نفط: بوتين يحمل السعودية مسؤولية انهيار الأسعار    مساعد بلماضي الجديد يقصف الفرنسيين بسبب العنصرية    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    الفقيد محمد خداد مقاتل شجاع ودبلوماسي محنك لا ينسى    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    1171 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 105 وفيات    العاصمة: أزيد من 140 شخصا يغادرون الحجر الصحي غدا بفندق دار الضياف ببوشاوي    جراد يدعو المواطنين إلى الالتزام بالحجر الصحي    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    مجمع «جفابرو» يخرج مخزون البصل لتموين الأسواق    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تضاعف طلبيتها على القمح    تدابير جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الأنشطة الثقافية وتجاوز الملل في الحجر    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    حماية الإنسان أولى من المنافسة والألقاب    وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    451 عائلة تستفيد من مواد غذائية بورڤلة    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    توقيف 2508 مضارب عبر الوطن في ظرف أسبوع    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    انفانتينو: لا أحد يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    “كريستيانو رونالدو” اول ملياردير في عالم كرة القدم قريبا    المحبة من شروط لا إله إلا الله    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار تنافسية رغم قلة الإنتاج
معرض العسل بساحة الحرية بالعاصمة
نشر في صوت الأحرار يوم 20 - 09 - 2014

شكل معرض العسل ومنتجات خلية النحل الذي فتح أبوابه للزوار بساحة الحرية بالعاصمة يوم 17 سبتمر ويدوم إلى غاية 27 من نفس الشهر، تحت إشراف الفيدرالية الجزائرية لجمعيات تربين النحل، محطة جديدة للتقرب من للمستهلك وإطلاعه على مختلف فوائد العسل ومنتجات الخلية، حيث يؤكد بعض النحالين أن انتظار الزوار هذا الموعد بفارغ الصبر، يعزز الأمل في ترسيخ ثقافة استهلاك العسل كغذاء وليس كدواء ويعمق الثقة في المنتوج المحلي.
حط معرض العسل ومنتجات خلية النحل الذي تنظمه الفيدرالية الوطنية لمربي النحل رحاله بساحة الحرية بالعاصمة ليضرب موعدا جديدا مع الزوار الذي انتظروه منذ مدة طويلة كونه تأخر عن موعده المعتاد، وتأتي الطبعة السابعة على التوالي حسب رئيس الفيدرالية محمود لكحل بالتعاون مع السلطات المحلية لبلدية سيدي امحمد وبمشاركة 22 عارضا من 12 ولاية من ولايات الوطن، لتكون المشاركة الأولى بالنسبة لكل من ولاية المدية وبسكرة وسيدي بلعباس الذين عرضوا 3 أنواع مختلفة من العسل عن تلك التي تعود الزوار على وجودها في المعرض، إضافة إلى منتجات خلية النحل المتمثلة في الغذاء الملكي، وحبوب الطلع وصمغ النحل وغيرها.
ويؤكد ذات المتحدث أن المعرض يعتبر استمرار للتعريف بأنواع العسل الموجودة في الجزائر لسكان العاصمة على وجه التحديد، ناهيك كونه فرصة سانحة للتزود بهذا المنتوج الهام خاصة وأن المعرض يقدم أسعارا ترقوية ومنخفضة لزواره، مضيفا أن الهدف الأساسي من تنظيمه يتمثل في الاحتكاك المباشر بين المنتج والمستهلك، تجسيدا للشعار الذي يحمله المعرض »نستهلك عسل بلادي«، وهو ما يفسره التوافد الكبير عليه، مشيرا إلى محطات أخرى سيزورها المعرض في الأيام المقبلة بما فيها المرادية والمدنية وبوزريعة والأبيار وغيرها.
وأشار لكحل أن المعرض ليس لديه هدف تجاري بقدر ما هو تعريف بالمنتوج المحلي، وهو ما جعل من الأسعار التي يقدمها العارضين منخفضة بحوالي 500 دج بالرغم من قلة الإنتاج الذي تأثر بالأحوال الجوية، مشيرا إلى أن الغرض أولا هو القضاء على استهلاك الجزائريين للعسل المستورد الذي لا يملك الجودة الغذائية والطبية.
الترويج للمنتوج المحلي من العسل
وفي جولة عبر المعرض تقربنا من بعض النحالين حيث أكد ممثل عن مناحل عثمان وأبنائه من ولاية البليدة، أن أسعار العسل ارتفعت هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية بسبب قلة الإنتاج والتكاليف الباهظة، حيث كان الكيلوغرام الواحد من عسل السدر مثلا يقدر ب 3000 دينار ليرتفع هذه السنة إلى 4000 دينار، أما عسل البرتقال فكان يقدر ب 1200 دج ارتفع إلى 2000دينار، وحبوب الطلع كانت ب2000 دينار لترتفع إلى 3000 دج.
