حرائق و3 وفيات جراء إرتفاع درجات الحرارة في مصر    البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    جرأة "طالب"    حذارِ.. للحراك خفافيش!    من "حمزة" إلى الرئاسة    تسابق على تأسيس الأحزاب    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى السرطان في الجزائر يموتون مرتين
يعيشون العذاب بسبب الألم ويعانون البيروقراطية بأبشع صورها
نشر في آخر ساعة يوم 18 - 04 - 2014

في كل سنة وعلى غرار جل دول العالم تحتفل الجزائر باليوم العالمي للسرطان الموافق للرابع فيفري، وتدق في كل مرة ناقوس الخطر حول الوضعية الصعبة والمأساوية التي يعيشها المصابون بالسرطان في بلادنا. أصبح اليوم العالمي للسرطان الموافق للرابع فيفري حدثا أو منبرا سنويا تكرر من خلاله الدولة وعودها الخاصة بتحسين ظروف التكفل بالمصابين بهذا الداء، وهي الوعود التي لم يتحقق منها أي شيء، حيث ما يزال المرضى يواجهون عناء كبيرا من أجل تلقي العلاج بسبب قلة المراكز المختصة وقلة أجهزة العلاج بالأشعة من جهة وتنامي عدد المصابين بالسرطان من جهة أخرى، حيث أصبحت الجزائر تسجل ما يفوق 45 حالة سنويا. «اخر ساعة» اخترقت العالم المظلم الذي يعيش فيه هؤلاء لتنقل لكم آهاتهم وآمالهم.
مراكز مكافحة السرطان أصبحت مصانع لإنتاج الموتى
للوقوف على معاناة مرضى السرطان اخترنا مصلحة أمراض الدم بمستشفى «الحكيم ضربان« بولاية عنابة منطلقا لتحقيقنا، حيث تسللنا مع ذوي المرضى إلى داخل هذه الأخيرة أين وجدنا «جثثا متحركة» تنتظر مصيرها على «نعوش» مكدسة بجانب بعضها في خانات مقسمة بألواح بلاستيكية، والعشرات من الزوار يلتفون حولهم وأعينهم موجهة إلى الله عز وجل ليرأف بحالهم، في ظل عجز الدولة على توفير العلاج في الوقت المناسب وبالطريقة المثلى لمن ابتلاهم الله بالورم الخبيث.
سبب معاناتهم واحدة.. تأخر تلقي العلاج بالأشعة ‘‘راديوتيرابي‘‘
وخلال تبادلنا لأطراف الحديث مع ذوي المرضى على أساس أننا أعضاء من إحدى الجمعيات التي تعنى بمكافحة الداء، وذلك خوفا من أن يكشف أمرنا لدى إدارة المستشفى، وجدنا أن جميع المرضى يلتقون في نقطة واحدة حول سبب تدهور حالتهم وفقدانهم الأمل في الشفاء، ألا وهو تأخر العلاج بالأشعة )راديوتيرابي( الذي أصبح من أكبر هواجسهم، وذلك بسبب نقص الأجهزة التي تضمن هذا النوع من العلاج على المستوى الوطني، وهو ما يدفع المرضى إلى التنقل بين المراكز للظفر بإمكانية الخضوع للعلاج بالأشعة، خصوصا وأن هذا الأخير يعتبر في غاية الأهمية ضمن سلسلة علاج المصابين بالسرطان، فمن بين 28 ألف مصاب بالسرطان يحتاجون الى هذا النوع من العلاج سنويا، 8 آلاف فقط منهم يستفيدون منه في الوقت الراهن، حسب ما تؤكده العديد من الجمعيات التي تعنى بمكافحة هذا الداء، فيما يأكل السرطان أجساد ال 20 ألف حالة أخرى المتبقية.
