“اعملوا من أجل الإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”    وزير الفلاحة : “تعزيز الأمن الغذائي مرتبط بالسيادة الوطنية”    منعت الفيميجان والألعاب النارية.. فرنسا في حالة تأهب قصوى لنهائي الكان    غيظ فرنسي بسبب مباراة الجزائر في نهائي أمم إفريقيا    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زطشي : مواجهة السنغال اليوم صعبة    والي سكيكدة السابق تحت الرقابة القضائية    “جدل” حول مقترحات “المنتدى المدني للتغيير”    الجمعة 22 للحراك الشعبي.. شعارات تتكرر ومبادرة الرئاسة قد تحسم الجدل    أسطورة نيجيريا: "هدف محرز قتلني وغياب كوليبالي يمنح الأفضلية ل الجزائر"    الجزائر والسنغال : التشكيلة المتوقعة    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    ندوة وطنية في سبتمبر من اجل : تعميم المفاهيم منطقة التبادل الحر الافريقية    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    السودان : “نقاط خلافية” تؤجل التوقيع على المرسوم الدستوري    بلومي: بلماضي سر نجاح الخضر    العاصمة : نحو استلام 90 مؤسسة فندقية قيد الإنجاز “تدريجيا”    إكتشاف قبر روماني بمنطقة “عين الحمراء” بميلة    العاصمة : حفلا فنيا كبير على شرف تكريم” بهاز “معلم موسيقى الديوان    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    4 قتلى من عائلة واحدة و 20 جريح في حادث مرور بشرشال    رسالة السد القطري لبغداد بونجاح    إدارة برشلونة تحبط فالفيردي برفض طلبه في الميركاتو    09 طائرات عسكرية تنقل مناصري "الخضر" تصل العاصمة المصرية القاهرة    أزيد من 70 شاشة عملاقة لمشاهدة نهائي الكان بالعاصمة    4800 عائلة تستفيد من بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي بسعيدة    استلام أزيد من 80 مطعما مدرسيا جديدا بورقلة    تحضيرات مكثفة للموسم الجامعي المقبل بمستغانم    للاشتباه في تورطهما بقضايا فساد    هياكل موجهة للفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة بالجزائر العاصمة    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    تقديم 18 شخص من أجل وقائع ذات طابع جزائي أمام محكمة سيدي امحمد    إيران تنفي إسقاط طائرة مسيرة لها في مياه الخليج    نجم ملحمة أم درمان في القاهرة لتشجيع الخضر    محمد السادس يشيد بالملك سلمان    بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة        الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناطق الحدودية تستنفر لاستقبال الفارين من حرب الإبادة بليبيا
نشر في الأمة العربية يوم 25 - 02 - 2011

التحقت مجموعة من الرعايا الأجانب تضم 260 مصريا و 11 عراقيا و 3 سوريين مساء اول امس الخميس بالتراب الجزائري عبر مركز المراقبة الحدودي بالدبداب بولاية ايليزي هروبا من ليبيا اثر تدهور الحالة الامنية بهذا البلد، حسب مصدر من الولاية. و تعد هذه المجموعة من ضمن حوالي الف رعية مصرية التي ينتظر وصولها في الأيام المقبلة قدوما من مدينة غدامس الليبية الحدودية،
حيث تم التكفل بها تدريجيا لدى الوصول من قبل مصالح الأمن الحدودية بالدبداب و تم توفير الظروف اللازمة لتسهيل عبور هؤلاء الرعايا. وتمت مرافقة هؤلاء الأجانب من قبل فريق يتكفل بالاستقبال نحو مركز ايواء بلدية الدبداب ومركز آخر ببلدية اين امناس. كما قامت شركة سوناطراك بارسال فريق طبي متكون من طبيبين و13 ممرضا نحو مركز المراقبة بالدبداب من أجل تعزيز الاجراءات الطبية. وأشار نفس المصدرالى أن ممثلين دبلوماسيين عن سفارات كل من بريطانيا واندونيسيا ومصر كانوا حاضرين، أمس الجمعة، على مستوى مركز المراقبة الحدودي بالدبداب لاستقبال رعاياهم الفارين من ليبيا كما شرعوا في إجلائهم نحو بلدانهم.كما تم التكفل بالعديد من الرعايا الأجانب القادمين من ليبيا "سياح و زوار" على مستوى المركزين الحدوديين تارات بايليزي و تنالكوم بجانت بفضل التسهيلات و الإجراءات التي اتخذت بالتنسيق مع مصالح دائرتي جانت و ايليزي. وكان وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد دحو ولد قابلية قد أكد يوم الاربعاء الفارط ان الجزائر تسمح للاجانب الذين لا يستطيعون مغادرة ليبيا جوا بعبور الحدود الجزائرية للالتحاق ببلدهم الاصلي. وصرح ولد قابلية في حديث للقناة الاخبارية الفرنسية "فرانس 24" ان "اجانب لم يتمكنوا من مغادرة التراب الليبي جوا التحقوا بحدودنا لعبور الجزائر و العودة الى بلدهم الاصلي و رخصنا لهم بذلك".من جهة اخرى لايزال عدد من الجزائريين يجهلون مصيرهم بليبيا، بعد تأخر التحاقهم بأرض الوطن وبأنهم خائفون من العودة برا ويرغبون في إجلائهم عبر الطائرات. وأكدت ذات المصادر بأن عددا من الجزائريين لجؤوا إلى القنصلية الجزائرية بليبيا، امس الجمعة، لتسهيل عملية نقلهم إلى الوطن بسلام، في خضم ما يحدث بالجماهيرية من أحداث دموية. وبحسب ما ذكرته المصادر فان الجزائريين الراغبين في العودة إلى أرض الوطن، أغلبهم متزوجون من مواطنين ليبيين وليبيات، ومقيمون منذ سنوات بالبلد، وبأن خيار تركهم لعائلاتهم في ليبيا، كان صعبا ما عطل عودتهم إلى الوطن، رغم أن السلطات الجزائرية وفرت في الأيام السابقة وسائل النقل لإجلاء رعاياها ونقلت قرابة 1000 مواطن جزائري حسب أرقام وزارة الخارجية الجزائرية وأعلنت بان عملية إجلائها للرعايا الجزائريين البالغ عددهم 8000 ألف لا تزال مستمرة. وتفيد الأنباء الواردة أن الجزائريين العالقين بليبيا التي تشهد انتفاضة للمطالبة بإسقاط نظام القائد المعمر القذافي، القائم منذ عام 1969، متخوفون من تعرضهم إلى التصفية عقب تدهور الوضع الأمني بالبلد، وبأن قلقهم تضاعف بعد إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عن عزمه التدخل عسكريا نحو ليبيا كحل اضطراري لإنهاء سفك الدماء، وهو ما سيعلن حسب تقدير مصادرنا عن اندلاع حرب بين الزعيم الليبي والجيوش الأمريكية. يأتي هذا فيما تجلي العديد من الدول رعاياها من ليبيا جوا وبرا وبحرا، بسبب الانتفاضة الشعبية ضد الزعيم الليبي، معمر القذافي، والتي تحولت إلى فوضى وأعمال عنف دخلت اليوم يومها الحادي عشر.
