رئيس الجمهورية يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا    قوات الاحتلال تعتقل 6 فلسطينيين من القدس والضفة    طهران تكذّب تقريرا يتهمها بمنع المفتشين الدوليين    هل يدرب زيدان باريس سان جيرمان؟    تسويق أدوات مدرسية تهدّد صحة وأخلاق الأطفال    هكذا تستطيع تجديد إيمانك    علّموهم التوحيد ومراقبة الله    3 مرشحين لتعويض سليماني في موقعتي الجزائر ضد النيجر    عنابة: نشاطات سياحية تختفي وأخرى تحاول التأقلم مع الجائحة    وهران: تفكيك شبكة إجرامية مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية والمواد الصيدلانية    سعر البطاطا يتجاوز المعقول ببومرداس    إعادة تأهيل شبكات الطرق بمستغانم    36 فيلما في المنافسة الدولية للفيلم القصير    القافلة الوطنية حول زراعة (الكولزا) تحط بورقلة    المنتخب الوطني العسكري يحصد فضية وبرونزيتين    الجزائر تؤكد من على منبر الأمم المتحدة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الصين.. الجدارة السياسية في مقابل الديمقراطية الليبرالية    وزارة الصناعة تعمل على بعث نشاط 50 مؤسسة اقتصادية تجارية عمومية متوقفة    لعمامرة يعلن فتح قنصلية عامة في سان فرانسيسكو    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 11 أكتوبر    أحكام قضية ملزي و أويحي وسلال و آخرون    اتحاد بلعباس ملزم بدفع 8 ، 4 مليون دج    100 مشارك مرتقب في المجمّع التّقني الوطني بتلمسان    الجزائر حاضرة في الدورة السابعة من مهرجان بودابست الدولي للمسرح بالمجر    العرض العالمي الأول لفيلم "جيمس بوند" غدا بقاعة رويال البرت بلندن    الموازنة بين حفظ الأمن والحفاظ على قيم حقوق الإنسان    حُكومة بن عبد الرحمن تتنفس الصعداء    9 وفيات 155 إصابة جديدة بفيروس كورونا و109 حالة شفاء    بن باحمد: الجزائر تعتزم تصدير لقاح "كورونافاك" نحو البلدان الافريقية    الحماية المدنية: قتيلان وجرح 108 آخرين في حوادث المرور    عنابة: دخول 20 طن من الأسماك الزرقاء لميناء الصيد    توقف تدفق الغاز الجزائري عبر الأنبوب المار بالمغرب لن يؤثر على إمداد أوروبا    وزير الصحة: التلقيح يبقى أنجع وسيلة لمجابهة كورونا لحد الساعة    الولاة يطالبون برفع التجميد عن نشاط النقل الجماعي ونقل البضائع: الخبراء يقترحون اعتماد تقسيم إداري جديد    الطبعة الثانية من مهرجان ايمدغاسن السينمائي مارس المقبل بباتنة    هل سيختفي الكيان الصهيوني بعد 20 عامًا؟    حسب رئيس ندوة جامعات الشرق : تلبية 70 بالمائة من رغبات التحويل بين الجامعات    عين ولمان: طوابير طويلة أمام نقطة بيع الكتب المدرسية الوحيدة    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    إيران تشيد بمواقف الجزائر ضد التطبيع    الجزائر ضيف شرف معرض الصين – إفريقيا الاقتصادي والتجاري    نقل الأخوين نبيل وغازي القروي إلى سجن الحراش    مؤشرات اقتصاد يتماثل للتعافي    الإشادة بالدور المحوري والإيجابي للجزائر في شمال إفريقيا والساحل    مجمع سوناطراك يفتح 120 منصب شغل جديد    سائق متهور مهدد بالسجن    كامارا لاي    حالات في مدار رجل صوفي    عاد أيلول ..    العثور على شاب مشنوق    «علينا استغلال فترة الاستقرار في التلقيح»    «الأوكسجين متوفّر و الحالات الحرجة في تراجع»    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    ارتياح لعودة الحيوية وتألق الأسماء المعروفة    محرز احتياطي مجددا ويبلغ مباراته ال150 مع السيتي    فضاء لنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة    عكاشة وقليزي يمضيان رسميّا    بين الرملة والحجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مقصد السياح من كل مكان راحة استجمام وعلاج طبيعي
نشر في الأمة العربية يوم 03 - 04 - 2013

الحمامات المعدنية في الجزائر
تزخر أرض بلادي بعشرات الأحواض والحمامات المعدنية الطبيعية، تجذب السياح المحليين و المرضى. ويتوفر بالجزائر ما يفوق 200 منبع للمياه الحموية الجوفية، السواد الأعظم منها قابل للاستغلال كمحطات حموية عصرية، فضلا عن فرص الاستثمار المتوفرة في الشريط الساحلي الذي يفوق 1200 كلم، لإقامة مراكز للمعالجة بمياه البحر.
تكتبها: نسرين، ع
يوجد سبع محطات حمامات معدنية ذات طابع وطني، ومركز واحد للعلاج بمياه البحر، يوجد ما يقارب 50 محطة حموية ذات طابع محلي تستغل بطريقة تقليدية. وبالنسبة للحمامات المعدنية، فهي حمام بوغرارة بولاية تلمسان (500 كلم غرب العاصمة) القريبة من الحدود مع المغرب، وحمام بوحجر بولاية عين تيموشنت (400 كلم غرب) وحمام بوحنيفية بمنطقة معسكر، وحمام ريغة بولاية عين الدفلى (170 كلم غرب) الممتد عبر السلسلة الجبلية زكار. ويمكن للراغب في زيارة هذه المحطات، التنقل إليها على متن سيارات تاكسي انطلاقا من مطار الجزائر العاصمة، أو عن طريق الحافلة أو القطار من العاصمة. كما يمكن التوجه إليها انطلاقا من مدينة وهران عاصمة الغرب الجزائري.
وفي الشرق، يوجد حمام الشلالة بولاية قالمة (500 كلم شرق العاصمة) وحمام قرقور بولاية سطيف (300 كلم شرق العاصمة) وحماما الصالحين بولاية بسكرة (450 كلم شرق العاصمة) وولاية خنشلة. ويمكن للسائح والأشخاص الذين يعانون أمرضا جلدية أو التهاب المفاصل، التوجه إليها من مطار قسنطينة أو سطيف أو العاصمة. أما عن محطة العلاج بمياه البحر، فهي منشأة كبيرة تقع بمدينة سيدي فرج (30 كلم غرب العاصمة) المعروفة ويتردد على محطة سيدي فرج الآلاف من الجزائريين والأجانب على مدار السنة للاستفادة من خدمات فريق طبي متخصص عالي الكفاءة. وتمثل المنابع الحموية غير المستغلة التي لا تزال على حالتها الطبيعية، ما يفوق 60 في المائة من المنابع المحصاة، وتشكل مخزونا وافرا يسمح بإقامة ما يسميه أهل الاختصاص(عرضا سياحيا حمويا تنافسيار)، لو استفادت من استثمارات.
وبالنسبة للمنابع الحموية المستغلة تقليديا التي تفوق 50 منبعا، فهي مؤجرة من البلديات لخواص عن طريق المزاد العلني من دون الحصول على حق الامتياز القانوني الذي تمنحه وزارة السياحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.