رئيس الجمهورية يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريون    الجزائر تعيد الكفة لصالحها في ميزان العلاقات مع باريس    سكان 5 ولايات هم الأكثر امتلاكا للسيارات في الجزائر    وزارة الصحة: اللجوء إلى الشركات الخاصة سيتم بشكل إستثنائي لضمان أمن الموظفين و المستشفيات    مسار تأليف الحكومة في لبنان يصطدم بعراقيل جديدة    فتح قنصليات بالاراضي الصحراوية المحتلة: المغرب يستغل وضعية بعض الدول الافريقية ومشاكلها    أولمبي الشلف تتعادل مع اتحاد الجزائر (0-0)    رسميًا.. نيوكاسل يعيد بن طالب للبريميرليغ    توفر الاعتمادات المالية يمنح نفسا جديدا للمشاريع الخاصة بالطبعة ال19    11 جريحا يغادرون المؤسسة العمومية الإستشفائية بالمغير    صلاح العبد بصلاح القلب    ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ؟    جاهد نفسك ترزق سبل الهداية    رزيق: "المصنعون و رجال الأعمال مطالبون مستقبلا بتخصيص نسبة من إنتاجهم للتصدير"    غانم يوقع 3 سنوات في شباب بلوزداد    إيليزي: وصول المساعدات الإنسانية الموجهة إلى ليبيا إلى مطار عين أميناس    فرنسا تعلن عن تسهيلات في منح التأشيرة لفئات من الجزائريين    رزيق: "إطلاق مساحات تجارية كبرى سنة 2020"    أساتذة التعليم الابتدائي يدعون إلى فتح حوار    وزارة الصحة تعتمد مخططا استعجاليا يستجيب لتطلعات المواطنين على المدى القصير    نحو القضاء على مشكل المضاربة في أسعار حليب الأكياس المدعمة في "ظرف أسبوع"    الرئيس تبون يجري غدا الاربعاء مقابلة صحفية مع عدد من مدراء ومسؤولي مؤسسات اعلامية    توقيف 43 شخصا وضبط 5 شاحنات و5 مركبات رباعية الدفع بأقصى الجنوب    وضع مير الطارف ومنتخبين بمجلسه تحت الرقابة القضائية    مزيان يوقع 3 سنوات ونصف في الترجي التونسي    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد في تظاهرة أفلام المقاومة بتونس    عماري يناقش إنشاء التعاونيات مع ممثلي الغرف الفلاحية    ترحيل 153 عائلة إلى سكنات جديدة في وهران    توقع إنتاج نحو 140 ألف قنطار من بطاطا آخر الموسم في غرداية    ربط قرابة 300 مسكن بشبكة الغاز الطبيعي ببلدية واريزان في غليزان    جيجل: العثور على جثة طالب جامعي في حالة متقدمة من التعفن في غرفته بالإقامة الجامعية تاسوست 4    وفاة أحمد بن نعوم مؤسس المجمع الإعلامي "الرأي"    نشرية خاصة : هبوب رياح قوية بعدة ولايات شرق وجنوب شرق الوطن    توقيف 03 تجار مخدرات بكل من برج بوعريريج وبشار وتلمسان    ترامب أمام مجلس الشيوخ بتهمة إساءة استخدام السلطة    بوقدوم يستعرض مع نظيره الفرنسي علاقات التعاون الثنائية والقضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك    الجزائر والأزمة اليبية..استعادة المبادرة    كبار أفريقيا امام قرعة نارية في تصفيات المونديال    أسعار النفط تهبط نحو 1% مع انحسار مخاوف المعروض    حكومة الوفاق تثمن دعوة الجزائر لحوار يجمع الفرقاء الليبيين    موسم الحج 2020: رفع حصة الجزائر إلى 41 ألف و 300 حاج    جثمان الفنانة لبنى بلقاسمي يوارى الثرى بمقبرة بوزوران بباتنة    سكن: إجراء تحقيقات حول عيوب الانجاز    الصحة العلمية تعقد اجتماعا طارئا لمواجهة فيروس"كورونا"    الدورة الدولية‮ ‬أحمت‮ - ‬كومارت‮ ‬للملاكمة    تم تصويره بوهران    لجمع النفايات المنزلية بورقلة    بطولة إفريقيا على المضمار    مدير مستشفى بأدرار يستقيل من منصبه تطبيقا لآية قرآنية!    سيدة مصرية توقف السيسي‮ ‬في‮ ‬ألمانيا    بلمهدي في زيارة رسمية إلى السعودية    خريجو الصيدلة يطالبون باعتمادات لفتح صيدليات    ميلاد مؤسسة الإمام الهواري    الموسيقى والاستمرار في فعل التخييل    معرض للرسام "نور الدين شقران" بالجزائر العاصمة هذا السبت    الناقدون يثمنون جمالية العرض وطريقة المعالجة الدرامية    المالوف في الحفظ والصون وعلى السلطات الاهتمام أكثر بالفنان    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن صالح أمام امتحان حقيقي
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 04 - 2019


رئاسة الجمهورية تنظم ندوة وطنية اليوم
**
* الأحزاب السياسية تنقسم بين مرحب ورافض للمشاركة في ندوة بن صالح
س. إبراهيم
يجد رئيس الدولة عبد القادر بن صالح نفسه أمام امتحان حقيقي حين تنظم رئاسة الجمهورية اليوم الاثنين ندوة وطنية بمشاركة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية وممثلي المجتمع المدني حول الأوضاع السياسية في البلاد وبالموازاة مع ذلك تواصلت أمس الأحد المشاورات التي باشرها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح مع التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية بهدف إيجاد حلول للازمة وأحداث التوافق.
