حرائق و3 وفيات جراء إرتفاع درجات الحرارة في مصر    البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    جرأة "طالب"    حذارِ.. للحراك خفافيش!    من "حمزة" إلى الرئاسة    تسابق على تأسيس الأحزاب    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن صالح أمام امتحان حقيقي
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 04 - 2019


رئاسة الجمهورية تنظم ندوة وطنية اليوم
**
* الأحزاب السياسية تنقسم بين مرحب ورافض للمشاركة في ندوة بن صالح
س. إبراهيم
يجد رئيس الدولة عبد القادر بن صالح نفسه أمام امتحان حقيقي حين تنظم رئاسة الجمهورية اليوم الاثنين ندوة وطنية بمشاركة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية وممثلي المجتمع المدني حول الأوضاع السياسية في البلاد وبالموازاة مع ذلك تواصلت أمس الأحد المشاورات التي باشرها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح مع التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية بهدف إيجاد حلول للازمة وأحداث التوافق.
وإنقسمت الأحزاب السياسية بين مرحب ورافض كرد فعل أولي حسب ما رصدته الإذاعة الجزائرية.
كان أول المرحبين بهذه المبادرة رئيس حزب التجديد الجزائري كمال بن سالم الذي فتح باب المرحبين بالقول ان أي مشاورات ستفضي إلى حل يخرج الجزائر من الأزمة لأنه اليوم غلق الباب أمام كل الحوارات وكل جهة تنزوي على نفسها لا يثمر حلولا. وأضاف يقول : كل هذه الاقتراحات لا تجسد إلا بحوار فعلي يفضي بنا إلى حلول وطنية يطلبها السياسيين وكل النخب ويطلبها كل الشعب الجزائري ولذلك لابد علينا أن نذهب جميعا إلى الحوار.
في حين رفضت حركة النهضة الإنخراط في هذه المشاورات من منطلق أن الحراك يرفضها وهو ما عبر عنه رئيس الحركة يزيد بن عائشة بقوله أن خارطة الطريق التي تبنتها السلطة اليوم في غياب الأخذ بعين الاعتبار كل هذه الصيحات والمطالب الجماهيرية التي تعد استفتاء دستوريا كامل الأركان – حسب توصيف – وانتهى إلى الحكم على ذلك بالقول نحن لسنا معنيون بهذه المشاورات لأنها في تصورنا لا تفضي إلى الحل المرجو والمطلوب الذي يؤدي إلى تهدئة الشارع ورسم خارطة متوافق عليها تفضي إلى حل يكون مانعا وحافظا الجزائر من كل الانزلاقات الممكنة.
كما يرى رئيس الجبهة الوطنية موسى تواتي أن جل التشكيلات السياسية ترفض المشاورات بالقول أن الشارع السياسي يطالب بذلك والطبقات السياسية تسعى إلى إعادة النظر في الدولة وتأسيس جمهورية أكثر شفافية وأكثر ديموقراطية من أجل امتصاص غضب الشارع. وتساءل ذات المصدر يقول ولكن هل الشارع سيفوض هذه الأحزاب وهذه الأحزاب هل هي قادرة على التمسك والتحكم في قواعدها النضالية أم لا ؟ كما أبدى رفضه لهذه المشاورات من خلال تصريحه بالإشارة مباشرة بالقول إن الطريقة التي يريد النظام فتح حوار بها هو غير مرغوب فيها وبالتالي لا يجد مع من يتحاور ويتشاور معه ليفتح قوسا للإستدراك ملئه التخمين ليقول ربما هناك بعض الأقليات في أحزاب السلطة سابقا سوف تلبي هذه الدعوة ولكن الأغلبية السياسية لا يعتقد أنها ستلبي هذه الدعوة .
من جهته إصطف إلى جانبهم رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في صفوف الأحزاب الرافضة لدعوة رئاسة الجمهورية للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري حيث عبر من خلال منشور له على الفايسبوك أن حزبه يعتبر هذا اللقاء اعتداء على الإرادة الشعبية وتازيما للأوضاع هذا وقد عبّر رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله عن رفضه تلبية دعوة رئيس الدولة للحوار قائلا أن حزبه لا يتحاور مع من رفضه الشعب الجزائري .
