كل الطلبات مستجابة    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    التّربية الوقائية في الإسلام    نجل بوضياف يرفع دعوى قضائية ضد نزار وتوفيق    لهذه الأسباب تدهور الميزان التجاري للجزائر    «نريد إخراج الجزائر من الأزمة ومن يرفض الله يسهل عليه»    كهربة الأجواء لا تخدم مصلحة البلاد    توقيف 63 شخصا، ضبط مركبات وعتاد مختلف    الفساد امتد للممتلكات بقرارات إدارية    عجز الميزان التجاري مرتبط بهيكلية الاقتصاد    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين الى 19 شخصا    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    تشاد تعلن حالة الطوارئ لثلاثة أشهر    المجلس السيادي السوداني يباشر مهامه اليوم    الأردن يستدعي سفير إسرائيل بسبب الانتهاكات في الأقصى    القنصلية الفرنسية تتحجج بتذبذب الأنترنت في معالجة ملفات “الفيزا”    قديورة :” سفيان هني يمثل إضافة كبيرة لنادي الغرافة”    497مؤسسة مصغرة تشكو التهميش    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    توقيف شخصين وحجز أزيد من 06 كيلوغرام من الكيف المعالج بالمسيلة    100 مليون سنتيم للمستفيدين من التجزئات الاجتماعية بالجنوب    سنعمل على استرجاع كل الاموال والممتلكات المنهوبة    استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة    السباحة الجزائرية تسعى لحصد 10 ميداليات    المدرب عبّاس يقترب من حسم التشكيلة الأساسية    «التحضيرات جرت في ظروف رائعة وسأسجل في مرمى سعيدة»    «لدينا رغبة كبيرة لتشريف الجزائر في الألعاب الإفريقية»    هياكل غير مربوطة بالشبكة ونقص في التاطير    توقيف 63 شخصا بتمنراست وبرج باجي مختار وعين قزام    غلق البوابة الالكترونية وحرمان من التسجيل لطلب الإيواء    19 جريحا في حوادث مرور خلال 24 ساعة بوهران    1.2 مليار سنتيم لمشاريع تنموية بقرية أولاد أجبارة بتارقة    سكان قرية القواير على حافة كارثة بيئية    ثعبان يبتلع نفسه    قفزت في النهر لإنقاذ هاتفها!    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    «143 شارع الصحراء» يحصد جائزتين في مهرجان لوكارنو    «كادير « يخطف الاضواء والشيخ الحطاب يرقص الجمهور على الايقاعات الرايوية البدوية    جائزتان ل «143 شارع الصحراء» للجزائري حسان فرحاني    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    شبيبة الساورة تصبو لانطلاقة قوية    الاتحاديات الوطنية مصرة على تشريف التزامها    عمراني يريد استفاقة كبيرة    وصول 600 حاج إلى أرض الوطن اليوم الأحد بعد أدائهم لمناسك الحج    النفط ب 10 دولار .. !    Ooredoo تُطمئن زبائنها        آخر ساعة تنشر برنامج رحلات عودة الحجاج عبر مطار رابح بيطاط    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    "غوغل كروم" يتعرض لأكبر عملية اختراق في تاريخه!    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفض شعبي وسياسي لمبادرة بن صالح
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 04 - 2019


أحزاب وشخصيات تقاطع جلسة الحوار التي دعا إليها
رفض شعبي وسياسي لمبادرة بن صالح
ع. صلاح الدين
أعلنت عدة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية عدم المشاركة في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية للتباحث حول الأوضاع السياسة في البلاد وكيفية ضمان شفافية الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من جويلية المقبل ويبدو أن مبادرة بن صالح قد وُلدت ميتة ليس في ظل الرفض السياسي لها بل في ظل الرفض الشعبي لاسم بن صالح وغيره من رموز النظام السابق.
وتواجه مبادرة بن صالح رفضا شعبيا وسياسيا صريحا يجعل الرجل في موقع محرج ويجعل الانتخابات الرئاسية مهددة بالتأجيل في ظل المناخ العام الذي يميزه استمرار الحراك وعدم تحمس الطبقة السياسية للاستحقاق السياسي المفترض إجراؤه يوم 4 جويلية القادم علما أن الشعب قال كلمته مجددا يوم الجمعة برفضه كل ما يأتي من بن صالح ومن معه .
وبهذا الصدد كشف رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري عن رفض حزبه دعوة رئاسة الجمهورية للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري حيث أكد في منشور له على صفحته في الفايسبوك أن حزبه يعتبر هذا اللقاء اعتداء على الإرادة الشعبية وزيادة في تأزيم الأوضاع ويدعو جميع القوى السياسية والمدنية إلى مقاطعته .
