حجز عشرة (10) قناطير من الكيف المعالج ، كانت محملة على أظهر (11) جملا.    المدرسة العليا للطيران بطفراوي: تخرج الدفعة ال 49 للطلبة الضباط والضباط المتربصين    انتعاش اسعار النفط    وصول 4 طائرات الى مطار جانت محملة بمساعدات إنسانية موجهة لسكان منطقة غات الليبية    هني: “غيابي عن “الكان” ليس مفاجأة بالنسبة لي”    مجلس الأمة يصادق على نص القانون المتعلق بالطب البيطري    حكومة: إحصاء كل الممتلكات المتواجدة بالخارج    أويحيى وسلال يمثلان بمحكمة سيدي أمحمد في قضية كونيناف    قتيلان في حادث مرور بباتنة    إحالة الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي للمحاكمة بتهم فساد    السنغالية سامورا تخلف أحمد أحمد على رأس الكاف    هذه هي فوائد الرؤى و الأحلام..    محرز سادس أغلى لاعب في بطولة أمم إفريقيا المقبلة    الطريق المنوّر في المنام… خروج من الحيرة مع الفرج    الشابة والعجوز في المنام… هي أخبار ودنيا مقبلة    مؤتمر وطني حول الجوانب التنظيمية والقانونية لحيازة صيادلة لمؤثرات عقلية شهر سبتمبر القادم    محرز : أفضّل التتويج ب"الكان" رفقة الجزائر على لقب المونديال مع فرنسا    خليدة تومي وعبد الوهاب نوري أمام النيابة العامة الأسبوع المقبل    محرز يكشف سر نجاح “غوارديولا”    «الوضع الاقتصادي الراهن صعب»    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    وقائع سنين طحكوت    ألعاب البحر الأبيض المتوسط‮ ‬2021    إنطلاق الطبعة ال32‮ ‬غداً‮ ‬بالقاهرة    نظمت بمبادرة من بلدية الرايس حميدو    خلال السداسي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة الجارية    وهران    نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    طالب فلسطيني يقتل صديقه بطعنة في القلب داخل إقامة جامعية في سيدي بلعباس    تيزي‮ ‬وزو    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت    أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية    أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬    وزير التجارة‮ ‬يؤكد‮:‬    ينظمه اليوم مركز تنمية الطاقات المتجددة    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يحذر من إختراق المسيرات ويؤكد‮:‬    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    المروج يطالب القاضي بإنقاذ زوجته من انتقام شركائه    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسراراً مفاجئة عن شخصية صدام حسين
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 07 - 2013

كان يحلم أن يكون اعتزاله كاعتزال لاعبي كرة القدم أو أبطال الملاكمة، فتقام له فعالية تكريمية، وربما تتلألأ - للمرة الأخيرة- أضواء الكاميرات عليه، كما اعتادها دائما وهو يملأ الصحف والتلفزيونات بحضوره الذي اتفق الجميع على أنه علامة فارقة، ليس في جيله فحسب وإنما في الأجيال اللاحقة.
لكن شيئا من ذلك لم يحدث، فقد مرّ خبر اعتزال الفنان حسين نعمة، وهو أحد أبرز المطربين الذين صنعوا العصر الذهبي للأغنية السبعينية في العراق، كأي حدث عابر من دون أن تتعب نفسها وزارة الثقافة أو دوائر الموسيقى أو المنظمات الاختصاصية بإقامة فعالية غنائية موسيقية يشارك فيها مجاملوه من المطربين الرواد ومن المغنين الشباب، وتنهال عليه التكريمات والهدايا وبطاقات السفر اعترافا بجهد فني امتد إلى أكثر من أربعين عاما وارتفع بالذائقة إلى مناطق متقدمة من الوعي والإحساس.
وقال المطرب حسين نعمة المولود في الناصرية عام 1944، (صعب علي أن أشاهد الأغاني الهابطة والكلمات التي تخدش الحياء وتحاصر العائلة بالميوعة والدعوة إلى ابتذال الروح والجسد وأبقى أغني ويطلق علي لقب المطرب أو الفنان كما يطلق على س أو ص من مطربي زمن الانفلات!!)
وأضاف، على الرغم من إنني أتعاطى الشعر ولي محاولات في القصيدة، لكني كنت أعرض النص الذي يقدم لي على الكثير من الأدباء والمثقفين ممن أثق بهم خوفاً من تسرّب مفردة أو صورة تخدش الحياء أو تسيئ إلى الذوق العام، وهذا هو السبب وراء تسمية الكثير من أغنياتي من قبل النقاد والجمهور بأنها قلائد على جيد الأغنية العراقية والعربية.
وحفاظا على صورتي أمام تاريخي أولاً، وأمام جمهوري ثانياً، آثرت اعتزال الغناء والتفرغ إلى لون إبداعي آخر، هو الكتابة والفن التشكيلي، وخبر حصري أقوله إنني على وشك الانتهاء من تأليف كتاب سيثير الوسط الثقافي والفني، أسميته (أنا وصدام)، وقد وثقت فيه حفلاتي التي كنت أقيمها في قصور الرئاسة له أو لضيوفه، وسيكتشف القارئ صورة أخرى لصدام المرعب أو الدكتاتور، من دون أن أتطرق أو أسيئ على عادة كتاب الإثارة، فهذا ليس من أخلاقي أو تربيتي.
ومن جانبه، قال الفنان كريم منصور بعض المطربين يضيف لهم التقدم في العمر حلاوة مضافة لصوتهم، ومثال على ذلك السيدة أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب ووديع الصافي وفيروز وصباح فخري، ولذلك فإن اعتزال حسين نعمة، وهو في أوج سطوع حنجرته، أعتبره خسارة للطرب العراقي وربحا للكثير من الهامشيين ومن أصحاب الأصوات المتواضعة باعتبار أن الساحة قد خلت لهم الآن بغياب هذا الرائد المبدع).
وعلى هامش معرضه التشكيلي الرابع في مدينته (الناصرية) ووسط الجمهور الغفير الذي احتفى به بوصفه فنانا تشكيليا هذه المرة، بعد أن اشتهر كرائد من رواد الأغنية العراقية، قال رئيس جمعية الفنانين التشكيليين قاسم سبتي، (يمكن القول عن أعمال حسين نعمة إنها فن فطري، وهو فن يمتلك جماليته الخاصة، حتى إن فنانين فطريين من شمال إفريقيا بيعت أعمالهم في باريس بآلاف الدولارات).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.