ابن القذافي: الحكومة لن تدمر مصادر النفط
قال سيف الإسلام ابن الزعيم الليبي معمر القذافي لشبكة "سي.ان.ان" التركية التلفزيونية امس الجمعة إن الحكومة لن تلجأ قط إلى تدمير الثورة النفطية الليبية أثناء قتالها للقضاء على التمرد.وأضاف إن أسرة القذافي لا تعتزم مغادرة ليبيا وأن الحكومة تسيطر على غرب البلاد وجنوبها ووسطها.وقال سيف الإسلام في مقابلة ترجمت من الانجليزية إلى التركية على موقع "سي.ان.ان" التركية "لن ندمر قط مصادر النفط. إنها ملك الشعب".
قال إنه اذا لزم الأمر ستُفتح المخازن لتتسلح القبائل لمواجهة المحتجين
القذافي يدعو الشعب الذي يموت إلى الرقص والغناء والاحتفال
قال الرئيس الليبي معمر القذافي في خطاب امام مناصريه في الساحة الخضراء، امس، إنه "اذا كان الشعب لا يحب القذافي فانه لا يستحق الحياة يوما واحد". ودعا مناصريه الى الاستعداد للدفاع عن ليبيا "العزة والكرامة والرد على المحتجين"، مؤكدا انه " سنقاتلهم ونهزمهم اذا ارادوا ولن ندعهم يستولون على اي حبة تراب من ليبيا وسنهزم اي محاولة خارجية كما حصل في السابق"، لافتا الى انه "عند اللزوم سنفتح المخازن ليتسلح كل الشعب الليبي والقبائل". وجدد الاشارة عندما قال " انا لست رئيسا ولا ملكا وليس لدي اي صلاحية دستورية لاستقيل لكن الشعب يحبني لانني العزة والكرامة". ودعا القذافي مناصريه إلى الرقص والغناء والاحتفال أكثر من مرة في خطابه الذي استمر قرابة العشرين دقيقة.
أخصائيون نفسيون:
القذافي مضطرب نفسيًا ويصعب علاجه
أثارت شخصية الزعيم الليبي معمر القذافي جدلاً كبيرًا خلال الفترة الأخيرة منذ بداية ثورة الشعب الليبى في السابع عشر من الشهر الجاري خاصة بين الأطباء والمحللين النفسيين. الحيرة كانت بسبب الطريقة الوحشية التى تعامل بها القذافي مع شعبه من قتل بالطائرات واستقدامه للمرتزقة من الأفارقة للهجوم على شعبه وآخرها الخطاب الذى أدلى به منذ أيام وأكد فيه أنه سوف يستمر فى قتل شعبه حتى آخر رصاصة يمتلكها ولن يتنازل عن كرسيه.. كل هذه التصرفات وغيرها مما تم تداوله على الصحف والقنوات الفضائية عن شخصيته التى وصفت بأنها مضطربة نفسيًا وغريبة الأطوار وقال عنها الأطباء النفسيون إنها "جنون العظمة".الدكتورة شيرين الموصلى أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس قالت إن ما يصدر من الزعيم الليبى معمر القذافى سواء كلامًا أو تصرفات أو حتى طريقته فى ارتداء ملابسه ليس له تفسير سوى "جنون العظمة"، مفسرة ذلك بأنه نوع من الاضطراب فى شخصيته. وأوضحت الموصلى أن هناك فرقًا بين المرض النفسى واضطراب الشخصية قائلة إن المرض النفسى يعنى أن تفكير الشخص منفصل تمامًا عن تصرفاته لكن الاضطراب فى الشخصية يعنى أن الشخص قد ولد وتربى بطريقة معينة رسخت فيه بعض التصرفات التى قد تبدو غير طبيعية ومنطقية بالنسبة لحالة الزعيم الليبى القذافى. وأضافت الموصلى أن الاضطراب فى شخصية أى إنسان يصعب علاجه لأنه جزء من تكوينه منذ ولادته، مشيرة إلى أن حالة القذافى مركبة جدًا حتى لو تم اقتياده لمصحة نفسية لن يقبل العلاج، لأن تركيبة شخصيته المضطربة ترسخت فيه وفى مثل هذه الحالات يفشل معها العلاج، مؤكدة أن هذه التصرفات توحى بأنه سوف يستمر فى الهمجية والوحشية التى يتعامل بها مع شعبه لحين أن تتوفاه المنية. وعلى نحو آخر من التحليل النفسى لشخصية الزعيم الليبى معمر القذافى قالت الدكتورة إيمان شريف، أستاذ الطب النفسى بالمعهد القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، إن حالة القذافى تؤكد أنه مصاب بمرض يعرف فى الطب النفسى باسم "برانويا" بمعنى أن الشخص يعتقد فى نفسه قوة غير حقيقية، موضحة أن البرانويا تحمل أكثر من نوع منها برانويا العظمة وبرانويا الاضطهاد.. وهذان النوعان موجودان بشخصية القذافى.وأضافت الشريف أن مريض البرانويا لا يتقبل النقد ويتحول إلى شخص دموى عندما يخدش أحد ذاته العظيمة ولا ينال منه إلا الدمار، مؤكدة أن هذا ما يحدث بالفعل مع الشعب الليبى الذى قام بالمظاهرات التى ندد فيها بظلم القذافى.
