهم ولن تتدخل بأي شكل من الأشكال، من جانب آخر، نظم بعض "المطبلين" لفكرة الإفطار العلني في الضفة الأخرى، وقفة تضامنية بشارع حقوق الإنسان بباريس في إطار إعطاء الحادثة بعدا أكبر من حجمه، إلى ذلك توالت التنديدات والإدانات للفعل خصوصا من قبل مواطني منطقة القبائل الذين اعتبروا الفعل في الأساس إساءة لهم وتشويها لصورتهم من قبل بعض "المتطفلين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.