موسى فقي يدعو الجزائريين إلى حل توافقي تفاديا للفوضى    قطاع السياحة يشارك في الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    محرز: ” إختيار قطر كان من أجل العود على الطقس في مصر”    الطارف : توقيف شقيقين يراودان الفتيات بالطريق العمومي ويقومان بسرقتهن ببوحجار    فيلم «بين بحرين» يحصد جائزتين في مهرجان بروكلين السينمائي    مليكة بلباي أحسن ممثلة في مهرجان وجدة السينمائي    إحالة ملف أويحيى ويوسفي وجودي في قضية سوفاك إلى النائب العام    فيلود مدربا لشبيبة القبائل بعقد يمتد لثلاث سنوات    صورة.. سوداني في أثينا    بوزيدي مدربا جديدا لمولودية بجاية    المباراة أمام الإكوادور كانت قوية    آخر أجل لدفع الإشتراك السنوي يوم 30 جوان الجاري    الاستثمار في البراءة المبكرة وقاية لها    إطلاق برنامج مطابقة قواعد المنافسة    البعثة الأممية ترحب بمبادرة حكومة الوفاق    الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض فتاكة بفضل التلقيح    بالصور.. اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة بإن أميناس    فيديو هدف آندي ديلور ضد مالي    بعثة المنتخب الجزائري تطير مساء هذا الثلاثاء إلى العاصمة المصرية    مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على جدران مسجد    امتحانات البكالوريا.. الرياضيات تبكي مترشحي الشعب العلمية    الفريق قايد صالح: “الخروج من الأزمة يمر عبر الحوار والتعجيل بتنظيم الانتخابات”    عنابة : درك البوني يحجز 1.5 قنطار من اللحوم الفاسدة    وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي    مسابقة لتوظيف 1700 عونا في سلك الحماية المدنية    استئناف خدمة خط النقل البحري بين وهران وعين الترك أواخر شهر جوان    نفايات على جدار مسجد!    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار    مظاهرات الغضب المليونية تتواصل بهونغ كونغ    الحفاظ الصغار    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    الخضر يغيرون موعد التنقل إلى القاهرة    البرج: الحرائق تتلف مساحات واسعة من غابة بومرقد و محاصيل زراعية    5 غرقى بالشواطئ والمجمعات المائية خلال ال24 ساعة الأخيرة    فيما طرح الفلاحون مشكلة التخزين وتهيئة المسالك الريفية: ارتفاع إنتاج الحبوب بنحو 200 ألف قنطار بتبسة    المدينة الجديدة ماسينيسا: توقيف 3 مسبوقين اتهموا بترويج المخدرات    النيابة العامة لتلمسان تستدعي خليدة تومي والوالي السابق عبد الوهاب نوري    6 أشهر حبس نافذة ضد رجل الأعمال علي حداد    قاضي التحقيق بالمحكمة العليا يأمر بوضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    من إنتاج للمسرح الجهوي‮ ‬لوهران    الجيش الإيراني : في حال قررنا إغلاق مضيق هرمز فسنقوم بذلك بشكل علني    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    بعد انتهاء مدة الإستئناف المحددة بأسبوع    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    بعض الصدى    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طقوس يهودية على أبواب الأقصى !
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 03 - 2018

الحكومة الفلسطينية تحذر من المساس بمقدسات المسلمين
**
رفض الفلسطينيون أمس الاثنين قرارا قضائيا لمحكمة في الاحتلال يجيز إقامة طقوس تلمودية لليهود على أبواب المسجد الأقصى في شرق القدس واعتبر الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود في بيان صحافي أن القرار المذكور _سابقة خطيرة واعتداء من شأنه أن يدفع إلى أعلى درجات التوتر وتعقيد المشهد بشكل غير مسبوق !
ق.د/وكالات
قضت محكمة الصلح في مدينة القدس المحتلة بالسماح للمستوطنين اليهود بالصلاة على أبواب المسجد الأقصى مدعية بأن حقهم في ذلك لا يقل عن حق العرب .
وجاء القرار في إطار جلسة للمحكمة عقدت للنظر في قرار الشرطة إبعاد 3 مستوطنات عن منطقة الأقصى بعد أدائهن صلوات يهودية عند أحد أبواب المسجد الأقصى (باب حطة).
وأوضحت القناة السابعة أن قاضي محكمة الصلح أعرب عن رفضه لقرار شرطة الاحتلال إبعاد المستوطنات ومنعهن من الصلاة.
