إجتماع الحكومة: دراسة ومناقشة ملفات تتعلق بقطاعات الداخلية والمالية والسكن والبريد    استقالة الحكومة الكويتية    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    في دعوة صريحة لها سلطة ضبط السمعي البصري    وزير القطاع السيد شريف عماري،يعلن    القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي    كان يحوي ملابس وأغراض مختلفة لهم    يواجه اليوم منتخب زامبيا وبوتسوانا الاثنين المقبل    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    هذه آخر تعديلات مشروع قانون المالية 2020    الرئيس البوليفي المستقيل يتهم أمريكا بتدبير الانقلاب على شرعيته    التزام لوصول سليم    «إعادة الجزائر إلى سكتها الصحيحة»    تدشين الدفاع عن اللقب بانتصار    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬يصعّد عدوانه على‮ ‬غزة وحماس تتعهد بالثأر‮ ‬    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    بعد استنشاقهم للغاز بعدة ولايات‮ ‬    مدرب‮ ‬الحمرواة‮ ‬يصر على الإنضباط    لعقد المؤتمر ال15‮ ‬لجبهة البوليساريو    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    خلال الاجتماع الوزاري‮ ‬المشترك الأخير‮ ‬    تحتضنه الجزائر قريباً‮ ‬    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    بحوزة مسافر جزائري‮ ‬قادم من باريس    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    سدود الجزائر تسجل نسبة امتلاء إستثنائية‮ ‬    شهدتها عدة ولايات عبر الوطن‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    13 رخصة لاستكشاف الغرانيت والرخام بتمنراست    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    لا تغيير في تاريخ العطلة الشتوية    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    (هواري طالبي رئيس سيارتي): «الوالية والديجياس وعدا بإعانة مالية والمير يتجاهل الفريق»    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    مخططات عديمة الجدوى    قسنطينة تكرم أبطالها    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    أسعى إلى تسجيل أول أهدافي    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    الموب لمواصلة الانتصار وآقبو لخلق المفاجأة    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    أين الخلل .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية زلزلها الإرهاب•• وهمشها المسؤولون
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 12 - 2011

تعد بلدية العيساوية من بين البلديات قديمة النشأة بولاية التيطري سابقا، وقد كانت تابعة لبلدية تابلاط مقر الدائرة تحت اسم عرش تورثاثين، ليطلق عليها اسم بلدية العيساوية نسبة لأحد شهداء المنطقة خلال ثورة التحرير الوطني، من بين معالمها التاريخية متحف الجزائرية المقاومة لالة فاطمة انسومر، والتي نفيت رفقة اخوتها الأربعة وقرابة 150 من أتباعها، من طرف الاستعمار الفرنسي إلى زاوية العيساوية المشهورة وبقيت بهذه المنطقة النائية لغاية وفاتها عام 1863·
وتعتبر العيساوية منطقة جبلية بنسبة 100 في المائة، تحدها جهة الشمال بلدية بوقرة التابعة لولاية البليدة، ومن الشرق تابلاط وجنوبا بلدية مزغنة وبوشراحيل، أما من جهة الغرب فتحدها بلدية بعطة التابعة لدائرة العمارية، لعبت دورا هاما إبان الثورة التحريرية أين نال العديد من أبنائها الشهادة، كما تعرض سكانها خلال سنوات الجمر إلى اغتيال الأبرياء وتخريب الممتلكات بما فيها المؤسسات التعليمية·
تخلف·· وحرمان
ويلاحظ زائر هذه المدينة ديكورا تمثل ملامحه في التخلف والحرمان بالنسبة للقلة التي صمدت في وجه الإرهاب، لهذا فسكان مداشر العيساوية الواقعة بأقصى الشمال الشرقي لعاصمة ولاية المدية على سفوح جبال الأطلس البليدي، لا زالوا يعانون العزلة الخانقة جراء الغياب الكلي لمظهر التنمية الفعلية على المستوى المحلي، والتي أصبحت -حسب من تحدثوا إلينا من قرية أولاد كلة- حلما لم يتحقق بعد، فهذه القرية التي شهدت أكبر تجمع سكاني سنوات الجمر، حيث اضطرت فئة الزواولة إلى التجمع بهذه المنطقة المصنفة في إطارالأراضي المشاعة، في شكل أكواخ هشة أصبح أغلبها حسب ما وقفنا عليه عبارة عن فيلات من صيغة السكن الريفي، كما تم فتح قاعة العلاج في وجه مواطني المنطقة بعد غلقها لأزيد من عشر سنين وبعد ترميمها لأربع مرات حسب ذات السكان، وحسب معاينتنا فقد شرع في بناء مسجد بمحاذاة الزاوية القديمة، ومن بين المشاكل التي مازالت تؤرق سكان أولاد كلة حسب وصف السكان، تكمن في كارثية جلب الماء الشروب على ظهورالدواب من البئر المنجزة عام 2002، ولكن دون إيصال المادة عبر القنوات بمبرر سرقة المضخة بعد أسبوع من وضعها بالبئر، أما البطالة فمازالت ضاربة أطنابها في وسط شباب هذه القرية بنسبة 100في