سلطة ضبط الصحافة المكتوبة ستتكفل بتشجيع تعددية المعلومة ونشرها    وزير الداخلية الإسباني في زيارة رسمية إلى الجزائر    رئيس المجلس الدستوري يعزي نظيره اللبناني    استقالة وزراء «تُربك» حكومة حسان دياب    سد بني هارون قادر على تحمل هزات أرضية قوتها كبيرة    المكتب الفيدرالي يفضل غدا في مصير كأس الجمهورية    أداء هازارد الهزيل يحبط لاعبي الريال    ولاية الجزائر تعلن عن شروط إعادة فتح المقاهي والمطاعم والشواطئ والفنادق    العقارب تقتل 50 جزائرياً سنوياً    الكلمة الأدبية تعزّز الوعي وتقوّي النّفوس    زبير دردوخ يفتح الباب للشّعراء انتصارا لعقبة بن نافع    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    بودبوز والخزري يورطان مدرب سانت إيتيان الفرنسي    تنديد بإنشاء مقر للشبكة الافريقية للفرانكفونية بمدينة الدخلة المحتلة    تخرج تسع دفعات من الضباط وضباط الصف        وزارة الشباب والرياضة تعزي في وفاة المدرب بلحوت    نابولي يودِّع دوري الأبطال بثلاثية أمام البارصا    افتتاح تظاهرة شهر التراث اللامادي غدا بقصر الثقافة في العاصمة    ألعاب القوى-كوفيد 19: عودة الرياضيين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    صدور العدد الأول من المجلة الطبية للأمن الوطني    سحب أوامر دفع الشطر الرابع للمعنيين باستلام سكناتهم قريبا    لاعب دولي سابق يقود عصابة إجرامية لها علاقة بمحرضين في داخل وخارج البلاد    وهران: تفكيك شبكة أنشأت ورشة لصناعة وتقليد المؤثرات العقلية    سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية    "جازي" تكشف حصيلتها المالية في الربع الثاني لسنة 2020    خبراء يؤكدون ل " الحوار": النشاط الزلزالي الذي تشهده الجزائر طبيعي    لبنان.. وزير البيئة يعلن استقالته    الجمعية العامة لمولودية وهران اليوم الاثنين    مسجد سيدي غانم بميلة لم يتعرض لأي ضرر بعد الهزتين الأرضيتين    السفير صالح لبديوي يمثل الجزائر في مراسم تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    حكم التسمية بأسماء الأنبياء والملائكة    هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى    521 إصابة بكورونا و9 وفيات    رئيس الجمهورية يحث الحكومة على إنجاح الدخول الاجتماعي    4 آلاف مسجد جاهز لاستقبال المصلين    مقتل 6 سياح فرنسيين رميا بالرصاص في النيجر    الإطاحة بعصابة إجرامية يقودها لاعب دولي سابق لها علاقة بمحرضين داخل الوطن وخارجه    لسعات العقارب..الموت القادم من الصيف يخلف 50 ضحية سنويا    ورقلة: إتلاف أكثر من 2.300 نخلة بسبب الحرائق منذ مطلع السنة الجارية    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    الوقاية الصحية في صميم إصلاح منظومة الصحة العمومية    قسنطينة: تنصيب قائد المجموعة الجهوية الخامسة للوحدات الجمهورية للأمن    الوكالة العقارية لولاية الجزائر تدعو كافة المستأجرين لدفع مستحقات إيجار المحلات    ماذا يريد سماسرة الحرائق ؟    وزارة البريد: انطلاق إجراء المقابلات لتقييم المترّشحين لشغل وظيفة عليا بالمديريات الولائية    إحصاءات أسبوعية للسلع المحجوزة والمخزنة على مستوى الموانئ    "كناب بنك" و "بدر بنك" يشرعان في توفير خدمات الصيرفة الإسلامية    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    وزير الشؤون الدينية: " أزيد من 4000 مسجد معنية بفتح أبوابها أمام المصلين"    فرنسا تقيم جسراً جوياً وبحرياً لنقل مساعدات إلى بيروت    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 04 - 2019


فيما تم تسجيل انخفاض في الحالات
حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة
تعرف الحصبة ظهورا جديدا بولاية قسنطينة على غرار الولايات الأخرى مما يتطلب تكثيف الجهود بهدف تعميم نسبة التلقيح وحماية الأشخاص من كل الأعمار ضد هذا النوع من الأمراض المتنقلة.