مضيفا أنه أحضر في هذه التظاهرة مختلف أنواع العسل، كعسل الكاليتوس السدر واللبينة وحبوب الطلع التي تتوفر على فوائد هامة جدا منها فتح الشهية وتقوية النساء الحوامل ومقوي للذاكرة، أما عسل السدر فيحتوي على الفيتامين »أ« غني بسكر الفروكتوز مفيد للاضطرابات التنفسية ومغذي للعضلات ومقوي للطاقة الحيوية وينصح به لمرضى السرطان مع الزنجبيل ومحفز للجهاز المناعي.
مشيرا في ذات السياق أن ثقة كبيرة نشأت بين المربي والمستهلك، نظرا للجودة التي تتميز بها المنتجات المعروضة وهو ما جعل الإقبال عليه منذ أول يوم، مشيرا إلى أن جميع أنوع العسل مفيدة للإنسان غير أن ذلك لا يمنع من وجود فوائد علاجية لكل نوع، وذلك حسب الغذاء الذي تتناوله النحلة، وكل منطقة في الجزائر تشتهر بنوع معين كما هو الحال بغرداية المعروفة بإنتاج عسل السدر.
نحالون يرفعون شعار »لا ندعي التميز بل نسعى إليه «
وثمنت مناد حميدة مربية نحل من ولاية الشلف تشارك للمرة الخامسة في المعرض، المبادرة التي تفتح المجال أمام ممتهني هذه الحرفة لتسويق منتوجاتهم خاصة وأنهم يعانون في هذا المجال نظرا لكونهم فلاحين ومنتجين بالدرجة الأولى ولا يملكون محلات للتسويق، مشيرة إلى أن استهلك الفرد للعسل يجب أن يكون يوميا نظرا لما يتميز به من فوائد غذائية، وتهدف مشاركتها إلى تعريف الناس بالمنتوج من جهة والترويج للمنتوج المحلي ذو النوعية الجيدة من جهة أخرى، خاصة وأن الجزائر تتوفر على مناطق فتية وخالية من المصانع كما هو الحال بالصحراء.
وأضافت محدثتنا أنها تقدم للمواطنين هذه السنة تشكيلة متنوعة من العسل من مختلف مناطق الوطن، ونظرا لقلة سقوط الأمطار شهد الإنتاج تذبذبا ونقصا، لكن رغم ذلك هناك كمية لا بأس بها من العسل لكن الأسعار تأثرت بذلك، ناهيك عن ارتفاع تكاليف إنتاج العسل التي تساهم هي الأخرى في زيادة السعر هي كلها عوامل تؤدي إلى ارتفاعه.
أما ممثل عن مؤسسة صفاء لتربية النحل، الكائن مقرها بأولاد موسى بولاية بومرداس، فيسعى على حد قوله من خلال مشاركته إلى الأحسن قائلا »لا ندعي التميز بل نسعى إليه« وذلك من أجل التعريف بالمنتوج الوطني من هذه المادة وتقديم المعلومات الكافية للزوار والعمل على إقناعه أهمية تناول العسل كغذاء وليس كدواء فقط، معتبرا مثل هذه المعارض فرصة لنقل معارفهم وخبرتهم في المجال إلى المستهلكين، وإعطاء هؤلاء الفرصة لاقتناء هذا المنتوج من النحال مباشرة دون وسيط. وغلق المجال أمام المنتوج الأجنبي الذي لا يرقى إلى المنتوج المحلي الذي يتميز بالجودة الغذائية والطبية.
ويعرض محدثنا ست أنواع من العسل وكذا حبوب اللقاح وغذاء الملكة وغيرها من مشتقات الخلية، بالإضافة إلى العكبر الذي يعتبر مادة تنتجها النحلة تعقم بها الخلية وتسد بها الفراغات حتى لا تدخل إليها التيارات الهوائية الباردة وتحنط بها الحشرات التي تدخل إلى الخلية، تحضرها النحلة من أوراق الأشجار وغيرها وتضيف عليها إفرازات خاصة لتصبح معقم طبيعي تقتل به الجراثيم والبكتيريا حتى أن العلماء أكدوا على أن أكبر منطقة معقمة على وجه الأرض تكاد تكون خلية النحل.
من جهته أكد عارض من ولاية سيدي بلعباس الذي يشارك للمرة الأولى في المعرض أن الاحتكاك مع النحالين القادمين من مختلف ولايات الوطن له عدة فوائد، من بينها الاستفادة من خبرات الآخرين لتحسين هذه المهنة وكذا التعريف بالعسل الموجود في هذه الولاية كعسل المرار التي تتميز بذوق مر ومفيدة لمرضى السكري والأمعاء وهي محل بحث في فرنسا وعسل القندول أيضا، بالإضافة إلى مختلف الأنواع الأخرى.
وعرج ذات المتحدث على الأخطار التي تواجه النحالين في عملية إنتاج العسل التي تعد من أعب المهن نظرا لعملية التنقل التي يقوم بها من منطقة إلى أخرى، مشيرا إلى أنه ما بين نحال وثلاثة يموتون في السنة وهو الأمر الذي يجهله الكثيرون بسبب التعب الذي يتعرضون له، مضيفا أن استعمال المبيدات عاد بأضرار كبيرة على هذه الثروة الطبيعية التي لا تقدر بثمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.