المرضى يعزّون بعضهم البعض قبل وفاتهم
من الأشياء التي وقفت عليها «اخر ساعة» بذات المصلحة هو الضغط الكبير الذي تعاني منه هذه الأخيرة إلى درجة أصبح معها المرضى «يكدّسون» فوق بعضهم، وذلك يعود بالدرجة الأولى إلى صغرها مقارنة بالعدد الهائل من المرضى الذين يتوافدون عليها من الولايات المجاورة لعنابة، وهذا الوضع جعل المرضى يعايشون لحظات في غاية القسوة من الناحية النفسية، حيث يموتون عدة مرات كلما انتقل أحد المرضى إلى جوار ربه، وذلك لكون احتضار المريض يكون أمام أعينهم، وبالتالي فإن ذلك يجعلهم يشاهدون بأمّ أعينهم مصيرهم الذي هم سائرون إليه. وحسب ما أكده الحاضرون فإن المرضى أصبحوا يعزّون بعضهم البعض قبل وفاتهم، في مشهد تتقطع له القلوب لأن ضيق مساحة المصلحة يمنع الفصل بين المرضى بالشكل المطلوب حتى لا يشاهد أحدهم الآخر.
«أترجّاكم أن تستروني وقت احتضاري«
ونظرا لعدم توفر الظروف الملائمة، وفي ظل استمرار مسلسل مركز مكافحة السرطان الذي وعد الوزير بفتحه مارس الماضي، يحتضر المرضى أمام مرأى الجميع في مصلحة أمراض الدم، وبخصوص هذا الأمر قصّ علينا رئيس جمعية «أصدقاء مرضى السرطان» حادثة وقعت له مع أحد المرضى، الذي ترجّاه قائلا: «أترجاك أن تسترني وقت احتضاري ولا تدع الناس يتكشفّون عليّ مثلما حدث لباقي المرضى»، حيث أكد رئيس الجمعية أن هذا الموقف أثر فيه كثيرا، لافتا إلى أنه عمل بوصية هذا المريض وستره بلحاف أثناء احتضاره، مشيرا إلى أن ذلك من باب حرمة الموتى من جهة وحفاظا على مشاعر باقي المرضى الذي يرقدون بجواره من جهة أخرى.
مريم: «صعوبة الحصول على موعد العلاج زاد معاناتي مع سرطان الثدي»
من بين الحالات التي وقفت عليها «اخر ساعة» ما عانته مريم )أو هكذا اختارت ان نسميها(، التي وجدت صعوبة في تلقي العلاج الكيميائي بسبب بعد المواعيد، هذه المرأة )في عقدها الرابع من العمر( اكتشفت قبل أشهر إصابتها بسرطان الثدي وهو ما سبب لها صدمة نفسية، إلا أن الطبيب الذي كانت تتابع علاجها عنده أكد لها أن الداء في بداياته ويمكن القضاء عليه من خلال الاسراع في الخضوع إلى العلاج الكيميائي، غير أنها اصطدمت باستحالة حصولها على هذا العلاج، حيث أعطي لها موعدا «بالمعريفة» إلى شهر ماي، وهو ما زاد من صدمتها النفسية وجعل المرض يستفحل أكثر فيها. وبخصوص علاج سرطان الثدي أكد الكثيرون ممن إلتقيناهم إلى أن مواعيد الخضوع للعلاج قد تصل إلى 10 أشهر في أفضل الحالات.
المريض عليه الانتظار سنتين على الأقل للعلاج بالأشعة
من بين الأسئلة التي خطرت على بالنا لمعرفة إجابتها من عائلات المرضى هو طريقة تقبلهم لفكرة إصابة أحد أفراد العائلة بالسرطان وطريقة تقبّله هو في حدّ ذاته للفكرة، حيث وجدنا إجماعا في الإجابات حول هذه النقطة، إذ أكدوا لنا أن السرطان بالنسبة لهم هو مرادف للموت، خصوصا وأن العلاج غير متوفر بالشكل اللازم، حيث صادفتهم منذ تشخيص المرض العديد من العراقيل، وهو ما تسبب في تدهور حالة مرضاهم الصحية أكثر، فهذا الداء علاجه مرتبط بالوقت أكثر من أي شيء آخر، لكن في بلادنا ولتلقي العلاج بالأشعة مثلا على المريض الانتظار عامين وفي بعض الحالات 3 سنوات، وهي المدة التي من الممكن أن ينتقل خلالها المريض إلى جوار ربّه. فالسرطان يتفاقم بشكل سريع في جسم المصاب به، وبالتالي فإن تأخر العلاج يعد من أول الأسباب المساهمة في ارتفاع عدد الوفيات بين المصابين بهذا الداء.
