اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 11 - 2017


في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب
ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
هذه أشهر الألعاب المؤذية و القاتلة ..
شهدت الجزائر في الآونة الأخيرة تسجيل العديد من الحالات لأطفال أبرياء ألقوا بأيديهم إلى التهلكة تنفيذا لتعليمات صادرة عن ألعاب فيديو مبرمجة بطريقة فيها كثير من الإذية للصغار المنجرفين وراء أحدث ابتكارات التكنولوجيا والبرمجة والألعاب.. وقد دفع أحد أطفال الجزائر قبل أيام حياته ثمنا للعبة خطيرة ما يقتضي تحرك من يمكنهم ويجب عليهم التحرك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وكذا يقظة أكبر للأولياء..
في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب الذي يشهده العالم وبروز أشكال وأنواع مختلفة من الألعاب الذهنية والحاسوبية المرتبطة بالشبكة العنكبوتية وأجهزة الهواتف الذكية وكذلك أجهزة الفيديو المرتبطة بجهاز التلفزيون أو بها مباشرة برزت الكثير من الألعاب المبرمجة والمصمّمة خصيصاً لفئات وشرائح عمرية معينة وأغلبها تكون موجهة لفئة المراهقين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم في الأغلب ما بين 9 إلى 17 سنة وهي المرحلة العمرية التي تشهد نشاطاً غير اعتيادي لجسم الإنسان سواءٌ من الناحية البيولوجية أو الذهنية تماشياً مع التغيرات الفيزيولوجية التي تحدث داخله ليتحول الإنسان من مرحلة الطفولة والمراهقة إلى مرحلة الشباب والقوة والاكتمال البنيوي والنفسي له فهناك شركات ومصمّمي برامج ألعاب يستغلون هذه الفئات العمرية بالتحديد وذلك بناءً على دراسات نفسية واجتماعية تستهدفهم تكون معددةً ومجهزةً مسبقاً فتقوم هذه الشركات بإنتاج ألعاب فيديو ذكية ومؤذية في العادة ومنها شركات سوني ونينتاندو ورك ستار قيمز سيغا 8 وشركة سكور إنيكس...الخ وتقوم هذه الألعاب القاتلة ومنها لعبة مريم والحوت الأزرق والقاتلة المحترفة رقم 4 ولعبة الجثة القاتلة 2015 وغيرها باستخدام تقنيات البرمجة اللغوية العصبية المتطورة وذلك لكي تتمكن في النهاية من السيطرة العقلية على المراهقين وتنويمهم مغناطيساً وذلك عن طريق استدراجهم بالأسئلة تدريجياً ومن ثم إيهامهم بأنهم داخل عالم حقيقي مصطنع تتحكم فيه اللعبة أو مبرمجوها وبأنهم إذا حاولوا إخبار أحد فإنهم سيقومون بإيذاء عائلاتهم أو إيذائهم شخصياً..
مريم القاتلة .. و أخواتها
هي لعب وألعاب في غاية الخطورة كما هو الحال في لعبة مريم التي يمكن تزيلها من الأبستور وهذه الفتاة الصغيرة التائهة والتي تريد العودة إلى بيتها والتي لها عدَّة نسخ بجميع لغات العالم ونسختها العربية أطلق عليها اسم مريم وتقوم اللعبة مريم بطرح عدة أسئلة على المستخدم منها أسئلة شخصية كإسمه الكامل وسنه واسم والديه وعنوان بيته وعلاقته بمحيطه وكذلك أسئلة سياسية وأخرى دينية وفي مراحل معينة من اللعبة تقوم بتعريف المستخدم لها على عائلتها وأبويها ومن ثم تبدأ طلباتها في الازدياد تدريجياً كأن تطلب من الطفل أو المراهق أن يبقى في غرفة مظلمة لوحده أو أن يبقى لساعات في عز البرد القارس قبل أن تطلب منه مريم بعد أن يتأكد مبرمجوها أن عملية غسل دماغه قد نجحت تزويد المستخدم لها بأسرار خاصة عن تاريخ عائلته وبمبالغ مالية ربما وإذا رفض ذلك يقومون بالضغط عليه وتهديده ودفعه للانتحار فهذه الألعاب القاتلة تودي سنوياً بحياة المئات من الأطفال والمراهقين في مختلف دول العالم وبحسب وسائل إعلام أمريكية فإن لعبة الحوت الأزرق لوحدها أودت بحياة أكثر من 130 طفلاً ما بين شهر نوفمبر 2015 وأفريل 2016 في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها.
وهي اللعبة نفسها التي أودت بحياة طفل في مدينة سطيف مؤخراً لا يتعدى عمره 11 سنة وذلك عن طريق قيامه بشنق نفسه في غرفته المنزلية وذلك كأخر تحدى من التحديات ال 50 التي أمرته لعبة الحوت الأزرق بأن يقوم بإنجازها بعد أن نجح في اجتياز سلسلة تحديات بعضها خطير جداً ومميت كالقفز من مكان مرتفع أو العمل على إيذاء أنفسهم أو المقربين منهم ورسم صورة الحوت الأزرق على أجسادهم باستعمال آلات حادة قد تكون ملوثة وتنقل إليهم الكثير من الأمراض الجرثومية المميتة هذه الألعاب وغيرها والتي عملت ولا تزال على بث روح الكراهية والحقد والرغبة في الانتقام وتدمير الآخرين ونشر الرعب واليأس في نفوس الصبية والمراهقين لا تزال محط اهتمام أنظار الكثير منهم سواءٌ في الجزائر أو غيرها من دول العالم فالكثير من الخبراء والمختصين في أمن المعلوماتية حذروا مراراً وتكراراً بأن هذه الألعاب ليست سوى برامج تجسّسية خبيثة تستهدف الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الأشخاص المستخدمين لها وتستهدف بالأخص هواتف الغلاكسي والأيفون من أجل ابتزازهم ومساومتهم على ما تحتويه من صور ومعلومات شخصية مقابل دفع مبالغ مالية طائلة أو قيامهم بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة إذا كانت معلومات حساسة أو تحتوي على صورة حميمية في داخلها أو تسريب فيروسات خبيثة وإعطائها أوامر بتدمير أجهزة الهواتف المحمولة المخترقة عن طريق هذه الألعاب بالإضافة إلى أضرارها النفسية والاجتماعية والصحية المدمرة لمدمنين على استخدامها.
ناقوس الخطر..
ويطالب مختصون وأولياء السلطات المختصة باحتواء هذا الوضع بسرعة وتطبيق عقوبات ردعية صارمة على كافة الشركات المروّجة لهذه الألعاب في الجزائر وحذف ومراقبة التطبيقات التي تنزل من خلالها على الهواتف المحمولة ومراقبة شبكة الإنترنت وشبكات الهواتف المحمولة لإنقاذ ضحايا هذه الألعاب في الوقت المناسب قبل فوات الأوان كما أن المسؤولية الأكبر تقع على الأسر الجزائرية التي يجب عليها أن تحدَّ من الخصوصية الشخصية لفئة المراهقين والأطفال فيها وتراقب كل ما يقومون بتنزيله على هواتفهم المحمولة وذلك دون أن يشعر أبناؤهم بذلك عن طريق استخدام وسائل معلوماتية وتطبيقات ذكية متوفرة في السوق الوطنية حالياً لأنهم قد يكونون معرضين لأخطار حقيقية متصلة بتكنولوجيا المعلومات وما ينجرُّ عنها من آثار سلبية تصيبهم وتصيب أطفالهم وذلك من جراء الاستخدام السيئ وغير المسؤول لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.