اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إماما الحرمين‮ يؤكدان أن التعاون والكرم عبادة من العبادات
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 06 - 2010

دعا إماما المسجد الحرام والمسجد النبوي‮ الشريف إلى التعاون بين الناس،‮ وبينهم وبين الله،‮ استجابة لأمر الله الذي‮ فيه نفعهم واستقامة أحوالهم وطيب عيشهم وقياماً‮ بحقوق إخوانهم عليهم‮. وأوضحا أن الكرم عبادة من العبادات وشيمة من شيم الرجال ومن خصال الأبرار‮.‬
وقد أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل وأن العبد مازال بخير ما اتقى الله عز وجل وأخذ من دنياه لأخراه وخالف هواه‮.‬
وقال فضيلته‮: إن آية من كتاب الله عز وجل اشتملت على جميع مصالح العباد في‮ معاشهم ومعادهم فيما بينهم وفيما بينهم وبين ربهم فهي‮ جديرة بفهم معانيها وفهم مراميها وكمال الحرص على العمل بما جاء فيها إنها قوله عز اسمه‮ _‬وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب_‬‮ فإن كل عبد كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله لا‮ ينفك عن هاتين الحالتين وهذين الواجبين وهما واجب بينه وبين الله وواجب بينه وبين الخلق‮.‬
وأشار الشيخ أسامة خياط إلى أن من أظهر المعينات على ذلك تربية النفس وتعويدها على هذا الخلق لاسيما في‮ مراحل النشأة الأولى داخل الأسرة بأن‮ ينشأ أفرادُها على أساس متين من التعاون على الخير فيما بينهم،‮ ويبيِّن لهم ضرورته ولزومه وجميل آثاره وحسن العاقبة فيه،‮ ثم تتسع الدائرة لتعمَّ‮ ذوي‮ القربى والجيران ببرِّ‮ الحقوق وأداء الواجبات المفروضة من صلةٍ‮ وإحسان وتآزر وتراحم تمتد حلقاته فتشمل المجتمع المسلم كله الذي‮ وصف واقعَه رسولُ‮ الله صلى الله عليه وسلم بقوله‮: مثل المؤمنين في‮ توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ‮ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى‮.‬
من جانب آخر قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي‮ الشيخ عبد المحسن القاسم‮: »‬إن الله سبحانه وتعالى‮ غني‮ بذاته عمن سواه له الكمال المطلق في‮ ذاته وصفاته وأفعاله،‮ أسماؤه حسنى بلغت الغاية في‮ الحسن والجمال وصفاته عُلا بلغت المنتهى في‮ العلو والجلال،‮ ومن أسمائه سبحانه الكريم أعطانا ما سألناه وأنعم علينا بما لم نسأل،‮ وإذا رفع العبد إليه‮ يديه‮ يستحي‮ أن‮ يردهما صفرا خائبتين،‮ بابه مفتوح لمن دعاه وأرزاقه وخزائنه مدرارة على عباده ولا تنقص من العطاء كريم قريب من عبده،‮ ليس بينه وبين عبده في‮ طلب حوائجه حجاب ويعطي‮ عباده فوق ما تمنّوه بل نهى عبده إذا دعاه أن‮ يقلل المسألة بل‮ يكثر ما شاء من سؤال الله فعطاؤه جزيل فانزل به حوائجك‮.‬
وبيَّن إمام وخطيب المسجد النبوي‮ أن الكرم صفة مدح في‮ الإنسان وأمارة على صفاء القلب ونقاء السريرة وهو من خصال الخير لا‮ يكون في‮ مؤمن إلا رفعه الله به وقد حث عليه الصلاة والسلام في‮ مطلع قدومه المدينة على ذلك حيث قال صلى الله عليه وسلم‮: أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام‮. وأشار فضيلته إلى أن الكرم عبادة من العبادات وشيمة من شيم الرجال ومن خصال الأبرار‮. وأوضح فضيلته أن للكرم أبواباً‮ متنوعة،‮ فالإنفاق على النفس إحسان قال عليه الصلاة والسلام‮: إذا أعطى الله أحدُكم خيرا فليبدأ بنفسه وأهل بيته‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.