أما عن خطابه الأخير فقالت الشريف إن المرض تمكن منه بشكل كبير لدرجة يصعب علاجها لأنه أصبح يعتقد أنه إله ومالك للأرض ولا يجوز لأى شخص أن يعارضه فى ذلك، موضحة أن هذه التصرفات تملكت منه من كثرة تمجيد الناس فيه هذا بالإضافة إلى أنه مصاب ببرانويا العظمة، كما سبق الشرح لطبيعة المرض. أما عما قاله البعض بأنه مجنون فهذا يعد تفسيرًا غير دقيق وعلمى لأنه لفظ عام، مشيرة إلى أن طريقة ملابسه المبهرجة وألفاظه التى يتحدث بها وطريقته فى الكلام التى توحى بالتناقض كل هذا يدخل ضمن إصابته ببرانويا العظمة.
آشتون تطالب الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات لفرض قيود على ليبيا
طالبت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي دول الاتحاد، أمس، ببحث اتخاذ إجراءات تفرض قيودا على ليبيا. وكانت آشتون تتحدث قبل اجتماع لوزراء دفاع دول الاتحاد يعقد في المجر في وقت لاحق من يوم أمس، مضيفة في مؤتمر صحفي، أن الاتحاد سيبحث فرض حظر على السفر وتجميد الأصول خلال الأيام القليلة القادمة. وقالت "حان الوقت للاتحاد الاوروبي أن يبحث ما نصفه بإجراءات تفرض قيودا، لضمان ممارسة أكبر قدر ممكن من الضغوط في محاولة منع العنف في ليبيا لنرى البلاد تتحرك قدما، مشيرة الى أن وزراء الدفاع سيناقشون سبل التعاون في هذا الصدد. وأضافت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أنه في هذه المرحلة ليس هناك أي مناقشة لأي شكل من أشكال التحرك العسكري بشأن ليبيا.
بعد تعذر إجلاء رعاياهما من ليبيا
إيطاليا وتركيا تستعدان للقيام بعمليات عسكرية
افادت مصادر اخبارية بأن ايطاليا وتركيا تستعدان للقيام بعملية عسكرية لاجلاء رعاياهم من ليبيا. وقالت المصادر ذاتها، إنه أمام الصعوبات التي تواجهها الطائرات التركية من أجل إجلاء رعاياها، واضطرار تركيا إلى إرسال سفن تحمل عليها رعاياها، أعطى رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان تعليمات مكتوبة إلى رئاسة الأركان التركية بالاستعداد للقيام بعملية عسكرية. وقبيل انعقاد الاجتماع الدوري لمجلس الأمن القومي التركي، عقد أردوغان، أمس الأول، قمة أمنية مصغرة بأنقرة من أجل تقييم الوضع في ليبيا بحضور نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، ووزير الدفاع، ورئيس الأركان العامة، ومستشار المخابرات التركية. وحسب المصادر، فإن الخيار العسكري بات مطروحا لتأمين إجلاء الرعايا الأتراك من ليبيا، إلا أنه يبقى الخيار الأخير. وأن القوات البحرية وفرق الكوماندوز، قد أعدت خططها من أجل تأمين نقل الأتراك وعودتهم سالمين إلى تركيا. وأكد أردوغان أن العملية العسكرية ستكون فقط من أجل إنقاذ الأتراك ونقلهم، وأنه هو الذي سيعطى أمرا ببدء العملية العسكرية.
الأمين العام للناتو: الوضع في ليبيا مقلق و بامكان الحلف التحرك
دعا الأمين العام للحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن أمس، إلى اجتماع عاجل لأعضاء الحلف الجمعة حول ليبيا، والذي يضم سفراء الدول ال28 الحليفة بهدف التباحث حول ليبيا، واضاف قبل مشاركته في اجتماع وزراء دفاع الاتحاد الاوروبي في غودولو (على بعد 30 كلم عن بودابست) "إن الوضع في ليبيا مقلق جدا. وبامكان الحلف ان يتحرك لتسهيل أي خطوة لاعضائه وتنسيقها، في حال وحين يتقرر ذلك". وعقد الأمين العام للحلف بعد ذلك في بودابست، اجتماعا بعد ظهر الجمعة، حيث التقى خلاله مع وزراء دفاع الاتحاد الاوروبي للبحث عن كيفية بشكل عملي، مساعدة كل من يحتاجون المساعدة والحد من انعكاسات هذه الأحداث في ليبيا التي تشهد مواجهات دامية بين معارضي نظام القذافي وأنصاره وعملية إجلاء لعشرات آلاف الرعايا الاجانب.
فرنسا وبريطانيا تطلبان فرض حظر أسلحة على ليبيا
أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري، أمس، أن مسودة القرار الفرنسية البريطانية المقدمة للأمم المتحدة تدعو لفرض حظر على تصدير الأسلحة الى ليبيا وفرض عقوبات مالية وذكرت الوزيرة الفرنسية، أن مسودة القرار تطلب من المحكمة الجنائية الدولية اتهام الزعماء الليبيين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ووفق وكالة رويترز قالت اليو ماري: "هناك مشروع فرنسي بريطاني، للمطالبة بفرض حظر شامل على السلاح وعقوبات، مضيفة الى دعوة المحكمة الجنائية الدولية لللتعامل مع الجرائم ضد الإنسانية، المرتكبة في ليبيا من قبل نظام القذافي.
شافيز يصف أوضاع ليبيا ب "حرب أهلية"
اعتبر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز، أن الأحداث الأخيرة في ليبيا هي حرب أهلية، حيث كتب تشافيز في مدونته الإلكترونية، أمس، "تحيا ليبيا" القذافي اصطدم بحرب أهلية، على حد قوله. وظهرت تدوينة تشافيز عقب كلمة وزير خارجيته نيكولاس مادورو أمام نواب الجمعية البرلمانية، والتي اتهم من خلالها الولايات المتحدة بالوقوف وراء الاضطرابات في ليبيا. وقال مادورو إن واشنطن تخلق ظروفا لتبرير توغلها في ليبيا، مضيفا أن العنف في ليبيا يجري لتبرير التدخل الأجنبي والاستيلاء على النفط. وأوضح مادورو أن الولايات المتحدة تسعى لتقسيم ليبيا إلى عشرين جزءا لتسحب من تحت منظمة الدول المصدرة للنفط أحدى أهم الدعائم لديها.
