رفض، تأييد وتريث    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    مسيرات استرجاع السيادة    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثانوية الجديدة للحميز تحولت إلى بؤرة للفساد والنفايات
العاصمة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


ناشد سكان حي الحميز بالدار البيضاء والي ولاية الجزائر، التدخل لفتح الثانوية الجديدة التي لا تزال أبوابها موصدة رغم انتهاء الأشغال بها، في الوقت الذي يتنقل أبناء الحي للدراسة بالبلديات المجاورة على غرار المحمدية والرويبة، وكذا إخلاء ساحتها من السكنات القصديرية الموجودة منذ سنوات. وأوضح ممثل السكان أن الثانوية التي تقع بحي الملعب بالحميز شمال بلدية الدار البيضاء، استهلكت ميزانية فاقت 14 مليار سنتيم لإنجازها لكنها لم تفتح أبوابها بعد للتلاميذ الذين يقطعون مسافات بعيدة للدراسة خارج بلديتهم. وأوضح ممثل السكان أن الثانوية التي تقع بحي الملعب بالحميز شمال بلدية الدار البيضاء، استهلكت ميزانية فاقت 14 مليار سنتيم لإنجازها لكنها لم تفتح أبوابها بعد للتلاميذ الذين يقطعون مسافات بعيدة للدراسة خارج بلديتهم. وأشار المتحدث إلى الوضعية التي آلت إليها الثانوية التي يبدو محيطها في وضعية كارثية حسب الصور التي استشهد بها كما يقول، مضيفا أن المؤسسة التربوية تحولت إلى بؤرة للفساد بسبب المنحرفين الذين يلجأون إليها لتعاطي الممنوعات، حيث أصبح هذا المكان يشكل خطرا على شباب المنطقة. من جهة أخرى، ذكر ممثل السكان أن الثانوية محاطة بالنفايات من كل جانب وتنعدم بها النظافة، حيث تبدو وكأنها مهملة، في الوقت الذي كان مقررا أن تفتح أبوابها في بداية جانفي الجاري لأبناء المنطقة، الذين ينتظرون ذلك بفارغ الصبر، خاصة أنهم يواجهون متاعب كثيرة بسبب تنقلاتهم اليومية للدراسة، الأمر الذي أثرا كثيرا على مستواهم ومردودهم العلمي، بينما طالبهم الوالي بتقديم ملف كامل للولاية التي ستقوم بدراسة هذا الملف. وفي سياق متصل، نقل هؤلاء معاناة سكان البيوت القصديرية المتواجدة داخل الثانوية وبجوارها، حيث يفوق عدد العائلات حسب ممثلها 300 عائلة أو أكثر، من بينها 46 عائلة تقطن داخل الثانوية، مرجعا السبب إلى تماطل السلطات المعنية التي لم تتخذ الإجراءات المناسبة للتكفل بالمقيمين داخل الثانوية، خاصة أنهم متواجدون بهذا المكان منذ أكثر من25 سنة. وقد دق المشتكون ناقوس الخطر الذي يهدد المقيمين بالبيوت القصديرية وسكان الحي بصفة عامة، خاصة في ظل انعدام الأمن، مؤكدين للوالي أنهم تقدموا بشكوى لأعوان الدرك الوطني الذين تدخلوا للحد من ذلك، لكن الأمور لازالت على حالها رغم أننا راسلنا كل الجهات، مطالبين بترحيلهم إلى سكنات لائقة، من جهته أوضح رئيس بلدية الدار البيضاء أن الأشغال لم تنته مائة بالمائة بالثانوية، حيث تبقى بعض أعمال التهيئة النهائية وكذا إنجاز سور خارجي يوفر الآمن للتلاميذ، والذي تعطلت عملية إنجازه بسبب تواجد البيوت القصديرية داخل الثانوية. وفي هذا الصدد أشار إلى أن تلاميذ الحي يدرسون في ثانوية المحمدية التي يلتحقون بها بواسطة النقل المدرسي المتوفر ذهابا وإيابا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.