الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    "البعد الإنساني الذي أخذته ثورة التحرير هزم غطرسة الاحتلال الفرنسي"    حكومة مالي: إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي    حوادث المرور: وفاة 46 شخصا وإصابة 1535 آخرين خلال أسبوع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    أسعار النفط تواصل الارتفاع    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    سنرفع حجم الاستثمارات بين الجزائر وتركيا لتصل إلى 10 ملايير دولار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(النمر) يفجّر فتنة طائفية بين السعودية وأتباع إيران
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 01 - 2016


أحكام إعدام إرهابيين تشعل (الشيعة) في العالم
(النمر) يفجّر فتنة طائفية بين السعودية وأتباع إيران
أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان صباح أمس السبت تنفيذ حكم (القصاص) في حق 47 شخصا كان أبرزهم رجل الدين الشيعي نمر النمر ومنظر تنظيم القاعدة في (بلاد الحرمين) فارس الشويل الشهير ب (الزهراني) وهو من منظّري القاعدة المعروفين وتردّد أنه بايع تنظيم الدولة من سجنه.
قالت الوزارة في بيانها إن من تم إعدامهم (أقدموا على استباحة الدماء المعصومة وانتهاك الحرمات المعلومة من الدين بالضرورة مستهدفين زعزعة الأمن وزرع الفتن والقلاقل والتقوّل في دين اللّه بالجهل والهوى). وذكر البيان أن معظم من أعدموا ضالعون في سلسلة هجمات نفذها تنظيم القاعدة في الفترة من 2003 إلى 2006. وقالت الوزارة إن 4 من المدانين نفّذ فيهم حد الحرابة بينما نفّذ الإعدام في البقية تعزيرا.
* ردود فعل
في أول رد فعل إيراني على تنفيذ السلطات السعودية حكم الإعدام في حق رجل الدين الشيعي نمر النمر قال رئيس مجلس خبراء القيادة في إيران أحمد خاتمي إن (الشيعة في السعودية سيحولون نهار آل سعود إلى ليل مظلم). وطالب خاتمي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء (فارس) الإيرانية منظمة التعاون الإسلامية باتخاذ موقف تجاه ما أسماه (جريمة إعدام) النمر. ودعا خاتمي الجهات الدبلوماسية في إيران (إلى اتخاذ موقف صارم) اتجاه السعودية بالإضافة إلى دعوته الحوزات العلمية والمراكز الجامعية في إيران إلى (الاحتجاج والغضب المقدس تجاه هذه الجريمة) وفقا لقوله وقال خاتمي: (إن هذه الجريمة لم تكن مستبعدة عن نظام آل سعود لأنه مبني منذ نشوئه على الجريمة والنهب) على حد وصفه وأعاد التذكير بحادثة التدافع التي وقعت في مِنى وقتل فيها مئات الحجاج وأغلبهم إيرانيون وربطها بإعدام النمر اليوم وقال: (هذه الجريمة بقيت كجرح عميق في جسد العالم الإسلامي وهذه الجريمة تأتي في سياق تلك الجرائم) وفقا لقوله.
* ثمن باهظ
كما هاجم الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري السعودية وقال إنها ستدفع (ثمنا باهظا) لإعدامها النمر. وقال أنصاري إن (الحكومة السعودية تدعّم من جهة الحركات الإرهابية وتستخدم في الوقت نفسه لغة القمع وعقوبة الإعدام ضد معارضيها الداخليين ستدفع ثمنا باهظا عل هذه السياسات) على حد قوله. واعتبر رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي بأن تداعيات إعدام النمر ستكون (جسيمة جدا للسلطات السعودية في الداخل). وقال بروجردي لاشك أن إعدام الشيخ النمر (يعتبر جريمة ستطال الحكومة السعودية تداعياتها الواسعة) بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية وأضاف: (آل سعود لا يعيرون أي حرمة لشريحة العلماء وكذلك للرأي العام في العالم الإسلامي في الوقت الذي حذر فيه العشرات من علماء الإسلام والمراجع الحكومة السعودية من القيام بهذه الخطوة) على حد قوله. ووصف بروجردي إعدام النمر ب (الحماقة ومؤشّرا على الانفعال والفشل في قضايا المنطقة بدءا من العراق وسوريا حتى اليمن). بدوره رأى رئيس مجمع التقريب بين المذاهب محسن الأراكي أن إعدام النمر من (بشائر تهاوي النظام السعودي وسقوطه) متوعدا حكام السعودية ب (الندم وتلقّي الجزاء العادل على أيدي الشباب المؤمن) وفق قوله. وقال الأراكي في تصريحات لقناة العالم الإيرانية: (نصحنا ملك السعودية عند صدور الأحكام أن لا يرتكب هذا الخطأ وحذرناه من إشعال الفتنة بين المسلمين) مضيفا: (لكن العلماء سيخرجون كل العواطف التي كتموها على الحكام في السعودية جرّاء المواقف الحمقاء) على حد وصفه.