في إجراء اعتبره الكثيرون متأخرا
ليبيا تزيد الرواتب وتقرّ علاوات
عرض نظام العقيد الليبي معمر القذافي امس الجمعة رفع الرواتب وعلاوات كبيرة للأسر الليبية في محاولة جديدة منه للبقاء، بينما يهدد الثوار آخر معاقله في طرابلس. وأورد التلفزيون الليبي أن كل أسرة ليبية ستحصل على 500 دينار (400 دولار) كي تتمكن من تغطية الزيادة في الأسعار وأضاف مستعرضا قرارات اتخذتها الحكومة، أن الرواتب في بعض القطاعات العامة سترتفع بنسبه 150%. وكان القذافي نفسه قد وعد في الأيام الماضية بتحسين الأوضاع المعيشية للشعب الليبي عبر جملة إجراءات، منها تسهيلات في القروض وتوفير مزيد من السكن الاجتماعي. وذكرت تقارير أن أسعار المواد الغذائية الأساسية ومنها رغيف الخبز ارتفعت في الأيام الماضية في ظل الوضع المضطرب الذي عم معظم المدن الليبية، حيث اضطرت محلات تجارية كثيرة لغلق أبوابها. وفي يوم 11 جانفي الماضي حين كانت الثورة في تونس توشك على إسقاط الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، أعلنت الحكومة الليبية إعفاء كافة السلع التموينية المنتجة محليا والمستوردة من الخارج، من كافة الرسوم الجمركية ورسوم الخدمات والسلع التي شملها القرار هي الدقيق والأرز والسميد والمعكرونة والزيت النباتي والطماطم والسكر والشاي والخميرة وحليب الأطفال. وقالت الحكومة حينها إن الهدف من الخطوة هو المحافظة على استقرار الأسعار في السوق المحلية في ظل ارتفاع الأسعار عالميا. وكان نظام بن علي قد لجأ إلى إجراءات من هذا القبيل قبل أيام من سقوطه. ومع أن ليبيا تجني سنويا عشرات مليارات الدولارات من تصدير النفط، الأمر الذي جعل احتياطيها الإستراتيجي من النقد الأجنبي يتجاوز 100 مليار دولار، إلا أن كثيرا من الليبيين يشتكون من تردي أحوالهم المعيشية. وتقول تقديرات إن معدل البطالة ربما يصل إلى 15%، في حين أن الفقر بلغ مستوى كبيرا.
الطيار الخاص للقذافي يهرب بصحبة عائلته للنمسا
كشفت صحيفة "هويتة" اليومية النمساوية، أمس الجمعة، عن هروب طيار العقيد معمر القذافى الخاص، النرويجى الجنسية أود بيرجر البالغ من العمر 57 عامًا إلى العاصمة النمساوية فيينا بعد أن تزامن وجود زوجته وابنته فى زيارة له بالعاصمة الليبية طرابلس مع بداية اندلاع أعمال العنف، مما أدى لإحساسهم بالخوف والذعر من عمليات إطلاق النار العشوائى والعنف التى عمت أرجاء المدينة. أفاد بيرجر بأن الوضع فى ليبيا تطور بشكل خطير وسريع، مؤكدًا أنه شاهد الحرائق تحيط به من كل مكان فقرر الرحيل فى أسرع وقت عائدًا بصحبة عائلته إلى بلده، بعد أن استطاع اللحاق بآخر طائرة توجهت إلى العاصمة فيينا قبل إغلاق مطار العاصمة الليبية طرابلس. وأوضح بيرجر أن جميع المؤشرات توضح أن العقيد القذافى شارف على النهاية، مؤكدًا هروب كل مساعديه المقربين، مشيرًا إلى أن فريق عمل مؤلف من موظفين بوزارة الخارجية والداخلية والقوات المسلحة النمساوية يتواجدون على الأرض، فى محاولة لتأمين عملية إجلاء المواطنين النمساويين العالقين فى ليبيا عن طريق البحر أو الطرق البرية. يذكر أن متحدثًا رسمياً باسم وزارة الخارجية النمساوية كان قد كشف النقاب عن قيام عناصر من القوات الخاصة النمساوية "الكوبرا" بإخلاء مقر السفارة النمساوية الواقع بقلب العاصمة الليبية طرابلس بعد تصاعد أعمال عنف خطيرة بالقرب من السفارة بشكل هدد أمن العاملين فيها.
باب العزيزية.. المقر المحصّن للقذافي
باب العزيزية قاعدة عسكرية جنوب العاصمة الليبية طرابلس، وهي المقر الرئيسي للزعيم الليبي معمر القذافي، وفيها بيته إلى جانب عدد من الثكنات العسكرية والأمنية، حيث ترابط الكتائب التي يقود أغلبها أبناء القذافي شخصيا. وأقيمت هذه القلعة شديدة التحصين على مساحة ستة كيلومترات مربعة في موقع إستراتيجي جنوبي طرابلس لتكون قريبة من جميع المصالح الرسمية في العاصمة وبجوار الطريق السريع المؤدي إلى مطار طرابلس، كما تتحدث بعض المصادر أن غرف التحكم بجميع شبكات الاتصالات موجودة في هذه القاعدة. وتعتبر قاعدة باب العزيزية أشد المواقع الليبية تحصينا على الإطلاق، فهي محاطة بثلاثة أسوار إسمنتية مضادة للقذائف، إضافة إلى ضمها أكثر التشكيلات العسكرية والأمنية تطورا من حيث التدريب والتسليح. وقد تعرض بيت القذافي في باب العزيزية لهجوم أمريكي في أفريل 1986 في عهد الرئيس رونالد ريغن ردا على اتهام الأجهزة الليبية بالتورط في تفجير ملهى ليلي بالعاصمة الألمانية برلين، وهو التفجير الذي أدى إلى مقتل وإصابة عسكريين أمريكيين. ورغم إجلاء أسرة القذافي قبيل الهجوم بقليل فإن القنابل التي ألقتها الطائرات الأميركية أدت إلى مقتل ابنة القذافي بالتبني وإصابة اثنين من أبنائه. وقد أمر القذافي بالإبقاء على آثار الهجوم على الجدران إلى اليوم حتى تكون شاهدا على الغارة. وخلال انتفاضة 17 فيفري 2011 التي عمت مختلف أرجاء ليبيا، تركزت القوات الموالية للقذافي في هذه القاعدة المحصنة، وهو ما جعل المراقبين يرون أن باب العزيزية تمثل عاملا مهما في مسار هذه الانتفاضة، خاصة إذا قرر المتظاهرون اقتحامها.