مواعيد العلاج بالأشعة تصل بعد أن يرقد المريض في قبره !!
حسب جمعيات السرطان المنتشرة عبر الوطن، فإن معدل الوفيات بين المصابين بالسرطان بلغ 20 ألف حالة سنويا، جميعهم حرموا من العلاج بالأشعة حيث انتقلوا إلى جوار ربّهم ومواعيد علاجهم لم تحن بعد، غير أن نار الحسرة في نفوس ذويهم يزداد سعيرها على فقيدهم عند الاتصال بهم من مركز مكافحة السرطان من أجل خضوع المريض لجلسات العلاج بالأشعة وفقا للموعد المحدد مسبقا.
أكثر من 40 مليون سنتيم للعلاج بالأشعة في القطاع الخاص
نظرا للضغط الكبير الذي تعانيه مراكز مكافحة السرطان الست المنتشرة عبر الوطن، وهربا من البيروقراطية الممارسة على مستوى المؤسسات الاستشفائية عبر الوطن، يضطر المرضى إلى التوجه نحو القطاع الخاص للعلاج بالأشعة، غير أن الاستفادة من هذا العلاج عند الخواص لا يحلم بالاستفادة منها حتى أصحاب العائلات الميسورة الحال، حيث تقدر تكلفة علاج سرطان الثدي؛ على سبيل المثال، في إحدى المصحات الخاصة التي افتتحت مؤخرا في شرق البلاد، ب 40 مليون سنتيم على الأقل، هذا بالنسبة لسرطان الثدي فحسب، وهذا المبلغ لا يشمل المبيت والأكل والشرب.
6 مراكز فقط لمعالجة مرضى السرطان في الجزائر
أصبحت المعاناة التي يعيشها المرضى من أجل تلقي العلاج أكثر من معاناتهم الجسمية والنفسية جراء المرض، وذلك لكون بلد بحجم الجزائر الذي يشهد سنويا 45 ألف إصابة جديدة بالسرطان لا يتوفر سوى على 6 مراكز لمكافحة هذا الداء أهمها منتشرة في كل من العاصمة، البليدة، قسنطينة، ورقلة، ووهران، فالمرضى الذين لا يقطنون في هذه الولايات يضطرون لقطع مئات الكيلومترات من أجل الوصول إلى هذه المراكز، وهو الأمر الذي أبدى الكثير من المرضى الذين ينحدرون من شرق البلاد، والذين التقت بهم «آخر ساعة»، تذمرهم منه، مطالبين الدولة بأن «ترحمهم» وأن تتعامل بجدية مع المعاناة التي يعيشونها يوميا.
45 ألف إصابة جديدة سنويا ووزارة الصحة تكتفي بالوعد لتنويم المرضى
كانت الجزائر تحصي خلال سنوات التسعينيات 20 ألف إصابة جديدة بالسرطان سنويا لكن في السنوات الأخيرة ارتفعت هذه نسبة الإصابات الجديدة بأكثر من 100 بالمائة مقارنة بسنوات التسعينيات، حسب ما أكده المعهد الوطني للصحة العمومية في أحدث إحصائياته، حيث أصبحت تسجل الجزائر أكثر من 45 ألف إصابة جديدة سنويا، وهذا الرقم مرشح للارتفاع في حال لم يتم تدارك الوضع، وهذه الأرقام المخيفة دفعت وزارة الصحة إلى دق ناقوس الخطر وإطلاقها وعودا لحل هذه المعضلة الصحية لكن الوعود طالت ومشاريع المراكز الجديدة لم تقم.
مركز قسنطينة يتكفل ب 10 آلاف مريض في الشرق !!
