الحماية المدنية تفنّد خبر فتح مسابقة توظيف    عطار: انهيار أسعار النفط سنة 2014 أثر على الاقتصاد الوطني بشكل كبير    عطار: 78% من الطاقة المستهلكة في الجزائر لا تخلق أية ثروة    "توخيل" يتجّه لخلافة "لامبارد" في تشيلسي !    الكشف عن الفائزين في مسابقة "أحسن مشهد تمثيلي"    هذا البند في عقد اسماعيل بن ناصر يقلق إدارة الميلان    وفاة ثلاثيني بسبب استنشاقه للمرعوب بمدينة دار الشويخ    مقتل 5 أشخاص في عملية إطلاق نار ب "إنديانابوليس" الأمريكية    صبري بوقدوم يطمئن على صحة نظيره التونسي    مباحثات "جزائرية -رومانية " للتعاون في مجال التنقيب عن المحروقات    فيغولي سيغيب ثلاثة أسابيع عن غالاتسراي    بولاية في التشكيلة المثالية لليغ1    مالديني متمسك ببن ناصر ويريد رفع شرطه الجزائي    شيعلي: مشروع كبير لإنجاز طريق سيّار بطبقات من أجل ربط المطار الدولي بزرالدة    بالصور.. حادث مرور بين 4 شاحنات وسيارتين بالبويرة    أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات    هكذا حرّف الإعلام المغربي بيان مستشار الأمن القومي الأمريكي    البوليساريو تنتظر من بايدن مراجعة قرار ترامب    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    هكذا ستكون العمرة في زمن كورونا !!!    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    شرفي: إنتهى سوق الدلالة في الانتخابات. وعلى الأحزاب الجديدة الحصول على تزكية المواطنين    تونس: إصابة وزير الخارجية بفيروس كورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    نهاية المشوار بأخف الأضرار    استئناف العمل معا على الملفات ذات الاهتمام المشترك ولاسيما القضايا الإقليمية وملف الذاكرة    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    البوليساريو تنتظر من جو بايدن اعادة النظر في قرار ترامب    لا مناصّ لفرنسا من الاعتراف بجرائم الاستعمار    إصابة شخص بطلق ناري    مصاب في حريق مطعم    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    وهرانُ ..    أدلجة اللغة    وهران تودع أحد أبرز قاماتها الأدبية    أزمة تجدّد ووعود تتبدّد    الجزائر تطالب السلطات البلجيكية بموافاتها بتقرير التحقيق حول ظروف المأساة    5 آلاف حامل مشروع مسجل عبر الأرضية الرقمية منذ أكتوبر    زيارة صديق توصلهم الى السجن    حجز 17 ألف دينار من الأوراق المزوّرة    أزيد من 22 ألف مخالفة لقرار الحجر منذ مارس الماضي    إشراك المجتمع المدني في التحسيس حول لقاح كورونا    إعلان ترامب بخصوص الصحراء الغربية "لا معنى له"    تقوية أصحاب "الجبة السوداء"    17 ألف مليار.. ديون مؤسسات "أونساج"    ضبط أسواق السمك بما يضمن مصالح المنتج والمستهلك    الانجليزية تطرق باب الأساتذة    الجزائر لا تترك أبناءها    بوروندي تغلق قنصليتها بمدينة العيون المحتلة    بابٌ إلى الجنّة في مكان عملك    36 مركزا للتلقيح ضد كورونا    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    انشغالات عديدة ومشاريع واعدة    بعث "تليفيريك" قسنطينة مرهون بتوفر الأموال    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيول بشرية تجتاح العاصمة في مسيرة الطلبة ال 42 والأخيرة قبل الانتخابات
نشر في آخر ساعة يوم 11 - 12 - 2019

قبل يومين من الانتخابات شهدت العاصمة أمس اجتياحا بشريا كبيرا خلال مسيرة الطلبة التي دخلت أسبوعها ال42 على التوالي من عمر الحراك الوطني المستمر منذ 22 من شهر فيفري الماضي، والتي تعتبر الأكبر في تاريخ الحراك الطلابي والشعبي، للتعبير عن رفضهم للانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها والمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي، وذلك وسط تعزيزات أمنية مشددة، دون حدوث أي احتكاكات أو صدامات بين المتظاهرين وعناصر الأمن خشية من حدوث أي انزلاقات تودي بالبلاد إلى الفوضى.
