صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    "أوبك+" تعتزم إلغاء اجتماع أفريل مبقية على حد الإنتاج    ديربي قوي يفصل السنافر عن المربع الذهبي: لافان مرتاح لمواجهة نادي عربي في الدور المقبل    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    القرار دخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    توقيف خمسة مهربين بكل من عين صالح،عين قزام وبرج باجي مختار    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    ستعكس الخصوصيات الديموغرافية للمجتمع الجزائري: مشاورات لتشكيل حكومة "منفتحة بشكل واسع"    محرز تحت ضغط حلم “الرباعية” !    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    الناخب الوطني جمال بلماضي لسنا مرشحين للتتويج بالكان !    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    قريبا بوهران‮ ‬    وداعا لمياه الصهاريج والأمراض المتنقلة عبرها    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    إجراءات وقائية لتأمين الصائفة القادمة    زبدي: متعاملون يثقلون كاهل المواطن باختراقهم القانون    قايد صالح في زيارة للناحية العسكرية الثالثة ببشار    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    خنشلة الأمن يحيي اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة    احذروا التقليد يجمع العسل ويأكله من النحل مباشرة    إنتاج 1.6 مليون طن من الآجر في 2018    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    استلام أقسام وفضاءات في حلة جديدة الموسم القادم    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    فيفي عبده مريضة وتطلب من محبيها الدعاء : “أنا عيانة بموت”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جذور الشخصية الجزائرية منذ فترة ماقبل التاريخ في رواية جديدة
نشر في النهار الجديد يوم 29 - 06 - 2010

تأريخ ما قبل التاريخ في رواية جزائرية/صورة:ح.م "إيزوران في بلاد الرجال الأحرار" رواية لخصت فيها الروائية الجزائرية فاطمة بخاي الأصول البربرية للفرد الجزائري فانطلقت من الجذور الضاربة في أعماق تاريخه بلمسة إبداعية متفردة.
الوصف الدقيق الذي اعتمدت عليه الروائية بخاي في هذا العمل الأدبي الذي صدر مؤخرا عن دار "ألفا" للنشر يشد القارئ الى آخر سطر و الشوق يحذوه لمواصلة قصص لرجال و نساء عاشوا حياة بسيطة وسط الادغال و انتقلوا من مكان الى آخر بحثا عن العيش الطيب و الحياة السهلة.
في بداية هذه الرواية التي جاءت في حجم متوسط (202 صفحة) صورت الروائية الحياة البدائية التي كان يعيشها الانسان في فترة ما قبل التاريخ في منطقة شمال افريقيا و التي كانت تعتمد على الصيد البري كان تفكير الانسان في بداية هذه الرواية بدائيا الى درجة أن أسماء الشخصيات كانت مستوحاة من شكل الجسم أو من علامة مميزة لهذه الشخصيات مثل "ذات السيقان الطويلة" و "الشعر الأحمر" و "ذو العينن البراقتين" و "بشرة الحليب" و "العرجاء".
صورت بخاي القوانين التي كانت تحكم الافراد في العشيرة التي كانت تقودها المرأة الحكيمة و تحدثت عن قانون القوة فالغلبة و السلطة كانت في يد الأقوياء فقط كان الرجال الأقوياء يعتد بهم و يعتمد عليهم في رحلات الصيد و النساء اللواتي لم يكن يرغب الرجال في الزواج بهن كن منبوذات مثل "العرجاء" التي عاشت و ماتت منبوذة من قبل العشيرة الا من شقيقها "صاحب الشعر الاسود" فالاطفال الذين "يولدون مشوهين أو مرضى كانوا منبوذين".
في هذه الرواية التي سطرت سيرورة الحياة في منطقة شمال افريقيا منذ عصر ماقبل التاريخ استخدمت الكاتبة خيالها المجنح فلم تقف عند حدود الواقعية بل تعدت ذلك عندما روت قصة الفتاة العرجاء التي خرجت من العشيرة بعد وفاة زعيمتها التي كانت تحميها و احتمت بكهف و بالخروف الابيض الضخم الذي كانت تركبه و كان يحميها من جميع المخاطر التي كانت تحيط بها في "البلاد بدون اسم".
في تلك الفترة كان بني البشر يقتاتون من ورق الشجر و من دود الارض و يشربون الماء في قوقعات الحيوانات مثل السلاحف. لكن بعد مرور السنوات أصبح لشخصيات الرواية أسماء ففي الفصل الثامن من الرواية ظهرت شخصية "آيي" زعيمة العشيرة التي خرجت متجهة الى مقام الأجداد لتتوسل الأمطار و الخيرات الطبيعية.
و بعدها اتخذت الرواية شكلا تاريخيا جادا من ناحية و قالبا روائيا ذا جمالية ادبية من ناحية أخرى بحيث جعلت الروائية الشخصيات تتحرك وفق منطق تاريخي متسلسل عندما أقحمتها في حياة حنبعل (247-183 قبل الميلاد) و سيفاقص (متوفى سنة 203 او 202 قبل الميلاد) و ماسينيسا (أخذ الحكم في 203 قبل الميلاد) و يوبا الأول (المتوفى سنة 46 قبل الميلاد) و يوغرطة (المتوفى سنة 104 قبل الميلاد) و تاكفاريناس (قائد الحركة التحررية النوميدية سنة 17 قبل الميلاد) و الامبراطور الروماني كركلا (حكم روما من 211 الى 217 قبل الميلاد) و غيرهم من الشخصيات التاريخية التي كان لها دورا فاعلا في تاريخ المنطقة.
لقد حاولت الكاتبة من خلال هذه الرواية التأريخية ان تسلط الأضواء على حياة سكان المغرب العربي القدامى مركزة في نفس الوقت على الجانب الإنساني خصوصا على الشخصيات التي أثرت على تاريخها عندما تطرقت الى زواج سيفاقص من إبنة احد أثرياء قرطاج هازدروبال جيسكون و التي سبيت من قبل ماسينيسا بعد مقتل زوجها.
عرجت الكاتبة في هذا العمل المكون من 18 فصلا على كل فترة من فترات التاريخ القديم للمنطقة و استطاعت ببراعة عكس النهضة العلمية في فترة من الفترات و هي التي لا تزال مجسدة في الآثار الرومانية المتواجدة في عدة مناطق من الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.