الجزائر تدين بشدة الهجمات التي استهدفت بلدتين شمال موزمبيق    توزيع مساعدات إنسانية على 2000 عائلة معوزة بثلاث ولايات    وزير التجارة: لن يكون هناك تذبذب في التموين المواد واسعة الإستهلاك في الولايات المعنية بالحجر    الجزائر تستلم دفعة أولى من مساعدات طبية من الصين    النصر السعودي يخطط لضم بلعمري    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه في نادي يوفنتوس    الجزائر بكين... تضامن صنعته المواقف وصقلته المحن    رغم التطمينات .. أزمة ندرة مادة السميد متواصلة    حرب الأسعار بين السعودية وروسيا قد تطول .. موسكو تلمح لإشراك واشنطن مقابل التهدئة    توقيف تجار مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    نواب ومنتخبو التحالف الوطني الجمهوري يتبرعون بنصف راتبهم الشهري    سيال:غلق 29 وكالة للزبائن والتركيز على عمليات التزويد بالمياه الشروب ومعالجة المياه المستعملة    سفارة الجزائر بأنقرة تشرع في إحصاء الجزائريين تحت الحجر بتركيا قصد إعادتهم إلى أرض الوطن    حجز أزيد من طن ملح ومياه معدنية في ميلة    ورقة سياسية لنتنياهو وتستر على ضعف الجهاز الصحي    وفرة في مخزون القمح الصلب والمطاحن توزع للولايات المجاورة    الجزائر: نسبة التضخم تبلغ 8ر1 بالمئة على أساس سنوي الى غاية شهر فبراير 2020    الوباء هزم قوى كبرى في العالم والحجر وقاية منه    تسجيل 3 إصابات بولاية باتنة    زفان: “في الحياة هناك أشياء أهم من كرة القدم”    ثاني اصابة بفيروس كورونا في نادي اتحاد البليدة الجزائري    3 سيناريوهات لاستكمال دوري الأبطال و"الأوروبا ليغ"    فرق طبية متنقلة لمناطق الظل وضبط وحجز سلع غير صالحة للإستهلاك في الاغواط    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين    دار الثقافة لعين تموشنت: استحداث منصة إلكترونية للأطفال    لفائدة الأطفال بالجلفة: إطلاق مسابقة عن أحسن تعبير للوقاية من كورونا    المسرح الجهوي لمستغانم يعرض مسرحية “خاطيني” الكترونيا    الحجر الصحي بالبليدة: فتح ستة مكاتب بريدية إضافية لتمكين المواطنين من سحب أموالهم    الدكتور يوسف مجقان “يمكن استعمال المسرح كوسيلة في الكشف عن أغوار النفس”    دولة فلسطين تؤكد استحالة تنظيم أي انتخابات دون مدينة القدس    وفاة المدير العام الأسبق للأمن الوطني بشير لحرش    فلسطين/ذكرى يوم الأرض: تأكيد على التمسك بالأرض و مواصلة النضال    الميلان يعلن رسميا عن تأجيل موعد إستئناف التدريبات    رحيل الفنان المصري جورج سيدهم    دراسة علمية: طبقة الأوزون تبدأ في التعافي بعد نقص غازات المصانع والمركبات    استمرار تساقط الأمطار على بعض المناطق    سوناطراك.. السيطرة التامة على حريق بئر ضخ الغاز بحاسي مسعود    تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وزارة العمل تعلن:    عبد المليك لهولو:    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    تولى سابقا منصب وزير البريد    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    نحو فسخ عقد الكاميروني روني    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أندية محترفة تسقط في وحل التسيير الهاوي
خطر الافلاس يهدد كرة القدم الجزائرية
نشر في آخر ساعة يوم 12 - 08 - 2018