وشدد مقري على أن حركته تذكر النظام أن سياسة فرض الأمر الواقع هي التي أوصلت البلد إلى ما نحن عليه وأن الاستمرار في التعنت في عدم الاستجابة للشعب الجزائري الذي طالب بإبعاد رموز النظام في إدارة المرحلة الانتقالية والشروع في انتقال ديمقراطي حقيقي عبر الحوار والتوافق الوطني ستكون عواقبه خطيرة على الجزائر والجزائريين يتحمل أصحاب القرار الفعليين مسؤوليته .
بدوره أعلن رئيس جبهة العدالة والتنمية الشيخ عبد الله جاب الله رفضه تلبية دعوة رئيس الدولة للحوار مضيفا أن حزبه لا يتحاور مع من رفضه الشعب الجزائري وطالبت الملايين برحيله .
وأوضح السيد جاب الله أن الشعب قال كلمته وسحب ثقته من بن صالح وأنا بدوري سأسحب الثقة منه ولا يحق له الاستمرار في السلطة ومن واجبه أن يستقيل ويترك الاختيار لذوي مصداقية ويد نظيفة لتسيير مرحلة انتقالية .
من جانبه أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي عدم مشاركته في الندوة حيث أشار الحزب في بيان له أن الدعوة إلى التشاور (...) تفكير لا موضوع له ما لم يجد الوضع القائم حلا يؤدي إلى الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي مضيفا أن انفراج الوضع لا يمكن أن يكون بواسطة الرموز المرفوضة شعبيا والتي شاركت في الوصول بالوطن إلى حالة الانسداد .
وفي ذات السياق أوضح رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور أنه لم يتلق دعوة السيد بن صالح من أجل المشاورات مضيفا في منتدى جريدة الحوار أن إعلان ترشحه من عدمه لرئاسيات جويلية سابق لأوانه وسنرى ما تحمله الأيام المقبلة ثم نقرر .
بدوره شدد رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس أن هذه المشاورات تستبق الأحداث وأنها خارج موضوع الساعة معتبرا أن شعبنا يرى فيها محاولة يائسة لتجنب الاستجابة الفعلية لمطالبه الحقيقية .
وعبر بن فليس عن رفضه المشاركة في المشاورات مشيرا إلى أنه يتقاسم مع الشعب كل مطالبه الشرعية والعادلة .
كما أعلن من جانبه الحزب الوطني للتضامن والتنمية عن مقاطعته لهذه الندوة معتبرا أنها فاقدة للشرعية الشعبية .
وأضاف الحزب في بيان له أنه يحترم مطالب الشعب ويندمج فيها كليا .
شخصيات تلتقي مع بن صالح وتقدم اقتراحاتها للخروج من الأزمة
وكان رئيس الدولة قد استقبل الخميس الماضي كلا من عبد العزيز زياري عبد العزيز بلعيد وميلود براهيمي بصفتهم شخصيات وطنية في إطار المساعي التشاورية التي ينتهجها لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد.
وفي هذا الصدد صرح رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد أنه قدم خلال اللقاء حلولا كفيلة بضمان نزاهة وشفافية الانتخابات وهذا من خلال الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات التي يجب أن تتمتع باستقلالية تامة وصلاحيات مراقبة تنظيم سير كل مراحل المسار الانتخابي .
واعتبر السيد بلعيد أن استقرار البلاد والحفاظ على الهيئات والاأشخاص وكذا تحويل السلطة في إطار الشرعية لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال انتخابات نظيفة وشفافة .
بدوره دعا المحامي ميلود براهيمي إلى تنصيب لجنة سيادية مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية وتنظيم الانتخابات الرئاسية دون التردد في وضع الدستور جانبا مشيرا إلى أنه يمكن لهذه اللجنة التي سيتم تنصيبها بالاتفاق مع الأحزاب السياسية وممثلي المجتمع المدني تأجيل تاريخ الانتخابات الرئاسية وتمهيد الطريق لضمان الرحيل النهائي لهذا النظام .
كما أشار إلى أن السياق السياسي الحالي الذي تعيشه الجزائر لا يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية تكون في مستوى تطلعات الشعب إذ يجب التوصل إلى إعادة تنظيم شؤون البلاد وبناء نظام يتماشى وطموحات الشعب معتبرا أن التعبئة الشعبية تعد بمثابة ثورة حقيقية في الجزائر والعالم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.