إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    السعودية تنفي إنسحابها من إتفاق أوبك +    بن صبان يوجه رسالة تشجيع لصحافيي التلفزيون الجزائري    دروس عبر التلفزيون والأنترنيت    النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بالكلوروكين مرضية    الرئيس تبون يشيد بنجاح الفريق الطبي بمستشفى تيزي وزو في وضع نظام عن بعد لكشف كورونا    الشروع في إجلاء 1788 جزائري من العالقين بتركيا    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    هكذا ستدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    تراجع منذ النصف الثاني لشهر مارس    أصدرتها محكمة المدية    7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    بعد 58 عاما عن الاستقلال...    إنشاء هيئة شرعية للإفتاء في الصيرفة الإسلامية    جمعية العلماء المسلمين تتبرع ب20 طنا من المواد الغذائية    مدوار يتبرع بمليار سنتيم    الرقمنة في خدمة الثقافة    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    محاصرة وباء الاحتكار بغليزان    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    «إلتزموا الإرشادات لتسلموا من الوباء»    تسبيق 96 ساعة أنترنت عوض 36    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    «أراقب تحضيرات اللاعبين على الواتساب والحديث عن موسم أبيض سابق لأوانه»    «راديوز» ونجوم سابقون يساهمون ب 18 مليون في الخزينة العمومية    كفاكم عبثا    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    حركات التضامن مع الشعب الصحراوي تنعي الفقيد أمحمد خداد    الولايات المتحدة ستخفض انتاجها بالتعاون مع "أوبك+"    الوزير الأول يدعو إلى الاحترام التام للحجر الصحي    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الإطاحة بشبكة مختصة في التزوير    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    إنتاج 3500 وحدة وقائية    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    235 قنطارا من البطاطا لسكان البليدة    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    العمال يطالبون ببعث النشاط وتوفير المواد الأولية    مساعدات مالية للفنانين    مخطط "أورساك 2020" جاهز لأي طارئ    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    المحبة من شروط لا إله إلا الله    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





30 بالمئة من الأمراض التنفسية سببها جراثيم المستشفيات
نشر في صوت الأحرار يوم 01 - 11 - 2009

دعا المشاركون في الأيام المغاربية الثانية حول نظافة المستشفيات بقسنطينة إلى ضرورة تشكيل شبكة مغاربية لحملات التطوع داخل المستشفيات للوقاية من الأمراض الاستشفائية لاسيما و قد أصبح الأطباء و الممرضين أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض.
دق أطباء ورؤساء مصالح استشفائية )الجزائر، تونس والمغرب( خلال الأيام المغاربية التي نظمت أمس بجامعة منتوري بقسنطينة ناقوس الخطر حول الأخطار التي تهدد حياة المرضى والأطباء و مستخدمي المستشفيات جراء غياب النظافة وتكاثر الجراثيم داخل المستشفيات أو كما تسمى بالمصطلح الطبي »les infections nosocomiales«، وأجمع الأطباء والمسؤولين الإستشفائيون أن ذلك راجع إلى غياب سياسات وطنية و برامج خاصة للرقابة والوقاية وتأمين العلاج داخل المستشفيات، بسبب الفوضى الكبيرة التي ساهمت في انتشار الأوساخ داخل المؤسسات الصحية بالاضافة إلى الرمي العشوائي للإبر والحقن المستعملة، وكذا غياب التنسيق بين الهياكل الصحية والمستشفيات للقيام بالفعل الوقائي العلاجي والافتقار إلى هياكل متخصصة لإنجاز البحوث والدراسات الكافية حول عدوى المستشفيات، لاسيما وأن هذه الجراثيم تسبب أمراضا خطيرة لم تُجْدِ معها المُضادات الحيوية و وقف الأطباء عاجزين أمامها.
وتعني الأمراض الاستشفائية الإصابة بعدوى ميكروبية بعد دخول المستشفى ب48 ساعة و تحدث هذه الأخيرة أساسا من المعدات الطبية وغياب النظافة داخل المستشفيات التي جعلت من المستشفيات مستودعا ضخماً للجراثيم، وتصيب الجراثيم أماكن عديدة من الجسم، منها المجاري البولية، الرئتين، الجلد، والجروح، والمواضع التي تغزر فيها الحقن، بحيث تسبب هذه الأخيرة ثلثي الإصابات، لذلك فإن الوقاية منها حسب المتدخلين ضرورية ويجب أن تكون المحور الأساس في كل خطة متبعة من أجل تأمين بيئة آمنة لكل من يدخل إلى المستشفى أو يخرج منه، علما - و كما أشارت إليه البروفيسور فاطمة الزهراء جودي من مستشفى لمين دباغين باب الواد العاصمة - أن المنظمة العالمية للصحة مليون و400 ألف مريض في العالم يصاب بعدوى المستشفيات في اليوم حسب إحصائيات 2005، أي بنسبة ما بين 5 و 10 بالمائة في الدول النامية و 25 بالمائة في الدول في طور النمو، و تتسبب عدوى المستشفيات في نسبة كبيرة من حالات الوفاة، رغم القوانين والمراسيم الصادرة في هذه الدول لتشكيل نظم خاصة وخلايا للنظافة ومراقبة النفايات و تسييرها..
أما في الجزائر فقد أوضحت البروفيسور فاطمة الزهراء جودي أن الجزائر أصدرت عدة قوانين ومراسيم وتعليمات في هذا المجال، غير أنها ما تزال غير مطبقة إلى اليوم، و حسب الأرقام التي كشفتها البروفيسور جودي فإن هذه الجراثيم تسبب عدة أمراض منها الرئوية بنسبة 30 بالمائة، و20 بالمائة في الجهاز البولي، و80 بالمائة من »الآنسينيراتور« قديمة يتجاوز عمرها 20 سنة وأن واحدا من 5 من هذه الأجهزة معطلة، كما أن الوزارة المعنية لا تخصص ميزانية خاصة لنظافة المستشفيات، و بالمقارنة مع المغرب نجد أن الجزائر أقل خطرا بحيث سجلت المغرب نسبة 35 بالمائة من الأمراض البولية الناجمة عن عدوى المستشفيات، و 19 بالمائة من الأمراض التنفسية كما أن المصابين هو فئة الذين تزيد أعمارهم عن 40 سنة في المغرب..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.