الإعلان عن نتائج الامتحانات المهنية للترقية.. اليوم    رونالدو يقود جوفنتوس لتصدر الدوري الإيطالي    لتهدئة العاصفة الشعبية في‮ ‬لبنان    الرئيس تبون ينهي زيارته إلى برلين بعد مشاركته في الندوة الدولية حول ليبيا    الدورة التأهيلية لأولمبياد‮ ‬2020    أدت دور المجاهدة جميلة بوحيرد    يجمعهما لأول مرة    في‮ ‬قطاعات الصحة والفلاحة والسياحة    تحسين الواقع المعيشي والإسراع في تلبية الانشغالات    اعتبره ضمن الملفات المستعجلة‮ ‬    تحويلها لشهر جانفي يورط مدرب الخضر: زطشي يهاجم الكاف بعد تغيير موعد «الكان»    حوادث المرور: وفاة 8 أشخاص وإصابة 10 آخرين خلال 48 ساعة    وزير الصناعة يمثل الجزائر في الأشغال    الجزائر مستعدة لاحتضان الحوار بين الأشقاء الليبيين    انتقدت فتح قنصليات من قبل‮ ‬غينيا والغابون‮.. ‬الجزائر تؤكد‮:‬    تبون‮ ‬يشدد خلال مؤتمر برلين‮:‬    خارطة طريق لإنهاء الأزمة    اعتداء على القانون الدولي وميثاق الاتحاد الإفريقي    إلى‮ ‬غاية الفاتح فيفري‮ ‬المقبل‮ ‬    السفير السعودي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا المجزرة المرورية    وفاة أكبر معمرة في‮ ‬غرداية‮ ‬    استقدمه من مثالية تيغنيف    هجوم على‮ ‬غوارديولا بسبب محرز‮!‬    دعم تصنيع المعدات المخبرية وموادها    12 قتيلا و59 جريحا في اصطدام حافلتين بالوادي    قالمة    الثلوج تغطي‮ ‬المرتفعات    تأجيل محاكمة‮ ‬البوشي‮ ‬مجدداً    الرئيس تبون يقدم تعازيه لعائلات الضحايا    آيت علي‮ ‬يطير إلى المملكة المتحدة    تسليم1،5 مليون وحدة سكنية آفاق 2024    دعا الباحثين للإلتزام بالموضوعية‮.. ‬شيخي‮:‬    تبون‮ ‬يدعو لإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة    بن بوزيد يعلن عن مخطط خاص بالصحة بالجنوب    الغاز يقتل 4 أشخاص بسيدي بلعباس، بومرداس والجلفة    الأولوية للتكفل بالمرضى واستقبال الحوامل    مقتل 83 جنديا يمنيا في هجوم صاروخي    التّطفيف في الميزان والغشّ في السّلع والسّرقة من الأثمان    الظُّلم.. مضاره وأخطاره    الفنانة حورية زاوش في الإنعاش    وزير المجاهدين: تنصيب ورشة عمل لتحضير مشاريع النصوص القانونية الخاصة بالمجاهد والشهيد    مركز الأزهر يحذر من المدفأة    مناع تعرض لوحاتها بأوبرا الجزائر    الأدب الإلكتروني يكاد يكون بديلا للورقي    سيدهم والقريتلي جديد النصرية    سرب جراد يهزم طائرة ركاب    مطعم جليدي يجذب الزوار ب"الطبق الساخن"    التحضير للعودة في ظروف مريحة    عبير تفرض وجودها بين الحرفيين    فراد يغوص في الموروث الثقافي الجزائري    اكتشاف نوع جديد من "كورونا"    متخبون يتحدثون عن انسداد و"المير" ينفي    القوانين مفرملة والمسؤوليات دون تثمين    30 مليار سنتيم لتهيئة مناطق النشاط    المصدرون يطالبون برفع عدد بواخر الشحن الوطنية    بلمهدي في السعودية لبحث تحضيرات موسم الحج    صور من مسارعة الصحابة لطاعة النبي صلى الله عليه وسلم    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في آخر ساعة يوم 11 - 12 - 2019

قبل يومين من الانتخابات شهدت العاصمة أمس اجتياحا بشريا كبيرا خلال مسيرة الطلبة التي دخلت أسبوعها ال42 على التوالي من عمر الحراك الوطني المستمر منذ 22 من شهر فيفري الماضي، والتي تعتبر الأكبر في تاريخ الحراك الطلابي والشعبي، للتعبير عن رفضهم للانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها والمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي، وذلك وسط تعزيزات أمنية مشددة، دون حدوث أي احتكاكات أو صدامات بين المتظاهرين وعناصر الأمن خشية من حدوث أي انزلاقات تودي بالبلاد إلى الفوضى.
