أمطار رعدية غزيرة ورياح سرعتها 70 كم/سا بهذه المناطق !    «نحو رفع التجميد عن بعض النشاطات المطلوبة من قبل شباب أونساج»    إيداع اللواء «السعيد باي» الحبس وإصدار أمر بالقبض على الجنرال «حبيب شنتوف»    الجولة ال28‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    جاء في‮ ‬المرتبة الثانية بالترتيب العام    بعد إعطاء مهلة‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬لتسليم الحكم لسلطة مدنية    في‮ ‬جنوب طرابلس    خلال شهري‮ ‬جانفي‮ ‬وفيفري‮ ‬الفارطين‮ ‬    من صيغة العمومي‮ ‬الإيجاري    يوجد أغلبها بالحي‮ ‬العتيق سيدي‮ ‬الهواري    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    «المركزيون» يتجهون لاختيار أمين عام جديد    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تأجيل قضية السيناتور بوجوهر للمرة الثانية    خلفاً‮ ‬لفاروق باحميد    تشديد على وضع خطة تحرك عربي    فرنسا أفشلت مشروع‮ ‬ديزيرتيك‮ ‬في‮ ‬الجزائر    حشود بشرية انتظرت اويحيى    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    ثوار اتحدوا فثأروا ردا على قتل 100 شهيد في 3 أيام    "حزب الفايسبوك" يثأر لهزيمة العهدة الرابعة    المؤسسات المصرفية.. أية أداءات ؟    المكتب الولائي للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة يتأهب للدخول في حركة احتجاجية    الاحتفالات تنطلق في الولاية 2    أبواب السعادة تفتح في بوسعادة    الفن النبيل بغليزان بحاجة إلى أهل الاختصاص    اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين    الطلبة بمعسكر يواصلون إضرابهم    المعتدية للقاضية : وضعت النقاط على الحروف    مسير شركة لاستيراد و تصدير الأقمشة أمام العدالة بوهران    الحبس لشاب هدد طفلا بخنجر لسرقة هاتفه بمعسكر    فسخ 19عقد امتياز فلاحي بالبيض    شعب حُرّ    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    تمويل 96 مشروعا فلاحيا استثماريا    أمطار معتبرة تبشر بموسم وفير    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    رياح "الحراك الشعبي" تهب على الوسط الرياضي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تغريم طالبين 15 مليون دولار    معجون أسنان يقتل طفلة    كلب ينبش قبره ويعود إلى أصحابه    تسجل رقما قياسيا بكعب عال    ‘'ساكن البحر" يواجه الإعدام    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرائق الغابات التهمت أزيد من 3700 هكتار خلال الصيف بخنشلة
مطالب بإنشاء رتل متحرك لمواجهة اللهيب
نشر في السلام اليوم يوم 29 - 10 - 2012

أتلفت الحرائق التي عرفتها ولاية خنشلة خلال شهور جوان، جويلية وأوت الماضية مساحة من الغابات تزيد عن 3700 هكتار، حسب ما ورد في حصيلة نهائية مشتركة لكل من محافظة الغابات والحماية المدنية. وتضمنت الحصيلة التي قدمت في آخر دورة للمجلس الشعبي الولائي، أنه من بين المساحة المتضررة هناك 2483 هكتار من أشجار الصنوبر والبلوط والعرعار و535 هكتار من الحلفاء والباقي أحراش وأعشاب.
ودعت الهيئتان المعنيتان إلى ضرورة إنشاء “رتل متنقل” لمكافحة حرائق الغابات، وذلك نظرا للمساحة الغابية الواسعة لهذه الولاية التي تغطي 188303 هكتار، منها 42 ألف هكتار حلفاء وكذا إنجاز 10 أبراج جديدة للمراقبة وفتح المزيد من المسالك في المناطق الغابية الحساسة والمتميزة بتضاريس صعبة، لاسيما بغابات “بني ملول” و«بني أوجانة” و«أولاد يعقوب”. كما دعت أيضا إلى دعم مخطط الحرائق الغابية في كل موسم بعمال وحراس موسميين للقيام بالأشغال الحراجية وتنظيف الرقع الغابية الصعبة لتفادي سرعة انتشار الحرائق في حالة إندلاعها، قصد تسهيل التدخل السريع لإخمادها في وقتها وغيرها من المقترحات والتوصيات الكفيلة بحماية الثروة، وقد أدرج هذا المقترح المعد بالتنسيق مع مصالح الحماية المدنية بالولاية في شكل توصية سترفع إلى الجهات المركزية المعنية من أجل تكفل أمثل بحماية غابات الولاية من الحرائق ومن الأضرار الناجمة عنها، باعتبارها تشكل إلى جانب كونها موردا إيكولوجيا مصدر اقتصادي في إنتاج الخشب وتشغيل اليد العاملة المكثفة. وأرجعت محافظة الغابات أسباب الحرائق التي لم يسبق وأن عرفتها هذه الولاية بهذا الشكل إلى “إضرام النار في مواقع معينة بغرض التنزه دون إطفائها” وكذا “رمي السجائر على حواف الطرقات” وكذا “لا مبالاة منتجي الفحم “ و«عملية جمع العسل” في الجيوب الجبلية، وغيرها من الأسباب التي تستدعي مزيدا من التوعية والتحسيس في أوساط المواطنين والقاطنين بجوار الغابات. وأشارت محافظة الغابات التي نوهت بالجهد الذي بذله أعوانها وأعوان الحماية المدنية في إطفاء الحرائق رغم صعوبة التضاريس وأثناء هبوب الرياح الجنوبية الساخنة، والارتفاع الكبير في درجة الحرارة خلال الصيف الماضي وتحديدا في شهر رمضان، وإلى “همة المواطنين لاسيما الشباب المتطوعون” الذين ساعدوا أعوان كل من مصالح الغابات والحماية المدنية في إطفاء الحرائق وكذا القيام بأشغال النظافة وتنقية الرقع من بقايا الأعشاب والأشجار المحروقة. يذكر أن غابات ولاية خنشلة التي تمثل إمتدادا طبيعيا لسلسلة جبال الأوراس تغطيها أشجار الصنوبر الحلبي والأرز الأطلسي على مساحة 114604 هكتار و28279 هكتار من البلوط الأخضر وأصناف من الأشجار الأخرى على غرار العرعار والصنوبر والطاقة، إلى جانب أصناف متنوعة من النباتات الطبيعية، كما تعيش فيها طيور وحيوانات برية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.