ربما ما يعيشه مرضى السرطان في الشرق الجزائري يعكس الوضعية الكارثية التي يوجد فيها قطاع الصحة في بلادنا، فمرضى السرطان الذين يفوق عددهم ال 10 آلاف في الشرق، حسب الجمعيات، يتكفل بهم مركز واحد يتواجد في ولاية قسنطينة، وحتى هذا الأخير يعمل بنصف طاقته وهو ما يزيد من طول مواعيد العلاج وبالتالي زيادة عدد الوفيات بين المصابين.
5 سنوات ولم تصل الأجهزة التي وعدت بها وزارة الصحة
قبل حوالي ال 5 سنوات قدمت وزارة الصحة ما قالت إنه سيكون حل شامل للمشاكل التي يعانيها مرضى السرطان مع العلاج بالأشعة، حيث أقرت الوزارة وقتها اقتناء 57 جهازا للعلاج بالأشعة توزّع عبر كامل التراب الوطني، وخلال هذه الفترة تعاقب العديد من الوزراء على رأس قطاع الصحة ابتداء من سعيد بركات مرورا بجمال ولد عباس وعبد العزيز زياري ووصولا إلى الوزير الحالي عبد المالك بوضياف، وإلى الان لم يتحقق أي شيء مما وعدت به الوزارة، التي قالت بأن هذا العدد من الأجهزة سيكون في خدمة المرضى بمراكز السرطان الستة الموجودة والعشرة الجديدة التي كان من المفترض أن تفتح قبل حلول عام 2014، وها قد حل هذا العام ولم يتحقق ولو جزءا بسيطا مما وعدت به الوزارة.
مصادر «آخر ساعة»: «وصول أجهزة المركز الجهوي لمكافحة السرطان بباتنة»
كشفت مصادر موثوقة ل «آخر ساعة» أن أجهزة العلاج بالأشعة المخصصة للمركز الجهوي لمكافحة السرطان بولاية باتنة، قد وصلت مؤخرا إلى أرض الوطن على أن تبدأ عملية تركيبها قريبا، هذا وفي حال دخول هذا المركز حيّز الخدمة فسيخفف الكثير من الضغط على مركز قسنطينة وهو ما من شأنه أن يجعل مدة الانتظار للاستفادة من هذا العلاج في أقصر وقت.
العديد من الإشاعات دارت حول مركز مكافحة السرطان بعنابة
منذ انتهاء الأشغال بمركز مكافحة السرطان بعنابة، قبل أكثر من عامين، دارت الكثير من الإشاعات حول أسباب عدم فتحه أمام المرضى لإنهاء معاناتهم، فقد تم الحديث في البداية أن الأمر متعلق بعدم توفر الأجهزة اللازمة فيه، وبعدها جرى حديث حول عدم مطابقة البناية المتواجدة بجوار مستشفى «ابن رشد» للمعايير، وهو الأمر الذي نفته مصادر «آخر ساعة»، قبل أن تتداول بعض الأوساط الطبية في المركز الاستشفائي لمعلومة مفادها تحويل المركز إلى مستشفى عسكري، فيما أكدت مصادر أخرى ل«آخر ساعة» أن الشركة الصينية التي كانت مكلّفة انسحبت من المشروع قبل اكتماله بسبب عدم تحصلها على باقي مستحقاتها، وأضافت المصادر ذاتها أن مشاكل صغيرة هي التي تقف عائقا أمام افتتاح المركز الذي طال ولم يفتتح في مارس كما كان مقررا.
جمعيات وأطباء ينادون بإرسال المرضى للعلاج في الخارج
يرى العديد من الأطباء والجمعيات الناشطة في مجال مكافحة السرطان أن الحل يكمن في إرسال المرضى للعلاج في الخارج إلى غاية افتتاح مراكز جديدة لمكافحة السرطان في الجزائر، حيث سيمكّن هذا الإجراء من تخفيف الضغط على مراكز السرطان الستة المنتشرة عبر الوطن وبالتالي المساهمة في انقاذ حياة العديد من المرضى وإعادة الأمل إلى الكثيرين.
