قيس سعيّد أقنع التونسيين بمشروعه القائم على ثقافة القانون    سولكينغ حاضر بمقر إقامة الخضر بليل    معرض «اكتشف» للصّور الفوتوغرافية بقصر الرياس    قايد صالح: الجيش الوطني الشعبي سيظل "العين الساهرة" لإيصال الجزائر إلى الوجهة التي يرتضيها الشعب    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار    ضرورة احترام الرزنامة المحددة للإنتهاء من أشغال المحطة الجديدة للمسافرين للمطار الدولي لوهران    باتنة: إصابة 7 أشخاص بجروح مختلفة في انقلاب حافلة ببلدية جرمة    توزيع أزيد من 50 ألف مسكن في الفاتح نوفمبر    20 شخصية تدعو إلى تأجيل الرئاسيات ومباشرة حوار جاد ومسؤول    المخرج المتخصص في الأفلام الوثائقية ” خالد شنة” للاتحاد :    انشاء مؤسسات ناشئة: تشغيل سبع حاضنات في سنة 2020    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    روسيا: لن نسمح بحدوث اشتباك بين تركيا وسوريا    تعليميات الى منسقي المندوبيات الولائية للتحقق من شكاوى بشأن خروقات في عملية اكتتاب التوقيعات    بعد هجوم بقيق الإرهابي، السعودية تستقبل تعزيزات عسكرية أميركية    قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني بالجزائر    نفط : سعر سلة خامات أوبك يتقرب من 60 دولارا للبرميل    ميهوبي يسحب حزمة استمارات جديدة    رسميا ….تنظيم مباراة ودية بين “الخضر و ديوك”    شراكة جديدة مع مجموعة “ناتورجي انرجي” الاسبانية    إتحاد العاصمة يطلب تأجيل لقاء أهلي البرج    مستشفياتنا خطر علينا .. !    امرأتان تفوزان بجائزة "بوكر" الأدبية    بعد اقتحام الأمن مسكنه بسيدي بلعباس    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة (نوبل) للاقتصاد لعام 2019    مستشفى ابن رشد الجامعي بعنابة: رهان على معالجة النفايات ذات خطر العدوى    أمطار رعدية بعدة ولايات    افتتاح الاجتماع الأول للجنة الوطنية لحماية المرأة تحت شعار"الفتيات والنساء الريفيات: تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومواجهة تغيرات المناخ"    تذبذب في التزود بمياه الشرب بمدن ولايتي باتنة وخنشلة    رئاسيات 12 ديسمبر: قرار معدل يتضمن تحديد إكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين    صناعة عسكرية: أبواب مفتوحة بالجزائر العاصمة على مركبات من انتاج وطني    نشاط تحسيسي بالمدن النيوزيلاندية حول معاناة الشعب الصحراوي جراء الغزو والعدوان المغربي    ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ    المهرجان ال11 للموسيقى السمفونية بالجزائر العاصمة: عروض من كوريا الجنوبية وايطاليا وتركيا والنمسا    وزير التعليم العالي: إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    بلجود: توزيع آلاف السكنات في الفاتح من نوفمبر    «قانون المحروقات يحمل ميكانزمات ممتازة للإقتصاد الوطني»    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    جامعة الدول العربية، الدور المفقود    «لقاء كولومبيا له طعم خاص أمام 40 ألف مناصر من الجالية الجزائرية»    المدير الفني‮ ‬الوطني‮ ‬للاتحادية الجزائرية للشراع‮:‬    على متن قارب مطاطي    خلال شهر سبتمبر الماضي    المكسيك: مقتل 14 شرطيا في كمين    مشاريع رجال الأعمال المحبوسين لن تتوقف‮ ‬    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    700 ألف هكتار من الأراضي المسترجعة "محتجزة" لدى الولاة    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    زرواطي يوافق مبدئيا على العدول عن قرار الإستقالة    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    إبراز دور الغناء في النضال الهوياتي    طلبة من شتوتغارت ينهون زيارتهم إلى غرداية    فنانون يجدون ضالتهم الفنية في مطعم    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشريف قصار يغوص في التفسير المنهجي للسور المكية
نشر في الأمة العربية يوم 05 - 03 - 2013


الصادر عن المجلس الإسلامي الأعلى
صدر مؤخرا عن المجلس الإسلامي الأعلى، مؤلف للكاتب الشريف قصار بعنوان 'التفسير المنهجي - المرحلة المكية الأولى وفيها ثلاث وعشرون سورة، والذي يهدف حسب صاحبه إلى تقويم اللسان وتثقيف العقل، فضلا عن النهوض بتعليم لغة القرأن وبمستوى طلابها الثقافي باعتباره إضافة مكملة لمجموع السلاسل السابقة. مؤكدا أن الطالب الذي يدرس مؤلفاته دراسة جدية لا يلبث أن يمتلك أداة فعالة تمكنه من طرق باب التفسير والولوج في بحر المعرفة والحكمة.