القذافي متحدثاً عبر الهاتف إلى التلفزيون الليبي
القاعدة تتلاعب بالليبيين وأطالب بنزع سلاح المحتجين
اتهم الزعيم الليبي معمر القذافي في خطاب، أمس، زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بالتلاعب بالليبيين، مطالبا إياهم بنزع سلاح المحتجين المطالبين برحيله الذين سيطروا على مناطق واسعة من البلاد. وقال القذافي في اتصال هاتفي للتلفزيون الليبي، تحدث خلاله بنبرة هادئة مقارنة بخطابه الأخير الذي ظهر فيه أكثر توترا، إن بن لادن هو العدو الذي يتلاعب بالناس وإن القاعدة تسعى لإقامة دولة إسلامية في ليبيا، معتبرًا أنها تتحكم في المتظاهرين المطالبين بإسقاط حكمه. ودعا الليبيين إلى طاعة ولي الأمر وعدم اتباع "عملاء بن لادن المجرم" والإصغاء إليهم.ودعا القذافي إلى الهدوء معتبرا أنه ليس مسؤولا عما يجري من تخريب وتدمير وأن السلطة بيد الشعب ولجانه الثورية. وأشار إلى أنه لا يملك سلطة فعلية وإنما سلطة أدبية وأنه سلم السلطة لليبيين منذ 1977. واستشهد بملكة بريطانيا وملك تايلند اللذين لا يحكمان فعليا بل إن منصبهما شرفي معنوي منذ عشرات السنين. وقدم تعازيه للقتلى من رجال الأمن الذين سقطوا في المواجهات التي تشهدها بلاده منذ 17 من الشهر الجاري، لكنه جدد اتهامه للمحتجين على نظامه بتعاطي حبوب الهلوسة (المخدرة)، التي قال إن تنظيم القاعدة يوزعها عليهم.ووصف ما يحدث في الزاوية التي سقط فيها اليوم عشرة قتلى وتبعد نحو 60 كلم غرب العاصمة طرابلس، ب"المهزلة"، وقال لأهاليها "إذا أردتم أن تعيشوا هذه الظاهرة فأنتم أحرار.. تقتلوا بعضكم.. لكن المنطقة تتبرأ منكم". وفي اتصال مع الجزيرة، قال وزير العدل الليبي المستقيل مصطفى عبد الجليل تعليقا على الخطاب، إنه لا وجود للقاعدة أو لأي منظمات أو جماعات إرهابية في ليبيا وإن القذافي أصبح غير قادر على الخروج من قصره في العزيزية بأحواز العاصمة طرابلس، وإن الأمر الآن صار بيد الشعب.وكان القذافي قد شن في خطاب متلفز الثلاثاء هجوما شرسا على المطالبين برحيله، وهدد بخوض حرب استئصال على من نعتهم بأنهم جرذان ومأجورون، وتوعدهم بعقوبة الإعدام مستنزلا عليهم لعنة الله، وداعيا أنصاره إلى مواجهتهم في الشوارع وتنظيف ليبيا منهم بيتا.
تشكيك في حديثه يوم الخميس
هل ما زال القذافي على قيد الحياة؟
شككت مصادر ذات صلة وثيقة بمعمر القذافي المتحصن حاليا في ثكنة باب العزيزية العسكرية، فى أن يكون هو الذي تحدث في مداخلة الخميس عبر التليفزيون الليبي. وطرحت هذه المصادر تساؤلات عديدة عن مصير القذافي، إذا كان على قيد الحياة أم لا؟ ولفت الانتباه، مساء أول امسالخميس، ما قاله مسئول أمريكي إلى أن الحكومة الأمريكية ليس لديها سبب للاعتقاد أن الزعيم الليبي معمر القذافي مات. جاءت التعليقات بعدما أشار تجار النفط إلى أن أسعار النفط تراجعت بسبب شائعة عن أن الرصاص أطلق على القذافي. ولدى سؤاله عما إذا كانت واشنطن لديها سبب للاعتقاد أن القذافي الذي يواجه احتجاجات شعبية على حكمه مات، قال المسئول الأمريكي الذي طلب عدم نشر اسمه "لا". كان صاحب الصوت الذي تحدث عن أنه القذافي، قد كرر اتهامه للمحتجين في ليبيا بتعاطي حبوب الهلوسة والمخدرات، وأن زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، يقف وراء الاضطرابات التي تشهدها الدولة العربية الواقعة في شمال إفريقيا، والتي أسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى. كان المتكلم على أنه القذافي أهدأ في نبرته من الخطاب الناري الذي أطلقه قبل أربعة ليال من أمام منزله في باب العزيزية.جاء الحديث التليفوني، في وقت ذكرت فيه التقارير أن قوات القذافي ترتكب مجزرة رهيبة في مدينة الزاوية، كما قالت تقارير فرنسية إن عدد قتلى الاشتباكات في أنحاء ليبيا منذ اشتعال الثورة، يصل إلى ألفي قتيل.
أنباء عن هروب أحد أبناء القذافي إلى جزيرة فنزويلية
قال حاكم ولاية لارا الفنزويلية سابقاً، نقلاَ عن مصادر حكومية، أن أحد أبناء القذافي وصل إلى جزيرة مارغريتا قبالة ساحل فنزويلا قبل نحو يومين. كشف سياسي فنزويلي أن أحد أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي يختفي في جزيرة قبالة ساحل فنزويلا. وقال السياسي فرنانديز مدينا، حاكم ولاية لارا الفنزويلية سابقا، إن مصادر في الحكومة الفنزويلية أبلغته بأن أحد أنجال القذافي وصل إلى جزيرة مارغريتا قبل نحو يومين. وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أعلن يوم الاثنين الماضي أن لديه سبباً للاعتقاد بأن القذافي في طريقه الى فنزويلا هرباً من الاحتجاجات التي تهدد باطاحته. ولكن صحيفة "ديلي تلغراف" نقلت عن مدينا قوله إن الذي اتصل بوزارة الخارجية الفنزويلية كان نجل القذافي وليس القذافي نفسه. وتحدى مدينا حكومة الرئيس هوغو تشافيز التي تربطه علاقة طيبة بالقذافي، ان تنفي اقواله. ولكن موقع الحكومة الفنزويلية الالكتروني استمر حتى ليل الخميس في تسليط الضوء على تصريح هيغ بوصفه "تصريحا لامسؤولا" دون أن يتطرق إلى وجود أحد أبناء القذافي في الاراضي الفنزويلية وقال السياسي الفنزويلي ان مصادره لم تكشف أي من أبناء القذافي هرب الى الجزيرة الفنزويلية. وذهب معلق في صحيفة "ال يونفيرسال" الفنزويلية إلى أن معلومات استخباراتية تشير إلى أن إحدى زوجات القذافي وأربعا من بناتها انتقلن الآن الى جزيرة مارغريتا. ويعرف القذافي جزيرة مارغريتا منذ مشاركته في القمة اللاتينية الافريقية التي عقدت فيها عام 2009. وقام وقتذاك بجولة تسوق مفاجئة في مخازنها مع حاشيته متوقفا لالتقاط صور موظفي احد المخازن. ولدى القذافي سبعة ابناء بينهم سيف الاسلام الذي يحمل شهادة دكتوراه من كلية لندن للاقتصاد، وتوعد مؤخرا بأنهار من الدم، ومعتصم مستشار الأمن القومي الليبي.
