عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    عرقاب‮ ‬يطمئن الجزائريين ويؤكد‮:‬    بن صالح‮ ‬يشدد لدى استقباله رئيس حكومة الوفاق‮:‬    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    أزيد من مليون و600 ألف جزائري يعانون من الاكتئاب!    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    الشعب يريد محاسبة الفاسدين    مسيرة سلمية حاشدة بسكيكدة    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    الإعلام مطالب باحترام أخلاقيات المهنة    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    مجموعات مسلحة تخطط للتسلل من تونس نحو الجزائر!    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزوايا مازالت تؤدي دورها في بجاية
في كل بيت حافظ للقرآن الكريم
نشر في الأمة العربية يوم 20 - 06 - 2010

تعتبر الزوايا مراكز للإشعاع العلمي ومنابع للهداية وحصونا منيعة تحفظ هوية الأمة وتحميها من جميع أشكال الدمار والبدع ونشر المناكر، وقصد الوقوف على واقع الزوايا بولاية بجاية إقتربنا من السيدغردان أكلي رئيس مكتب التعليم القرآني والذي استقبلنا بحفاوة كبيرة مؤكدا الدور المنوط للزاوية والذي يعد مؤسسوها أصحاب رسالة وبناة أمجاد، أسسوا تلك الزوايا لتكون قلاعا صامدة في وجه الاستدمار،
فكانت رسالتها منذ نشأتها حماية هوية أمتنا من كل ألوان المسخ والطمس، وذلك من خلال خدمة القرآن الكريم وتعليمه أين يحظى معلمه ومتعلمه بصفة الخيرية وفقا للكتاب والسنة، مع تعليم اللغة العربية التي تعد الوعاء الروحي، وهي الحافظة للتراث الإسلامي والمقوية لروافده، إلى جانب الوقوف أمام حملات الزحف التنصيري من خلال نشر تعاليم الإسلام والذود عن حماه والرد على شبهات المنصرين، والإصلاح بين الناس وفض النزاعات القائمة بين الناس بطرق ودية وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية وهذا يمثل وجها مضيئا في مجال القضاء والتحكيم، وأضاف أن الزوايا إبان الثورة التحريرية كان لها دور بارز إذ انطلقت وفود الرجال الأفذاذ من الزوايا لمواجهة الاحتلال الفرنسي، وخير دليل على ذلك على أن العديد من قادة المقاومات الشعبية تخرجوا من الزوايا الأمير عبد القادر، الحاج محمد المقراني، لالة فاطمة نسومر، الشيخ بوعمامة، الشيخ الحداد، وغيرهم، إضافة إلى مساهمة الزوايا في ثورة التحرير المباركة التي أخذت بعدا إسلاميا، أما عن تعريف الزاوية أضاف محدثنا أن لفظ الزاوية يُطلق على موضع أُعِد للعبادة ولتعليم القرآن الكريم، يشمل على مرافق لإيواء الطلبة وعابري السبيل، ويطلق عليها « ثمْعمَّرث » التي تفيد معنى العمار ما ينافي الدمار، وقد ظهرت هذه المؤسسة الدينية والاجتماعية في القرن الثامن الهجري، أسسها علماء ومصلحون لأداء رسالتها الدينية والاجتماعية والحضارية، وفق مؤسسات عرفية ومنها مجلس القرية "ثجماعث"والتي يتشكل من الذكور البالغين المكلفين، وتتولى وضع القوانين المسيرة لشؤون القرية، رئيس المجلس "لمين" وهو رئيس مجلس القرية وراعيها، ممثل الحي "الطامن"وهوممثل الحي في مجلس القرية، أمين المال " لوكيل" والذي يتولى جمع المداخيل مثل موارد الأملاك الجماعية على غرار الهبات، الغرامات المفروضة على مخالفي القوانين العرفية، المكلف بالشؤون الشرعية "ليمام" ويتولى تعليم الصغار تعاليم الدين الإسلامي، ويتولى تسجيل القوانين والقرارات الصادرة عن مجلس القرية، وفيما يتعلق بالقوانين العرفية وجوب التعاون في إنجاز المشاريع العامة، تخصيص أوقات معينة لجلب الماء للرجال والنساء، تجريم السرقات المختلفة وتجريم المشاجرات والشتائم بين الناس، وفي تطرقه للدور الجديد للزوايا قال السيد غردان يُنتظر من الزوايا والمدارس القرآنية الاستمرار في أداء رسالتها الحضارية مع التركيز على خدمة القرآن الكريم من خلال تأهيل معلمي القرآن وتدريبهم، تخصيص منح دراسية للطلبة المتفوقين لإكمال دراستهم المعمقة، تنظيم دورات في أحكام التلاوة للمتمدرسين، تدريس القرآن الكريم في الكتاتيب، المشاركة في تفعيل برامج القرآن الكريم في التلفزة والقنوات الإذاعية، وتنظيم المسابقات القرآنية .
بجاية تضم 20 زاوية، ومدرستين لتحفيظ القرآن، و72 كتاتيب
وفي إجابته عن سؤال حول عد الزوايا قال ذات المتحدث أنها يبلغ 20 زاوية منها 9 زوايا كبيرة مازالت تؤدي المهمة المنوطة بها للطلاب الذين يصل عددهم ل 168 طالب في كل من زوايا سيدي العيدلي بتمقرة، سيدي محمد أويحي بأمالو، سيدي سعيد بمسيسنة، سيدي موفق بصدوق، يدي موسى بتنبذار، حاج حساين بشميني، سيدي أوموسى بشميني، أحمد زروق بسوق أوفلا، وسيدي موسى أويذير بتيفرة، إلى جانب مدرستين لتحفيظ القرآن الكريم في كل من مسجد علي بن أبي طالب،وإجيون بخراطة، ويضاف لهذا 72 كتاتيب لتحفيظ القرآن تضم أزيد من 1200 طالب، وهو مايدل على أن بيت ببجاية يضم على الأقل حافظا للقرآن الكريم عكس ما يروج له بعض أعداء هذه الأمة المسلمة المحافظة على دينها والساعية لتطبيق الشريعة الإسلامية، وذلك من خلال ترويج أفكار مفادها أن البجاويين مستعدون لاعتناق الديانة المسيحية وهوكلام مردود على قائليه جملة وتفصيلا ولا يمت بأي صلة للحقيقة بهذه المنطقة التي أنجبت علماء أجلاء وما زالت منبعا للعلم والعلماء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.