وادعى ممثل الشرطة الاحتلال في المحكمة أن قرار الشرطة جاء خوفا من أن تؤدي صلاتهن إلى اشتعال العنف في المنطقة مع المصلين المسلمين.
وجاء في حيثيات قرار المحكمة: من حق كل إنسان أن يصلي في الأراضي المحتلة سواء في الشارع أو في أي مكان شريطة أن لا يضر بحقوق الآخرين .
ولفت قاضي المحكمة إلى أن الصلاة على أبواب الأقصى أفضل دليل على سيطرة الإحتلال على المكان متهما المصلين المسلمين بدفع إحدى المستوطنات كما يوضح تسجيل كاميرات الشرطة لهذا الحدث .
تحذير فلسطيني
وحذر المحمود من _خطورة الإجراءات بحق المسجد الأقصى وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس_ محملا حكومة الإحتلال كامل المسؤولية عن تلك الإجراءات.
واعتبر أن دولة الاحتلال _تفتح من خلال مساسها بالمقدسات الإسلامية والمسيحية الباب أمام حرب دينية فظيعة وغريبة على بلادنا وتكوين وتفكير أهل بلادنا ولا نرغب بها بل نبذل كل جهد لمنعهاس. ودعا المتحدث الحكومي حكومات العالمين العربي والإسلامي إلى _مساعدة الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن المسجد الأقصى المستمرة منذ أكثر من نصف قرنس.
من جهته قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين إنه _لا يحق لغير المسلمين أن يُصلّوا في المسجد الأقصى أو أن يمارسوا شعائرهم الدينيةس.
وأضاف حسين للإذاعة الفلسطينية الرسمية أن المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم ولا نعترف بقرارات محاكم الاحتلال فيما يخص الصلاة والشعائر في الأقصى باستثناء حق المسلمين في أداء عباداتهم فيه.
القدس تنتصر على ترامب والاحتلال
وفي غضون ذلك أفاد المجلس الوطني الفلسطيني أن الاتحاد البرلماني الدولي انتصر لمدينة القدس المحتلة ضد قرار الرئيس الأمريكي ترامب وضد الاحتلال وسياسته العنصرية واكد انها عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.
و قال المجلس في بيان له بأن هذا الانتصار جاء في اعقاب تصويت الاتحاد البرلماني الدولي اليوم الأحد في جنيف بأغلبية كبيرة وبعد معركة تصويت كبيرة على اقتراح تقدمت به برلمانات دولة فلسطين والبحرين والكويت وتركيا نيابة عن المجموعتين العربية والإسلامية لاعتماد بند طارئ على جدول اعمال الجمعية حول تداعيات قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال .
واعتمدت الجمعية العامة لاتحاد البرلماني الدولي الاقتراح العربي الإسلامي تحت عنوان: تداعيات اعلان الإدارة الأمريكية حول القدس وحقوق الشعب الفلسطيني فيها وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية . وحسب ذات البيان فقد نافس مقترح القدس مشروعين اخرين الأول تقدمت به دولة ااحتلال
والثاني تقدمت به السويد نيابة عن المجموعة الأوروبية وتقدمت دولة الاحتلال بمقترحها الذي يدين التدخلات الإيرانية في المنطقة و الذي صوتت ضده اغلبية ساحقة وتم شطبه من جدول الاعمال.
وفاز المقترح العربي الإسلامي الذي رفض المساس بالوضعية القانونية والتاريخية لمدينة القدس واعتبر القرار الأمريكي بشأنها انتهاكا فظاً للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بعد سلسة اتصالات ومشاورات خاضها الوفد الفلسطيني مع المجموعات الجيوسياسية في الاتحاد البرلماني الدولي.
وتمت الإشارة إلى أن برلمانات أوروبا التي تقدمت بمشروع قرار حول ادانة العنف ضد المرأة لم تكن موحدة في التصويت حيث صوتت الكثير منها لصالح مشروع القرار الخاص بالقدس الذي فاز بأغلبية الاصوات .
ولفت البيان بالمناسبة إلى أن رئيس وفد المجلس الوطني الفلسطيني عزام الأحمد شكر البرلمانات التي صوتت لصالح قرار القدس واعتبر ذلك انتصارا للحق الفلسطيني ويأتي في سياق مواجهة برلمانيي العالم للعدوان الأمريكي على الحقوق الفلسطينية في مدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.