العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 11 - 2017


في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب
ألعاب فيديو خطيرة تهدّد حياة أطفال الجزائر
هذه أشهر الألعاب المؤذية و القاتلة ..
شهدت الجزائر في الآونة الأخيرة تسجيل العديد من الحالات لأطفال أبرياء ألقوا بأيديهم إلى التهلكة تنفيذا لتعليمات صادرة عن ألعاب فيديو مبرمجة بطريقة فيها كثير من الإذية للصغار المنجرفين وراء أحدث ابتكارات التكنولوجيا والبرمجة والألعاب.. وقد دفع أحد أطفال الجزائر قبل أيام حياته ثمنا للعبة خطيرة ما يقتضي تحرك من يمكنهم ويجب عليهم التحرك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وكذا يقظة أكبر للأولياء..
في ظل التطور والتقدم التكنولوجي والمعلوماتي الرهيب الذي يشهده العالم وبروز أشكال وأنواع مختلفة من الألعاب الذهنية والحاسوبية المرتبطة بالشبكة العنكبوتية وأجهزة الهواتف الذكية وكذلك أجهزة الفيديو المرتبطة بجهاز التلفزيون أو بها مباشرة برزت الكثير من الألعاب المبرمجة والمصمّمة خصيصاً لفئات وشرائح عمرية معينة وأغلبها تكون موجهة لفئة المراهقين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم في الأغلب ما بين 9 إلى 17 سنة وهي المرحلة العمرية التي تشهد نشاطاً غير اعتيادي لجسم الإنسان سواءٌ من الناحية البيولوجية أو الذهنية تماشياً مع التغيرات الفيزيولوجية التي تحدث داخله ليتحول الإنسان من مرحلة الطفولة والمراهقة إلى مرحلة الشباب والقوة والاكتمال البنيوي والنفسي له فهناك شركات ومصمّمي برامج ألعاب يستغلون هذه الفئات العمرية بالتحديد وذلك بناءً على دراسات نفسية واجتماعية تستهدفهم تكون معددةً ومجهزةً مسبقاً فتقوم هذه الشركات بإنتاج ألعاب فيديو ذكية ومؤذية في العادة ومنها شركات سوني ونينتاندو ورك ستار قيمز سيغا 8 وشركة سكور إنيكس...الخ وتقوم هذه الألعاب القاتلة ومنها لعبة مريم والحوت الأزرق والقاتلة المحترفة رقم 4 ولعبة الجثة القاتلة 2015 وغيرها باستخدام تقنيات البرمجة اللغوية العصبية المتطورة وذلك لكي تتمكن في النهاية من السيطرة العقلية على المراهقين وتنويمهم مغناطيساً وذلك عن طريق استدراجهم بالأسئلة تدريجياً ومن ثم إيهامهم بأنهم داخل عالم حقيقي مصطنع تتحكم فيه اللعبة أو مبرمجوها وبأنهم إذا حاولوا إخبار أحد فإنهم سيقومون بإيذاء عائلاتهم أو إيذائهم شخصياً..
مريم القاتلة .. و أخواتها
هي لعب وألعاب في غاية الخطورة كما هو الحال في لعبة مريم التي يمكن تزيلها من الأبستور وهذه الفتاة الصغيرة التائهة والتي تريد العودة إلى بيتها والتي لها عدَّة نسخ بجميع لغات العالم ونسختها العربية أطلق عليها اسم مريم وتقوم اللعبة مريم بطرح عدة أسئلة على المستخدم منها أسئلة شخصية كإسمه الكامل وسنه واسم والديه وعنوان بيته وعلاقته بمحيطه وكذلك أسئلة سياسية وأخرى دينية وفي مراحل معينة من اللعبة تقوم بتعريف المستخدم لها على عائلتها وأبويها ومن ثم تبدأ طلباتها في الازدياد تدريجياً كأن تطلب من الطفل أو المراهق أن يبقى في غرفة مظلمة لوحده أو أن يبقى لساعات في عز البرد القارس قبل أن تطلب منه مريم بعد أن يتأكد مبرمجوها أن عملية غسل دماغه قد نجحت تزويد المستخدم لها بأسرار خاصة عن تاريخ عائلته وبمبالغ مالية ربما وإذا رفض ذلك يقومون بالضغط عليه وتهديده ودفعه للانتحار فهذه الألعاب القاتلة تودي سنوياً بحياة المئات من الأطفال والمراهقين في مختلف دول العالم وبحسب وسائل إعلام أمريكية فإن لعبة الحوت الأزرق لوحدها أودت بحياة أكثر من 130 طفلاً ما بين شهر نوفمبر 2015 وأفريل 2016 في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها.