وإنقسمت الأحزاب السياسية بين مرحب ورافض كرد فعل أولي حسب ما رصدته الإذاعة الجزائرية.
كان أول المرحبين بهذه المبادرة رئيس حزب التجديد الجزائري كمال بن سالم الذي فتح باب المرحبين بالقول ان أي مشاورات ستفضي إلى حل يخرج الجزائر من الأزمة لأنه اليوم غلق الباب أمام كل الحوارات وكل جهة تنزوي على نفسها لا يثمر حلولا. وأضاف يقول : كل هذه الاقتراحات لا تجسد إلا بحوار فعلي يفضي بنا إلى حلول وطنية يطلبها السياسيين وكل النخب ويطلبها كل الشعب الجزائري ولذلك لابد علينا أن نذهب جميعا إلى الحوار.
في حين رفضت حركة النهضة الإنخراط في هذه المشاورات من منطلق أن الحراك يرفضها وهو ما عبر عنه رئيس الحركة يزيد بن عائشة بقوله أن خارطة الطريق التي تبنتها السلطة اليوم في غياب الأخذ بعين الاعتبار كل هذه الصيحات والمطالب الجماهيرية التي تعد استفتاء دستوريا كامل الأركان – حسب توصيف – وانتهى إلى الحكم على ذلك بالقول نحن لسنا معنيون بهذه المشاورات لأنها في تصورنا لا تفضي إلى الحل المرجو والمطلوب الذي يؤدي إلى تهدئة الشارع ورسم خارطة متوافق عليها تفضي إلى حل يكون مانعا وحافظا الجزائر من كل الانزلاقات الممكنة.
كما يرى رئيس الجبهة الوطنية موسى تواتي أن جل التشكيلات السياسية ترفض المشاورات بالقول أن الشارع السياسي يطالب بذلك والطبقات السياسية تسعى إلى إعادة النظر في الدولة وتأسيس جمهورية أكثر شفافية وأكثر ديموقراطية من أجل امتصاص غضب الشارع. وتساءل ذات المصدر يقول ولكن هل الشارع سيفوض هذه الأحزاب وهذه الأحزاب هل هي قادرة على التمسك والتحكم في قواعدها النضالية أم لا ؟ كما أبدى رفضه لهذه المشاورات من خلال تصريحه بالإشارة مباشرة بالقول إن الطريقة التي يريد النظام فتح حوار بها هو غير مرغوب فيها وبالتالي لا يجد مع من يتحاور ويتشاور معه ليفتح قوسا للإستدراك ملئه التخمين ليقول ربما هناك بعض الأقليات في أحزاب السلطة سابقا سوف تلبي هذه الدعوة ولكن الأغلبية السياسية لا يعتقد أنها ستلبي هذه الدعوة .
من جهته إصطف إلى جانبهم رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في صفوف الأحزاب الرافضة لدعوة رئاسة الجمهورية للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري حيث عبر من خلال منشور له على الفايسبوك أن حزبه يعتبر هذا اللقاء اعتداء على الإرادة الشعبية وتازيما للأوضاع هذا وقد عبّر رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله عن رفضه تلبية دعوة رئيس الدولة للحوار قائلا أن حزبه لا يتحاور مع من رفضه الشعب الجزائري .