مطالبة فرنسية باتهام القذافي بارتكاب جرائم ضد الانسانية
قالت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري، أمس الجمعة، إن مسودة القرار الفرنسية البريطانية المقدمة للامم المتحدة تدعو لفرض حظر على تصدير الاسلحة الى ليبيا وفرض عقوبات مالية كما تطلب من المحكمة الجنائية الدولية اتهام الزعماء الليبيين بارتكاب جرائم ضد الانسانية. وقالت اليو ماري لراديو فرانس انفو "هناك مشروع فرنسي بريطاني.. طلبنا قرارا يفرض حظرا شاملا على السلاح وعقوبات ويطلب من المحكمة الجنائية الدولية التعامل مع الجرائم ضد الانسانية". وأضافت أن العقوبات قد تشمل عقوبات مالية وحظر على السفر، ويعقد مجلس الامن التابع للامم المتحدة جلسة في وقت لاحق اليوم لمناقشة مسودة القرار الفرنسي البريطاني.
القرضاوي يقول هناك موريتانيون ضمن المرتزقة والقرني يحذر من سفك الدماء
قال رئيس الإتحاد العالمي لعماء المسلمين الشيخ الدكتوريوسف القرضاوي، إن هناك موريتانيين يدافعون عن القذافي في ليبيا. وأكد العلامة القرضاوي أنه للأسف الشديد هناك مرتزقة موريتانيون ضمن المرتزقة الذين يقتلون الشعب الليبي ويدافعون عن القذافي. يأتي هذا في خضم الحديث عن موريتانيين داخل صفوف مرتزقة في ليبيا، يقتلون الشعب الليبي ويوفرون الحماية للقذاقي وزمرته، فقد أكد صحفي ليبي أن هناك موريتانيين ضمن مرتزفة القذافي، كما قال الطيار في الجيش الليبي نصر عامر إنه نقل بعضا من المرتزقة من مدينة طرابلس إلى بنغازي لقتل المتظاهرين وأن من ضمنهم موريتانيين تعرّف عليهم بثيابهم المميزة لهم. كما ذكرت بعض وسائل الإعلام الموريتانية أن أحد الموريتانيين قتل وهو يدافع عن القذافي في ليبيا حين قتله المتظاهرون. ويعتبر هذا التصرف متطرفا وشاذا عن موقف الشعب الموريتاني بكل أحزابه وتشكيلاته السياسية وهيئاته النقابية والطلابية والشعب الموريتاني عموما. كما أعلن الداعية السعودي الشيخ عوض القرني دعمه وتأييده ووقوفه مع الشعب الليبي ودعاه إلى أن تتكاتف جهود أبنائه وأن تتلاحم صفوفهم في وجه نظام القذافي الذي وصفه ب "الظالم المستبد"، وأكد أن "كل دقيقة تزيد في سلطة هذا الظالم المجنون ستكون مزيداً من سفك الدماء وتدمير البلاد ومعاناة الناس".
القذافي استأجر مرتزقة أفارقة
تطرق الكاتب الأميركي جوشوا كيتينغ إلى استخدام العقيد معمر القذافي مرتزقة من دول أفريقية ومناطق أخرى لسفك دماء أبناء وبنات الشعب الليبي، في محاولة من جانب القذافي لقمع الثورة الشعبية التي تحاول إسقاطه، فكتب كيتينغ مقالا في مجلة فورين بولصي الأميركية جاء في مجمله: مع قمع النظام الليبي للاحتجاجات الحالية ضد معمر القذافي، طفت على السطح تقارير بشأن مهاجمة مرتزقة أفارقة للمتظاهرين والاحتشاد من أجل الدفاع عن العاصمة الليبية طرابلس، حيث قال السفير الليبي في الهند علي العيساوي الذي استقال مؤخرا "إنهم أفارقة يتحدثون اللغة الفرنسية ولغات أخرى". وفي هذا السياق ذكرت تقارير أن الشرطة الليبية التي تمردت ضد القذافي في بنغازي اعتقلت أو أسرت جنودا أجانب من ذوي البشرة السوداء ويتكلمون الفرنسية، وكانوا يميزون أنفسهم عبر ارتداء قبعات صفراء اللون كما ورد في تقرير لقناة أي.بي.سي الإخبارية. ووفقا لتقارير متعددة فإن المرتزقة الأجانب الذين استأجرهم القذافي هم من تشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية والنيجر ومالي والسودان وحتى من شرق أوروبا, فكيف يمكن للمرء أن ينجح في استئجار مرتزقة خلال وقت قصير؟
استئجار مرتزقة
ومن الأمور التي تساعد على استئجار مرتزقة بشكل سريع هي وجود أصدقاء في المكان الصحيح، فقد أوردت الجزيرة أن هناك إعلانات في كل من غينيا ونيجيريا تعرض على كل من يتم استئجاره للعمل كمرتزق لمساعدة القذافي مبلغ ألفي دولار أميركي, وهذه التقارير ما زالت غير واضحة. ولكن إن كان رجل ليبيا القوي يسعى لاستئجار مرتزقة فإن غرب أفريقيا ربما هو المكان المناسب للبدء منه، حيث تعاني المنطقة من نزاعات في كل من غينيا وسيراليون وليبيريا وساحل العاج والتي من شأنها توفير المرتزقة من العاطلين عن العمل الراغبين في الانتقال من نزاع إلى آخر وفقا للأجر المناسب أو الأفضل. وأما الدفع للمرتزقة في البلدان الأفريقية فكان يتم في الغالب بالماس، حيث ساعد ذلك في إذكاء لهيب الحرب الوحشية في سيراليون واستمرارها لسنوات، حيث ذكرت قوات حفظ السلام الدولية في ساحل العاج في هذا السياق أن المرشح المهزوم في انتخابات الرئاسة لوران غباغو الذي يرفض الإقرار بذلك, جلب مرتزقة من ليبيريا لمساعدته في الصراع ضد الرئيس المعترف به دوليا لساحل العاج الحسن وتارا.