المائة، رغم استفادتها من مشروع التنمية الجوارية سنة2004 بغلاف يفوق 3· 9 ملايير سنتيم بهدف توفير 140منصب شغل، كان مآله الفشل كباقي مشاريع هذه الصيغة من الدعم الفلاحي لسكان المناطق الريفية بداية 2003 في نظر السكان، بفعل العامل الطبيعي الذي أتى على كل محتوى صناديق النحل نتيجة نوع الثلوج المتساقطة خلال شتاء 2004، كما أن ذات البلدية لم تستفد من محتوى برنامج محو الفوارق الملاحظة بين الريف والمدينة بترميم وتهيئة بعض المرافق الحيوية كشبكة الطرق خاصة الطريق الواصل بين ذات القرية وأولاد بلحاج التابع لبلدية مزغنة على نحو 7كلم والذي أصبح غير صالح لعبور المركبات نحو بني سليمان أو تابلاط، وهذا رغم عنوان (البرنامج الخاص بعودة السكان بعد تحسن الوضع الأمني) الذي تسبب في تهجير نسبة كبيرة من سكان بلديات الأطلس البليدي الأربع (الحمدانية-بعطة-العيساوية والحوضان) التابعة لولاية المدية، حيث انخفض رقم سكان البلدية من 7215 نسمة حسب إحصاء 1987 إلى 6507 نسمة سنة 1998 ليصبح 3658نسمة حسب الإحصاء الأخير للسكان، ومن بين المداشر المحافظة على نسبة قليلة من مواطنيها دشرة الشماليل وتيجاي والخوالد وبكار بالجهة الشرقية لتوفر مفرزات الحرس البلدي والطريق الرابط بينها ومقرالبلدية والدائرة بتابلاط، إضافة القبالجية بجهة الجنوب لتوفر ذات عوامل الاستقرار النسبي، فيما تبقى أكثر من 10قرى خالية على عروشها، وأن الزائر لمداشر هذه الجهة ذات المناظرالطبيعية، يقف على حجم المعاناة التي عكرت صفو الحياة اليومية لهؤلاء السكان الذين أصبحوا يعيشون حالات من التذمر والاستياء جراء العزلة والتهميش، لانعدام توفر أدنى متطلبات الحياة اليومية، حتى يخيل لزائر مداشر هذه البلدية التي تحمل ضريح المقاومة لالة فاطمة نسومر (1830-1863) أنه يعيش فترة ما قبل استقلال الجزائر، فقد تعرضت معالم ومؤسسات العيساوية وكذا مداشرها وقراها إلى الحرق والتخريب من طرف الجماعات المسلحة بين 1994-1998على غرار التدمير الكلي للإكمالية مقرالبلدية وقاعة التوليد بسعة 40 سريرا التي أحرقت على يد الجماعات الإرهابية أياما فقط قبل فتحها، وحتى الزاوية القرآنية، التي كانت تحتوي على النظام الداخلي رفقة زاوية سيدي عبد السلام ببني سليمان والمدرسة القرآنية بجواب التابعة لدئرة السواقي والتي مازالت تنشط لحد الساعة، فلم تنج هي الأخرى من التخريب الذي طال كذلك حتى مقابر الموتى، ولهذا يرفض النازحون العودة إلى أراضيهم في ظل غياب التحفيزات اللازمة التي سبق وأن وعد بها قوادرية مصطفى الوالي السابق سنة 2004، وذلك بفضل برنامج تمثل في إعادة هيكلة كل الطرق والمسالك ومد الكوابل الكهربائية مع ترميم المدارس المخربة، مد شبكة الماء الشروب إلى القرى الراغب نازحوها في العودة مع الاستفادة بنحو 30رأسا من الغنم·
بلدية مهشمة·· ومهمشة
وحسب مصادر (أخبار اليوم) فإن البلدية لم تستفد منذ سنة 2003 -تاريخ التفكير في تخصيص برنامج طموح لدعم المناطق الريفية-إلا من 193 إعانة في إطار البناء الريفي، في حين أحصت مصالح البلدية أزيد من 411 سكن هش مهدد بالانهيار، أغلبها بيوت أنجزت من الطوب والقصدير من طرف الفارين من همجية الإرهاب ومع هذا كله تبقى العيساوية حسب ذات المصادر محرومة من عدة مرافق وعلى رأسها ماء الشرب، إذ أن البلدية أعدت دراسة شاملة لربط مختلف المداشر الآهلة بالماء الشروب من منطقة (بلحيرث) بتكلفة قدرت بحوالي سبعة ملايير سنتيم، فيما يزال السكان ينتظرون فتح المركز البريدي الذي تم إنجازه وبقي مغلقا بسبب نقص التأطير، كما يعاني تلاميذ الطور الإكمالي والثانوي بمقر الدائرة من مشكل النقل المدرسي وبنسبة كافية، فالبلدية لا تتوفر إلا على ثلاث حافلات أكل الدهر عليها وشرب، وأن تكلفة تصليحها وصيانتها تقارب ثمنها الأصلي، مما يضطر رئيس المجلس الشعبي البلدي وفي كل مرة إلى كراء 4 حافلات تابعة للخواص لنقل ما يصل إلى 255 تلميذ وتلميذة يزاولون دراستهم بتابلاط، وفي انتظار حلول مناسبة لرفع الغبن عن سكان بلدية العيساوية من قبل السلطات الوصية تبقى الآمال معلقة إلى إشعار لاحق·
وللإشارة فقد سبق لأحد أعضاء المجلس الشعبي الولائي المقيمين بالبلدية الأم مقر الدائرة وأن طالب تحويل تابلاط وبلدياتها الثلاث إلى ولاية البليدة، غير أن الوالي حينذاك طمأنه قائلا· من الأحسن لسكان تابلاط والعيساوية البقاء كما هم، على أساس المشروع الكبير الذي سيربط العمارية وبعطة والعيساوية والحوضان، والمتمثل في طريق الأطلس البليدي، أين تصبح هذه المنطقة من بين المناطق السياحية الجالبة للاستثمار والسكان، ويبدو أن الطريق الوطني رقم 64 سيتم تدشينه خلال الأسابيع القادمة على مستوى نقطة بعطة وبلدية بوقرة، لكن يبقى الطريق الرابط بين بعطة والعيساوية ثم بلدية الحوضان بحاجة إلى إعادة هيكلته لتشجيع سكان المنطقة على العودة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.