الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصّاد يدعو المثقفين والسياسيين لتكريس وحدة الشعب
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 01 - 2019

أكد أهمية إسهام كافة الكفاءات لتعزيز مكانة اللغة الأمازيغية
عصّاد يدعو المثقفين والسياسيين لتكريس وحدة الشعب
دعا الأمين العام للمحافظة السامية للغة الأمازيغية سي الهاشمي عصاد أمس الثلاثاء المثقفين والسياسيين لتكريس وحدة الشعب وصرّح من تلمسان أن اللغة الأمازيغية بحاجة إلى إسهام كافة الكفاءات الوطنية لتعزيز مكانتها في تثبيت الهوية الوطنية .
وأكد السيد عصاد لدى إشرافه على افتتاح ملتقى دولي حول الهندسة المعمارية الأمازيغية المنظم من طرف هيئته على مدار يوم واحد بقصر الثقافة عبد الكريم دالي أن الدولة تعمل على ترقية تمزيغت كلغة وطنية ورسمية وهي جزء لا يتجزأ من هويتنا الوطنية وهي بحاجة إلى إسهام كافة الكفاءات الوطنية لتعزيز مكانتها في تثبيت الهوية الوطنية وحمايتها من كل التلاعبات والتصرفات المغرضة التي تحاول زرع الفتنة والتفرقة بين أبناء الوطن الواحد .
وأوضح الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية بأن إنشاء مجمع جزائري للغة الأمازيغية سيسمح باستكمال مسار إعادة الاعتبار لهذه اللغة في بلادنا وفتح آفاق معتبرة من حيث العمل الذي يتعين القيام به في ميادين عديدة وبشكل واضح في المحافظة السامية للغة الأمازيغية التي برزت بتجربتها التي توجت بإصدارات علمية وأدبية تعد بمثابة خزان للإبداع بالأمازيغية في الجزائر .
وقال سي الهاشمي عصاد أنه يتوجب علينا أن نعتز بمقومات هويتنا الوطنية بأبعادها الثلاثة لخدمة أواصر الوحدة الوطنية ووضع اللغتين العربية والأمازيغية في إطارهما الصحيح لتطويرهما باستمرار ضمن رؤية علمية سليمة بعيدة عن كل المزايدات لتتبوءان مكانتهما الطبيعية في ظل الأحكام الدستورية السارية المفعول .
وأردف قائلا: كلنا مدعوون لتنفيذ كل ما هو كفيل بتفعيل وتجسيد قيم التعايش الإنساني في بلادنا ومحاربة أفكار التطرف والتعصب مشيرا إلى أن اللغتين العربية والأمازيغية لسانين يشكلان لحمة جذورها مترابطة ومتشابكة وأنه لا يمكن الفصل بينهما نظرا لعلاقتهما التكاملية القائمة على الانصهار الحضاري على مر العصور .
كما أضاف أن المشروع السياسي الذي دافع عنه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من خلال الوئام المدني وميثاق السلم والمصالحة الوطنية عبد الطريق لترقية مقومات الهوية الوطنية وجعلها رصيدا مشتركا لجميع الجزائريين ضامنا بذلك وضع الأمازيغية على سكة الترقية والتعليم التدريجي وفي مأمن عن التلاعبات السياسية .
وقال الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية كذلك أن كل ما تحقق في هذا المجال يستدعي اليوم ضبط مخطط توافقي يفرض على جميع الهيئات الوطنية العمل على تحسين التكفل بالأمازيغية عبر ربوع الوطن والشروع في عملية تهيئته مع إعداد اقتراحات لتعديل بعض النصوص القانونية التي لا تتماشى وأحكام الدستور .
وأشار في هذا الشأن إلى أن أولوية المحافظة السامية للأمازيغية هي إبطال الحجج الأخرى على غرار المتمردين في تعليم اللغة الأمازيغية في المدارس تذرعا وراء صفتها الاختيارية والاهتمام أكثر بالترجمة كرافد مهم لإثراء الثقافة الوطنية .
وناشد السيد عصاد المثقفين والسياسيين لتكريس وحدة مكونات الشعب وتحاشي السقوط في وحل الاحتكار أو التهميش لأي مكون من ثقافتنا الوطنية قائلا أن الجزائر تستحق أن تكون في مستوى حبها وخدمتها وخدمة الثلاثي المقدس الإسلام والعربية والأمازيغية .
وعرف هذا الملتقى الدولي الذي شارك فيه عدد من الأساتذة من جامعات جزائرية وعربية تقديم مداخلات حول الهندسة المعمارية الأمازيغية في الجزائر وبلدان عربية أخرى كتونس والمغرب وعن العمارة النوميدية بالحضنة الغربية في الفترة القديمة والعمران الأمازيغي الريفي بين الحماية والاندثار عرض نماذج عن هذه الهندسة المعمارية بوادي ميزاب ومداشر الأوراس والقصور الأمازيغية بصحراء الجزائر وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.