حفظ أمانة الشهيد بتغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار    تعليمات لتفعيل مخططات الامن على مستوى الاحياء الجامعية    أسعار النفط تحافظ على تماسكها    عوار يتحدى البارصا ويؤكد أن هذا اللاعب قادر على إيقاف ميسي    زوخ: إجلاء باعة مواد البناء من المناطق العمرانية لابد منه    إطلاق منافسة تغطية المناطق المعزولة بشبكة الاتصالات السلكية و اللاسلكية    فرنسا ترفض دعوة ترامب لاستعادة إرهابيي داعش من سوريا    تونس تعبر عن ارتياحها لإطلاق سراح رعاياها    توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس    أويحيى يقدم بيان السياسة العامة للحكومة الأثنين المقبل    مواجهتان واعدتان بعنابة والعاصمة    الاتحاد الإفريقي يعلن عقوبات الإسماعيلي الجديدة    مصير “قاسي السعيد” يتحدّد في الفاتح مارس المقبل    العوفي: «نسعى لحصد 16 نقطة من المقابلات المتبقية»    تدمير قنبلة تقليدية وتوقيف عنصر دعم الجماعات الارهابية    تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    الجوية الجزائرية «الطاسيلي» للطيران يتبنيان إستراتيجية لمواجهة المنافسة الأجنبية    الجزائريون يستهلكون 15 مليون طن من البنزين سنويا    دربال: هذه رئاسة الدولة وليست لعب عيال    المشتبه به في مقتل "أصيل" يمثل أمام وكيل الجمهورية    توزيع 500 سكن اجتماعي بالبويرة    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    فلسطين تصعيد جديد    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    سداسية بونجاح ورفقاءه تطرد كازوني    إدراج تجارة البيع بالتّجزئة والميكاترونيك    عيسى: لا يمكن لأيّ كان إعادة الجزائريين إلى زمن الفتنة!    قايد صالح يحضر فعاليات إفتتاح المعرض الدولي للدفاع بالإمارات    مقري : هكذا ستحقق أحزاب المعارضة … “ضربة معلم ” (مباشر)    بوعزقي: “قضينا على الحمى القلاعية عوضنا كل الموالين في أبقارهم”    عبد الوحيد طمار أكد أنها شملت مختلف الصيغ    مباركي : أزيد من 160 الف طلب تكوين لدورة فيفري    “محرز” :”أنا سعيد وعشت سهرة مثالية”    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    التعريف بشخصيات وطنية في 9 ولايات    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"وكالو رمضان" لا يمثلون منطقة القبائل
حركة "حمس" تدين إقدامهم على الإفطار علنا وتؤكد:
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

أدانت حركة مجتمع السلم إقدام بعض المواطنين على الإفطار علنا بمدينة تيزي وزو في عز شهر الصيام، أين اعتبرتهم "شرذمة" لا يمثلون حتى أنفسهم.
وأفاد رئيس المكتب الولائي مليك قوراري في بيان أصدره أمس، أن هذه الفئة من "المفطرين" لا يمثلون منطقة القبائل ولا سكان تيزي وزو ومثل هذا التصرف "غريب" عن تقاليدنا وعن رجولة أبناء المنطقة و "نيفهم"، مضيفا أن "وكالو رمضان" بهذا الموقف قد سجلو الفشل الذريع في التعبئة مما يمثل ردا صارخا من أحرار وحرائر المنطقة لهؤلاء "الشواذ"، الذين شذوا –حسبه- عن أهلهم ودين أجدادهم، قائلا في هذا الصدد "إنكم بتصرفاتكم هذه لن تزيدوا أهل المنطقة إلا تمسكا وإقبالا على دينهم".
كما أكد قوراري من خلال بيانه، أن منطقة القبائل ومنذ 14 قرنا لا تزال تمثل ذلك الشموخ الذي يعبر عن عظمة هذه البقعة من الجزائر الحبيبة، ولا تزال وستبقى الرائدة من خلال مساجدها وزواياها، لأنها مشيئة الرحمان ورغبة أجدادنا الأوائل من الأمازيغ الأحرار الذين حينما احتضنوا الإسلام كانت قلوبهم مخلصة في ذلك صادقة، مشيرا إلى أن هؤلاء ممن وصفهم ب"شرذمة" ممن لا يمثلون حتى أنفسهم داست على حقوق وحريات أجيال من أبناء المنطقة في مظهر قال أنه يراد من خلاله إضفاء صفة لا تمت بالمنطقة وأهلها بأي صلة باسم حقوق وحريات الإنسان.
وفي سياق متصل،قال لكل من تسول له نفسه أن يشوه أهل وتاريخ المنطقة، أن الإسلام راسخ فيهم رسوخ جبال جرجرة، داعيا أهل الرجولة و المروءة في الولاية إلى التحرك الفعال من أجل إفشال كل هذه المشاريع "المشبوهة" التي تحاك ضد ولاية تيزي وزو.
وللإشارة لم تتخذ السلطات الأمنية ولا القضائية أية إجراءات تأديبية في حق هذه "الفئة المعزولة" من المعتدين على حرمة الشهر الكريم، وكان والي ولاية تيزي قد أعلن في ندوة صحافية نهاية الأسبوع أن مصالح الأمن لن تتدخل معهم ولن تتدخل بأي شكل من الأشكال، من جانب آخر، نظم بعض "المطبلين" لفكرة الإفطار العلني في الضفة الأخرى، وقفة تضامنية بشارع حقوق الإنسان بباريس في إطار إعطاء الحادثة بعدا أكبر من حجمه، إلى ذلك توالت التنديدات والإدانات للفعل خصوصا من قبل مواطني منطقة القبائل الذين اعتبروا الفعل في الأساس إساءة لهم وتشويها لصورتهم من قبل بعض "المتطفلين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.