أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 11 - 2017


في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب
ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
هذه أشهر الألعاب المؤذية و القاتلة ..
شهدت الجزائر في الآونة الأخيرة تسجيل العديد من الحالات لأطفال أبرياء ألقوا بأيديهم إلى التهلكة تنفيذا لتعليمات صادرة عن ألعاب فيديو مبرمجة بطريقة فيها كثير من الإذية للصغار المنجرفين وراء أحدث ابتكارات التكنولوجيا والبرمجة والألعاب.. وقد دفع أحد أطفال الجزائر قبل أيام حياته ثمنا للعبة خطيرة ما يقتضي تحرك من يمكنهم ويجب عليهم التحرك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وكذا يقظة أكبر للأولياء..
في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب الذي يشهده العالم وبروز أشكال وأنواع مختلفة من الألعاب الذهنية والحاسوبية المرتبطة بالشبكة العنكبوتية وأجهزة الهواتف الذكية وكذلك أجهزة الفيديو المرتبطة بجهاز التلفزيون أو بها مباشرة برزت الكثير من الألعاب المبرمجة والمصمّمة خصيصاً لفئات وشرائح عمرية معينة وأغلبها تكون موجهة لفئة المراهقين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم في الأغلب ما بين 9 إلى 17 سنة وهي المرحلة العمرية التي تشهد نشاطاً غير اعتيادي لجسم الإنسان سواءٌ من الناحية البيولوجية أو الذهنية تماشياً مع التغيرات الفيزيولوجية التي تحدث داخله ليتحول الإنسان من مرحلة الطفولة والمراهقة إلى مرحلة الشباب والقوة والاكتمال البنيوي والنفسي له فهناك شركات ومصمّمي برامج ألعاب يستغلون هذه الفئات العمرية بالتحديد وذلك بناءً على دراسات نفسية واجتماعية تستهدفهم تكون معددةً ومجهزةً مسبقاً فتقوم هذه الشركات بإنتاج ألعاب فيديو ذكية ومؤذية في العادة ومنها شركات سوني ونينتاندو ورك ستار قيمز سيغا 8 وشركة سكور إنيكس...الخ وتقوم هذه الألعاب القاتلة ومنها لعبة مريم والحوت الأزرق والقاتلة المحترفة رقم 4 ولعبة الجثة القاتلة 2015 وغيرها باستخدام تقنيات البرمجة اللغوية العصبية المتطورة وذلك لكي تتمكن في النهاية من السيطرة العقلية على المراهقين وتنويمهم مغناطيساً وذلك عن طريق استدراجهم بالأسئلة تدريجياً ومن ثم إيهامهم بأنهم داخل عالم حقيقي مصطنع تتحكم فيه اللعبة أو مبرمجوها وبأنهم إذا حاولوا إخبار أحد فإنهم سيقومون بإيذاء عائلاتهم أو إيذائهم شخصياً..
مريم القاتلة .. و أخواتها
هي لعب وألعاب في غاية الخطورة كما هو الحال في لعبة مريم التي يمكن تزيلها من الأبستور وهذه الفتاة الصغيرة التائهة والتي تريد العودة إلى بيتها والتي لها عدَّة نسخ بجميع لغات العالم ونسختها العربية أطلق عليها اسم مريم وتقوم اللعبة مريم بطرح عدة أسئلة على المستخدم منها أسئلة شخصية كإسمه الكامل وسنه واسم والديه وعنوان بيته وعلاقته بمحيطه وكذلك أسئلة سياسية وأخرى دينية وفي مراحل معينة من اللعبة تقوم بتعريف المستخدم لها على عائلتها وأبويها ومن ثم تبدأ طلباتها في الازدياد تدريجياً كأن تطلب من الطفل أو المراهق أن يبقى في غرفة مظلمة لوحده أو أن يبقى لساعات في عز البرد القارس قبل أن تطلب منه مريم بعد أن يتأكد مبرمجوها أن عملية غسل دماغه قد نجحت تزويد المستخدم لها بأسرار خاصة عن تاريخ عائلته وبمبالغ مالية ربما وإذا رفض ذلك يقومون بالضغط عليه وتهديده ودفعه للانتحار فهذه الألعاب القاتلة تودي سنوياً بحياة المئات من الأطفال والمراهقين في مختلف دول العالم وبحسب وسائل إعلام أمريكية فإن لعبة الحوت الأزرق لوحدها أودت بحياة أكثر من 130 طفلاً ما بين شهر نوفمبر 2015 وأفريل 2016 في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها.
وهي اللعبة نفسها التي أودت بحياة طفل في مدينة سطيف مؤخراً لا يتعدى عمره 11 سنة وذلك عن طريق قيامه بشنق نفسه في غرفته المنزلية وذلك كأخر تحدى من التحديات ال 50 التي أمرته لعبة الحوت الأزرق بأن يقوم بإنجازها بعد أن نجح في اجتياز سلسلة تحديات بعضها خطير جداً ومميت كالقفز من مكان مرتفع أو العمل على إيذاء أنفسهم أو المقربين منهم ورسم صورة الحوت الأزرق على أجسادهم باستعمال آلات حادة قد تكون ملوثة وتنقل إليهم الكثير من الأمراض الجرثومية المميتة هذه الألعاب وغيرها والتي عملت ولا تزال على بث روح الكراهية والحقد والرغبة في الانتقام وتدمير الآخرين ونشر الرعب واليأس في نفوس الصبية والمراهقين لا تزال محط اهتمام أنظار الكثير منهم سواءٌ في الجزائر أو غيرها من دول العالم فالكثير من الخبراء والمختصين في أمن المعلوماتية حذروا مراراً وتكراراً بأن هذه الألعاب ليست سوى برامج تجسّسية خبيثة تستهدف الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الأشخاص المستخدمين لها وتستهدف بالأخص هواتف الغلاكسي والأيفون من أجل ابتزازهم ومساومتهم على ما تحتويه من صور ومعلومات شخصية مقابل دفع مبالغ مالية طائلة أو قيامهم بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة إذا كانت معلومات حساسة أو تحتوي على صورة حميمية في داخلها أو تسريب فيروسات خبيثة وإعطائها أوامر بتدمير أجهزة الهواتف المحمولة المخترقة عن طريق هذه الألعاب بالإضافة إلى أضرارها النفسية والاجتماعية والصحية المدمرة لمدمنين على استخدامها.
ناقوس الخطر..
ويطالب مختصون وأولياء السلطات المختصة باحتواء هذا الوضع بسرعة وتطبيق عقوبات ردعية صارمة على كافة الشركات المروّجة لهذه الألعاب في الجزائر وحذف ومراقبة التطبيقات التي تنزل من خلالها على الهواتف المحمولة ومراقبة شبكة الإنترنت وشبكات الهواتف المحمولة لإنقاذ ضحايا هذه الألعاب في الوقت المناسب قبل فوات الأوان كما أن المسؤولية الأكبر تقع على الأسر الجزائرية التي يجب عليها أن تحدَّ من الخصوصية الشخصية لفئة المراهقين والأطفال فيها وتراقب كل ما يقومون بتنزيله على هواتفهم المحمولة وذلك دون أن يشعر أبناؤهم بذلك عن طريق استخدام وسائل معلوماتية وتطبيقات ذكية متوفرة في السوق الوطنية حالياً لأنهم قد يكونون معرضين لأخطار حقيقية متصلة بتكنولوجيا المعلومات وما ينجرُّ عنها من آثار سلبية تصيبهم وتصيب أطفالهم وذلك من جراء الاستخدام السيئ وغير المسؤول لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.