تعيش الأندية الجزائرية المسماة "المحترفة" تحت خطر إعلان الافلاس ما يهدد باختفائها في القريب العاجل بسبب أحوالها المالية المتدنية والفشل في إيجاد مصادر دعم مالي دائمة تستطيع من خلالها الانفاق على نفسها والاكتفاء ذاتياً لمواجهة أعبائها المالية المتزايدة بسبب النشاط الكروي المتصاعد وارتفاع أسعار وأجور اللاعبين والمدربين الى الملايين من الدينارات، وبالرغم من ان هذه الأزمة ليست جديدة، إلا أن الأندية بدأت في تصعيدها في ظل وجود أندية تابعة لشركات وهيئات حكومية كبرى في الجزائر تنفق ببذخ شديد على النشاط الكروي و يأتي في مقدمتهم فريق مولودية الجزائر التابع لشركة سوناطراك، و بدرجة اقل فريق مولودية وهران، شبيبة الساورة و شباب قسنطينة وهي أندية أثرت النشاط الكروي الجزائري لكنها في الوقت نفسه استفزت الأندية الشعبية الأخرى باعتبار أن ميزانياتها من أموال الشعب. و كانت الوضعية الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد في السنوات الأخيرة من جراء تراجع أسعار النفط، وراء تعقيد مهمة مسيري الأندية في استقطاب الممولين ضمن المتعاملين الاقتصاديين سواء منهم العموميين أو الخواص. و حتى أولئك الذين استثمروا في السابق في الكرة الجزائرية، قرروا تخفيض مساهمتهم المالية بشكل كبير.في هذا السياق، ناشد الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، رؤساء الأندية انتهاج سياسة "الروح الرياضية المالية"، كما يعتزم إعادة تفعيل المديرية الوطنية للمراقبة والتسيير، وهي هيئة أنشئت "لمرافقة الأندية المحترفة ومساعدتها في إعادة التوازن في ميزانياتها".
انطلاق الموسم الكروي الجديد وسط العديد من المشاكل المالية
انطلقت أول أمس وأمس منافسات الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية، وسط العديد من المشاكل المالية بدليل أن بعض الأندية وجدت صعوبة في تسوية ديونها من أجل تأهيل اللاعبين الجدد، وتعاني بعض غالبية الأندية خطر الإفلاس وفقدانها صفة النادي المحترف، بسبب غرقها في الأزمات والتناقضات والمشاكل التي تتعلق أساسا بالمشاكل المالية التي تعاني منها منذ فترة طويلة، لكنها اشتدت منذ تطبيق مشروع الاحتراف قبل ثماني سنوات، ونتج عن كل هذا سوء تسيير فاضح للأندية واختلالات في موازناتها المالية ما أغرقها في وحل الديون ومشاكل لا حصر لها، في ظل سياسة التقشف المتبعة في كل المجالات.
رئيس الرابطة يطلق صافرات الإنذار
ورغم صافرات الإنذار التي أطلقها مراقبون ومتابعون، آخرها رئيس الرابطة الجديد عبد الكريم مدوار، قصد ترشيد النفقات ورسم سياسة تسيير واضحة المعالم لتفادي الأسوأ، إلا أن الأندية الجزائرية لم تشذ عن القاعدة قبل انطلاق كل موسم كروي، فهي من جهة تشكو الضائقة المالية وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها تجاه اللاعبين والهيئات التي تتعامل معها وكذا لوازم التحضير للموسم الجديد، فتلجأ إلى حد "التسوّل" لدى السلطات المحلية والشركات الاقتصادية وكذا الممولين، ومن جهة أخرى فإنها تقوم بصرف هذه الأموال في معسكرات خارجية، وتتسابق على التعاقد مع اللاعبين بمبالغ مالية خرافية، لتعود بعدها وتشتكي مرة أخرى كثرة الديون وشح الموارد المالية، في مشهد يوضح بما لا يدع أي مجال للشك سقوطها في وحل التسيير الهاوي وافتقادها الاحترافية في تنظيم موازنتها ورسم خطة واضحة المعالم، وفي غياب هيئات تردعها وتحاسبها وتعيدها إلى جادة الصواب.
