يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الندوة الوطنية ستحدث القفزة النوعية    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    تسليم 252 شاحنة متعددة المهام    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    انتفضوا ضد قرارات تأجيل الإنتخابات    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    إحباط محاولة تهريب 9200 أورو    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    عجالي يستصغر الحواتة مصرحا أنه ضيع الفوز    لقاء ثان الخميس أمام مولودية سعيدة    مكتب «اينباف» بمستغانم ينظم وقفة احتجاجية اليوم    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    للذكرى.. نسائم    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    وعود بتسوية الأخطاء وتوجيه أصحاب 1500 مسكن للموثقين    100 عامل بمؤسسة الهندسة الريفية بتلمسان بدون أجور منذ 4 أشهر    بن شريفة وطوبال وبورحلة يتماثلون للشفاء    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أموال زكاة 2014 منحت لجمعية الليونز الماسونية الصهيونية
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 10 - 2015

50 % من أموال الزكاة تصرف في غير الوجوه التي أمر بها الله
على أصحاب الزكاة أن يتأكدوا من مصير زكاتهم ومنحها لمستحقيها
اتهم إمام المسجد الكبير وشيخ الزاوية العلمية لتحفيظ القرآن الكريم، علي عية، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، بمنح أموال الزكاة لمنظمة صهيونية ماسونية تدعى»الليونز»، وذلك خلال السنة الفارطة، حيث تعتبر «الليونز» مجموعة نواد ذات طابع خيري في الظاهر لكنها لا تعدو أن تكون واحدة من المنظمات العالمية التابعة للماسونية العالمية التي تديرها أصابع اليهود .فجّر الشيخ، علي عية، إمام وأستاذ رئيسي بالمسجد الكبير، فضيحة من العيار الثقيل، متهما المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، بتقديم مساعدات من صندوق الزكاة للجمعية الدولية «الليونز»، خلال سنة 2014، قائلا إنه لا يجوز إعطاؤهم من زكاة الأموال والثمار وزكاة الفطر ولو كانوا فقراء وأبناء السبيل، وأنه لا يجوز لصاحب المال أن يعطي الزكاة إلا لمن يعلم أنه مستحق للزكاة. وطالب الإمام في بيان له تحوز «النهار» على نسخة منه أصدره بمناسبة الحملة 14 لصندوق الزكاة، بإدخال بعض الإصلاحات الضرورية على صندوق الزكاة وإلغاء بعض النصوص الوزارية لتصان أموال الزكاة وإبعاد الشبهات عن صناديقها وتبرأ ذمة المزكين بتوصيل زكاتهم إلى مستحقيها. وأضاف قائلا «لقد حدّد الله تعالى في كتابه الكريم من تُصرف لهم أموال الزكاة بقوله )إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(، لذا يجب على الدولة تنظيم الزكاة جباية وتوزيعها كما أمر الله عزك وجل، أي هو حق معلوم يؤخذ من الأغنياء ويدفع للفقراء». وفي السياق ذاته، ناشد عضو المجلس العلمي وزير الشؤون الدينية والأوقاف من أجل توصيل الزكاة إلى مستحقيها من ذوي الحاجات من الفقراء، وإلغاء بعض النصوص الوزارية المتعلقة بتوزيع الزكاة المخالفة لهذه العبادة العظيمة والركن الثاني من الإسلام كالتعليمة الوزارية التي نصت في المنشور الوزاري رقم 139/2004 وفق ما يلي: 50 من المائة تصرف للفقراء والمحتاجين و12.5 ٪ توجه لمصاريف صندوق الزكاة، و37.5 ٪ توجه للاستثمار، حسب المرسوم الوزاري، وقد تم تحديد نطاق هذه المصاريف وفق النسب التالية: 2 من المائة محولة لحساب الصندوق الوطني للزكاة، 6 من المائة لمتطلبات تسيير اللجنة الولائية، و4.5 من المائة لمتطلبات تسيير اللجنة القاعدية. مشيرا إلى أن هناك مصاريف أخرى يجب إعادة النظر فيها مثل مصاريف الحملات الترويجية للصندوق المتمثلة في الملصقات والمطويات وشراء آلات الطباعة وأجهزة الإعلام الآلي ومكيفات وسيارات من مال الزكاة، قائلا إنه إذا صرفنا الزكاة في هذا لم توضع في مصاريفها الشرعية وهدفنا هو الحرص على جلب الثقة للمزكين. وشدّد علي عية في رسالته أنه وقصد نجاح مؤسسة الزكاة وتعزيز الثقة فيها فهو يقترح إدخال بعض الإصلاحات الضرورية على صندوق الزكاة، وهذا حتى تصان أموال الزكاة والمحافظة عليها من النهب والضياع وإبعاد الشبهات عن صناديقها وقطع دابر الدعايات المغرضة التي تشوه سمعتها وسمعة القائمين عليها لتكون محل ثقة دافعيها من ذوي القلوب الرحيمة، وتبرأ ذمة المزكين بتوصيلها إلى مستحقيها من ذوي الحاجات.

موضوع : أموال زكاة 2014 منحت لجمعية الليونز الماسونية الصهيونية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.