وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    هذا كل ما قاله بلماضي في ندوته الصحفية    بارادو في مجموعة قوية في كأس الكونفدرالية    نتائج “البريكولاج” .. !    حجز1.2 طنا من النفايات النحاسية بتبسة    هزة أرضية ببجاية    ميهوبي: في حال إنتخابي سأضع ميثاقا للتسامح بين الجزائريين    استمرار تساقط الأمطار على 10 مناطق شرقية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    محكمة سيدي أمحمد: ستة أشهر نافذة في حق ستة موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    كشف 05 مخابئ للإرهابيين بالمسيلة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    إبراز دور المهندس الزراعي بالوادي    لوكال.. تعديل القانون العضوي 18 مسألة تقنية ولا يستبيح ثروات البلاد كما فهم البعض    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    بلماضي: عوار لاعب كبير ولا أريد أن أحرجه    بوليفيا: التهديد بالفراغ السياسي ومخاوف من اصطدامات بين معارضين ومؤيدين لموراليس    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    التنمية الريفية والفلاحية: تكوين 48 مستشارا للتنمية الإقليمية في مختلف قطاعات النشاط    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    السلطة المستقلة لن تراقب خطابات المترشحين للرئاسيات    أسعار النفط تصعد وسط ترقب الأسواق لإشارات بشأن محادثات التجارة    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    "تضحيات" دونالد ترامب تثير السخرية من كتاب ابنه    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    مع بداية موسم البرد    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    الجالية الصحراوية بفرنسا تؤكد ولاءها لجبهة البوليزاريو    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    التدعيمات في «الميركاتو» باتت ضرورية    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    63 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    مساع لتأسيس الحاسوبية الحيوية كليسانس مهنية    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان الحي القصديري تاقدمت بدلس يجددون مطلب الترحيل
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 12 - 2014

تجدد العائلات القاطنة بالبيوت القصديرية بحي تاقدمت بدلس شرق بومرداس، نداءها إلى السلطات المحلية لإدراجها ضمن قوائم المستفيدين وترحيلها إلى سكنات لائقة في القريب العاجل، وإنهاء معاناتها تحت أسقف البيوت المهترئة.
ل. حمزة
تنتظر العائلات القاطنة بالحي القصديري بتقادامت تقديم الحلول السريعة لاحتواء المشكل الذي طال، بالرغم من المطالب والشكاوى التي قدمها السكان إلى مصالح البلدية، وأكدت بعض العائلات تذمرها تجاه الوضع المأساوي الذي تتخبط فيه منذ سنين، وإهمال الجهات المعنية، واستنادا لأقوال بعض محدثينا فإن العائلات التي تقطن بالسكنات الهشة قد قاموا بإيداع العديد من المراسلات والشكاوى لدى مصالح البلدية والولاية غير أنها لم تلق أي رد إيجابي وهو ما جعل وضعيتهم تزداد تدهورا يوما بعد يوم. في هذا الصدد، أعرب سكان الحي القصديري عن استيائهم الشديد تجاه الوضعية الكارثية التي يتخبطون فيها منذ سنين، وسط انعدام أدنى الخدمات الضرورية كقنوات المياه الصالحة للشرب، قنوات الصرف الصحي، عدادات الكهرباء واهتراء طرقات الحي، إذ تتحول إلى ما يشبه بركا مائية في فصل الشتاء وحفرا في فصل الصيف، وأكد بعض السكان أن الوضع بات لا يطاق لاسيما في فصل الشتاء، إذ يتخوف السكان من تكرار سيناريو ارتفاع منسوب مياه والفيضانات التي تشهدها المنطقة عند هطول الأمطار التي تتسرب إلى المنازل، مما يجبر السكان على إخلائها خوفا من الموت والانجراف، كما وصف السكان وضعيتهم بأنها غير إنسانية، فالسكنات لا تتوفر على أدنى شروط العيش الكريم، إذ تزداد تدهورا كلما اقترب فصل الشتاء، أين تغرق سكناتهم مع أولى قطرات المطر، بسبب هشاشة الأسقف والجداران المشيدة بطريقة عشوائية، مما يسهل عملية تسرب المياه إلى الداخل. مضيفين في هذا الإطار أنه أثناء تهاطل الأمطار تبدأ معاناة العائلات بسبب دخول الأمطار إلى سكناتها الهشة فتحرمهم النوم ويقضون ليال بيضاء متخوفين من السيول، فالوضع المزري أصاب العديد من الأطفال بأمراض مختلفة، فالحساسيات الجلدية والربو باتت تلازم سكان الحي، وهذا بسبب الرطوبة العالية وزيادة نسبة التلوث فهم يتجرعون مرارتها كلما تساقطت الأمطار، وفي هذا الشأن يلح سكان الحي القصديري بتاقدمت على ضرورة التعجيل في ترحيلهم في أقرب الآجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.