سارة شرقي
في الأسبوع ال 42على التوالي منذ بدء الهبة الشعبية التي عرفتها البلاد منذ شهر فيفري الماضي، امتلأت أهم شوارع العاصمة بالمعارضين للاقتراع الرئاسي، حيث احتشد عدد خيالي ومهول من الطلبة مرفوقين بألاف المواطنين القادمين من مختلف ولايات الوطن وسط زغاريد النسوة، بساحة الشهداء للإنطلاق في مسيرتهم السلمية المناهضة للرئاسيات، رافعين شعارات مناوئة لرموز النظام السابق و للانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في ال12 من شهر ديسمبر الجاري، حيث رددوا هتافات»لا للتصويت»،» نحن مع اسقاط الانتخابات»،» 12/12 لا يجوز»، «لن نصوت ضد الجزائر»،»مكاش انتخابات يالعصابات»، «جبتو خمس عرايس وحبيتو ديرولنا رايس»، والله مانفوطي» و»البلاد بلدنا ونديرو راينا»، مهددين بتحويل يوم الانتخابات الى يوم المسيرة الاكبر للشعب الجزائري المطالب بإسقاط الاقتراع ورحيل العصابة المحسوبة على الرئيس المخلوع»عبدالعزيز بوتفليقة» المستقيل عقب انتفاضة شعبية في الثاني من شهر افريل الماضي ، كما أكد المتظاهرون معارضون للانتخابات على استحالة انتخاب خليفة بوتفليقة في الجو السياسي المكهرب الذي تشهده البلاد وفي ظل بقاء رموز النظام السابق في الحكم على غرار الوزير الاول نورالدين بدوي ورئيس الدولة «عبدالقادر بن صالح»، موضحين بأن المرشحين الخمس للرئاسيات وعلى رأسهم الوزير الأول السابق «عبد المجيد تبون» ورئيس الحكومة سابقا» علي بن فليس»، ليسوا سوى استمرارية للنظام البوتفليقي، كما عبروا عن رفضهم للتدخل الأجنبي مبرزين أنه من المبادئ الأساسية في السياسة الخارجية الجزائرية هو عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى مع عدم تدخل الاخرين في الشأن الجزائري .ووسط احاطة أمنية مكثفة ومشددة من عناصر الأمن وقوات مكافحة الشغب على شوارع العاصمة دون حدوث أي نوع من القمع أو العنف من عناصر الامن ووحدات حفظ النظام الذين اكتفوا بمراقبة المسيرة من بعيد وفضلوا أن يتحاشوا المتظاهرين بأقصى الطرق تجنبا لحدوث الفوضى التي من الممكن أن تؤدي بالجزائر إلى ما لا يحمد عقباه، لاسيما مع بداية العد التنازلي للانتخابات، وسار الطلبة في طريقهم المعتاد ابتداء من ساحة الشهداء، شارع عبان رمضان، مرورا بشارع العربي بن مهيدي، باستور، موريطانيا وصولا إلى شارع حسيبة بالقرب من مستشفى مصطفى باشا ، حيث تلقوا الطلبة المنظمين للحراك أوامر من طرف قادة الشرطة لعدم تخطي شارع أول ماي والعودة من حيث أتوا في هدوء تام ضمن مسيرة تعتبر الأكبر من حيث تعدادها البشري منذ بدء الحراك الطلابي والتي تعتبر الأخيرة التي تسبق الانتخابات .وخلال تواجدنا بساحة حسيبة بن بوعلي العاصمة اقتربنا من الحديث إلى أحد عناصر الشرطة الذي عبر لنا عن افتخاره بالوعي والهدوء والسلمية الذي تحلى بهما الطلبة خلال مسيرتهم ال42 ، مؤكدا بأنهم كانوا مطيعين لأوامر الشرطة في مسيرة سلمية تم تسييرها والتحكم فيها جيدا دون حدوث أي اعتقالات أو مناوشات، وتابع «الطلبة استمعوا لطلبنا المتعلق بالعودة من شارع حسيبة الى موريطانيا نحو البريد المركزي ومن ثم يتفرقون كل باتجاهه مع عدم تخطيهم عتبة ساحة أول ماي المحاذية لمستشفى مصطفى باشا المركزي . من جهتها قالت الطالبة سرين التي كان العلم الجزائري يلف جسدها، بأنه رغم بلوغها السن القانوني للانتخابات إلا أنها لن تدلي بصوتها ضد مستقبل البلاد، مؤكدة بأن الجزائر تزخر بكفاءات شابة كان من الأجدر هي أن تحكم البلاد عوض أن يحكمها شيوخ من العصابة أصغر واحد منهم قد بلغ الخمسينات من عمره، وأضافت «المشكلة ليست في سن على قد ما تتعلق بخدمة المصلحة العامة للوطن وشعبه دون تبديد المال العام، مبرزة بأن الوجوه ستتغير وأن النظام باق ولن يرحل، وهو نفس ما ذهبت إليه زميلتها رميسة التي شددت على ضرورة اسقاط الانتخابات التي اعتبرتها مسخرة سياسية يراد بها اختيار وجه من وجوه عبدالعزيز بوتفليقة الذي نهب ثروات البلاد هو وعصابته، معربة عن أملها في الاستيقاظ يوم الخميس لتجد خبر إلغاء الانتخابات الرئاسية على مواقع التواصل الاجتماعي على حد تعبيرها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.