التحقيق مع والي سعيدة السابق بوكرابيلة جلول في قضية طحكوت    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    أمن بومرداس يحجز أزيد من 6 قناطر مخدرات وأكثر من 5100 قرص مهلوس    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الأرضية خارج الحظيرة المحمية لتازة    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    إتحاد العاصمة وشبيبة القبائل يتعرفان على منافسيهما في دوري الأبطال    5 طائرات للجوية الجزائرية تقلع من مصر لإعادة الأنصار إلى أرض الوطن    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    إصابة 70 شخصا بوعكة صحية أثناء الإحتفال بتتويج الخضر    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    تركيب شاحنات علامة "فولفو" بداية 2020    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    ارتفاع في درجات الحرارة بثلاث ولايات بغرب البلاد    وضع حجر الأساس لانجاز مصنع “بيجو سيتروين” لتركيب السيارات بوهران    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    كأس افريقيا للأمم 2019 : التهاني تتهاطل على المنتخب الجزائري عقب تتويجه بالتاج القاري    مقداد سيفي ل "البلاد.نت": "أقبل الوساطة لكن بن صالح مطالب بتقديم توضيحات"    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    “رونار” يودع “أسود الأطلس” ويُغادر المغرب رسميا    وزارة الفلاحة تجبر الولاة تحديد نقاط بيع أضاحي العيد    حمس تتمسك بوثيقة منتدى الحوار الوطني كمخرج من الأزمة الوطنية    بن سلمان يهنئ "أبطال إفريقيا''        إسدال الستار على حقبة أويحيى على رأس الأرندي    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرَّف على الصحابي الجليل أبوهريرة
نشر في أخبار اليوم يوم 30 - 07 - 2017

أبوهريرة صاحب رسول الله ومن كبار الصحابة قد أجمع أهل الحديث أن أبا هريرة أكثر الصحابة روايةً وحفظاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمه في الجاهلية عبد شمس بن صخر ولما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن صخر الدوسي نسبة إلى قبيلة دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران.
أسلم في قبيلة دوس على يد الطفيل بن عمرو الدوسي سنة 7 ه وهو وحده الذي أجاب دعوة الطفيل بن عمرو الدوسي بعد أبي الطفيل وزوجه عندما دعا الطفيل قبيلته دوسًا إلى الإسلام.
وعنه انه قال :كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة فدعوتها يومًا فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره فأتيت رسول الله وأنا أبكي. قلت: يا رسول الله! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي. فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة. فقال رسول الله: اللهم اهد أم أبي هريرة فخرجت مستبشرًا بدعوة نبي الله. فلما جئت فصرت إلى الباب. فإذا هو مجاف فسمعت أمي خشف قدمي فقالت: مكانك! يا أبا هريرة! وسمعت خضخضة الماء قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها ففتحت الباب. ثم قالت: يا أبا هريرة! أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح قال قلت: يا رسول الله! أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة. فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا. قال قلت: يا رسول الله! ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا. قال فقال رسول الله اللهم! حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة - وأمه إلى عبادك المؤمنين. وحبب إليهم المؤمنين فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني.
وذكر عن ابن سعد في الطبقات أن أبا هريرة حدَّث ذات مرة عن النبي بحديث (من شهد جنازة فله قيراط) فقال ابن عمر: انظر ما تحدث به يا أبا هريرة فإنك تكثر الحديث عن النبي فأخذ بيده فذهب به إلى عائشة فقال: أخبريه كيف سمعتِ رسول الله يقول فصدَّقَت أبا هريرة فقال أبوهريرة: يا أبا عبد الرحمن والله ما كان يشغلني عن النبي غرس الوَدِيِّ ولا الصفق بالأسواق فقال: ابن عمر: أنت أعلمنا يا أبا هريرة برسول الله وأحفظنا لحديثه. وأصله في الصحيح.
طال عمر أبي هريرة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم 47 عامًا ودخل مروان بن الحكم عليه في مرضه الذي مات فيه فقال شفاك الله فقال أبوهريرة: اللهم إني أحب لقاءك فأحب لقائي ثم خرج مروان فما بلغ وسط السوق حتى توفي وتوفي بالمدينة المنورة ودفن بالبقيع سنة 57 ه عن عمر ناهز 78 عامًا.
وروى عنه نحو ثمانمائة رجل من الصحابة والتابعين وغيرهم وروى عنه أصحاب الكتب الستة ومالك بن أنس في موطأه وأحمد بن حنبل في مسنده وقد جمع أبوإسحاق إبراهيم بن حرب العسكري المتوفى سنة 282 ه مسند أبي هريرة وتوجد نسخة منه في خزانة كوبرلس بتركيا كما ذكر صاحب الأدب العربي.
كان أبو هريرة من علماء الصحابة وفضلائهم يشهد لذلك رواية كثير منهم عنه ورجوعهم عليه في الفتوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.