دخول مدرسي "حذر"    عمال مؤسسة البناء والأشغال العمومية المصفاة بالمدية يناشدون تدخل الرئيس    إضراب عام في بلدية بسطيف للمطالبة بعيادة    تذبذب السيولة سببه الوضع الصحي ومشاريع هامة في الأفق بورقلة    صدور الترجمة الإنجليزية لرواية مملكة الأمنيات لندى مهري    فارس ينجح في أول اختبار وينال الثناء    التعديلات تفتح الباب أمام الشباب في مجال الاستثمار    الاستفتاء مرحلة هامة على مدرب تشييد الوطن    مانشستر يونايتد يقهر سان جرمان في عقر داره    الدستور الجديد يكرس استقلالية الصحافة وحرية التعبير    8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    تعزيز الحظيرة ب50 حافلة جديدة    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف    خسائر سوناطراك بلغت 10 مليار دولار    بومزار يؤكد على توسيع شبكة الموزعات البريدية    وهران: وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز بعين الترك    إحصاء الأراضي المستغلة من دون وثائق    العود إلى الرواد فضيلة    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    شباب بلوزداد يعود إلى التحضيرات    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    الفاف تؤكد رسميا بلوغ الخضر 20 مباراة بدون انهزام    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    جراد في زيارة عمل اليوم لولاية باتنة    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    وزارة التعليم العالي تناقش انشغالات الباحثين الدائمين    15 ألف مكتتب لدى "عدل" يحملون تطبيق "ضبط المواعيد"    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    قافلة التحسيس بسرطان الثدي تجوب القرى النائية ببنايرية    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    إصابة المدافع مباركي تقلق الطاقم الفني    المصارعة الوهرانية ابراهيمي ماما تناشد المحسنين    المكرة تصطاد بعوش من البرج ومواقي لم يلتحق    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    استعراض محترف و تكريمات    جمعية أولياء التلاميذ تطالب برفع عدد أعوان النظافة    العطش يهدّد بساتين 140 فلاحا بمستغانم    تسليم إقامة تارڤة في ماي 2021    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    حملة لجمع الأشخاص بدون مأوى    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    ضبط 500 غرام مخدرات    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    حريق بمصنع لإنتاج أغذية الأنعام    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحضيرات للاستفتاء على الدستور توقظ أحزاب وجمعيات من سباتها
لقاءات تناقش "المسار الجديد"
نشر في آخر ساعة يوم 20 - 09 - 2020


انخرطت معظم التشكيلات السياسية في حملة شرح الدستور الجديد بعدما مر على غرفتي البرلمان ,حيث أبدت موقفها في التصويت بالإيجاب له خلال الاستفتاء المقرر في الأول من شهر نوفمبر في وقت تجمع آراء الموالاة في أن أي بناء دولة المؤسسات لا يكون إلا عبر القطيعة مع منظومة شابها الفساد. وصرح الأمين العام لحركة النهضة، يزيد بن عائشة بقسنطينة بأن موقف تشكيلته السياسية من مشروع تعديل الدستور سيكون "مسؤولا و واضحا". و أوضح بن عائشة عقب لقاء ضم رؤساء مكاتب هذه التشكيلة السياسية لولايات شرق البلاد أن "موقف حركة النهضة من مشروع تعديل الدستور سيكون مسؤولا و واضحا و غير مبهم، و أن هذا اللقاء يندرج ضمن سلسلة الاجتماعات التشاورية تحسبا لتحديد موقف نهائي للحركة".