الأفلان: هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصفة عادية    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كيلوغرام من الكيف المعالج    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    “غوارديولا” يتجه للإعتماد على “محرز” في “البريميرليغ”    قواتنا المسلحة باتت عينا ساهرة على حدود الوطن وحافظة لأمنه واستقراره    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    توقيف تاجري مخدرات وحجز 100 كلغ من الكيف بالأغواط    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    3 آلاف عامل بصوت واحد.. سيدي السعيد ارحل !    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    طالبت القنوات الخاصة بإعلام محايد وموضوعي    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    حداد متمسك بفريق سوسطارة    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    بعد تعيينه على رأس المجلس الدستوري‮ ‬خلفاً‮ ‬لبلعيز‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    حريق داخل المركب الأولمبي ببئر الجير    التنقل إلى بوسعادة اليوم    الباءات وحروف العلة    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    المحامون بوهران يقاطعون العمل في المجالس والمحاكم ل 4 أيام    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    دزيري يطالب بنقاط المولودية    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    بوغرارة يستعيد مصابيه أمام بلعباس    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصريح بلفور الرسالة التي غيّرت مجرى تاريخ العرب
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 10 - 2017


مائة سنة على الوعد المشؤوم
**
مئة وعشر كلمات خطها آرثر جيمس بلفور وزير خارجية بريطانيا عام 1917 كانت كفيلة بأن تحدد معالم حقبة جديدة في الشرق الأوسط تَهَبُ فيها لندن أرضاً لا تملكها يقطنها شعب أعزل لشعب مبعثر في أرجاء الأرض بلا وطن.
ق.د/وكالات
بتاريخ الثاني من نوفمبر عام 1917 بعث بلفور رسالة إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة لتُعرف فيما بعد باسم وعد بلفور .
وتعد تلك الرسالة أول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين وقد قطعت فيها الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود فيها.
وجاء نص الرسالة كالتالي:
عزيزي اللورد روتشيلد
يسرني جدا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية وقد عرض على الوزارة وأقرته:
إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وستبذل عظيم جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية على أن يفهم جليا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى .
وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علما بهذا التصريح.
المخلص
آرثر بلفور
رسالة لم تكن وليدة الصدفة فالمخطط البريطاني باحتلال فلسطين وإقامة وطن قومي لليهود كان قبل ذلك بسنوات طويلة لكن الإعلان عنه جاء بعد استكشاف أرض فلسطين ودراسة كل شبر بها بحسب أمين أبو بكر أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في جامعة النجاح الوطنية بنابلس شمالي الضفة.
ففي عام 1907 بحسب أبو بكر كان هناك مخطط بريطاني لبحث الإجراءات التي يمكن أن تقوم بها بريطانيا لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وقامت بريطانيا بدراسات بإنزال أول قوات بحرية بريطانية على ساحل حيفا.
يقول أبو بكر في حديث خاص لوكالة الأناضول: كان ذلك قبل وعد بلفور بعشرة أعوام .
ويضيف: كانت بريطانيا ترسل شبكات وفرقا استخباراتية لفلسطين إحداها تم ضبطها من قبل الجيش العثماني وكان مقرها منطقة (زخرون يعقوب) في حيفا .
وتابع: بريطانيا موجودة استخبارياً بالمنطقة قبل وعد بلفور وكان الإعداد والتخطيط لاحتلال فلسطين بدءاً من حيفا على شاطئ البحر الأبيض المتوسط حيث يمكن أن ينزل الأسطول ووحدات البحرية البريطانية .
وكان الاستعداد والمسوحات التي جرت في فلسطين بين عامي 1907 -1914م حيث تسللت الاستخبارات البريطانية من سيناء ومسحت مناطق جنوب فلسطين لتحقيق وإقامة الوطن القومي لليهود.
ويشير أستاذ التاريخ إلى أن بريطانيا أجرت دراسات ومسوحات كاملة للمنطقة من خلال مؤسسات خاصة أنشأت لذلك الهدف.
ويوضح: كان هناك مؤسسة مهمة تقوم بهذا العمل تسمى (صندوق استكشاف فلسطين) ومقرها لندن بدأت أعمالها منذ عام 1865 حيث أرسلت أول فرقة لها ومسحت جنوب لبنان على أساس أنها جزء من أرض الوطن القومي لليهود إضافة للمناطق المحيطة ومنابع نهر الأردن .
