رفض، تأييد وتريث    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    مسيرات استرجاع السيادة    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

تشهد بلدية عين البنيان، الواقعة غرب العاصمة خلال هذه الأيام الأخيرة عودة غير مسبوقة للباعة الفوضويين في العديد من النقاط والأماكن العمومية، أمام سكوت رهيب للسلطات المعنية التي اتخذت موقف المتفرج أمام مختلف التجاوزات التي ترتكب في حق المستهلك.
لا تخلو محطة لنقل المسافرين أو سوق جواري أو مكان عام على مستوى بلدية عين البنيان، إلا وتلاحظ فيه أنواع مختلفة من السلع الاستهلاكية التي يتم عرضها بطريقة غير قانونية من قبل الباعة الفوضويين أمام مرأى عناصر الشرطة، وهي الصورة التي لم تكن بهذه الحدة قبل شروع مصالح الأمن في عملية التطهير الواسعة لمختلف الأسواق غير الشرعية المتواجدة بإقليم الولاية في أوت 2012، في إطار تطبيق التعليمة التي أصدرتها في ذلك الوقت وزارة الداخلية والجماعات المحلية المتعلقة بمنع أي تصرف ينتج عنه تشويه الأرصفة ووجه المدينة.
وقد ربط سكان المنطقة ظروف عودة الباعة غير الشرعيين بهذه الحدة، إلى عدم التزام الجهات المعنية وبما فيها الشرطة بالصرامة في تطبيق التعليمة المشار إليها، ما جعل هؤلاء الباعة يقدمون على إعادة مزاولة نشاطهم غير القانوني، خاصة بعد انشغال السلطات المعنية بمجريات الانتخابات الرئاسية الماضية.
و أشار السكان، إلى مختلف المشاكل والأضرار التي يلحقها هؤلاء الباعة غير الشرعيين على يومياتهم وعلى رأسها حالة الفوضى التي يسببونها أثناء ركن عرباتهم على الأرصفة لعرض مختلف سلعهم إلى جانب تسببهم في تفاقم ظاهرة الاختناق المروري التي تشهدها معظم طرقات البلدية، نهيك عن الأضرار التي يلحقونها بالمحيط من خلال المخلفات اليومية وبقايا السلع الفاسدة التي يتركونها بعد الإتمام من بيع سلعهم في نهاية اليوم، وهو الشيء الذي من شأنه أن يدخل السكان في دوامة من المشاكل.
ومن جهة حل السكان مسؤولية الأوضاع التي يعيشونها للسلطات المحلية وعلى رأسها مديرية التجارة لولاية الجزائر، التي لم تتمكن، حسب تأكيداتهم، من تجسيد المشاريع التي تم تسطيرها من أجل توفير البديل لهؤلاء الشباب الذي اضطروا لمزاولة النشاط التجاري بالطرق غير القانونية، على غرار مشروع ال 17 سوق الذي تم منحه للمؤسسة الوطنية "بتي ميتال" عن طريق التراضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.