حماية الدولة للتراث بالجلفة ... آليات قانونية وموروث ينتظر تحركا    حرائق و3 وفيات جراء إرتفاع درجات الحرارة في مصر    البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    جرأة "طالب"    حذارِ.. للحراك خفافيش!    تسابق على تأسيس الأحزاب    من "حمزة" إلى الرئاسة    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    إبتداء من الموسم القادم    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرار جماعي للدواعش
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 07 - 2017

يعيش تنظيم داعش الإرهابي في الأسابيع الأخيرة انحسار نفوذه في كل من سوريا والعراق وهو ما يطرح تساؤلا بشأن الوجهة التي قد يفر إليها عناصر التنظيم بعد هزيمتهم في كلا البلدين.
فتضييق الخناق على داعش في الموصل والرقة دفع بكبار قادته إلى البحث عن ملاذات آمنة والوجهة بحسب مراقبين ستكون إلى الجنوب السوري أو حيث المثلث المتكون من البوكمال والقائم ودير الزور على الحدود السورية العراقية.
وبحسب خبراء فإن عناصر التنظيم يتحصنون في المناطق الاستراتيجية على ضفاف الفرات حيث يفرون إما عبر القوارب من الرقة إلى ريف دير الزور أو برا عبر مجموعات صغيرة.
وأفادت معلومات أن قادة داعش نقلوا قيادة عملياتهم وعائلاتهم إلى مدينة الميادين في محافظة دير الزور شرقي سوريا قبل عدة أشهر.
وأشارت مصادر سورية إلى أن التنظيم يقوم بحفر خنادق حول مدينة الميادين.
في الموصل لم يتبق من مسلحي داعش سوى المئات من الانتحاريين وحسب خبراء عسكريين فإن سيناريوهات خروجهم من المدينة هي أربعة.
وتتلخص تلك السيناريوهات في إما محاولة الاندساس وسط النازحين المدنيين أو اللجوء إلى العائلات المتعاطفة مع التنظيم الإرهابي أو الهروب عبر المنافذ تجاه الصحراء وصوب الحدود مع سوريا أو تنفيذ عمليات انتحارية داخل الموصل.
ورغم تضارب المعلومات بشأن مجمل أعداد مسلحي داعش في العراق وسوريا فإن الحديث عن قوة التنظيم لا يمكن النظر له الآن بمعيار العدد بعد فقدانه لمعاقله الرئيسة وتشتت مسلحيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.