وتشير تلك القراءات التاريخية إلى أن وعد بلفور تمخض عن دراسات وتخطيط مسبق من بريطانيا امتد لعشرات السنوات لتتمكن من إقامة كيان يخدم مصالحها في المنطقة بحسب أبو بكر.
ويشير: بعد عام 1920م أصبح عمل الحركة الصهيونية علنياً وتشكلت حكومة داخل حكومة الحكومة الأولى حكومة الانتداب البريطاني الثانية هي الوكالة اليهودية التي باتت تعمل علانية في بناء المستوطنات والاستعمار في فلسطين .
وعندما شعرت بريطانيا عام 1947م أن الأمور باتت لصالح الحركة الصهيونية أبلغت الأمم المتحدة أنها تريد الخروج من المنطقة وتنهي الانتداب.
لكن ما الذي دفع بريطانيا لهذا التصريح؟ ولماذا الآن تحتل أرضاً وتهبها لشعب آخر بعد أن تطرد أصحاب الأرض؟
يجيب أستاذ التاريخ بالقول: بريطانيا أعطت هذا الوعد لليهود لخدمة مصالحها وقد كانت في ذلك الوقت زعيمة العالم .
ويصر أستاذ التاريخ على أن وعد بلفور لم يكن بريطانياً خالصاً ويقول: ما زلت أصر على أن وزارة الخارجية الأمريكية والبريطانية قد تعاونتا في صياغة النص وأنه كان هناك عدة نصوص إلى أن تم إقرار هذا النص الذي أصدره بلفور .
وتابع: كان هناك تعاون بين بريطانيا العظمى من جهة الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس وتستحوذ على ثلث اليابسة والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى وبالتالي كان هناك تنسيق بريطاني أمريكي في إصدار هذا الوعد .
ويفسر ذلك قائلا: كانت بريطانيا وأمريكا في ذلك الوقت رائدتا الرأسمالية وكانتا بحاجة لمن يخدم مصالحهما في المنطقة ليس بالمنظور القريب وإنما البعيد وها نحن في مئوية هذا المشروع الاستعماري وتحقق ما كان خططتا له .
ويضيف: فلسطين وبلاد الشام منطقة حيوية تتوسط العالم فهي حيوية من الجانب الروحي والعقائدي والاقتصادي وأهميتها لا تتراجع المصالح الاستعمارية هي الأساس فعلى الرغم من التطور التكنولوجي الآن والتقدم لكن لا بد من عين ساهرة لهم في المنطقة تمثلت بإسرائيل .
ويمضي بالقول: في الوطن العربي أهم ممر دولي في العالم وهو قناة السويس وأهم منابع النفط من هنا وضعت بريطانيا حجر أساس لها ليكون حارساً لمصالحها بالمنطقة .
وبعد مرور مئة عام على وعد بلفور رأى أستاذ التاريخ أن أمر بقائه واستمرارية ما جاء به مرهون بظروف المنطقة وتوازن القوى .
وقال: الحملات الصليبية بقيت 197 عاما.. هل الوجود الاستعماري الصهيوني الذي تسببت به بريطانيا في فلسطين سيبقى ل197 عاما؟ هذا مرهون بظروف المنطقة وبإرادة الشعوب التي لا يمكن أن تخضع للتنبؤات .
ويعتزم الفلسطينيون تنظيم فعاليات في الذكرى المئوية لهذا الوعد منها مسيرة في العاصمة البريطانية لندن يوم 2 نوفمبر/تشرين أول القادم.
ويطالب الفلسطينيون رسميا وشعبيا بريطانيا بالاعتذار عن هذا الوعد الذي مهّد لإقامة إسرائيل على أرض فلسطين التاريخية كما يطالبونها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.
وأعلنت تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية أمس أن لندن ستحتفل بفخر بالذكرى المئوية لصدور وعد بلفور وهو ما أغضب الفلسطينيون.
وقالت ماي أثناء الرد على الأسئلة خلال جلسة لمجلس العموم البريطاني الغرفة السفلى من برلمان البلاد الأربعاء الماضي: إننا نشعر بالفخر من الدور الذي لعبناه في إقامة دولة الكيان الصهيوني ونحن بالتأكيد سنحتفل بهذه الذكرى المئوية بفخر .
بدوره أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس في حديث لإذاعة صوت فلسطين اعتزام السلطة الفلسطينية رفع قضية ضد حكومة لندن في المحاكم البريطانية والأوربية.
وقال: على بريطانيا أن تعتذر عن مأساة الشعب الفلسطيني وتعترف بدولته وتعوضه عن سنوات القهر والظلم الذي لحقت به نتيجة وعد بلفور .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.