الصحفي محمد شراق في ذمة الله    أويحيى يتحادث بأديس أبابا مع نظيره المصري    كلّ الطائرات تخضع لمراقبة تقنية صارمة وفقا لمعايير عالمية    الخضر بالزي الابيض    * استلام 300 مليار سنتيم لمرافقة تحضيرات الرياضيين *    نسيب: 689 نقطة سوداء مهددة بالفيضانات والكوارث    وفاة 19 شخصا وإصابة 31 آخرين خلال48 ساعة الأخيرة    استمرار تساقط الأمطار الرعدية على هذه الولايات    الجزائر عازمة على المحافظة وتثمين ثرواتها الغابية    برشلونة يفتح باب الرحيل أمام أحد لاعبيه    مباراة الطوغو- الجزائر: مسؤولو الأمن يتعهدون باتخاذ إجراءات أمنية مشددة    البنوك والمؤسسات المالية مطالبة برفع رأسمالها الأدنى خلال سنتين    عاجل: بيان مفاجئ للأفلان    المخابرات الأمريكية تضع بن سلمان في ورطة    السدراية.. بلدية في رحلة بحث عن التنمية    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    وهران: الشروع مطلع العام القادم في برنامج تكويني للشباب في الفلاحة والصناعة الغذائية    مقتل متظاهرة خلال حملة لإغلاق الطرق في فرنسا    *تحسن متواصل* في التكفل بمرضى السكري    المديرية العامة للأمن الوطني تفند وفاة شرطي على اثر تعرضه لاصابة خلال أحداث لقاء العميد وإتحاد بلعباس    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    مستغانم    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    التواجد في قسم ما بين الرابطات بعد 3 سنوات    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوايا بجاية تعاني من نقص التمويل والتهميش
كانت تستقبل مئات الطلبة
نشر في الأمة العربية يوم 09 - 09 - 2009

تعتبر ولاية بجاية واحدة من أهم ولايات القطر الجزائري التي لا تزال تتوفر على عدد لا بأس به من الزوايا التي كانت في عصر ازدهارها مرايا عاكسة للنشاط الحضاري الإسلامي ومنبرا من منابر العلم والمعرفة وتخرج من هذه الولاية الرائدة عدة علماء كبار أمثال سعيد ابهلول وعلي شنتير والطاهر الموقراوي والعلامة مولود قاسم نايت بلقاسم والدكتور محند الشريف قاهر والشيخ أبو عبد السلام وأيت علجات وغيرهم .
وفي السنوات الأخيرة عرفت هذه الزوايا تقهقرا في دورها، حيث أن تراكم المشاكل المختلفة يجعل استمرار الزوايا في أداء وظيفتها الدينية وبالتالي زوالها أصبح أقرب من أي وقت مضى، حيث لم تبق منها إلا عشر زوايا يقبل عليها حوالي 400 طالب يتمتعون بالنظام الداخلي، بينما قدرت المواسم الماضية عدد الطلبة بأزيد من 1300 طالب، وقد اضطرت إدارة الزوايا إلى تسريح عدد كبير من الطلبة، لاسيما الإناث منهن حيث لم يعد بإمكانها التكفل بهم من جميع النواحي خصوصا الإيواء والإطعام.
يعود هذا العجز حسب بعض القائمين على الزوايا إلى تراجع المداخيل المالية لزوايا ومصدرها الوحيدة طبعا هو هبات المحسنين والمتطوعين ويقضي النظام الداخلي للزوايا المفروض على الطلبة أن تكون مصاريف الزاوية من مداخيل أملاكها التي يساهم في خلقها الطلبة.
وحسب المصادر التاريخية المطلع عليها فإن الزوايا منذ مئات السنين تعتمد على التمويل الذاتي الذي يقوم على أساس المجهود العضلي للطلبة، حيث يكرسون الفترة الصباحية لاستغلال الأراضي، بينما الفترة المسائية التي تمتد من صلاة العصر إلى ما بعد العشاء، والتي تتحدد من صلاة الفجر إلى إقبال الصباح لحفظ القرآن الكريم والتفسير والفقه وغيرها من المسائل الدراسية ويتكفل إمام المسجد الذي يمثل دور المدير في ضمان الاستغلال العقلاني للعائدات المالية، ويخصص جزء منها لتمويل نشاطات الزاوية والفائض لإطعام الفقراء والمساكين وعابري السبيل واليوم لم تعد الزوايا قادرة على التكفل حتى بنفسها، حيث تعاني نقصا كبير في التمويل .
الوضعية المتأزمة للزوايا جعلت إدارتها تضطر إلى رفض التسجيلات وحرمان المئات من الطلبة من الالتحاق بها المعروفة بسمعتها الوطنية والإسلامية.
وحسب وثيقة مديرية الشؤون الدينية، فإن الزوايا التي لاتزال تمارس نشاطها بشكل عاد وهي "سيدي سعيد بمسيسنة و سيدي أحمد أويحيى بآملو وسيدي موسى بتيندار وسيدي يحي العبدلي بتاموقرة وسيدي حاج حساين وسيدي يحي موسى بشميني، وسيدي موسى أو يدير بتيفرة وسيدي موفق بصدوق .
وسيدي أحمد بسوق أوفلا.
وتتمثل الزوايا التي تسعى مديرية الشؤون الدينية ببجاية إلى إحيائها من جديد في زاوية شيخ محند السعيد أو سحنون بازلاتن، والشيخ الحداد بصدوق وسيدي محند أوحداد بتيفرة وسيدي السعيد ازناقن بسمعون وزاوية أو لخضر باقبو إلى جانب زاوية سيدي عبد الرحمان الأيلولي بآقبو وزاوية محند واعلي بن علي شريف بشلاطة وزاوية الشيخ أوبلقاسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.