وفي ذات السياق أوضح رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور أنه لم يتلق دعوة بن صالح من أجل المشاورات مضيفا في منتدى جريدة الحوار أن اعلان ترشحه من عدمه لرئاسيات يوليو سابق لأوانه وسنرى ما تحمله الايام المقبلة ثم نقرر .
بدوره شدد رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس أن هذه المشاورات تستبق الأحداث وأنها خارج موضوع الساعة معتبرا أن شعبنا يرى فيها محاولة يائسة لتجنب الاستجابة الفعلية لمطالبه الحقيقية .
وعبر بن فليس عن رفضه المشاركة في المشاورات مشيرا إلى أنه يتقاسم مع الشعب كل مطالبه الشرعية والعادلة .
كما أعلن من جانبه الحزب الوطني للتضامن والتنمية عن مقاطعته لهذه الندوة معتبرا أنها فاقدة للشرعية الشعبية .
وأضاف الحزب في بيان له أنه يحترم مطالب الشعب ويندمج فيها كليا .
بلعيد يؤكد مشاركته..
أكدت جبهة المستقبل على لسان رئيسها عبد العزيز بلعيد أمس الأحد بالجزائر العاصمة مشاركتها في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية للتباحث حول الأوضاع السياسة في البلاد وكيفية ضمان شفافية الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع يوليو المقبل.
وأوضح السيد بلعيد خلال نزوله ضيفا على منتدى جريدة المجاهد أن مشاركة جبهة المستقبل في هذا اللقاء التشاوري تندرج في إطار تفعيل حوار وطني صريح وحقيقي من شأنه إيجاد حل يرضي جميع الاطراف ويمكن من تجاوز الأزمة السياسية الحالية داعيا بالمناسبة إلى ضرورة تجنب المزيدات ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار .
وأضاف أن الحوار لا يعني قبول أفكار الطرف المحاور والخضوع له مشيرا إلى أن حزب لا يساوم على المناصب ولا يقبل أن تملى عليه أفكار أو سياسات .
وأبرز في ذات السياق أن الواجب الوطني يفرض على الجميع الجلوس إلى طاولة الحوار والعمل في إطار جماعي من أجل البحث عن حلول دستورية للخروج من الأزمة مشيرا لى أن الحل لا يكمن في تغيير الاشخاص .
وحسب السيد بلعيد فإن انتخاب رئيس جمهورية شرعي وبخارطة طريق واضحة يعد الحل الانسب للخروج من الازمة السياسية التي تعيشها البلاد مبرزا أهمية توفير آليات لضمان نزاهة هذا الاستحقاق الوطني على غرار هيئة وطنية تشرف على كل مراحل العملية الانتخابية .
شخصيات تلتقي مع بن صالح وتقدم اقتراحاتها للخروج من الأزمة
وكان رئيس الدولة قد استقبل الخميس الماضي كلا من عبد العزيز زياري عبد العزيز بلعيد وميلود براهيمي بصفتهم شخصيات وطنية في إطار المساعي التشاورية التي ينتهجها لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد.
وفي هذا الصدد صرح رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد أنه قدم خلال اللقاء حلولا كفيلة بضمان نزاهة وشفافية الانتخابات وهذا من خلال الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات التي يجب ان تتمتع باستقلالية تامة وصلاحيات مراقبة تنظيم سير كل مراحل المسار الانتخابي .
واعتبر بلعيد ان استقرار البلاد والحفاظ على الهيئات والاشخاص وكذا تحويل السلطة في اطار الشرعية لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال انتخابات نظيفة وشفافة .
بدوره دعا المحامي ميلود براهيمي إلى تنصيب لجنة سيادية مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية وتنظيم الانتخابات الرئاسية دون التردد في وضع الدستور جانبا مشيرا إلى أنه يمكن لهذه اللجنة التي سيتم تنصيبها بالاتفاق مع الأحزاب السياسية وممثلي المجتمع المدني تأجيل تاريخ الانتخابات الرئاسية وتمهيد الطريق لضمان الرحيل النهائي لهذا النظام .
كما أشار إلى أن السياق السياسي الحالي الذي تعيشه الجزائر لا يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية تكون في مستوى تطلعات الشعب إذ يجب التوصل إلى إعادة تنظيم شؤون البلاد وبناء نظام يتماشى وطموحات الشعب معتبرا أن التعبئة الشعبية تعد بمثابة ثورة حقيقية في الجزائر والعالم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.