القضاء على ارهابيين قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    بلماضي: ” درست طريقة لعب بوتسوانا جيدا بإستعمال الفيديو”    بلماضي ينتقذ خطة عمروش وخشونة لاعبي بوتسوانا!    نشاطات باهتة وخطابات بروتوكولية في ثاني أيام الحملة الانتخابية    تأجيل النطق بالحكم في حقّ موقوفي "المساس بالوحدة الوطنية" في مسيرات الحراك    برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    جلاب يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    شرقي يشيد بدور الجزائر الريادي في مكافحة الإرهاب    تدشين عدة هياكل شرطية بتمنراست    مفاجآت في قائمة المعنيين بمواجهة بوتسوانا    لوكال: برنامج لإعادة تنظيم النظام الجبائي في الأشهر القادمة    توقيف شخصين طرحا 8100 دولار مزورة للتداول والبيع    ضرورة الاهتمام بالتكوين البيداغوجي والصّحة العمومية    إحياء اليوم العالمي لحقوق الطفل    تنسيقية التعليم الابتدائي تواصل الإضراب للأسبوع السابع    عمروش يذرف الدموع أثناء عزف النشيد الوطني!    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    تأجيل الحكم في قضية دهس متظاهرين بوهران إلى ال 24 نوفمبر الجاري    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    تهدئة على صفيح ساخن    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الأوروبي يفتح مكتبا في بنغازي لدعم المعارضة
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 05 - 2011

قال مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين امس الاربعاء ان الحكومة الليبية ربما تكون تعمل على طرد المهاجرين قسرا في محاولة لإغراق أوروبا بهم. وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد حذر في وقت سابق زعماء الدول الأوروبية الذين يؤيدون حركة المعارضة ضد حُكمه المستمر منذ 41 عاما من أنه سيطلق موجة من المهاجرين ضد أوروبا ردا على الضربات العسكرية التي تستهدف بلاده.
وسبَبَ وصول أعداد كبيرة من المهاجرين الفارين من ليبيا توترات بالفعل بين دول الاتحاد الاوروبي وقالت ايطاليا التي وصل اليها أغلب المهاجرين انها يجب ألا تتحمل العبء كله وحدها. وقال انطونيو جوتيريس مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللائجين خلال مؤتمر في باريس "هناك عناصر تجعلنا نفكر أن على الاقل بعض الاطراف المتورطة فيما يحدث اليوم في الاجزاء الغربية من ليبيا ربما تحاول استخدام سلاح اجبار الناس على الاتجاه الى أوروبا. وسبَبَت الحرب بؤسا لعشرات الالاف أجبروا على الفرار برا أو بحرا ويخشى أن يكون مئات المهاجرين من شمال افريقيا قد لقوا حتفهم لدى محاولة الوصول الى الشواطيء الايطالية. وتقول منظمة الهجرة الدولية ان أكثر من عشرة الاف وصلوا لجزر ايطالية منذ اندلاع الاضطرابات في شمال افريقيا في وقت سابق من العام الجاري منهم نحو ألفين في مطلع الاسبوع الماضي وحده وقال مهاجرون ان جنودا ليبيين كانوا يطلقون أعيرة تحذيرية أجبروهم على ركوب قوارب عنوة. وقال آخرون انه على الرغم من أنهم لم يضطروا رسميا لدفع مقابل عبورهم فقد تم تجريدهم من ممتلكاتهم ومدخراتهم. ومضى جوتيريس -وهو رئيس وزراء برتغالي سابق- يقول "هناك مسألة واضحة بالتحديد.. هناك عدد من الناس لا يتلاءم على الاطلاق مع (أحجام) القوارب وأيا كان الذي ينظم هذه التحركات يجب أن يعلم أن هناك مخاطر هائلة في غرق تلك القوارب... المسألة الثانية هي أن بعض الذين وصلوا يقولون انهم أجبروا على البقاء في القوارب." وتقول هيئات إغاثة ان شهود عيان تحدثوا عن غرق قارب يقل ما بين 500 و600 شخص في الاسبوع الماضي قرب طرابلس. وذكرت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين انه قبل ذلك فان ما يقدر بنحو 800 شخص فقدوا اعتبارا من 25 مارس وما بعد ذلك بعد محاولة الفرار من ليبيا. وتابع جوتيريس أن نحو 750 ألف شخص أغلبهم من العمال المهاجرين فروا من ليبيا منذ فيفري . وفر نحو 50 ألف ليبي الى تونس لكن من أكبر القضايا حاليا اعادة توطين نحو ثلاثة آلاف اريتري وصومالي كانوا قد فروا بالفعل من بلادهم وظلوا عالقين على الحدود التونسية والمصرية ومضى يقول "قدمنا التماسا لوضع برنامج تضامني للتوطين لهؤلاء الناس ولم تكن الاجابة طيبة. نأمل أن يقدم العالم المتقدم شيئا أكثر ايجابية." وتريد فرنسا ودول أخرى بالاتحاد الاوروبي منع المهاجرين الفارين من الاضطرابات في شمال افريقيا من الانتشار في أنحاء دول الاتحاد الاوروبي مما سيحدث انقساما في الاتحاد حول الطريقة التي يجب التعامل بها مع القضية. ومن المسائل التي تشعل الجدل حول هذه القضية مطلب ايطاليا بضرورة أن تساعدها دول أخرى بالاتحاد الاوروبي على التكيف مع الاف المهاجرين الذين وصلوا الى شواطئها هذا العام. وقال ان الجدل "يكشف رد فعل غير متلائم مع الحدث.... نتحدث عن 30 ألف شخص مقابل 1.7 مليون لاجيء موجودين في باكستان." كما قالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي امس الاربعاء إن الاتحاد يعتزم فتح مكتب في مدينة بنغازي الليبية التي يسيطر عليها المعارضون لتسهيل وصول المساعدات الى المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة. وقالت اشتون أمام البرلمان الاوروبي "أعتزم فتح مكتب في بنغازي حتى يتسنى لنا تقديم الدعم الذي تحدثنا عنه الى الشعب... لدعم المجتمع المدني ودعم المجلس الوطني الانتقالي المؤقت." وأضافت أن الدعم الاوروبي سيشمل المساعدة في اصلاح القطاع الامني وبناء المؤسسات وقالت اشتون "نريد ان نساعد في التعليم والرعاية الصحية وأمن الحدود."وكررت دعوة الاتحاد الاوروبي للزعيم الليبي معمر القذافي للتنحي.وقالت "دعونا نكون واضحين.. يجب على القذافي التنحي عن السلطة يجب ان ينهي نظامه."

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.