وبعد أن أشاد بالنقاش الذي شرع فيه على الساحة الوطنية حول القضايا الكبرى المتضمنة في مشروع التعديل الدستوري، أبدى بن عائشة تحفظات بشأن بعض المواد الموجودة في مشروع تعديل الدستور والتي يرى أنها "ليست في مستوى التطلعات". و بعد أن أبرز أهمية موعد الاستفتاء، يوم الفاتح من نوفمبر المقبل، أوضح الأمين العام لحركة النهضة بأن تشكيلته السياسية تتطلع "إلى تعديل دستوري يسمح ببناء جزائر جديدة، تسود فيها دولة القانون و الحرية و التعددية تكرس التداول على السلطة و توفر مناخا ملائما من أجل إنعاش اقتصادي جدي". بدورها قررت حركة الاصلاح الوطني، التصويت ب"الايجاب (نعم)" على مشروع تعديل الدستور، المقرر في استفتاء الفاتح من نوفمبر القادم لأنه "يكرس دولة الحقوق والحريات والمؤسسات الشرعية في إطار توافق وطني كبير"، حسب بيان لهذه التشكيلة السياسية. وأوضح– ذات البيان– انه خلال انعقاد الجامعة الصيفية الحادية عشر للحركة يومي 17 و18 سبتمبر الجاري، تم بالمناسبة انعقاد الدورة العادية التاسعة لمجلس الشورى الذي "حرر قراره النهائي بخصوص استفتاء تعديل الدستور " ,حيث تم التصويت ب" الأغلبية الساحقة على قرار التصويت على مشروع التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء يوم 1 نوفمبر القادم بالإيجاب "نعم". وأبرز البيان في نفس الاطار ان الحركة لديها " قناعة " بان هذا المشروع " يرتقي الى مصاف الدستور التوافقي ويؤسس حقيقة للجزائر الجديدة" .كما "يكرس دولة الحقوق والحريات والمؤسسات الشرعية في إطار توافق وطني كبير تحتضنه وتسنده قاعدة شعبية واسعة". وقد أفضت جلسات الجامعة الصيفية للحركة –يضيف نفس المصدر –الى " اعتبار ان مسار تعديل الدستور كان طبيعيا " بالرغم من " الظروف الصحية الاستثنائية التي مرت بها البلاد بسبب وباء كورونا"، كما دعت الجزائريين والجزائريات الى "هبة جماعية لإنجاح الاستفتاء" وكذا كافة " ورشات الاصلاح الكبرى في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية " مع " تشجيع مشاركة كافة الألوان السياسية والمجتمعية للبلاد " ضمن "رؤية وطنية جامعة مقاربتها دستور 2020 هو أساس الجزائر الجديدة ". كما شددت الحركة في بيانها، على ضرورة " تقوية الجبهة الداخلية ووضع مصالح الوطن والأمة فوق كل اعتبار" . من جانبه دعا رئيس حزب صوت الشعب لمين عصماني من قسنطينة المواطنين إلى تحمل مسؤوليتهم من خلال المشاركة "بكثافة" في النقاش و التصويت بشأن مشروع التعديل الدستوري المزمع إجراء استفتاء حوله في الفاتح نوفمبر المقبل. و أوضح ذات المسؤول السياسي خلال لقاء جهوي لممثلي حزب صوت الشعب بولايات شرق البلاد أن "الجزائريين مدعوون اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى التعبير عن رأيهم حول مشروع التعديل الدستوري بكل وعي و بعيدا عن التلاعبات". و تحدث رئيس حزب صوت الشعب عن تنظيم لقاءات مماثلة "عما قريب" عبر جميع مناطق الوطن من أجل مناقشة مشروع تعديل الدستور. و بالموازاة اعتبر المشاركون في لقاء نخب المجتمع المدني والجمعيات والإطارات ضمن تكتل "المسار الجديد" أن التعديل الدستوري الذي بادر إليه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، يعد "خطوة مهمة في طريق بناء جزائر قوية توافقية تستوعب جميع أطياف المجتمع. وأبدى ممثلو مختلف الجمعيات الولائية الفاعلة والإطارات والأساتذة، في ثاني يوم من لقائهم التشاوري وبمناسبة قراءة تقارير ورشات العمل حول مستقبل الجزائر الجديدة في ظل مشروع تعديل الدستور عن قناعتهم بأن "أي بناء لدولة المؤسسات والقانون لا يكون إلا عبر تغيير جذري لمنظومة شابها الفساد واللاديمقراطية و التعدي على الحريات الفردية و الجماعية". وأوضح بودن منذر، أحد منظمي هذا اللقاء، أن هذا اللقاء "الهام" ضم أكثر من 70 جمعية وطنية و فاعلين من المجتمع المدني يمثلون مختلف أطياف المجتمع الجزائري والهدف هو "توحيد الرؤى" و"تفعيل الحركية داخل المشهد السياسي الجزائري".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.