قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زربية "بابار" تتألق وتنافس الزرابي التقليدية بمعرض خنشلة
احسن تحفة فنية مازالت متوارثة أبا عن جد بالمنطقة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

شهد المعرض الذي احتضنه مركز التكوين المهني ببلدية بابار بمدينة خنشلة بمشاركة عديد الجمعيات المحلية المهتمة بالنسج والغزل الصوفي، تنافسا شديدا حول حرف النسج والغزل الصوفي، حيث تألقت زربية "بابار" كأحسن تحفة فنية والتي كانت في غاية الرونق والجمال مقارنة بباقي الزرابي الأخرى التي عرضها حرفيو عديد الجهات الأخرى بالولاية، حسب الآراء المستقاة من زوار هذا المعرض الذي احتضنه مركز التكوين المهني ببلدية بابار.
ويقول أحد العارضين وهو الحاج محمد، أن زربية "بابار" ذات الشهرة المحلية والوطنية والتي شاركت في بعض المهرجانات الدولية العربية والأوروبية، لا تزال تحافظ على سمعتها التقليدية العريقة .كما تمثل هذه الزربية تراثا ماديا يعكس تاريخ وحضارة وتقاليد هذه المنطقة من البلاد. وتتميز زربية بابار التي أبدع في عرضها عديد الحرفيين والحرفيات برموز وأشكال متعددة في رسوماتها المستمدة من واقع وعادات وتقاليد المنطقة، كرسم الحلي والمناظر الخلابة والهلال والرمح، حيث أن هذه الرسومات التي تبدو متداخلة ومتجانسة بحبكة ودقة وبألوان مختلفة، يغلب عليها الأحمر والأسود والأصفر، أضفت عليها طابع الانفراد عن بقية الزرابي الأخرى، تفيد إحدى الحرفيات التي تنسجها بمقر منزلها بعد أن ورثت هذا النشاط عن والديها منذ أزيد من 15 سنة. وأضافت ذات الحرفية أن حياكة ونسج الزربية لا يقتصر على الورشة التابعة للبلدية بل لا يزال الكثير من الحرفيين والحرفيات يتعاطون هذه الحرفة التقليدية في الوسط الأسري حيث لا يخلو أي بيت بالمنطقة من الزربية التي تنسجها العائلة مما يكشف عن مدى تشبث الأسرة الببارية بهذا الموروث من النسيج الصوفي. وتتم عملية نسج الزربية حسب إحدى الحرفيات المتخصصات في هذه الحرفة ببلدية بابار باستعمال المنوال التقليدي المعروف محليا ب" السداية"، أو "المنسج" في مناطق أخرى وأدوات حديدية كالخلالة لدق ورص خيوط الصوف الملونة والصوات والمقص. كما شدت إحدى الزرابي المنسوجة باستعمال الألوان المستخرجة من الأعشاب الطبيعية قدمتها حرفية بنفس البلدية فضول الزوار. واصطحبت معها هذه الحرفية مزيج الأعشاب مثل الحنة وقشور الرمان وعود السواك وغيرها من الأعشاب الأخرى المعروفة لدى النساجين بالمنطقة، التي تكون عبارة عن خليط كيماوي تقليدي وكثيرا ما تستعمل أيضا في صباغة الصوف الخاص بنسج القشابية و البرنوس في السنوات الماضية قبل استفحال المواد الصوفية والألوان الحديثة. كما تم بالمناسبة عرض الأدوات التي تستخدم في صناعة الزربية كالصوف المغزول و"خيط القيام" وحياكة الخيوط و"السداية" و الخلالة" والصوات والمقص وغيرها من الأدوات. وقد بدأت صناعة النسيج الصوفي على العموم وحياكة الزرابي على الخصوص خلال السنوات الأخيرة تسترجع مكانتها من خلال الاهتمام والعناية بها إلى جانب الحرف والصناعات التقليدية الأخرى التي كانت مهددة بالزوال. ويعود الفضل إلى آليات الدعم المقدمة لتشجيع الحرفيين وإنشاء مشاريع صغيرة للحفاظ عليها وحماية هذا الموروث التقليدي و المحافظة عليه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.