وهي اللعبة نفسها التي أودت بحياة طفل في مدينة سطيف مؤخراً لا يتعدى عمره 11 سنة وذلك عن طريق قيامه بشنق نفسه في غرفته المنزلية وذلك كأخر تحدى من التحديات ال 50 التي أمرته لعبة الحوت الأزرق بأن يقوم بإنجازها بعد أن نجح في اجتياز سلسلة تحديات بعضها خطير جداً ومميت كالقفز من مكان مرتفع أو العمل على إيذاء أنفسهم أو المقربين منهم ورسم صورة الحوت الأزرق على أجسادهم باستعمال آلات حادة قد تكون ملوثة وتنقل إليهم الكثير من الأمراض الجرثومية المميتة هذه الألعاب وغيرها والتي عملت ولا تزال على بث روح الكراهية والحقد والرغبة في الانتقام وتدمير الآخرين ونشر الرعب واليأس في نفوس الصبية والمراهقين لا تزال محط اهتمام أنظار الكثير منهم سواءٌ في الجزائر أو غيرها من دول العالم فالكثير من الخبراء والمختصين في أمن المعلوماتية حذروا مراراً وتكراراً بأن هذه الألعاب ليست سوى برامج تجسّسية خبيثة تستهدف الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الأشخاص المستخدمين لها وتستهدف بالأخص هواتف الغلاكسي والأيفون من أجل ابتزازهم ومساومتهم على ما تحتويه من صور ومعلومات شخصية مقابل دفع مبالغ مالية طائلة أو قيامهم بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة إذا كانت معلومات حساسة أو تحتوي على صورة حميمية في داخلها أو تسريب فيروسات خبيثة وإعطائها أوامر بتدمير أجهزة الهواتف المحمولة المخترقة عن طريق هذه الألعاب بالإضافة إلى أضرارها النفسية والاجتماعية والصحية المدمرة لمدمنين على استخدامها.
ناقوس الخطر..
ويطالب مختصون وأولياء السلطات المختصة باحتواء هذا الوضع بسرعة وتطبيق عقوبات ردعية صارمة على كافة الشركات المروّجة لهذه الألعاب في الجزائر وحذف ومراقبة التطبيقات التي تنزل من خلالها على الهواتف المحمولة ومراقبة شبكة الإنترنت وشبكات الهواتف المحمولة لإنقاذ ضحايا هذه الألعاب في الوقت المناسب قبل فوات الأوان كما أن المسؤولية الأكبر تقع على الأسر الجزائرية التي يجب عليها أن تحدَّ من الخصوصية الشخصية لفئة المراهقين والأطفال فيها وتراقب كل ما يقومون بتنزيله على هواتفهم المحمولة وذلك دون أن يشعر أبناؤهم بذلك عن طريق استخدام وسائل معلوماتية وتطبيقات ذكية متوفرة في السوق الوطنية حالياً لأنهم قد يكونون معرضين لأخطار حقيقية متصلة بتكنولوجيا المعلومات وما ينجرُّ عنها من آثار سلبية تصيبهم وتصيب أطفالهم وذلك من جراء الاستخدام السيئ وغير المسؤول لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.