بالصور.. آخر تحضيرات “الخضر” لمواجهة زامبيا    مراسيم حول مجلس الوقاية، أمن الطرق والحسابات البريدية    البراءة ل5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    تخرج 12 مستشارا في التنمية الإقليمية بتلمسان    93.6٪ مع تدريس الإنجليزية في جميع المستويات    الجزائر - زامبيا / بوتسوانا - الجزائر موبيليس معاك يا الخضراء    13869 شاب سيستفيدون من الإدماج بالبويرة    فتاوى    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    قرعة ترتيب الحصص الزمنية لتدخلات المترشحين اليوم    حملة تحسيسية حول داء السكري    شبيبة القبائل يحرم مولودية الجزائر من الإنفراد بالصدارة    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    نواب البرلمان أمام اختبار المصادقة على مشروع قانون المحروقات    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مخطط أمني كبير لتأمين لقاء الخضر ضد زامبيا    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    أين الخلل .. !    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلاف الجزائريين يحتجون ضد قانون المحروقات أمام مقر البرلمان
قالوا بأنه يهدد سيادة الدولة على ثرواتها الباطنية
نشر في آخر ساعة يوم 14 - 10 - 2019

خرج حشود من الجزائريين صبيحة أمس أمام مقر المجلس الشعبي الوطني وسط العاصمة، للاحتجاج ضد مشروع قانون المحروقات الذي يمنح امتيازات للشركات البترولية الاجنبية حسبهم.
سارة شرقي
وذلك وسط تعزيزات أمنية مكثفة على الشوارع الرئيسية المؤدية الى مبنى زيغود يوسف، رافعين شعارات «ياللعار باعوا دزاير بالدولار،»لالبيع الجزائر» «قانون المحروقات في القمامة»، «لاللمساس بسيادة الجزائر»، مطالبين بسحب مشروع قانون النفط المذكور الذي اثار الكثير من الجدل قبل احالته على البرلمان. تزامنا مع انعقاد اجتماع مجلس الوزراء برئاسة رئيس الدولة «عبدالقادر بن صالح» وفي الصباح الباكر ليوم الأحد، توافد عدد كبير من المواطنين على شارع «زيغوت يوسف» اين يتواجد مقر الغرفة السفلى للبرلمان، وذلك للتعبير عن رفضهم لمشروع قانون النفط الذي يهدف حسب المعارضون الى بيع ثروات البلاد للشركات الدولية ويمنحها امتيازات غير مبررة بما فيها تسهيل اجراءات مشاريع التنقيب، حيث قال المحتجون الذين بلغوا الشارع المتواجدة به الغرفة التشريعية بصعوبة نظرا لغلق عناصر الامن لكل الطرق المؤدية له، بأنه لايحق لحكومة بدوي التي تعتبر حكومة «تصريف أعمال» الخوض في مشروع هذا القانون ورهن مصير الاجيال القادمة، مشددين على ضرورة سحبه وعدم مناقشته و المصادقة عليه . و استجاب المتظاهرون ضد قانون المحروقات للنداءات التي أطلقها عدد من النشطاء على مواقع التوصل الاجتماعي للخروج يوم الاحد بتاريخ 13 أكتوبر الجاري للتنديد بمشروع القانون السالف الذكر الذي يهدف حسبهم الى اهداء ثروات البلاد الى الشركات الأجنبية على عكس ماقالته حكومة «نورالدين بدوي» بأنه يهدف الى استقطاب استثمارات جديد في قطاع النفط ، كما استجاب المعارضون لقانون النفط في كل من ولايتي الوادي وبجاية بكل بالمديريات الجهوية لسوناطراك للنداءات الداعية للاحتجاج ضد مشروع القانون المثير للجدل. من جهته قال مدير المحروقات بوزارة الطاقة «مصطفى حنيفي» الذي نزل أمس ضيفا على منتدى المجاهد بالعاصمة، أن قانون المحروقات الذي يهدف حسب تعبيره الى تحفيز الاستثمارات الأجنبية بالجزائر، معد من طرف كفاءات جزائرية وليس من طرف الاجانب، مبرزا انه في حالة عدم تطبيق قانون المحروقات المرفوض من طرف المواطنين ستضطر بلادنا الى استيراد الغاز من الخارج، متسائلا عن سبب خروج المتظاهرين للاحتجاج ضد القانون خلال الجمعة ال 34 من الحراك السلمي ويوم امس قبل عرضه حسب قوله.
عنابة / رفعوا شعارات تدعوا لتأجيل عرضه على البرلمان
وقفة بساحة الثورة احتجاجا على قانون المحروقات
عادل أمين
نظم عدد من المواطنين أمس الأحد وقفة سلمية أمام ساحة المسرح الجهوي «عز الدين مجوبي» في عنابة للتعبير عن رفضهم لمشروع قانون المحروقات الذي ينتظر المصادقة عليه من طرف مجلس الوزراء بعد انتهاء وزارة الطاقة من إدخال عليه العديد من التعديلات قبل عرضه على البرلمان بغرفتيه. كما جاب هؤلاء المواطنين شوارع ساحة الثورة بوسط المدينة مرددين شعارات تطالب السلطة الحالية بإعادة النظر في مشروع قانون المحروقات الذي تنوي حكومة الوزير الأول نور الدين بدوي عرضه في مجلس الوزراء أمام رئيس الدولة عبد القادر بن صالح وطالبوا أيضا بتأجيل مناقشته وطرحه على البرلمان. وتزامن هذا مع عدة دعوات كانت تطالب بتأجيل عرض مشروع قانون المحروقات لان مراجعة الحكومة الحالية للقانون ليس في محله على حد تعبيرهم في المقابل نفت مصادر برلمانية بالمجلس الشعبي الوطني نزول القانون إلى مكتب البرلمان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.