مفوضة حقوق الانسان بالأمم المتحدة تطالب بتحرك لوقف العنف في ليبيا
أدانت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان، امس الجمعة، القتل الجماعي الذي تقوم به القوات الليبية التي تستخدم الدبابات وطائرات الهليكوبتر ضد محتجين ودعت المجتمع الدولي لوقف اراقة الدماء. وقالت بيلاي إن الاف الاشخاص ربما قتلوا أو أصيبوا في أعمال العنف المتصاعدة ضد المحتجين المناهضين للحكومة الليبية، وأضافت أن معظم الاصابات بأعيرة نارية في الرأس أو الصدر. وألقت بيلاي كلمة أمام مجلس حقوق الانسان المنعقد في جنيف لبحث الوضع الخطير في ليبيا، حيث يتشبث الزعيم معمر القذافي بالسلطة، وأضافت "يتصاعد قمع المظاهرات السلمية في ليبيا بشكل يثير القلق وفي انتهاك صارخ ومستمر للقانون الدولي وأفادت تقارير بأعمال قتل جماعي واعتقال قسري واحتجاز وتعذيب للمحتجين.
انضمام أفراد الجيش والشرطة الليبيين إلى المعارضة في أجدابيا
قالت قوات الجيش والشرطة الليبية في مدينة اجدابيا بشرق البلاد لقناة الجزيرة الفضائية، أمس الجمعة، إنها انسحبت من ثكناتها وانضمت للمعارضة التي تحاول الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. وقال النقيب حافظ عبد الرحيم على الهواء مباشرة عبر قناة الجزيرة ان قوة الشرطة تعلن انضمامها الى الشعب بشكل كامل في ثورة 17 فبراير شباط السلمية، وأضاف أن القوة تعلن أنها ستضحي بأرواحها من أجل هذه المنطقة وتضع كل امكاناتها من أجل ليبيا حرة.
المعارضة في بنغازي تؤكد تقيّدها بعقود النفط
الخارجية الليبية تنفي أن تكون لمعمر القذافي حسابات في البنوك السويسرية
نفت وزارة الخارجية الليبية أن يكون الزعيم الليبي معمر القذافي يحتفظ بحسابات في البنوك السويسرية أو أية بنوك أخرى في العالم. وجاء في تصريح أصدرته الوزارة يوم أمس: "نطالب سويسرا بإثبات أن يكون الزعيم يحتفظ بحسابات في مصارفها أو أية مصارف أخرى"، وأضافت الخارجية الليبية: "ستتخذ الوزارة كل الإجراءات القانونية لمقاضاة الحكومة السويسرية على هذه التصريحات الكاذبة". وكانت السلطات السويسرية اتخذت قرارا يوم أمس بتجميد كل الأصول المحتملة للزعيم الليبي معمر القذافي في سويسرا، كما أفادت وكالة "فرانس برس" استنادا إلى وزارة الخارجية السويسرية.وقال مصدر بوزارة الخارجية السويسرية: "لتفادي سوء استخدام موارد الحكومة الليبية قررت الحكومة السويسرية تجميد كل الأصول المحتملة للقذافي ومقربيه في سويسرا فورا". كما أكد المتظاهرون في بنغازي، ثاني أكبر مدينة في ليبيا، أنهم لن يسمحوا بتعطيل عقود توريد النفط مع الشركات الأجنبية. ونقلت وكالة رويترز عن جمال بن نور، عضو في الائتلاف المؤقت الحاكم لبنغازي، قوله إن صفقات النفط القانونية والتي تحقق المصالح الأساسية للشعب الليبي سيتم احترامها. وتقع مدينة بنغازي في الوقت الحالي تحت سيطرة المحتجين على نظام معمر القذافي.وارتفع سعر برميل نفط الخام على خلفية تقلص استخراج النفط في ليبيا والوضع غير المستقر في الشرق الأوسط. وأعلنت شركات البترول BP البريطانية وEni الإيطالية وTotalالفرنسية وStatoilالنرويجية وShell الهولندية و OMV النمساوية وWintershall الألمانية مؤخرا عن خفض حجم استخراج النفط بشكل مؤقت في ليبيا.
دعا الجميع إلى وقف حمام الدم والاحتكام إلى العقل
النائب العام الليبي يستقيل وشلقم يقول إن القذافي سيتنحى
أعلن النائب العام الليبي امس الجمعة استقالته من منصبه، في الوقت الذي صرح فيه مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة أن "العقيد معمر القدافي سيتنحى". قال شاهد، أمس الجمعة، إن قوات الامن الليبية لم تتمكن من دخول بلدة الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا الى الغرب من العاصمة الليبية طرابس والتي شهدت قتالا عنيفا مع معارضي الحكومة. وقال سعيد مصطفى الذي مر في البلدة بسيارته في طريقه الى الحدود التونسية "هناك نقاط تفتيش جيش وشرطة حول الزاوية لكن لا وجود لها في الداخل. شاهدت فقط عددا قليلا من المدنيين غير المسلحين." الى ذلك استقال احمد قذاف الدم المستشار المقرب للزعيم الليبي معمر القذافي وابن عمه الخميس من كل مهامه الرسمية على ما اعلنت وكالة انباء الشرق الاوسط (مينا) المصرية نقلا عن بيان صادر عن مكتبه في القاهرة. وافاد البيان ان احمد قذاف الدم "اعلن استقالته من اي منصب رسمي يشغله داخل النظام الليبي احتجاجا على اسلوب المعالجة التي تتم في الازمة الليبية". واكد مكتبه الاعلامي في القاهرة الجمعة ان احمد قذاف الدم الذي كان يشغل "منصب منسق العلاقات المصرية الليبية" غادر ليبيا منذ اسبوع احتجاجا على اسلوب معالجة الازمة مقدما استقالته اول امس (الخميس) احتجاجا على هذا النهج". ودعا احمد قذاف الدم "الجميع الى وقف حمام الدم والاحتكام الى العقل من اجل ليبيا ووحدتها ومستقبلها وهي فوق الجميع".كما اصدر "توجيهاته للعاملين بمكتبه الاعلامي بالقاهرة بتسيير قافلة طبية لمساعدة الاهل في طبرق والبيضاء". وافادت صحيفة ديلي تليغراف الصادرة الجمعة أن رئيس الوزرء ديفيد كاميرون ناقش مع الرئيس الاميركي باراك أوباما سبل اسقاط نظام العقيد الليبي معمر القذافي. وقالت الصحيفة إن مكتب رئاسة الحكومة البريطانية (داوننغ ستريت) اعلن في بيان أن كاميرون وأوباما "اتفقا على تنسيق المواقف بشأن التدابير الممكنة والمتعددة الأطراف حيال ليبيا، بما في ذلك الاجتماع المقرر لمجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة الاثنين المقبل". واضافت أن داوننغ ستريت أكد في بيانه أن رئيس الوزراء البريطاني والرئيس الامريكي "اتفقا على العمل على نحو وثيق على اخلاء سريع لمواطني بلديهما من ليبيا خلال مكالمة هاتفية، شدد خلالها كاميرون على أهمية اغتنام هذه اللحظة من فرصة التغيير في المنطقة". وكان كاميرون دعا إلى "اجراء تحقيق دولي في الفظائع التي تشهدها ليبيا"، وشدد على "أن سلوك العقيد القذافي لا يمكن السماح له بالاستمرار". وابغ كاميرون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن ما يحدث في ليبيا هو "أن النظام يستخدم العنف ضد شعبه، وهو وسيلة غير مقبولة تماماً ويجب أن يتبع ذلك عواقب على هذا السلوك، ويتعين على بريطانيا وحليفاتها النظر في جميع الخيارات للمستقبل".
