إيمانويل ماكرون: فرنسا حليفة أمريكا وليست تابعة لها    حجز 7980 قرص إكستازي و3 مركبات فاخرة بمديوني وكنستال    طبق ونكهة ولمسة «شاف»    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    ولد عباس يستقيل من «الأفلان» ويقدّم عطلة مرضية ب45 يوما    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    ليبرمان‮ ‬يستقيل احتجاجا على وقف إطلاق النار في‮ ‬غزة‮ ‬    تشاووش أوغلو‮:‬    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    نظمتها المديرية العامة للحماية المدنية‮ ‬    المركز الوطني‮ ‬للكتاب‮ ‬يكشف‮:‬    سيستقبلون حامل اللقب اليوم    تلمسان    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    حملة إعلامية لشرح تفاصيله تطلقها الوزارة‮ ‬    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    حزب العمال خزان للطاقات النضالية    الانتخابات ستجرى رسميا‮ ‬يوم‮ ‬29‮ ‬ديسمبر المقبل    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    الجزائر اليوم على السكة الصحيحة    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    إنتخاب أرنود مونتبورغ رئيسا جديدا لجمعية فرنسا-الجزائر    فتح فضاء جديد بوهران    روسيا تبتكر حاسوبا خارقا لصنع الأسلحة الجديدة    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    26 ألف قتيل جزائري في الحرب العالمية الأولى    ملياردير يستعد للرئاسة الأمريكية المقبلة    أزمة يد عاملة في الفلاحة    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    والي وهران يتدخل لفتح الموقع الالكتروني ل «عدل « قبل التوزيع القادم    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    حملات التلقيح ضد “البوحمرون” مستمرّة لكن الأولياء يمتنعون    «الخضر" عازمون على رفع التحدي    أدعو إلى تخصيص مقرر للإعلام الأمني    لا تسامح بعد اليوم    «العنف اللفظي أكثر من الجسدي وبعض وسائل الإعلام تتحمل المسؤولية»    سيطرة فرق ولاية معسكر    وزارة النقل تُفرج عن مشروع إنجاز محطة بحرية جديدة بميناء الغزوات    نسبة الأشغال فاقت 80 %    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    تنصيب لجان متابعة تسيير المناطق    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    الدنمارك تعتمد رسميا وسيلة نقل جديدة    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجمع فقهي جزائري يولد في ديسمبر
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 11 - 2017


عيسى قال أنه بمثابة أكاديمية للأبحاث
مجمع فقهي جزائري يولد في ديسمبر
* عيسى: لا نحتاج إلى فتوى للاحتفال بالمولد النبوي الشريف
أعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أمس الاثنين عن إنشاء المجمع الفقهي الإسلامي المالكي في ديسمبر المقبل مشيرا إلى أنه ليس هيئة للفتوى وإنما أكاديمية للأبحاث وقال إن الجزائريين لا يحتاجون إلى فتوى للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي باركه العلامة عبد الحميد بن باديس.
وأوضح وزير الشؤون الدينية والأوقاف خلال استضافته في برنامج فوروم الإذاعة الوطنية أن المجمع الفقهي الإسلامي المالكي عبارة عن حلقة من العلماء الخبراء ذوو مقاييس عالمية معلنا أن هذه الأكاديمية تتم فيها الأبحاث وستسمح بالبحث في القضايا التي تشغل الرأي العام ومؤسسات الدولة.
وأضاف الوزير عيسى أن الذين يقيمون الأبحاث داخل المجمع هم أساتذة في مصاف جامعي وأن الأبحاث تكون ذات جدوى حقيقية وهي التي سوف تدرج في دورات اللقاء التي يجتمع فيها أمناء المجالس العلمية 48 وكذا القائمون على الفتوى من كل الولايات إضافة إلى الأكاديميين الذي قيّموا الأبحاث وسيتم الخروج برأي علمي رصين مبني على البحث العلمي العالي المستوى النابع من كتاب الله تعالى ومن سنة النبي (صلى الله عليه وسلم).
وقال الوزير إن المجمع لن تصدر منه الفتوى لأن هيئة الإفتاء موجودة في المجلس الإسلامي الأعلى بالنسبة لأجهزة الدولة وفي المجالس العلمية بالنسبة لمجموع المواطنين مشيرا إلى أن هؤلاء سيغرفون من جهد العالم الرصين ومن أحسن خبرة وطنية الموجودة في المجمع.
وأوضح الوزير أن الاحتفال بالمولد النبوي باركه العلامة عبد الحميد بن باديس والجزائر تحتفي به لإحياء السنن الأخلاقية عند الرسول (صلى الله عليه وسلم) ونريد ربطنا بالصدق والرحمة والرفق والمحبة والتعايش والحوار وقيمة التوبة والعمل والصلح والمصالحة وسنحتفي بالمولد النبوي الشريف بإظهار البهجة ولا نحتاج إلى فتوى.
كما اعتبر وزير الشؤون الدينية عن ما حدث مؤخرا في مصر أن الإرهاب لا دين له فهو يستهدف الحياة الآمنة ولا يحدد المكان الذي يريد ضربه فهناك فوضى عالمية مخطط لها لإعادة تشكيل الخريطة الدينية والجيوسياسية.
وقال عيسى إن الإسلام مستهدف مشيرا إلى أن التشدد والذهنيات في تصرفاتنا سهلت للغرب أن كل ما يفعل ناتج عن الإسلام وبالتالي شوّهت صورته مذكرا بأن الجزائر قد مرت على مراحل صعبة خلال العشرية السوداء من آثار العمل الهمجي معلنا أنه يجب الرجوع إلى الدين السمح.
وأوضح الوزير أن الإرهاب الذي ضرب مسجدا صوفيا في مصر يدل على التوظيف الطائفي مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو تقسيم المسلمين.
وإجابة عن سؤال حول التطرف الديني قال إنه شعور عند المتدين والواجب أن يتميز بالوسطية وليس التشدد المبالغ فيه معلنا أن العلاج يكون بالعلم وأكد أن كل الأئمة يخضعون الآن إلى منظومة تكوين لمحاربة التطرف الديني وعندها يكون بعيدا عن التشدد فلتأمين المساجد في الجزائر توجد دار الإمام للتكوين بكل ما يشمله من فكر متفتح مضيفا أن بعض ضيوف الإعلام يجب أن يتم انتقائهم حسب أفكارهم وأشار إلى أن خطاب الإسلاماوية قد أفلس.
كما أوضح الوزير عيسى أن وزارة الشؤون الدينية وسلطة الضبط السمعي البصري عملا معا لتوجيه الخطاب الديني من فتح الحوارات وعدم نشر العداوات وكل من يستضاف يلتزم بكل ما يقدمه خلال تواجده في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وسيتم بالمثل مع سلطة ضبط الصحافة المكتوبة.
وقال الوزير إن الأثر التي تركه ميثاق السلم والمصالحة وآلياتها زرع الاطمئنان وتمت مراجعة الذات وجاء الحوار والنقاش في المساجد وكل الآيات التي فهمت خطأ وسببت الإرهاب جرى حولها الحوار وامتد إلى البرامج في وزارة التربية لزرع الوعي وهناك علاقة وثيقة بين وزارة الشؤون الدينية وكل القطاعات لخدمة المجتمع وهو جهد لا ينقطع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.