الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معارضو بلخادم يقودون حملة مضادة لإجهاض مساعي الاستحواذ على المجالس المحلية
نزلوا للشارع من أجل قطع الطريق أمام أصحاب "الشكارة"
نشر في السلام اليوم يوم 16 - 11 - 2012

يقود الجناح المعارض لقيادة حزب جبهة التحرير الوطني حملة انتخابية مضادة لبلخادم من أجل إجهاض مساعي الأخير لفرض من انتقاهم على رأس قوائم الحزب العتيد، لتبوء مقاعد كل من المجالس الشعبية الولائية والبلدية في الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في ال29 من شهر نوفمبر الجاري.
ويراهن خصوم بلخادم من مركزيين وتقويميين على قوائمهم التي قررت خوض معترك الاقتراع المزدوج تحت لواء الحزب العتيد ممن لم تطلهم مقصلة الأمين العام للأفلان بلخادم، الذي وضع على رأس القوائم وافدين جدد معظمهم يكرس "التجوال السياسي"، بدليل تواجد أعضاء مؤسسين لتشكيلات سياسية جديدة نالت اعتمادها في إطار مشاريع القوانين التي جاءت ضمن الإصلاحات السياسية للرئيس بوتفليقة، كما يروج له أصحاب مبادرة سحب الثقة من بلخادم، معتبرينها بالطريقة الأنجع لاسترجاع الحزب العتيد وتقويم مساره عن طريق ضمان تواجد مناضلين أوفياء على سدة المجالس المحلية التي من شأنهم إعادة حبل الثقة بين الناخبين والمنتخبين، وقطع الطريق أمام أصحاب المال "المشبوه" والباحثين عن المصالح الشخصية.
وفي ذات الصدد أفاد محمد صغير قارة الناطق الرسمي باسم حركة التقويم والتأصيل للأفلان في تصريح ل"السلام" بأن الغاضبين على القيادة الحالية للحزب العتيد نشطوا لقاء تحسيسيا صباح أمس مع المواطنين على مستوى ولاية عين الدفلى، حثوا من خلالها الهيئة الناخبة على ضرورة التوجه إلى صناديق الاقتراع والتصويت لصالح قوائمهم، مبرزا تواجد فرقتين الأولى تنشط اللقاءات التحسيسية الجوارية على مستوى الشرق والثانية من الناحية الغربية.
وقال محمد قارة بأن بلخادم استعصى عليه ملء قاعات تجمعاته ولقاءاته الشعبية بالمواطنين عبر مختلف المناطق التي زارها، حيث قاطعت القاعدة النضالية للحزب العتيد نشاطات القيادة الحالية للأفلان، الأمر الذي اضطر المنظمين إلى ملء القاعات بالغرباء والفضوليين، كما استنكر ثقة بلخادم المفرطة التي أفصح عنها في أكثر من مناسبة باستحواذ الحزب العتيد على حصة الأسد من المجالس الشعبية والولائية ما فتح بحسبه المجال للمنتهزين الذين أرعبوا الهيئة الناخبة بدل استمالة أصواتها، وذهبوا بعيدا برأيه عندما تركوا انطباعا لدى الناخبين بأن لا قيمة لصوتهم في تحقيق التغيير المنشود على مستوى المجالس اللامركزية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.