«أغلب المنشآت ستسلم في نهاية ديسمبر الجاري»    فلسطين تمنح الرئيس تبون "القلادة الكبرى"    بناء مجتمع المستقبل المشترك    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للاستجابة لانشغالات المواطنين    نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية    ينبغي توسيع المساحات الفلاحية لتقليص فاتورة الاستيراد    رفع العراقيل البيروقراطية عن 500 مشروع صناعي    الجزائر وفلسطين تُصدران بياناً مشتركاً    إنهاء الانقسام وحماية منظمة التحرير الفلسطينية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي    اجتماع تنسيقي للوفد البرلماني المشارك في الندوة الأوروبية للجان مساندة الشعب الصحراوي    مجلة الجيش تفتح النار على المخزن    كأس العرب: الجزائر تتعادل أمام مصر (1-1)    15 ملفا أمام العدالة بسبب الفساد في الاتحاديات الرياضية    بلعريبي يعاين مدى تقدم أشغال المركب الأولمبي    استيراد 17 ألف علبة من مضادات سرطان الأطفال    3 وفيات...197 إصابة جديدة وشفاء 161 مريض    إلغاء 307 عقد امتياز بسبب عدم تجسيد المشاريع    للشرطة ابتكارها أيضا    ندوة للتضامن مع الشعب الصحراوي    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    أسباب آلام أسفل البطن عديدة    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    اجتماع منظمة التعاون الإسلامي    استكمال مشاورات التعاون    "الكرابس".. مغنم للتكوين وتخريج الأكفاء    2022 سنة اقتصاد بامتياز    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    تقاعس البلديات يُطيل المعاناة    مضاعفة ساعات العمل لتسليم المنتزه قريبا    «نفطال» تتدخّل لنجدة تلاميذ المناطق النائية    221 مؤسسة فندقية آفاق جوان 2022    الرئيس تبون يمنح الرئيس محمود عباس وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    «استقبال أزيد من 60 شكوى لمستثمرين واجهوا عراقيل بيروقراطية»    استعراض تجربة فاطمة قالير    احتفاء بالمهرّج ومفاجآته المبهجة    تظاهرة "أيام القصبة" تتصدّر المشهد    جامعة الفِتن !    وفد مولودية وهران يتنقل اليوم إلى بشار عبر القطار    «المولودية تمرّ بمرحلة حرجة وتحتاج إلى مساندة الجميع»    ممارسو الصحة في وقفة احتجاجية بالمؤسسات والمستشفيات    فتح مستشفى ڤديل الجديد لاستقبال المصابين قريبا    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    خمس استشارات لمعنّفات تقدَّم يوميا بخلايا الإصغاء    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    البروفيسور بوعمرة : الإسراع في التلقيح يعزّز المناعة    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر عرفت في عهد الرئيس بوتفليقة أكبر مدة استقرار في منصب الرئاسة
تجاوز لأول مرة الراحل هواري بومدين الذي كان الأكثر مكوثا في المنصب
نشر في السلام اليوم يوم 05 - 11 - 2012

تجاوز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وصل للحكم في شهر أفريل عام 1999 أمس الراحل هواري بومدين من حيث مدة الحكم، حيث عرفت الجزائر في عهده أكبر مدة استقرار في منصب الرئاسة بلغت 13 سنة و6 أشهر و9 أيام.
ويوشك الرئيس بوتفليقة 75 سنة على إكمال عهدته الرئاسية الثالثة مطلع عام 2014، حيث بدأ عهدته الأولى عام 1999، ثم أعيد انتخابه في 2004 لعهدة ثانية، وفي عام 2009 بدأ عهدته الثالثة التي تنتهي بعد أقل من سنتين من الآن أي مطلع العام 2014، وتداول على الحكم في الجزائر منذ استقلالها عام 1962 ثمانية رؤساء بين مؤقت ومنتخب بداية بالرئيس الراحل أحمد بن بلة الذي وصل الحكم في سبتمبر 1962 كأول رئيس للجمهورية الجزائرية، وخلفه في 19 جويلية 1965 الراحل هواري بومدين الذي حكم البلاد إلى غاية 27 ديسمبر 1978، أين توفي على إثر المرض وعادت الرئاسة إلى الراحل رابح بيطاط بشكل مؤقت إلى غاية 9 فيفري 1979، أين اختير الرئيس السابق الشاذلي بن جديد كرئيس للجمهورية إلى غاية 11 جانفي 1992، ليخلفه الراحل محمد بوضياف في 16 جانفي 1992 إلى غاية 29 جوان 1992، ثم الرئيس الأسبق علي كافي في 2 جويلية 1992 وإلى غاية 31 جانفي 1994، أين تمت الاستعانة باليامين زروال لحكم الجزائر في عز الأزمة الأمنية إلى غاية نهاية 1998 أين أعلن تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة وصل من خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الحكم ابتداء من 27 أفريل 1999.
وقال الرئيس بوتفليقة عند وصوله الحكم عام 1999 أنه سيركز على ملفين في حكمه الأول عودة الجزائر إلى الساحة الدولية بعد أزمة التسعينيات أين كانت محاصرة والثاني، هو مشروع المصالحة الوطنية لوقف العنف الذي ساهم في عودة الآلاف من المسلحين إلى المجتمع. وتعويض ضحايا الماساة الوطنية ونتج عنه تحسن كبير في الوضع الأمني.
كما أطلق الرئيس بوتفليقة منذ وصوله إلى الحكم برامج لدعم النمو والإنعاش الإقتصادي كانت وراء إنجاز مشاريع ضخمة للبنى التحية، وقال الرئيس بوتفليقة في آخر حوار لصحيفة لوموند الفرنسية شهر الصيف الماضي إن "التاريخ والشعب الجزائري وحدهما سيحكمان على الجهود التي بذلت لعودة السلم الاجتماعي والنمو الاقتصادي وعودة الجزائر إلى مكانتها الطبيعية بين الأمم"، وأكد إن "عودة السلم الوطني الضروري لأي استقرار سياسي واجتماعي يمكن اعتباره إنجازًا يفتخر به كل جزائري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.