الرئيس تبون يعزي في وفاة المؤرخ عبد المجيد مرداسي    هلاك أربعة حراقة في انقلاب قارب بمستغانم    الجزائر تخطر المتعاملين بتخفيف قواعد إصابة القمح بالآفات    التنمية المستدامة: هل تبدلت معادلة التخمة مقابل المجاعة؟    الجمارك.. عملية بيع بالمزاد العلني ل 108 طن من الأسمدة الزراعية بعنابة    نتنياهو: دائرة السلام ستشمل دولا أخرى    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    كورونا: إلغاء بطولة العالم لأندية كرة الطائرة    وزارة النقل تحضر لنظام جديد لمراقبة السيارات عن بعد    وفاة الشاب محمد زيات العائد من بريطانيا    بشار: توقيف 7 أشخاص مشتبه فيهم واسترجاع شاحنة مسروقة وعتاد البناء    تكريم بهية راشدي والبشارية وعجايمي في اختتام الأيام الوطنية للباس الجزائري    لقاح تونسي ضد كورونا سيكون جاهزا نوفمبر القادم !    رئيس الجمهورية يعزي في وفاة الباحث والمؤرخ عبد المجيد مرداسي    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    أسعار النفط تواصل الارتفاع    أمطار رعدية مرتقبة في 3 ولايات جنوبية    عمر غريب: "زطشي غائب واختلطت عليه الأمور"    جائزة "النبراس" الوطني للإبداع الأدبي تعود ليوسف العيشي    علماء يكشفون مدة بقاء المتعافي من كورونا مصدرا للعدوى    وزير الصحة البريطاني: الحجر الصحي التام سيكون خط دفاعنا الأخير ضد كورونا    الرّهان على الحيادية..بعيدا عن الانحياز    بن رحمة ينتظر تجسيد صفقة كريستال بالاس    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    دول أوروبية تستعد لفرض إجراءات وقائية جديدة    وفاة الشاب محمد زيات بعد تحقيق أمنيته في رؤية والدته    حين تصبح الصرخة في وجه العنف عيب وعار!    المؤرخ عبد المجيد مرداسي في ذمة الله    غرداية.. إيداع المتورط في إقتحام مركز إمتحان البكالوريا الحبس    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا و270 مليونا "على شفا المجاعة"    مستغانم: إنتشال جثث 4 أطفال بشاطئ مرسى الشيخ ببلدية أولاد بوغالم    إجراء فحص طبي ل 19 شخصا بعد إحباط محاولتهم للهجرة غير الشرعية بحرا    "بينيفينتو" يُصّر على التعاقد مع "أوناس"    الأهلي المصري يحسم صفقة "بلايلي"    وزير الطاقة الروسي يدعو للإمتثال لاتفاق تخفيض الانتاج    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    عبد العزيز مجاهد مديرًا عامًا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    جراد: "رئيس الجمهورية يسعى لإعطاء دفع جديد لمجال الدراسات الإستراتيجية كدعامة لبناء الجزائر الجديدة"    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تنديد فلسطيني بتصريح أمريكي عن استبدال دحلان بعباس    كمال رزيق يناقش العقبات التي تعترض المتعاملين الاقتصاديين    بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا ترحّب بقرار السرّاج    روسيا تستبعد أي سلام دون حل "المسألة الفلسطينية"    تصنيف الفيفا: المنتخب الوطني الجزائري يستقر في المركز ال35    حركة الاصلاح الوطني تدعو إلى جدولة استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية    حوادث مرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 122 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    عبد الرزاق بوكبة: نتمنى أن يتطور شكر الوزيرة إلى دعم مشروعنا    ‘'المتحولون الجدد" يتصدر الإيرادات في أمريكا الشمالية    تمديد الموعد النهائي للمشاركة في "صاندانس تي في"    يوم 21 سبتمبر بوهران    تنظيم النسخة الأولى من معرض الكتاب العربي في ستوكهولم    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستعاذة من شر الخلق
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 08 - 2020


سنن نبوية
الاستعاذة من شر الخلق
ما أكثر الشرور التي يمكن للإنسان أن يتعرَّض لها كل ليلة سواء من الإنس أو الجنِّ أو سائر الوحوش والحشرات والهوام!
ويُعَلِّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم السبيل الأمثل للوقاية من هذه الشرور وهو الاستعاذة بالله عز وجل فهو الذي خَلَقَ الخَلْق وهو القادر على دفع شرورهم فيروي مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَقِيتُ مِنْ عَقْرَب لَدَغَتْنِي الْبَارِحَةَ. قَالَ: أَمَا لَوْ قُلْتَ حِينَ أَمْسَيْتَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ تَضُرَّكَ .
وفي رواية الترمذي -وقال الألباني: صحيح-عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنه يُكَرِّر هذا الذِّكْر ثلاث مرَّات حيث قال النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: مَنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي ثَلاَثَ مَرَّات : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ يَضُرَّهُ حُمَةٌ تِلْكَ اللَّيْلَةَ . وكلمات الله التامات هي القرآن في قول بعض العلماء أو غير ذلك من كلمات والله أعلم والحمة هي سمُّ العقرب أو ما شابهه.
وهذا الدعاء يُقال في المساء فقط ويمكن أن يُقال أيضًا عند النزول في مكان لا تعلمه كاستراحات السفر أو الأماكن المفتوحة وذلك لما رواه مسلم عَنْ خَوْلَةَ بِنْتِ حَكِيم السُّلَمِيَّةِ رضي الله عنها أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: إِذَا نَزَلَ أَحَدُكُمْ مَنْزِلاً فَلْيَقُلْ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. فَإِنَّهُ لاَ يَضُرُّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْهُ .
فلْنحفظ هذا الدعاء ولْنطمئن إلى وقاية الله لنا وقد ذَكَرَ الترمذي أن سهيل بن أبي صالح -وهو أحد رواة الحديث-كان يقول: فَكَانَ أَهْلُنَا تَعَلَّمُوهَا فَكَانُوا يَقُولُونَهَا كُلَّ لَيْلَة فَلُدِغَتْ جَارِيَةٌ مِنْهُمْ فَلَمْ تَجِدْ لَهَا وَجَعًا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.