وفي ذات السياق أوضح رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور أنه لم يتلق دعوة بن صالح من أجل المشاورات مضيفا في منتدى جريدة الحوار أن اعلان ترشحه من عدمه لرئاسيات يوليو سابق لأوانه وسنرى ما تحمله الايام المقبلة ثم نقرر .
بدوره شدد رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس أن هذه المشاورات تستبق الأحداث وأنها خارج موضوع الساعة معتبرا أن شعبنا يرى فيها محاولة يائسة لتجنب الاستجابة الفعلية لمطالبه الحقيقية .
وعبر بن فليس عن رفضه المشاركة في المشاورات مشيرا إلى أنه يتقاسم مع الشعب كل مطالبه الشرعية والعادلة .
كما أعلن من جانبه الحزب الوطني للتضامن والتنمية عن مقاطعته لهذه الندوة معتبرا أنها فاقدة للشرعية الشعبية .
وأضاف الحزب في بيان له أنه يحترم مطالب الشعب ويندمج فيها كليا .
بلعيد يؤكد مشاركته..
أكدت جبهة المستقبل على لسان رئيسها عبد العزيز بلعيد أمس الأحد بالجزائر العاصمة مشاركتها في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية للتباحث حول الأوضاع السياسة في البلاد وكيفية ضمان شفافية الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع يوليو المقبل.
وأوضح السيد بلعيد خلال نزوله ضيفا على منتدى جريدة المجاهد أن مشاركة جبهة المستقبل في هذا اللقاء التشاوري تندرج في إطار تفعيل حوار وطني صريح وحقيقي من شأنه إيجاد حل يرضي جميع الاطراف ويمكن من تجاوز الأزمة السياسية الحالية داعيا بالمناسبة إلى ضرورة تجنب المزيدات ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار .
وأضاف أن الحوار لا يعني قبول أفكار الطرف المحاور والخضوع له مشيرا إلى أن حزب لا يساوم على المناصب ولا يقبل أن تملى عليه أفكار أو سياسات .
وأبرز في ذات السياق أن الواجب الوطني يفرض على الجميع الجلوس إلى طاولة الحوار والعمل في إطار جماعي من أجل البحث عن حلول دستورية للخروج من الأزمة مشيرا لى أن الحل لا يكمن في تغيير الاشخاص .
وحسب السيد بلعيد فإن انتخاب رئيس جمهورية شرعي وبخارطة طريق واضحة يعد الحل الانسب للخروج من الازمة السياسية التي تعيشها البلاد مبرزا أهمية توفير آليات لضمان نزاهة هذا الاستحقاق الوطني على غرار هيئة وطنية تشرف على كل مراحل العملية الانتخابية .
شخصيات تلتقي مع بن صالح وتقدم اقتراحاتها للخروج من الأزمة
وكان رئيس الدولة قد استقبل الخميس الماضي كلا من عبد العزيز زياري عبد العزيز بلعيد وميلود براهيمي بصفتهم شخصيات وطنية في إطار المساعي التشاورية التي ينتهجها لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد.
وفي هذا الصدد صرح رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد أنه قدم خلال اللقاء حلولا كفيلة بضمان نزاهة وشفافية الانتخابات وهذا من خلال الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات التي يجب ان تتمتع باستقلالية تامة وصلاحيات مراقبة تنظيم سير كل مراحل المسار الانتخابي .
واعتبر بلعيد ان استقرار البلاد والحفاظ على الهيئات والاشخاص وكذا تحويل السلطة في اطار الشرعية لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال انتخابات نظيفة وشفافة .
بدوره دعا المحامي ميلود براهيمي إلى تنصيب لجنة سيادية مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية وتنظيم الانتخابات الرئاسية دون التردد في وضع الدستور جانبا مشيرا إلى أنه يمكن لهذه اللجنة التي سيتم تنصيبها بالاتفاق مع الأحزاب السياسية وممثلي المجتمع المدني تأجيل تاريخ الانتخابات الرئاسية وتمهيد الطريق لضمان الرحيل النهائي لهذا النظام .
كما أشار إلى أن السياق السياسي الحالي الذي تعيشه الجزائر لا يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية تكون في مستوى تطلعات الشعب إذ يجب التوصل إلى إعادة تنظيم شؤون البلاد وبناء نظام يتماشى وطموحات الشعب معتبرا أن التعبئة الشعبية تعد بمثابة ثورة حقيقية في الجزائر والعالم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.