المخطط الوطني لمكافحة السرطان بقي حبرا على ورق
قام الأستاذ مسعود زيتوني بتقييم ومتابعة المخطط الوطني لمكافحة السرطان من خلال فتح ورشات كبرى شارك فيها خبراء من جميع الاختصاصات والقطاعات المعنية لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تقف وراء الانتشار الكبير لهذا الداء في بلادنا، حيث وضع تصوّرا شاملا يتضمن اقتراحات وتوصيات للطريقة المثلى لمعالجة الوضع، ووضع نسخة أولى من هذا التقرير على مكتب الوزير الأول، خلال شهر جوان الماضي، في حين سلمت نسخته النهائية إلى الرئيس، نهاية شهر أكتوبر، وإلى الآن لم يتم تطبيق أي شيء من هذا المخطط حيث بقي حبيس الأدراج.
المصابون بسرطان الدم أفضل مثال في الإهمال الذي يعانيه قطاع الصحة
رغم أن نسبة شفائهم التام كبيرة إلا أن الوفيات وسط المصابين بمرض سرطان الدم ما تزال كبيرة، حيث يخضع المصابين بهذا الداء إلى العلاج الكيميائي وتنتهي عملية العلاج بزرع الخلايا الجدعية وهو ما يسمح بشفائهم تماما، إلا أنه وباعتبار أن أغلب الأمور تسير عكس ما هو مطلوب، فإن المصابون بهذا الداء وبعد انتهاء علاجهم الكيميائي يتم تحويلهم إلى منازلهم عوض إرسالهم لإجراء عملية زرع الخلايا الجذعية، باعتبار أن هذه الأخيرة تجرى في الجزائر العاصمة فقط و الخضوع لها يتطلب من المريض الانتظار لسنوات، وحسب العديد من الأخصائيين فإن هذه العملية ليست جد معقدة ويمكن إجراؤها في العديد من المراكز الاستشفائية المنتشرة عبر الوطن، خصوصا وأن الكوادر الطبية متوفرة حاليا، وهو ما من شأنه أن ينقذ حياة العديد من مرضى سرطان الدم.
جمعية أصدقاء مرضى السرطان: « صحة الجزائريين أولى بملايير الطريق السيّار «
أكد رئيس جمعية «أصدقاء مرضى السرطان» أن التكفل بمرضى السرطان يتعدى العلاج بالأشعة، بل له أبعاد أخرى، حيث دعا إلى وضع استراتيجية شاملة وعاجلة من أجل حل جميع مشاكل المصابين بهذا الداء، ولتصبح كل ولاية تتكفل بمرضاها، وأضاف أن المرضى في عنابة لا يتلقون العلاج في المكان المناسب، لأن «مصلحة أمراض الدم» ليس من اختصاصها التكفل الكلي بمرضى السرطان، وعلى الرغم من ذلك فهي تقوم بهذه المهمة منذ عام 1990. وأبدت جمعية «أصدقاء مرضى السرطان» على غرار العديد من الجمعيات التي تعنى بمرضى السرطان استياءها من الأموال الضخمة التي تخصصها الدولة لإحياء المهرجانات الغنائية بالإضافة إلى ملايير الدولارات التي التهمها مشروع الطريق السيّار شرق – غرب دون أن يستفيد منه الجزائريون إلى غاية اليوم، في الوقت الذي يعاني فيه مرضى السرطان الأمرين بسبب عدم توفر العلاج، حيث أكدوا أن تلك الأموال كان الأجدر بالدولة أن تخصصها لبناء مراكز لمكافحة السرطان واقتناء أجهزة العلاج بالأشعة، التي من شأنها أن تنهي معاناة عشرات الآلاف من المرضى. وأكد المتحدث ذاته أن مركز مكافحة السرطان الذي ينتظره سكان عنابة والولايات المجاورة لها منذ قرابة ال 14 سنة، سيحل كل المشاكل، مؤكدا أن الجميع ملّ من كثرة الوعود الوزارية حول موعد افتتاح هذا المركز، الذي كثرت الأقاويل حول سبب تأخر فتحه على الرغم من انتهاء الأشغال به، وأضاف المتحدث أن عنابة تتوفر على الكوادر الطبية اللازمة من أجل تسيير هذا المركز وضمان التكفل اللازم بالمرضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.