شبكة التموين بالمواد الغذائية في ليبيا تتعرض للانهيار
‎أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة أن شبكة التموين بالمواد الغذائية في ليبيا "مهددة بالانهيار"، في حين تخشى منظمات انسانية من استحالة فرار العديد من الاشخاص من البلاد. وقالت الناطقة باسم البرنامج اميليا كازيلا في ندوة صحافية إن "ليبيا تستورد تقريباً كل مؤنها وإن شبكة تموينها تكاد تنهار"، موضحة أن "إستيراد المواد الغذائية انقطع في الموانئ وأن التوزيع معطل بسبب اعمال العنف". من جهة أخرى، أعلنت الناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين للامم المتحدة ميليسا فليمينغ أن العديد من الاشخاص الراغبين في مغادرة البلاد لم يستطيعوا الرحيل. وقالت: "إننا قلقون من كون العديد من الاشخاص الراغبين في الفرار عالقون".
من بينهم أتراك وصينيون وزامبيون ومصريون
الحكومات تواصل إجلاء رعاياها من ليبيا مع استمرار الاضطرابات
واصلت الحكومات عبر ارجاء العالم اجلاء رعاياها من ليبيا المضطربة منذ يوم الخميس، فيما ظل العقيد الليبي معمر القذافي متشبثا بالسلطة على الرغم من الاحتجاجات التي تجتاح بلاده. عادت ثاني طائرة مستاجرة ارسلتها الحكومة الصينية لاجلاء المواطنين الصينيين من ليبيا عادت الى بكين صباح امس (الجمعة) وعلى متنها 227 صينيا. وحتى الان تم اجلاء نحو 12 الف صيني من ليبيا، وفقا لما اعلن نائب وزير الخارجية الصيني سونغ تاو صباح اليوم. تعد حكومة زامبيا ترتيبات لاجلاء 42 مواطنا من ليبيا بعد اعمال العنف التي شهدتها البلاد، حسبما ذكرت صحيفة ((تايمز اوف زامبيا)) يوم الخميس. وقال وزير الخارجية الزامبي كامبينا باندي ان الحكومة تعتزم مواصلة متابعة التطورات في ليبيا وسائر دول شمال افريقيا. واضاف ان المواطنين الزامبيين الذين يعيشون في ليبيا امنون، وان السلطات اتخذت اجراءات احترازية لضمان سلامتهم. ووفقا لوكالة الانباء الرسمية السورية (سانا)، فان سفينتين غادرتا سوريا يوم الخميس باتجاه ليبيا لاجلاء المواطنيين السوريين. ونقلت الوكالة عن وزير النقل السوري يعرب بدر قوله ان وزارته تسعى لاستئجار سفن اضافية لاجلاء المواطنين من العنف الذي ينتشر في ليبيا. وقالت غيداء عبد اللطيف، مديرة شركة الطيران السورية، ان الشركة تعتزم استمرار تسيير الرحلات من مطار دمشق الى مطار العاصمة الليبية طرابلس، واضافت ان الشركة تنوي تسيير رحلات اضافية بعد الحصول على الاذونات الضرورية. وذكر المتحدث باسم وزارة العمل التايلاندية سوثام ناثيثونغ يوم الخميس ان ما يزيد على الفي عامل تايلاندي غادروا ليبيا بالفعل و ان اربعة آلاف اخرين من المقرر اجلاؤهم في غضون يوم او يومين. غادر معظم العمال التايلانديون ليبيا عبر تونس ومصر، فيما تم اجلاء البعض بحرا من مدينة بنغازي بشرق ليبيا الى مدينة اسطنبول التركية. وصلت عبارتان تركيتان تحملان 3037 راكبا الى جنوب غرب تركيا من ليبيا صباح الخميس، وفقا لما اوردت وكالة الانباء التركية شبه الرسمية (الاناضول). غادرت العبارتان مدينة بنغازي ورسيتا في بلدة مرمرة يوم الخميس. ومن بين الركاب 59 اجنبيا من المانيا وسوريا وبريطانيا ودول اخرى، وفق تقرير الوكالة. ونقلت الوكالة عن وزير النقل التركي بن علي يلديريم قوله ان مزيدا من السفن من المقرر ان تتوجه الى ليبيا لاجلاء مواطنين. وقامت طائرة استأجرتها الحكومة البولندية بإجلاء 61 شخصا من ليبيا، عادوا جميعا بسلام الى وارسو صباح يوم الخميس، على ما ذكرت وزارة الداخلية البولندية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الداخلية مالغورزاتا وزنياك "جلبت الطائرة 61 شخصا، بينهم 20 بريطانيا و15 بولنديا و15 رومانيا ودنماركيان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.