تربصات بالخارج بالعملة الصعبة و الأندية الهاوية تدخل الخط
وكانت أغلب الأندية الجزائرية وفية لتقاليدها بعد أن نظمت تربصاتها للموسم الجديد خارج الوطن، ولم يقتصر هذا الأمر فقط على الأندية "المحترفة" بل امتد إلى الأندية الصغيرة التي تنشط حتى في قسم الهواة، واختارت الأندية الجزائرية التربص بعدة بلدان تبقى أبرزها تونس التي تعد وجهتها المفضلة منذ سنوات، وتختار الأندية غالبا إقامة معسكراتها في عين الدراهم وحمام بورقيبة وسوسة، ورغم من توفر بعض مراكز التحضير بالجزائر على غرار مدرسة الفندقة بعين البنيان بالعاصمة، والمركّب الرياضي بمنطقة تيكجدة والمركّب الرياضي "الباز" في سطيف و"لالّة ستّي" بتلمسان، إضافة إلى المركز الفني بسيدي موسى بالعاصمة المخصص للمنتخبات الوطنية، إلا أن مسؤولي الأندية يفضّلون غالبا برمجة تربصات أنديتهم خارج البلاد.
تونس، المانيا، المجر، فرنسا و تركيا قبلة الأندية و البلد الأم خارج مجال التغطية
وفيما يخص التحضير للموسم الكروي الجديد 2018/2019، قامت أغلب الأندية ببرمجة معسكراتها خارج البلاد على غرار نادي بارادو، الذي اختار التربص بالمجر، بينما اختار فريق شبيبة القبائل إقامة معسكره السنوي في ألمانيا، وأقام فريق مولودية وهران معسكره بتركيا، بينما كان فريق اتحاد العاصمة الفريق الوحيد الذي كانت خطته لتحضير الموسم الجديد واضحة ومنطقية، فبالنظر لمشاركته في كاس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، قام ببرمجة معسكر طويل جرى على ثلاثة مراحل، الأولى بالجزائر، والثانية في كينيا قبل أن يشد الرحال إلى رواندا، ليعود بعدها إلى الجزائر لاستكمال التحضيرات، فيما فضل البقية التحضير في تونس.لكن هذه الأندية تقع في تناقض صارخ، كون جميعها تشكو الأزمة المالية والديون المتراكمة عليها، غير أنها لا تتوانى في صرف الأموال بالعملة الصعبة على معسكرات خارجية، فضلا عن تعاقدها مع لاعبين بتكاليف وأجور باهظة.
92.5 مليون يورو القيمة التسويقية للبطولة الجزائرية
صنّف موقع "ترانسفير ماركت"، المختص في إحصائيات الأندية والمنتخبات والبطولات واللاعبين حول العالم، البطولة الوطنية لكرة القدم، في المرتبة الرابعة في ترتيب أغلى بطولات القارة الإفريقية.وحسب ذات التصنيف، تأتي بطولة جنوب إفريقيا في صدارة البطولات من حيث الإنفاق في القارة السمراء، بمبلغ 139.85 مليون أورو، متبوعة بالبطولة المصرية التي بلغت قيمتها 137.40 مليون أورو، فيما حلّت البطولة المغربية في المركز الثالث وبلغت قيمتها التسويقية 131.53 مليون أورو، متقدمة على البطولة الجزائرية (92.5 مليون أورو)، والتونسية (84.73 مليون أورو)، ثم الغانية، التي جاءت سادسة (22.20 مليون أورو).
وزير الشباب و الرياضة ينتقد الواقع المتناقض للأندية الجزائرية
وكان وزير الشباب والرياضة الجديد محمد حطاب انتقد مؤخرا الواقع الذي تعيشه الأندية الجزائرية، حيث دعاها إلى ضرورة ترشيد نفقاتها، وإقامة معسكراتها بالجزائر تقليلا للمصاريف الكثيرة التي تقع على عاتقها، وقال الوزير إنه "من غير المعقول أن تتنقل الأندية إلى الخارج من أجل مواجهة بعضها وديا في المعسكرات التي تقام هناك"، قبل أن يضيف:"أصبحت تمتلك مراكز رياضية قادرة على احتضان المعسكرات التحضيرية للنوادي الجزائرية وتفادي إجرائها بالخارج"، مستشهدا على سبيل المثال بمراكز "الباز" بولاية سطيف وكذا المراكز الرياضية بولايات سيدي بلعباس والشلف وتضاف لها مراكز أخرى في طور الإنجاز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.