سارة شرقي
في الأسبوع ال 42على التوالي منذ بدء الهبة الشعبية التي عرفتها البلاد منذ شهر فيفري الماضي، امتلأت أهم شوارع العاصمة بالمعارضين للاقتراع الرئاسي، حيث احتشد عدد خيالي ومهول من الطلبة مرفوقين بألاف المواطنين القادمين من مختلف ولايات الوطن وسط زغاريد النسوة، بساحة الشهداء للإنطلاق في مسيرتهم السلمية المناهضة للرئاسيات، رافعين شعارات مناوئة لرموز النظام السابق و للانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في ال12 من شهر ديسمبر الجاري، حيث رددوا هتافات»لا للتصويت»،» نحن مع اسقاط الانتخابات»،» 12/12 لا يجوز»، «لن نصوت ضد الجزائر»،»مكاش انتخابات يالعصابات»، «جبتو خمس عرايس وحبيتو ديرولنا رايس»، والله مانفوطي» و»البلاد بلدنا ونديرو راينا»، مهددين بتحويل يوم الانتخابات الى يوم المسيرة الاكبر للشعب الجزائري المطالب بإسقاط الاقتراع ورحيل العصابة المحسوبة على الرئيس المخلوع»عبدالعزيز بوتفليقة» المستقيل عقب انتفاضة شعبية في الثاني من شهر افريل الماضي ، كما أكد المتظاهرون معارضون للانتخابات على استحالة انتخاب خليفة بوتفليقة في الجو السياسي المكهرب الذي تشهده البلاد وفي ظل بقاء رموز النظام السابق في الحكم على غرار الوزير الاول نورالدين بدوي ورئيس الدولة «عبدالقادر بن صالح»، موضحين بأن المرشحين الخمس للرئاسيات وعلى رأسهم الوزير الأول السابق «عبد المجيد تبون» ورئيس الحكومة سابقا» علي بن فليس»، ليسوا سوى استمرارية للنظام البوتفليقي، كما عبروا عن رفضهم للتدخل الأجنبي مبرزين أنه من المبادئ الأساسية في السياسة الخارجية الجزائرية هو عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى مع عدم تدخل الاخرين في الشأن الجزائري .ووسط احاطة أمنية مكثفة ومشددة من عناصر الأمن وقوات مكافحة الشغب على شوارع العاصمة دون حدوث أي نوع من القمع أو العنف من عناصر الامن ووحدات حفظ النظام الذين اكتفوا بمراقبة المسيرة من بعيد وفضلوا أن يتحاشوا المتظاهرين بأقصى الطرق تجنبا لحدوث الفوضى التي من الممكن أن تؤدي بالجزائر إلى ما لا يحمد عقباه، لاسيما مع بداية العد التنازلي للانتخابات، وسار الطلبة في طريقهم المعتاد ابتداء من ساحة الشهداء، شارع عبان رمضان، مرورا بشارع العربي بن مهيدي، باستور، موريطانيا وصولا إلى شارع حسيبة بالقرب من مستشفى مصطفى باشا ، حيث تلقوا الطلبة المنظمين للحراك أوامر من طرف قادة الشرطة لعدم تخطي شارع أول ماي والعودة من حيث أتوا في هدوء تام ضمن مسيرة تعتبر الأكبر من حيث تعدادها البشري منذ بدء الحراك الطلابي والتي تعتبر الأخيرة التي تسبق الانتخابات .وخلال تواجدنا بساحة حسيبة بن بوعلي العاصمة اقتربنا من الحديث إلى أحد عناصر الشرطة الذي عبر لنا عن افتخاره بالوعي والهدوء والسلمية الذي تحلى بهما الطلبة خلال مسيرتهم ال42 ، مؤكدا بأنهم كانوا مطيعين لأوامر الشرطة في مسيرة سلمية تم تسييرها والتحكم فيها جيدا دون حدوث أي اعتقالات أو مناوشات، وتابع «الطلبة استمعوا لطلبنا المتعلق بالعودة من شارع حسيبة الى موريطانيا نحو البريد المركزي ومن ثم يتفرقون كل باتجاهه مع عدم تخطيهم عتبة ساحة أول ماي المحاذية لمستشفى مصطفى باشا المركزي . من جهتها قالت الطالبة سرين التي كان العلم الجزائري يلف جسدها، بأنه رغم بلوغها السن القانوني للانتخابات إلا أنها لن تدلي بصوتها ضد مستقبل البلاد، مؤكدة بأن الجزائر تزخر بكفاءات شابة كان من الأجدر هي أن تحكم البلاد عوض أن يحكمها شيوخ من العصابة أصغر واحد منهم قد بلغ الخمسينات من عمره، وأضافت «المشكلة ليست في سن على قد ما تتعلق بخدمة المصلحة العامة للوطن وشعبه دون تبديد المال العام، مبرزة بأن الوجوه ستتغير وأن النظام باق ولن يرحل، وهو نفس ما ذهبت إليه زميلتها رميسة التي شددت على ضرورة اسقاط الانتخابات التي اعتبرتها مسخرة سياسية يراد بها اختيار وجه من وجوه عبدالعزيز بوتفليقة الذي نهب ثروات البلاد هو وعصابته، معربة عن أملها في الاستيقاظ يوم الخميس لتجد خبر إلغاء الانتخابات الرئاسية على مواقع التواصل الاجتماعي على حد تعبيرها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.