وفاة وزير الشؤون الدينية الأسبق بن رضوان    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    3 قتلى و 206 مصابين 24 ساعة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلاد    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    شغل مناصب هامة في دولة    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    عبر مواقع التواصل الاجتماعي    للكاتبة حنان بوخلالة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    أسعار النفط تتراجع    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    دعم برنامج "فول برايت"    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    5 عقود في ترقب الوعود    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    جمع 500 طن من النفايات المنزلية    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    الجمعيات مدعوة إلى دعم المستشفيات بالمعدات    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اندلاع أحداث شغب بين مجموعتين من الشباب بالمدينة الجديدة علي منجلي
قسنطينة/الحادثة خلفت العديد من الجرحى وأثارت هلع السكان
نشر في آخر ساعة يوم 12 - 10 - 2014


اندلعت أحداث شغب دامية بين مجموعتين من الشباب بالوحدة الجوارية رقم 19 بالمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، حيث شهد يوم أمس حالة استنفار قصوى من طرف مصالح الأمن الذين تدخلوا بقوة بهدف تفريق الشباب المتعارك والذي حول استقرار المدينة إلى رعب بعدما تم تسجيل العشرات من الجرحى أغلبيتهم من المارة ناهيك عن خسائر مادية معتبرة.وعلمت آخر ساعة بأن أسباب نشوب هذا الصراع الذي خلف فوضى كبيرة بالمنطقة راجعة إلى خلاف وقع نهار أول أمس أثناء حفل قراءة فاتحة دُعي إليه شباب من الوحدة الجوارية 14، حيث دخل هؤلاء في مناوشات كلامية ثم في شجار عنيف بالأسلحة البيضاء مع أحد المدعوين من سكان الحي الذي تعرض لإصابات خطيرة، ليتحول العرس من فرح إلى قرح ، وشهد مكان الاحتفال اختلاط الحابل بالنابل لكن وبعد تدخل بعض العقلاء هدأت الأوضاع ورجعت المياه الى مجاريها، وبعدما ضن الجميع بأن الامور عادت إلى نصابها تفاجأ سكان الوحدة الجوارية رقم 19 في حدود الساعة السابعة ليلا بهجوم شنته مجموعة من المنحرفين فاق عددها الأربعين شابا مدججين بشتى أنواع الأسلحة على غرار السيوف والسكاكين والمولوتوف وقاموا بتخريب كل المنطقة كما احترقت بعض نوافذ المنازل المجاورة كما قاموا بتكسير سيارات المارة، وفور سماع السلطات الأمنية بالخبر قامت الأخيرة بتطويق المكان بشكل نهائي كما قامت باعتقال بعض الشباب المشكوك فيهم خاصة وأن المواجهات دامت إلى غاية منتصف الليل وخلفت العديد من الجرحى ومنهم من تطلب نقلهم إلى المستشفى الجامعي ابن باديس من اجل إجراء عملية جراحية على مستوى الرأس، للتذكير فإن المدينة الجديدة علي منجلي شهدت العديد من المواجهات الدامية والتي استدعت تحرك السلطات من أعلا المستويات على غرار أحداث العنف التي شهدتها الوحدة الجوارية رقم 14 و التي انطلقت بسبب مناوشات بين مراهقين لتستمرعلى مدار أسبوعا كاملا و تتحول بعدها إلى عمليات تراشق بالحجارة و التخريب طال سيارات و ممتلكات عامة من مؤسسات تربوية و شقق سكنية لتتدخل مصالح الأمن التي طوقت المنطقة محاولة تفرقة المتخاصمين بتجنيد عدد كبير من قواتها لا سيما بعد الإصابات التي تعرض لها العشرات من السكان,و تعتبر الوحدة الجوارية 14 من بين الوحدات التي غالبا ما تعرف مثل هذه المظاهر اللاحظارية و التي تحط بخلفياتها السلبية على السكان ليعم اللاإستقرار بالمنطقة و يبث الخوف و الرعب في نفوس السكان خاصة منهم كبار السن و المرضى,من جهتها مصالح الأمن بالولاية تجندت طيلة الأسبوع بزرع وحداتها تحسبا لأي طارئ و على الرغم من التوقيفات التي طالت عدد من المخربين إلا أن أعمال الشغب و المطاردات و المراشقات بالحجارة تبقى تستمر بين هؤلاء الذين يختفون تارة و يرجعون للظهور تارة أخرى,و لم تتوقف الإظطرابات عند الوحدة الجوارية 14 فقط بل انتقلت العدوى للوحدة الجوارية رقم 8 حيث اندلعت بالأخرى أعمال شغب و تكسير و تخريب إلى جانب مواجهات عنيفة بين عدد من سكانها ذلك بعد أن تعرض شاب يبلغ من العمر 28 سنة إلى طعنة سلاح أبيض أودت بحياته خلال مناوشة مع أحدهم وهي المناوشات التي كانت تحدث عادة بين السكان المرحلين من حي القصبة و حي نيويورك بذات الوحدة إذ كان البعض من شباب الحيين على خلافات مع بعضهم قبل أن يتطور الأمر إلى مطاردات استعملت فيها السكاكين و الزجاجات الحارقة لتنتهي بمقتل الشاب الضحية وهو ما أشعل الفتيل من جديد فيما تطورت أكثر إلى أعمال عنف و تخريب حتى إلى أحياء أخرى ما أجبر قوات الأمن على تعزيز مصالحها أكثر للتعامل مع الأحداث الجديدة و التي تزامنت مع أحداث الشغب بالوحدة الجوارية رقم 14، وبين هذا وذاك يبقى الوضع الأمني بالمدينة الجديدة يتطلب وضع إستراتيجية على المدى الطويل من أجل الحد من انتشار الإجرام والضرب بيد من حديد خاصة وأن المنطقة أصبحت تمثل الكابوس المرعب للسكان.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.