خ.نسيمة /ق.م
يعرف هذا الداء الذي ظهر مجددا بقوة على المستوى العالمي حاليا انتشارا كبيرا مما دفع اليونيسيف إلى حث الحكومات على ضرورة تلقيح وتطعيم مكثف ضد هذا المرض الذي تصعب الوقاية منه والذي يعد قاتلا.
ويعتبر ذلك تحديا يحاول مهنيو الصحة رفعه خلال الأسبوع العالمي للتلقيح الذي يحتفل به في الفترة من 24 إلى غاية 30 أفريل كل سنة مع التركيز على ضرورة العمل الجماعي من أجل الرفع وتعميم نسبة التلقيح وحماية الأشخاص من كل الأعمار ضد بعض الأمراض على غرار الحصبة العدوى الفيروسية الشديدة.
حملات التلقيح للحد من انتقال المرض
فعلى غرار بلدان أخرى تعرف الجزائر منذ أشهر عدة عودة ظهور حالات الحصبة عبر الوطن مثل ولاية قسنطينة التي سجلت بها ما لا يقل عن 587 حالة حصبة مصرح بها خلال العام 2018 حسب ما أكدته لوكالة الانباء الجزائرية الدكتورة فهيمة صغيرو رئيسة مصلحة الوقابة
بمديرية الصحة والسكان.
وأكدت ذات المسؤولة أنه لم يتم تسجيل أية حالة وفاة على مستوى الولاية موضحة كذلك أن من بين حالات الحصبة المبلغ عنها هناك الكثير من الرضع والشباب البالغين من العمر بين 20 و30 سنة .
وأفادت ذات الدكتورة أن مصالح الصحة بالولاية سجلت 94 حالة إصابة بالحصبة بين شهري جانفي ومنتصف أفريل 2019 مرجعة ذلك إلى تعزيز وتدعيم الوقاية وعمليات التلقيح التي سمحت بتقليص والحد من انتقال هذا المرض شديد العدوى بغض النظر عن استمرار برنامج التلقيح العادي .
وصرحت الدكتورة صغيرو في هذا السياق أن وباء الحصبة دفع المواطنين إلى التلقيح سواء البالغين أو الأطفال وكذا المقربين من المرضى المصابين بالحصبة من 6 أشهر إلى 40 سنة) والذين تم تلقيحهم بشكل منتظم . وذكرت أيضا بأنه بالتوازي مع حملتي التلقيح ضد الحصبة الألمانية والحصبة اللتين بدأتا في مارس 2017 وبين ديسمبر 2017 وشهر جانفي 2018 قامت فرق الصحة المدرسية بتلقيح تلاميذ السنة الأولى ابتدائي ضد (الدفتيريا وكزاز الأطفال) وكذا تلقيح تلاميذ السنة الأولى من التعليم المتوسط والثاني (البالغين) وذلك بمعدل تغطية على التوالي97 01 بالمائة و98 26 بالمائة و96 21 بالمائة خلال الموسم الدراسي 2016-2017.
ولم تتغير هذه المعدلات بشكل كبير خلال الموسم الدراسي 2017-2018 حيث أنها بلغت 95 62 بالمائة بالنسبة لتلاميذ السنة أولى ابتدائي و96 88 بالمائة لتلاميذ السنة الأولى متوسط و97.66 بالمائة بالنسبة لطلاب السنة الأولى من التعليم الثانوي ويبقى الفرق واضحا بخصوص لقاح الحصبة حيث بلغ معدل التلقيح في المستويات الثلاثة حدود 80 56 بالمائة خلال الموسم 2016-2017 مقابل 61 70 بالمائة للموسم 2017-2018 .
سوء الاتصال وانعدام الثقة في اللقاحات
وأدت الرزنامة الجزائرية الجديدة للتلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية على شكل حملات لفائدة الفئات العمرية من 6 إلى 15 سنة و سوء الاتصال والإعلام وكذا حالة الوفاة لرضيعين بعد التطعيم خلال سنة 2016 إلى إحداث توترات وتفاقم عدم الثقة وسط السكان.