* فتنة طائفية
من جانبه استنكر (المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى) في لبنان تنفيذ حكم الإعدام في رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر ووصفه بأنه (خطأ فادح). وقال نائب رئيس المجلس عبد الأمير قبلان إن (إعدام الشيخ النمر إعدام للعقل والاعتدال والحوار). من جانبه اتهم نائب من الائتلاف الشيعي الحاكم في العراق السعودية بالسعي ل (إذكاء الفتنة بين السنة والشيعة وإشعال المنطقة). وقال محمد الصيهود النائب في البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون (هذا الإجراء المتّخذ من قِبل الأسرة الحاكمة يراد منه إشعال المنطقة من جديد وحصول اقتتال طائفي بين السُنّة والشيعة وخلق أزمة جديدة إضافة إلى الأزمات التي تشهدها المنطقة) وفق وصفه. بدورها وصفت جماعة الحوثي في اليمن النمر ب (المجاهد) وقالت الجماعة في نعي على موقع المسيرة الرسمي التابع لها على الانترنت (أعدم آل سعود أمس السبت العلامة المجاهد نمر باقر النمر عقب جلسات محاكمة صورية لم يحضرها أي من المحامين عن المتهم في نظر آل سعود).
* تظاهرات في البحرين
قال شاهد عيان إن الشرطة البحرينية أطلقت الغاز المسيل للدموع على عشرات المحتجين على إعدام النمر. وكان محتجون يحملون صورا للنمر واجهوا قوات الأمن في قرية أبو صيبع الشيعية غربي العاصمة المنامة. ودعا نشطاء من شيعة البحرين إلى التظاهر احتجاجا على إعدام النمر في المناطق التي يقطنونها.
* من هو النمر؟
يعتبر نمر باقر النمر المولود في العوامية محافظة القطيف شرق السعودية والبالغ من العمر 57 عاما أحد المنظّرين الشرعيين من الطائفة الشيعية لأعمال الشغب والعنف التي شهدتها بلدة العوامية أنهى دراسته النظامية في بلدته عام 1980 ثم هاجر مباشرة إلى مدينة (قم) في إيران بعدها اِلتحق بحوزة علمية في سوريا وعاد بعدها لينشط في المجال الاجتماعي والسياسي حتى أصبح خطيبا لجامع (العوامية) الذي قام بتحويله إلى مقر سياسي أسبوعي يلقي من خلاله خطبا سياسية تحرض على الدولة والصحابة والأمن والاستقرار ومن خلاله أطلق عدة مطالبات تتوافق مع الأهداف الخارجية للميليشيات المتطرفة والإرهابية والدول التي تعادي المملكة وتسعى لإثارة الفتن كما طالب بالانفصال عن الدولة. وألقت السلطات السعودية القبض على النمر في جويلية 2012 بعد ملاحقته وإصابته بطلق ناري في رجله وأعلنت الداخلية السعودية حينها أنها اعتقلت (أحد مثيري الفتنة) ومن معه (حاولوا مقاومة رجال الأمن وقد بادر بإطلاق النار والاصطدام بإحدى الدوريات الأمنية أثناء محاولته الهرب). وكان قضاة المحكمة الجزائية بالرياض قد أصدروا في وقت سابق حكماً بإعدام النمر (تعزيرا) بعد اتهامه ب (زرع الفتنة وزعزعة الوحدة الوطنية). وفي 25 أكتوبر 2015 صادقت المحكمة العليا ومحكمة الاستئناف في السعودية على حكم المحكمة الجزائية بالقتل تعزيرا في حق نمر النمر بعد إدانته بإشعال الفتنة الطائفية وتأييده لأحداث الشغب والخروج على وليّ الأمر وتشكيل خلية إرهابية هدفها قتل رجال الأمن ببلدة العوامية في محافظة القطيف (شرق السعودية).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.