النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار النفط تتجه صوب 100 دولار للبرميل
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 10 - 2018


مع تصاعد المخاطر الجيوسياسية
أسعار النفط تتجه صوب 100 دولار للبرميل
توقع مراقبون وخبراء نفط اتجاه أسعار الخام صوب مستوى 100 دولار للبرميل وهو الأعلى منذ 2014 مع تصاعد المخاطر الجيوسياسية وبدء فرض العقوبات الأمريكية ضد إيران الشهر المقبل في حال عدم تدخل أوبك والمنتجين المستقلين.
وبدأ الأعضاء في أوبك ومنتجين مستقلين مطلع 2017 خفض إنتاج النفط ب 1.8 مليون برميل يوميا تم تقليصه إلى 1.2 مليون برميل اعتبارا من جويليةالماضي.
وينتهي الاتفاق بين الشركاء أو ما يطلق عليهم (أوبك +) في ديسمبر 2018.
ورفض أعضاء في أوبك ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا خلال اجتماع في العاصمة الجزائر سبتمبر الماضي زيادة إنتاج النفط الخام والإبقاء على المستويات الحالية دون تغيير.
رفض أوبك قابله هجوم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكثر من مرة وطالبها بخفض فوري للأسعار المرتفعة.
وقال في إحدى تغريداته إن أوبك المحتكرة يجب أن تتذكر أن سعر البنزين مرتفع وأنهم يقدمون القليل للمساعدة .
ترامب قال إن الأعضاء يدفعون الأسعار نحو الارتفاع بينما الولايات المتحدة تدافع عن الكثير من أعضاء المنظمة مقابل القليل من الدولارات بل طلب مباشرة من السعودية أكبر منتج للنفط في أوبك بزيادتها إنتاجها.
ولم يستبعد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك بلوغ أسعار النفط العالمية 100 دولار للبرميل في ظل العوامل المؤثرة الأسواق النفطية حاليا بحسب تصريحات أدلى بها للإذاعة الروسية الأسبوع الماضي.
* الخوف والمضاربة
وقال الخبير النفطي محمد زيدان إن حالة الخوف والمضاربة هي المتحكم الرئيس في أسعار النفط حاليا والسبب وراء الارتفاعات الأخيرة ويتم حاليا تسعير العوامل المتوقعة بالمستقبل .
وذكر زيدان وجود مخاوف من انخفاض في المعروض بالأشهر القادمة مقابل تنامي الطلب ونمو أغلب الاقتصادات الكبرى حول العالم.
وسيتجاوز الطلب مستوى 100 مليون برميل يوميا للمرة الأولى ويصل إلى 100.23 مليون برميل يوميا العام المقبل بحسب أحدث تقرير ل أوبك .
وأفاد أن تصاعد الأسعار جاء نتيجة الاجتماع السلبي ل أوبك وعدم إقرار أية زيادة في الإنتاج وقرب تطبيق العقوبات الأمريكية ضد إيران فضلا عن الإضطرابات الجيوسياسية وتراجع إنتاج فنزويلا وليبيا ونيجيريا.
وتابع زيدان: كل هذه العوامل تدفع أسعار النفط إلى مستوى 90 دولار للبرميل ومع تصاعد المضاربة قد تتجه الأسعار صوب مستوى 100 دولار خلال الأشهر القليلة المقبلة إلا أن بعض الاقتصادات الكبرى قد تضغط للحد من الارتفاع .
وقال الخبير النفطي إن العجز المتوقع في المعروض النفطي يتراوح بين 1.5 و2 مليون برميل يوميا مضيفا: أوبك ستتأنى لحين استقرار الأسعار وانتهاء المضاربات حتى تقوم بزيادة تدريجية في الإنتاج .
وفي نوفمبر المقبل ستفرض الولايات المتحدة حزمة ثانية من العقوبات على إيران تتعلق بالصناعة النفطية بعد فرض حزمة أولى مرتبطة بصادرات صناعية وعمليات مصرفية في أوت الماضي.
* عوامل مؤثرة
ويرى وليد خدوري الخبير العالمي في شؤون النفط أن العوامل المؤثرة بالأسعار تتضمن تصاعد المخاطر الجيوسياسية والتوترات التجارية بين الولايات والصين التي ستؤدي لتراجع الطلب العالمي.
يتزامن ذلك مع المخاوف بشأن الإنتاج الفنزويلي الذي انخفض لنحو 2.2 مليون برميل يوميا ويمكن يواصل التراجع إلى مليوني برميل يوميا في النصف الأول من العام المقبل.
وأشار في اتصال هاتفي إلى أنه من السابق لأوانه توقع السيناريو بعد الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران.
وأضاف: من السهل التعامل من انخفاض إمدادات النفط الإيراني بنحو يتراوح بين مليون إلى 1.5 مليون برميل.
وقال إن ليبيا تشكل ضغوطا أيضا على أسواق النفط حيث ما تزال النزاعات مستمرة خصوصاً في المناطق الشرقية حيث توجد الحقول النفطية أبرزها حقل سرت العملاق.
* شكوك قائمة
قال المحلل الكويتي لأسواق النفط العالمية أحمد حسن كرم إن شكوكا حول إمكانية قيام دول أوبك والمنتجين المستقلين بتعويض كميات النفط الايراني المصدرة يوميا والتي تقدر بمليوني برميل.
وأضاف في اتصال هاتفي أن الدول المنتجة للنفط هي المستفيد الأكبر من التوترات التي تشهدها الأسواق وفي ظل العوامل الحالية قد تتجه الأسعار صوب 100 دولار للبرميل.
وقال كرم إن أغلب المحللين والمراقبين يتوقعون بأن تحوم أسعار النفط عند مستوياتها الحالية وربما ترتفع قليلا إلى أن يتم زيادة الإنتاج النفطي بكميات أكبر في ظل الضغوط التى يمارسها ترامب .
وزاد: إذ تمت الزيادة الإنتاجية من دول أوبك وخارجها فلن نرى الأسعار التي تتمناها بعض الدول المنتجة عندما كانت تفوق 100 دولار قبل أربع سنوات .
وخلال الأسبوع الماضي وصلت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها خلال أربع سنوات وذلك قبل شهر من تطبيق العقوبات ضد إيران وسجل سعر خام برنت نحو 86.74 دولار للبرميل بجلسة تعاملات الأربعاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.