وأوضح الكاتب 'الشريف قصار' أن التفسير الذي اعتمده يتميز بأمرين أساسيين، أولهما أنه يتناول السور حسب نزولها لا حسب ترتيبها، مما يجعل القارئ يقف على مراحل الدعوة الإسلامية ويتعرف على خطواتها الحكيمة فضلا عن أساليبها في مخاطبة الناس، معتمدا في ذلك على ما انتهى إليه المحققون في وصف هذه المراحل، ثانيها أن التفسير يتميز عن غيره بكونه يخضع لتقنية خاصة ذات مراحل أساسية متسلسلة.
تناول الكتاب الذي جاء من القطع المتوسط في 245 صفحة، تفسير السور المكية عبر ثلاث مراحل، أطلق على المرحلة الأولى بالتمهيدية، وتتمثل في الوقوف على مكان السورة من القرأن العظيم نزولا وترتيبا من خلال الرجوع إلى السنة النبوية الشريفة، إضافة إلى ذكر سبب نزول السورة وما عقبها من أحداث، تكون متبوعة بالقراءة المتأنية والصحيحة نطقا وأداء وتأملا وإمعانا للسورة بحيث يراعى فيها الوقف وأحكامه وكل ما يعين على الفهم، بهذف جعل القارئ يعيش جو السورة العام.
في حين، خصصت المرحلة الثانية للتحليل عبر قسمين، تمثل القسم الأول في البحث عن الأفكار الأساسية والثانوية وتسلسلها المنطقي، مع إستباط العلاقات بين المعاني. بينما القسم الثاني يمكن أن نسميه التحليل العلمي والأدبي ، إذ يتبنى التعليل ويبرز المعنى المقصود من كل أية أو مجموع أيات، دون إهمال بيان ارتباط الأيات فيما بينها.
ويخص 'قصار المرحلة الثالثة بتلخيص للسورة قصد إعطاء فكرة دقيقة وسريعة عن مضمونها، إعتمادا على رسمها قصد تثبيت الأفكار والمعاني في ذهن الطالب، يليه ذكر أهم المبادئ التي تؤخذ من السورة، ساعيا إلى إعانة الطالب على فهم القرأن وفسح المجال أمامه للمزيد من التفكر والتدبر لمعانيه.
ليخلص 'الشريف قصار'' في خاتمة كتابه 'التفسير المنهجي'، إلى أن العنصر المهم الذي لم تخل منه مرحلة من مراحل المكي هو القصص، كما أن السور جاءت ألفاظها رشيقة يسري التنغيم في أحرفها تارة والمجهورة تارة أخرى..إلى جانب الأساليب التي أتت متباينة شديدة الإيجاز، على شكل أوامر أو توجيهات أو دروس ومواعظ موجهة أساسا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، قصد تربية الإنسان المسلم قبل تكوين المجتمع، مما يحقق ذلك الأثر العميق في النفوس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.