وفي هذا السياق أكد ممارسو الصحة العمومية لوكالة الانباء الجزائرية أن اشتراط موافقة مكتوبة من طرف الأولياء أقرتها خلال مارس 2017 المؤسسات التربوية كشرط مسبق لتلقيح أطفالهم ضد الحصبة والحصبة الألمانية قوض ديناميكية التلقيح التي كانت جيدة لعديد السنوات .
وقد تم تجاهل هذه الحملة تقريبا من طرف السكان على المستوى الوطني كما كان الحال في قسنطينة حيث عرفت وفقا لأرقام وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تلقيح 2866 تلميذا فقط من مجموع 187929 تلميذ من الطورين الابتدائي والمتوسط.
وقد حظيت حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية التي أعيد إطلاقها بين 21 ديسمبر 2017 و7 جانفي 2018 قبل أن يتم تمديدها إلى غاية 31 جانفي باستجابة وبإقبال أفضل حيث تم بولاية قسنطينة تلقيح 32810 تلميذ من الطورين الابتدائي والمتوسط من مجموع 187929 تلميذا مستهدفا ولم تسجل هذه الحملة التي تهدف أساسا إلى تعزيز مناعة تلاميذ الطورين الابتدائي والمتوسط ضد الحصبة والحصبة الألمانية من الفئة العمرية بين (6 و15 سنة) الأكثر تعرضا لهذه الأمراض الفيروسية سوى نسبة تلقيح ب21 بالمائة بالنسبة لتلاميذ المرحلة الابتدائية مقابل 12 بالمائة لتلاميذ الطور المتوسط.
أزيد من 450 ألف عملية تلقيح خلال السنة الماضية
من جهته إعتبر عادل دعاس مسؤول مصلحة السكان بمديرية الصحة والسكان أنه لم يكن هناك انخفاض في التلقيح لافتا في هذا الصدد إلى أن معدل التغطية ضد بي سي جي (عند الولادة) بلغ 100 بالمائة خلال سنوات 2016 و2017 و2018 فيما وصل معدل التلقيح ضد شلل الأطفال عن طريق الفم والمستديمة والسعال الديكي 82
بالمائة خلال نفس الفترة. وأوضح أنه تم عام 2018 على مستوى مختلف المرافق الصحية بالولاية إجراء 451556 عملية تلقيح للأطفال ضد الدفتيريت والكزاز والسعال الديكي والتهاب سنجابية الفم والنزيلة المستديمة والتهاب الكبد الوبائي والأمراض الرئوية والحصبة والحصبة الألمانية .
وفيما يتعلق باللقاح والحصبة النكفية والحصبة الألمانية مجتمعة فإن معدل التغطية المسجل حاليا حوالي 70 بالمائة وفقا لنفس المصدر مضيفا أن السكان المستهدفين منذ الولادة أي في سن 18 شهرا لم يخضعون لجدول ورزنامة التطعيم.
وبالإضافة إلى ذلك أشار بعض مسؤولي الصحة إلى الجهود التي بذلتها الجزائر لسنوات عدة للقضاء على بعض الأمراض على غرار شلل الأطفال (الشلل الذي يصيب في أغلب الأحيان الأطراف السفلية والذي أكسب بلدنا شهادة على القضاء على شلل الأطفال من قبل منظمة الصحة العالمية. ويأتي منح هذه الشهادة بعد تلك الخاصة بإزالة التيطانوس أو كزاز المواليد في حين توجد شهادة ثالثة في الأفق خاصة بالملاريا.
يذكر أن الحصول على شهادات القضاء على الأمراض المعدية هذه تجسد بفضل الرزنامة الوطنية للتلقيح الهادفة إلى ضمان حماية حقيقية للسكان ضد العديد من الإصابات مثل الحصة واستنادا للمنظمة العالمية للصحة فإن هذا الوباء تسبب في وفاة 136 ألف شخص عبر جميع أنحاء العالم ب50 بالمائة حالة مبلغ عنها سنة 2017 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.